المقالات
السياسة

05-29-2013 09:56 AM


كان ذلك في الاربعينات والخمسينات من القرن المنصرم حينما لاذ كثير من اهل السودان الشمالي باهلهم في الغرب , الادني في كردفان , والاقصي في دار فور ,,كان الاستعمار الانجليزي والاستعمار التركي المصري قد اذاق اهل السودان عامه واهل الشمال خاصه الامرين, واغلظ في استحلابهم وعقابهم, حيث انها من قبل المصريين تحديدا, كانت تلك الفترة لا تخلو من انها امتداد لحملات الدفتردار ,ومن قبل الانجليز لم تخلو ان تكون امتدادا لخطط الانجليز من اجل ازالة الاثر الديني لحكم المهدية, فاستهدفت الاخلاق مباشرة بتقنين امر الفساد والخمور والدعارة في مناطق الاسواق حيث البارات والسينمات , وعموما اصبحت اماكن تجمعات الناس في المدن والقري التي تشبه المدن مستهدفه, لهذه الاسباب وغيرها غادر بعض من اهل الشمال ديارهم , وكانو الاكثر استنارة في اهل السودان ,غادر صنفان من الناس بعض من كرام القوم فرو بدينهم ,وتجارتهم, فكانوا مكان ترحيب ,واخرين جاووا مع الوضع الاداري الجديد ومؤسساته في المقاولات والتعهدات ووقاية النباتات وصغار الضباط في المراكز الادارية ونظار ومعلمين في المدارس الحديثة متغمصين شي من سلطة الحكام فمنهم من التزم جانب السودانيين,وكان معتدلا في انزال سلطته ,ومنهم من اشتط واصبح افظع من التركاوي, حتي قال الناس ( التركي ولا المتورك ) فافادوا, لان النتائج المطلوبةوالادارة كانت من خطط الحكم الذي لم يكن سيئا علي اطلاقه, ولم تكن له سمة عصبيه ولا جهوية ظاهره لكنه كاستعمار كان يري مصالحه اولا حسب الخطط لاهداف الاستعمار في تلك الحقب , لكن لم يكن هنالك ثمة ما يمنع من ان يقيم مشاريع البني التحتيه والرعاية الصحية الاوليه والتعليم الاساسي كحد ادني من وسائل تسهيل اعماله وحد ادني من الحقوق الانسانية للانسان كرؤيته ,ارسي الانجليز سلطة الادارة الاهليه لتساعد في الاتصال والجبايات من العاريب والمناطق النائية واخي المستعمر بين التجار واهل الادارة الاهلية في كثير من المواقع واصبح التجار هم الذين يمدون الحاكم باحتياجاته المباشره, بل ويجلسون في عضوية المحاكم الاهليه ليشيرو ببعض الاراء بل منهم من تصدي لامر الفتويفي الامور الاسرية واصبحوا ائمه ومآذين , لكن لم يسمح لهم ذالذهاب في الدين لاكثر من ذلك.
وفد فيمن وفد في هذه الحقبه من اهل الشمال الدناقله الركابية , وفدوا الي غالب قري شمال كردفان وتوزعو تجارتها فيما بينهم, وجعلوا حاضرتهم حي الركابية المغلق في بارا. نشأنا في اوائل الخمسينات علي وجودهم كتجار وزراع واصحاب مواشي واهل كد وجهد كانت لهم علاقات جيده مع الناس لكنها لم ترقي لمستوي المصاهرة خاصة مع الدناقلة وهم مجتمع رطانى مغلق الي حد ما خاصة الجيل الاساسي الذي قدم من دنقلا .تجارتهم في شكل حلقات تبدا منهم في القري ليتعاملوا مع زولهم في امدرمان والذي يستلهم منتج اهلم من دنقلا ليسوقه لهم داخل السودان عن طريق تجارهم المنتشرين ,وهو في الغالب الذي يصدر الانتاوهو عمل مرتب ولم يكن عشوائيا, عموما هم خلايا متجانسه لكن لم يظهر منهم ميل لممارسة السلطة في تلك الديار الا ما ندر, وكانو اميل الي الحركة والمغادرة متي ما مكنتهم قدراتهم بذلك وحياتهم متطوره حسب قدراتهم وهم في حركتهم من القري الي اشباه المدن ثن الي المدن الكبيره حيث ظهرت بوادر ثرائهم في عهد عبود فاقاموا الاحياءدرجه اولي كأول البوادر لتطوير المدن فاحياء كالدرجات في الابيض ونمره اتنين في الخرطوم والمرغنيه في بحري احياء راقيثه علي عهدهم وكانت بوادر فعلا لفكرهم في التطوير العمراني المكتسب من المقاولات والانشاءات المستجلبه من فن الاعمار المصري والانجليزي , فتراجعت افكارهم في بناء الجالوص الذي استجلبوه معهم من الشماليه ونشأت علي نمطه مدن كمدينة بارا والتي كما يقال عنها قطعه من الشماليه سقطت في الغرب, لنمط عمرانها وشواديفها وسواقيها التي كانت قبل ان تستحدث البوابير ولعل اجمل ما سمعت من الطريفي خليل محمد فرح انه ادخل الدورة الحيوانية في زراعة الحيوان في سواقي بارا وقال لي انه يمتلك ساقيه في بارا اشتري فيها مئة عجل وربما مئة بقرة هذا العام مما جعلني ادعو له بطول العمر حتي يملك كل اهل بارا فنيات هذه التجربة التي هي تطور مذهل لبارا التي اوشكت ان تندثر بعد ان ساد الجفاف والتصحر من حولهاوقل محصولها وهجرها اغلب اهلها القدامي-- والحديث عن جيل خليل محمد فرح وعبد الودود كرداوي وتجار بارا الذين لم يكن ليمنعك من تاكل في صفرهم الا انلا تجد مدخلا لكتفك في كرم قل نظيره في السودان بل كان هذا هو ديدن تجارهم اينما ذهبت في بوادي كردفان , زرعوا المودة والاحترام وابناءهم من الجيل الثالث من اخوتنا وزملاء دراستنا هم اليوم قادة العمل التجاري علي مستوي غرفه التجاريه وعلي مستوي خلقهم الموروث وامكانياتهم الوفيره( زادهم الله وفرة)
كان والدي صاحبهم ويقوم لهم ببعض الاعمال المصاحبة لتجارتهم وكان يقول لي الدناقله ضهر البلد وماكنت ادري لكلامه ذلك اتجاه الا حينما كبرت ونظرت خلفي لاوثق لبعض الانطباعات عن هذه الفئة
كان السبب المباشر لهذا الموضوع ان وفاة حدثت لوالدة جيراننا في ام درمان وكنا والله والحق يقال لا ندري لهم قبيله ولا يهمنا ذلك في شئ الي ان توافد اهلهم ذلك اليوم من دنقلا فوجدت في هؤلاء النفر اكثر من صوره للشريف مالك ولنقدالله ود مالك ومحمد حاج الفكي بلحيته الكثة وقصره البين وعبد الرحمن السيدعليهم رحمة الله جميعا ولما كانت البيوت مفتوحه وجلسوا معي لشاي الصبح بعد صلاة الفجر وهم جيل بين الخمسين والستين يغلب عليه شكل انصار السنه في لبسهم ولحيهم تبدوا عليهم خشونة المزارعين المنتجين البينه, وفهمت من حديثهم انهم منجين من الطراز الاول وانهم يرفدون العاصمة هذه الايام بالطماطم الذي تحدثوا عنه بالعربي وبالرطانه . كانت اختهم التي توفيت في القاهرة كريمة ومذكورة بالخير وسط تجمعات النساء , فهبت النساء لعزائها فذكرت لي زوجتي ان الجمع كان كبيرا وكانت النساء تبكي بحرقه وعلا الصوت فوقفت احداهن وقالت بحده ثلاث اربعة جمل بالرطانة ارفقتها بالحمدللة سبحان الله وجمله اخري بالرطانه , فقالت لي زوجتي لم اسمع بعدها ولا فحيح, سكت الكل تم , انهم اهل ذكري واهل تراث وليتنا نتنادي في هذا السودان الي التراث الخير من افعال اهله واقوالهم وخاصة الذين سلفوا لنتعايش علي الحد الادني., بما يرضي الله ورسوله


[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2696

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#683025 [امين]
0.00/5 (0 صوت)

05-30-2013 03:44 PM
الدناقله مجموعة قبائل تنتمي لدنقلا منها البديريه الدهمشيه والكنوز والنوبيين والساده الركابيه ، كانوا يصنعون حضاره اينما ذهبوا ربما لانهم الوحيدين القادرين على ذلك .


ردود على امين
European Union [Allaeldeen Suhail] 06-02-2013 11:02 AM
أخي امين, الدناقلة هي قبيلة من قبائل شعب النوبة التي لديه لغة , مثلها مثل المحس والحلفاويين والكنوز ولديها لهجاتها (الرطانة) ... الخ ... اما البديرية فهمي قبيلةعربية مختلطة مع النوبيين وليست نقية ...


#682022 [عمر علي]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2013 09:32 PM
أكثر الناس وفاءً و مراعاة للعشرة و أحسنهم أخلافاً هؤلاء الدماقلة.


ردود على عمر علي
[؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟] 05-30-2013 04:51 PM
والله العظيم صدقت.. قلوبهم رهيفة ومخلصين وصادقين في وفاءهم..


#681598 [يابلدى يا حبوب]
5.00/5 (1 صوت)

05-29-2013 03:00 PM
من لايشكر الناس لايشكرالله ... موضوع شيق يستحق الثناء.. ونحن كسودانيين دمنا واحد تحية لكل القبائل السودانية فلنكن يدا واحدة ضد القبلية ضد العنصرية وضد تجار الدين .. ولنكن يغظين ولا نسمح بدخول الشيطان


#681585 [فيصل احمد عمر (الرياض)]
5.00/5 (1 صوت)

05-29-2013 02:49 PM
فعلا ايها الاخ الكريم من لم يعاشر الناس لايعرف معدنهم فقد عملت مع هؤلاء الاخوه الكرام فى الرياض بالسعوديه فعلا هم من خيرة الناس ومن انبل واشرف الناس معك فى السراء والضراء ومتكاتفين بينهم واصدق قى ذلك الجمعيات التكافليه لديهم ومساعدة البلد وحتى شريان الشمال من اميز بصماتهم فلله دركم ياهلنا واصدقائنا


#681506 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (1 صوت)

05-29-2013 02:03 PM
شكرا الاخ جبريل الفضيل ودامت كردفان والشمالية والشرق ودارفور وكل أقاليم السودان في مودة ووحدة والفة وربنا يبعد عن الوطن تجار الحروب والسلطة،،


#681440 [اقريسكتى]
5.00/5 (2 صوت)

05-29-2013 01:15 PM
شكرا ليك واللة هذا الكلام ينم عن ذوق عالى
فى زمن اصبح الاساءة هى الديدن


جبريل الفضيل محمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة