يوم في حياة سادن
05-28-2013 04:57 AM

لأن الولاء قبل الكفاءة نطّ أحمد إلي كرسي المدير العام في شركة حكومية بناء علي قرار أصدره حاج أحمد ، بناء علي توصية من الشيخ أحمد سبقتها تزكية من الشيخة أم أحمد .

في نوتة صغيرة علي سطح مكتبه الزجاجي رتب المدير العام الجديد أولوياته العاجلة التي بدأت بتغيير شكل المكتب ، وانتهت بشراء عربة كامري موديل السنة دي .

أما اهتماماته اليومية ، فكانت استقبال وفود المهنئين ، والضيافة علي حساب المكتب ، ثم إرسال العربة بسائقها للبيت من أجل التسوق وترحيل الأولاد وأمهم ( القديمة) إلي حيث يشاءون ، ثم إرسال العربة الأخري للزوجة الجديدة لزوم الفسحة وقتل الملل والتبضع وما شابه ذلك .

ثم تأتي بعد ذلك التوجيهات الهامة حول الفطور وتوابعه ، وشيك النثرية الحكومية اليومية الذي يوضع في الجيب ، ثم الوقود من المحطة الرسمية لزوم مشاوير الليل ، أما المكالمات العالمية لمتابعة الشؤون الشخصية فهي في الفواصل ما بين التوجيهات وعلي نفقة المؤسسة العامة ،

وينتهي يوم العمل وسعادة المدير السادن لم يفتح ورقة واحدة لمتابعة ما يجري في أروقة إمبراطوريته ، ولم يكتب تقريراً واحداً لأي مسؤول آخر ، ولم يدفع حتي ( حق) غسيل العربية ، الذي يدفعه المدير المالي من بند التسيير خوفاً علي منصبه

أما حينما يزوره الوزير مرة كل عام ، فإنه يفرش الموكيت الأحمر عند مدخل المؤسسة ، وعلي جانبيه يقف العاملون إنتباه ، ثم يستقبل الوزير وحاشيته بالأحضان ، ويقودهم إلي جناح المؤتمرات الفاخر ، حيث موائد الطعام والشراب الممتدة ، وبعدها الهدايا للوفد الزائر وظرف ( مدنكل ) يدسه المدير شخصياً في جيب الوزير ، عندها يهتف التنابلة سير سير يا وزير .

وعند نهاية السنة ، تطبخ الميزانية بحسب توجيهات المدير ، وتتحول الخسائر بقدرة قادر لأرباح مؤكدة ، ينال بموجبها المدير ترقية استثنائية وحافزاً مالياً كبيراً ، وتنال حاشيته بعضاً من المال العام حتي لا يكثر الكلام .

أما الأولويات القصوي عند نهاية العام فهي البديل النقدي ، ومعناه ثمن تذاكر السفر المفترض بالطائرة إلي الإسكيمو له ولزوجتيه والعيال ، يستلمه السادن بالنقد الاجنبي وليس بالجنيه السوداني .

وتأتيه في مكانه حوافز إجتماعات مجالس الإدارة ، وحافز اللجان المتعددة التي تنعقد في غيابه ، ولا يتورع بعد هذا كله عن الاتصال بصديقه مدير البنك الإسلامي كيما يضعه في صف المال الخبيث ، من أجل تكملة برجه ( أبو كديس) وتأهيل مشروعه الزراعي في ( الكداريس) .

الميدان


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1460

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#680600 [الطبجى]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2013 11:09 PM
المصيبة فى الصلاة يتم الحجز له فى الصف الاول جنب الوزير
وعلى خطيب الجمعه ان يتكلم فى كل شئ الا اكل الاموال بالباطل
وعندم يدعو الامام يرفع اخونا الاصبع السبابه ويمسح وجهه امييييييييين
ضحكوا على المساكين فهل يضحكون على الله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يا اخوانا خلاص كتمت


#680525 [adel]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2013 09:14 PM
kamal that all right .we can say yes only new sudan. new life and live


#679632 [haasan]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2013 10:36 AM
تخيل كلامك ده حاصل فى السكة حديد


#679345 [سرحان]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2013 07:31 AM
و بعد أيام تزوغ عينو و يتزوج السكرتيرة الحليونة و يعين واحدة جديدة أكثر حلاوة ، و لكي يحافظ عليها يتزوجها عملا بقصيدة بادي : وقف الشيخ طويلا كما فحل الضباع ... و لكن السكرتيرة الثالثة أجمل فما كان منه إلا أن فك أم الأولاد الأولى عكس الهوا و تزوج بالسكرتيرة التالتة ... و بعد أيام و في إحدى زياراته التفقدية رأى واحدة أجمل من القمر و عمرها سبعطاشر ففك الزوجة القديمة (التانية) عكس الهوا و نكح أم سبعطاشر سنة ... و ظل الشيخ يعمل بتوجيهات الشيوخ لحل أزمة العنوسة و أكل الكوسة و زيادة اللحوسة و نسيان أهل بابنوسة و لغف الأموال و أكل السوسة و كبرت الكرش و المؤخرة من أكل البسبوسة و جاءته أخبار الجبهة الثورية فأصابته الرجفة المنحوسة و هتف : فلترق منا الدماء ... و فاحت روائح كريهة من المؤخرة المفنوسة .


ردود على سرحان
[كمال ابوالقاسم محمد] 05-29-2013 06:16 PM
احلف ستين يمين إانت ياعبد البصير ...ماسرحان...أنت والله مليون تفتيحة
والله العظيم انا لي زمن ...مفقوع...ماعارف لى جهة أقبل عليها...لكين تعليقك والله العظيم نضف رئتى من الهوا الفاسد...
وثورة...ثورة حتى النصر
وبارك الله فيكما كمال....سرحان
نعم الحقائق مرة ومؤلمة...!!

[مجودي] 05-28-2013 12:36 PM
إنت طلعت .... واضل من كمال

ضحكتنا شديد ...

الشكر موصول للأستاذ كمال


كمال كرار
كمال كرار

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة