المقالات
السياسة
الإستقرار في السودان
الإستقرار في السودان
06-01-2013 08:38 AM

تم إعلان إستقلال السودان من داخل البرلمان و أُعلن رسميا ليبدأ باليوم الأول من يناير 1956 ميلادية وكان الشعب السودانى يرزح تحت الجهل والتخلف عدا قلة هم من علمهم المحتل للقيام بالخدمة المدنية . فلك عزيزى القارئ أن تقارن بين 60 عاما من الإحتلال و مستوى التعليم وإنتشاره . نعم كان السودان مترابط بشيوخ القبائل وكان هناك إحترام متبادل لحل القضايا خاصة القضايا التى تتعلق بالقتل والارض وكانت أعداد الشعب السودانى بقبائله قليلة جدا . رغم تدنى التعليم كان هناك بنيات اساسية مثل طرق حديد السودان و كلية غردون وبعض المستشفيات والسجون وحاميات الجيش . كانت هناك بداية تستطيع أن تؤمن حياة الناس لو صدق السياسين . خرج الإنقليز و خلفوا بعض الشيوخ ذو الإتجاهات الدينية وخرج المصرين بصفتهم إزيال المحتل معه ايضا . الإستقرار مهم جدا لكل فرد فالأنسان يبدأ حياته بسيطة وهو قانع بما هو فيه وتكون مسيرة التطور جماعية و يتم التلاقح بين الحضارات وتحاول كل الحكومات تشجيع الإبتكار ولكن للأسف الذين خلفهم المحتل على ظهر الشعب لم يكونو يتحلون بالروح الوطنية كما يجب وينبغى أن يكون فى قادة الشعوب .
فالأحزاب السياسية قائمة على الوراثة لا غير والإعتماد على عرق الأخرين فى رزقهم وذلك بإستعمال النفوذ السياسى وتبعهم عدد من المثقفين على سبيل أصحاب رزق فبذلك إختلط الوطنى بالمصلحى وكثيرا جدا تغلبت المصالح على الوطنية وللأسف لم يتبدل الحال الى يومنا هذا . وفى منحى أخر ولان السودان ليس بنعزل عن قضايا العالم الفرية والثقافية نشأت أحزاب فكرية أخرى وأهمها الحزي الشيوعى السودانى والحزب متعدد الأسماء الذى ينتمى للتنظيم المعروف بالأخوان المسلمين وكلا الحزبين سرب عدد من عضويته للكلية الحربية وقام بإنقلاب على الشرعية الدستورية وهو يعلم أن السياسة ممنوعة فى الكليات العسكرية . كل هذه الأحزاب فاقدة للحرية فى داخلها بدليل بقاء قادتها وتحايلهم على عقد مؤتمراتهم العامة وغيره من التضليل بأنهم هم الأحسن وهم أهل الخبرة والدراية و غيره من الأسباب التى تسمعها ولكن لا تجد لها أثرا والزعيم لا يتغير الى بموته فقط . هذا حال الاحزاب التى قامت على افكار جلبها المثقفين السودانين من الخارج دعك عن الطائفية التى و الى اليوم تقوم على الوراثة العائلية فقط لا غير .
العسكر السودانى ويكفى ان الذى اتى بإختيار العسكر انفسهم هو إبراهيم عبود فى رتبة عليا . فالعسكر الذين حكموا طوال 47 عاما اثبتوا أنهم الأسوأ على الإطلاق ولكن لا نشكفى أن إختيار جعفر النميرى وعمر البشير مُتفقٌ عليه تماما من كل هذه الأحزاب المتشابكة المصالح والمتداخلة النسب والعائلة ( لا أعنى القبيلة إطلاقا ) . فهؤلاء العسكر لا نعرف عنهم شيئا غير إختلاطهم بالمدنين وإستعلائهم عليهم !! فما هي عقيدتهم العسكرية ؟؟؟ ولماذا يتواجدون فى السلطة والمدن ؟؟ وكيف يتم قبولهم وإستيعابهم فى الكليات العسكرية ؟؟؟ ولا أشك ابدا فى أن هناك رجال صادقين بينهم ولكنهم قلة وبعضهم يقتل وبعضهم يفصل كما يحلوا لروأساء أحزاب لا تعرف خلفياتهم وخير مثال ( الترابى ) .. لا يوجد عسكر فى العالم قتل بعضه بعضا للوصول للسلطة كما عسكر السودان وكم كنت أتمنى أن يكتب لنا أحدهم توثيق بهذا الامر بالاسماء والاعداد ويشمل التصفيات ايضا .
وبما أن الإستقرار السياسى هو الرابط لمعائش الناس صار معتمدا كليا على الحريات . الحرية ليست واقفة على الكلمة فقط . فهناك حرية الإبداع ، وحرية التجارة ، وحرية الإمتلاك ، وحرية القضاء ، حرية التنافس على العمل ،حرية الصحافة وحرية الرفض والتجمع والمشورة وغيره مما لا يحصى من الحريات التى ينظمها القانون وبدون إحساس الحرية تكون الحياة لا طعم لها ولا لون . والحرية والعسكر خطين متوازيين لا يلتقيان ابدا . فالعسكر يسير بالأمر ولايٌقبل منه أي سبب فى مخافة امر المسؤول الأعلى منه رتبة (تنفذ وبس يعنى لا تفكر ابدا ) . أذن العسكر السودانى فاشل فى الأثنين معا فى تدخله فى حريات الشعب و إحترام دستور البلاد .
فالدميقراطية التى نعدها ركيزة من ركائز الإستقرار العام سياسى وإجتماعى وغيره تكون بمراعاة حقوق الأقليات فى الحكم واكثر تطور فى هذا المجال هو نظام التمثيل النسبى 100 % الذى يعطى كل عدد مقدر من الشعب حقا سواء كان حزبا أو قبيلة أو غيره من المنظمات . وهذا لا يقبل الوراثة ولا البقاء فى رئاسة البلد ولا الحزب نظرا للدورة التى التى تفرض على المشاركين القيام بها كل أربعة سنوات أو أقل لإعادة هياكل الحزب تقدير سياساته ومصلح فئاته . هناك أحزاب سياسية تعقد مؤتمرها لتغير العضوية لكل ثلاثة أعوام وحل جميع الإختلافات داخلها يكون دائما بالتصويت وإتباع دستور الحزب وليس بالإنشقاق عنه .. وبما أن الدميقراطية لا توجد فى الحزب فلن يستطيع نشرها كثقافة فى المجتمع .
إننا على أعتاب مرحلة تغير مفصلية يجب التعامل معها بجدية فإثارة النعرات القبيلة والعنصرية والدينية لن تخدم غرضا فى حل قضية الإستقرار السياسى ، كما ثبت فشلها من قبل ، فالسودانين من جميع القبائل هذا هو وطنهم وارضهم فعزل اي فئة أو إحلالها بفئة أُخرى يسبب مشكلة . هناك ايضا قضية الموارد والإمتلاك والعمل فهذه القضايا يجب يلتزم فيها بالقانون . فعلى الطائفية ان تعلن عن جميع ممتلكاتها وكيفية إدارتها . وكذلك على الذين يقفون ضد المشاريع القومية لأجل مصالحهم الكف عن هذا السلوك أو تبنى حل مشكلة المجتمع بدون مماطلة أو تأخير و بالقانون الذى يمنع الإحتكار ويحدد الأسعار للخدمات والبضائع .
الجميع يعرف أن النظام الحاكم اليوم هو أحد الأنظمة الجائرة والمحمية بالعسكر ، وقد نتج عن هذا مقاومة شعبية مدنية لاقت من هذا النظام من قتل وإعتقال وغيره .. قامت بعض الفئات المظلومة بحمل السلاح وأخيرا توحدت تحت تنظيم الجبهة الثورية التى بلإتفاق مع قطاعات كبيرة من الشعب أتت بمقترح الفجر الجديد أضافة لأراء بعض القانونين أمثال الأستاذ حسنين الذى كتب قانونا للمحاسبة . ان قانون المحاسبة مهم جدا لان هناك دماء كثيرة قد سفكها هذا النظام فمن هو المسؤول ؟؟؟؟ وغيرالعمل بهذا القانون ستكون هناك جرائم تعدى وقد لا تخص الذين أجرموا فقط .
أن الإستقرار مهم جدا لكل وطنى يحب بلده وشعبه ولا يتحقق الإستقرار الذى تقوم عليه حياة الفرد والمجتمعات إلا بالقانون والدستور . فهل نحن مقبلون على إستقرار نفرضه نحن كشعب سودانى لمصلحة أجيالنا فى المستقبل ولتأمين الوطن من الأخطار ولإعادة كرامة الشعب السودانى التى فقدها .




ابراهيم عجيب
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 721

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ابراهيم عجيب
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة