المقالات
منوعات
قلعة العزلة:النصَّان المكتوب و الملتيميدي
قلعة العزلة:النصَّان المكتوب و الملتيميدي
05-30-2013 10:45 AM


قلعة العزلة:النصَّان المكتوب و الملتيميدي

*النص المكتوب:

قلعة العزلة فضاء اسمه:
5502 Thompson St.
2nd Floor, Philadelphia,19131, PA
**********************
*الوحيد بوصفه حارساً للنسيان
"أو"
النسيان بوصفه حارساً للوحيد:

أنا حارسُ النسيانِ،
أحرسُ رونقَ الشعراءِ من أوهامِهِمْ،
أستنسخُ النسيانَ للعشَّاقِ،
كي ينسوا مواجعَ عشقِهِمْ ،
أنا واهبُ النسيانِ للأحياءِ،
كي يتخلَّصوا،
من ربقةِ الأجدادِ،
والموتى،
ومن مرضِ اقتفاءِ الآنَ في الماضي،
سأحميكم من الذكرى،
وفيضِ شجونِها الناريِّ،
أحميكم من التوقِ المريضِ،
و من عذاباتِ الحنينْ

أنا حارسُ النسيانِ،
أصرخُ فيكمو:
"قوموا إلى النسيانِ،
واعتصموا بحبْلِ مديحِهِ،
ناموا على إيقاعِهِ،
كي تسلموا من لسعةِ الذكرى،
ونوباتِ البكاءِ الملحميِّ العاطفيِّ الطوطميِّ،
وحصّنوا أرواحَكم بتميمةِ النسيانِ،
واجترعوا قليلاً من عذوبتهِ،
لتقتربوا،
على مهلٍ من الماضي،
ولا تَهِنوا،
إذا ولغوا سدًى،
في حبِّ ماضيهم،
ولا تَهِنوا كثيراً،
أو قليلاً،
سادتي،
لا تحزنوا،
ها أنتُمُ الأعلونَ في النسيانِ،
أنتُمْ سادةُ الهذيانِ،
أحميكم من النوستالجيا،
قوموا إلى النسيانِ،
واغتسلوا من الذكرى كثيراً،
كنتُ منتجعاً لأوهامِ الأنوثةِ،
كنتُ صيَّاداً لغزلانِ القصيدةِ والجوى،
كنتُ السقيفةُ للتفاوضِ بين عشَّاقِ النبيذِ،
وبين أنصارِ الهوى،
إنَّ الذين تمكَّنوا في العشقِ،
لم يهبوا لنا غير المراثي،
والذين تنورزوا،
تركوا لنا،
نارَ الدوارِ،
مضيئةً فوق القوافيْ

لا وقتَ لليأسِ الجماعيِّ "المهسترِ"،
لا نشيدَ سوى بكاءِ الضائعاتِ الضائعينْ

*عن القلعة أو ...

هنا قلعتي،
متحفٌ للعواطفِ،
دمَّره البردُ،
مكتبةٌ للبكاءِ،
نساءٌ من الذاكرةْْْْْْْ
رسائلُ يبعثها الأصدقاءُ الجميلونَ،
عبر البريدِ الإلكترونيِّ،
هل سأقضي حياتي وحيداً،
أُفتشُ عن طلسمٍ ضائعٍ،
نصِّبوني أميراً على حزنِكم،
كي أُنافحَ عن قيمةِ المرحِ اللولبيِّ،
هنا قلعتي،
وأنا ملكُ العزلةِ المدنيةِ،
أبني فضاءً ليأسي،
هنا في مكانِ الأسى،
متحفٌ للعواصفِ،
في كلِّ ناحيةٍ صورٌ لعواءٍ من الذاكرةْ
لصديقتِنا القدسيِّةِ،
من بورتوريكو:
زجاجةُ رمٍّ

كثيرٌ من الرسمِ:
دالي،
بيكاسو،
غويا،
الصَّلحيْ
.......
................
طبقٌ من الفاكهةْ
الستائرُ زرقاءُ،
زرقاءُ،
زرقاءُ،
من حُرْقة الروحِ،
حمراءُ،
حمراءُ،
حمراءُ،
من صدأ القلبِ،
.....
ها أنني،
أتأبَّطُ منشفةَ الدمْعِ،
أسمعُ همهمةً لنساءٍ،
يهرْولنَ في غابةِ الهذيانِ الفسيحْ
في الجلاءِ نعاينُ عوراتِنا،
في القتامةِ نشعلُ أسرارَنا،
من سيشهدُ أشجانَنا :
طبقُ الفاكهةْ؟
أم قناعُ أطومبا؟
لظى أفريقيا،
أم لظى برشلونةْ؟
.................
............
.........
و كثيرٌ من الحرفِ:
بوذا،
كفافي،
فرويد،
لوركا،
التيجاني،
ناظم حكمت،
بورخيس،
محمود درويش،
ماركس،
بودلير،
سارتر
جوليا كرستيفا،
والأخرياتُ الجميلاتُ،
والآخرون..............
...............
..................
..................
...................
ليس لي من يُكاتبُني،
غير سيلِ الفواتيرِ،
يرهقُ روحي،
ويُقلقني،
ليس لي من تُكاتبُني،
غير أغربةِ النّحْسِ،
تنْقرُ نافذتي،
كلَّ يومٍ،
وتنْقشُ أحرفَها،
في بياضِ الحنين

*عناق:

A hug delights and warms and charms
It must be why God gave us arms
A hug can break the language barriers
..............
...............
....................
...................
...................
Give me a hug!
وادخلْ جنوني في عبادِك،
وانتظرني لحظةً في غابةِ "الويبِ" العظيمةِ،
قرب أزهارِ الشفقْ
Give me a hug!
فالكونُ دونُك من رهقْ
Give me a hug!
وابعثْ جمالَكَ،
Wraparound
حول روحي،
لا تكِلْني للأرقْ
....................
......................
........................
.........................
بيدينِ ناعستينِ خاملتينِ،
أهرشُ وحشتي،
وبنصفِ قلبٍ،
أقتفي آثارَ اكتئابي فوق أعتابِ الدوارِ المرِّ،
أدخلُ –هامساً- متوكئاً وجعي:
مساءُ الخيرِ يا عزلةْ
مساءُ النورِ يا وحشةْ
مساءُ الشهدِ يا وحدةْ
تعالي، أوقدي شمعَ السكينةِ،
أجلسيني فوق حضنِكِ،
ثم فلِّيني،
وحجِّيني عن الأحلامِ،
قولي لي كلاماً طيَّباً عن حالِ روحي،
قد طُردنا من منازلِنا،
طُردنا من هواجسِنا،
طُردنا من يقينِ الأمهاتِ،
من الحنينِ إلى التقدُّمِ،
والرجوعِ إلى ينابيعِ البهاءِ الآدميْ

*ولي حلمٌ أو بهاءُ القلعة:

ولي حلمٌ،
أضعتُ سماتِه في زحمةِ المنفى،
ولي حلمٌ أضعتُ لهاثَهُ،
وبريقَهُ،
وتركتُ نصفَ جمالِهِ الأبديْ
على عتباتِ بيتي في كبوشيةْ

ولي حلمٌ،
أُعلقُه على عتباتِ روحي،
ولي حلمٌ خسرتُ بريقَهُ،
ووميضَهُ،
لكنه باقٍ كترتيلٍ حزينٍ،
في بهاءِ القلعةِ المسكونِ بالرؤيا

*كأنّ أو ربيعُ سيدةِ "الإيميلات":

كأنَّ اللهَ أودعَ فيكِ،
رحمتَهُ الوسيعةَ كلَّها،
لم يُبقِ للأحياءِ،
والموتى،
سوى الصبرِ الجميلِ،
كأنَّ وركيكِ الإلهيينِ،
يختصرانِ حمى الارتعاش،
كأنّ نهديك البدائيينِ،
بعضٌ من حريقِ الكونِ،
فيضٌ من زمانِ الزارِ،
والحبِّ الإلهيِّ "الغميس"

*أغنية العودة من العمل أو الدخولُ خاسراً إلى القلعة

لم تُبقِ لي"Compaq"
وقتاً للقراءةِ والكتابةِ
لم تُبقِ لي"Compaq" ،
غير سؤالي/ المنثورِ في الدنيا الرحيبةِ:
ما العملْ؟
ما قيمةُ الإنسانِ حين يظلُّ مرهوناً بطاحونِ العملْ؟
ما قيمةُ الإنسانِ حين يكونُ مهووساً بشيطانِ العملْ
....................
........................
والعنفُ سيِّدُ هذه الأرضِ الرحيبةِ،
منذ أن ذُبِحَ الهنودُ الحمرُ باسمِ الربِّ،
والذهبِ المقدَّسِ،
مذْ أتتْ،
وترعرعتْ،
جرثومةُ العنفِ الأوروبيِّ الرهيبْ

*الأمنية الكلبية للوحيد، التي ينشدُها كلَّ مساء:

وليتي في الكلابِ ولي نباحٌ،
تميدُ به خطاي وتستقيمُ
وأنبحُ في الشوارعِ،
والأزقَّةِ،
لا ألومُ،
ولا أُلامُ
ليت الفتى كلبٌ،
فتعشقُهُ الأنامُ
فالكلبُ أنبلُ من بني الإنسانِ أحياناً
والكلبُ،
وابنُ الكلبِ،
من قد عاش إنساناً،
وفنَّانا

*العزلة بيقينِ الإوَزَّة:

الهواءُ عليلٌ،
وقلبي سليلُ البراءةِ،
ينبضُ منكسراً،
بيقينِ الإوَزَّةِ،
فوق مياهِ البحيرةِ،
يمضي،
إلى لمعةٍ من وميضِ اليوتوبيا،
التي في مساءٍ وحيدٍ،
على نفْسِها اتَّكأتْ،
واكتفتْ بشرودٍ مريرٍ،
مريرٍ،
مريرٍ،
مريرٍ كلسعةِ عقربةٍ من خلاءِ التوحّدِ،
حنَّتْ إلى مَفْرقِ الليلِ،
مثل نهارٍ ثقيلٍ،
وساعةِ نحْسٍ،
مديدٍ،
كوعْدِ اليوتوبيا

هيوستن 2000- مونتري 2007

*النص الملتيميدي:

http://www.youtube.com/watch?v=QIZfa8jU2-U


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 569

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أسامة الخوَّاض
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة