المقالات
السياسة
وزيرة التنمية البشرية أم إبادتها
وزيرة التنمية البشرية أم إبادتها
06-02-2013 04:30 AM


سيرت لجنة المرأة العليا المنبثقة من اللجنة العليا للتعبئة والاستنفار قافلة النفرة النسوية الكبرى والتي انطلقت من عريش المجاهدين بمنسقية الدفاع الشعبي تحت شعار: ( معا لتجديد العطاء في سوح الفداء ) بحضور وزيرة العمل وتنمية الموارد البشرية اشراقة سيد محمود ووزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي مشاعر الدوليب والمنسق العام للدفاع الشعبي وأمينة أمانة المرأة الدكتورة إقبال جعفر و أمينة المرأة بالمؤتمر الوطني انتصار أبوناجمة وأميرة الطويل معتمدة برئاسة الولاية. ومضى الخبر مشحونا بحمى الحرب وقرع الطبول حتى لكأنها كتيبة مدججة بالسلاح وليس الأمر( عيش ناشف وبصل وخلافه ) مما عرف بزاد المجاهد.

استوقفني هذا الخبر الذي أوردته(سونا) صبيحة دخول الجبهة الثورية أم روابة

وأشد ما أدهشني هو تركيبة الوفد الوزاري المشيع للمسيرة ـ أعني وزيرة العمل وتنمية الموارد البشرية ووزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي ـ إذ ليست من علاقة تربط بين إختصاصهما وبين هذه المسيرة الجهادية. والأكثر إدهاشا تلك الصيحة التي أطلقتها السيدة إشراقة سيد محمود وزيرة العمل وتنمية الموارد البشرية: (لا صوت يعلو الآن فوق صوت البندقية) وتواصل الوزيرة قولها: ( وستمضي مسيرة الجهاد حتى الدخول إلى كاودا). ووصفت الوزيرة ما أسمته العدوان على أم روابة وأبوكرشولا بأنه رسالة ضعيفة من فئة خائفة وهاربة ( وواصلت )( سنرد عليها برسالة واحدة فقط، وحدة الصف النسائي ضد هذا الاستهداف الغاشم).أي أكلٍ للرؤوس هذا !

لا أدري نوع ذلك الرد الذي نوت عليه سيادة الوزيرة ولا كيف ستدخل كاودا أو كيف سترد بوحدة الصف النسائي المزعومة تلك ، فالأمر المحير هو اختلاط الأوراق هكذا حتى لم نعد نعرف من مختص بماذا. فحتى وزير الدفاع لم يكن ليتجرأ ويطلق مثل هذه الصيحة التي أطلقتها وزيرة يفترض أن عملها هو تنمية الموارد البشرية وليس إبادتها.

إن بعض المسؤولين والمسؤولات تصيبهم حمى التصريحات في مثل هذه المواقف حيث يتبارون لإثبات ولائهم للنظام حتى لا يكاد أحدهم يدرك ما يقول، ومن المؤكد أنهم يعلمون تماما أنهم غير ملزمين البتة بما يقولون، رغم أن القرآن يقول لهم: (كبر مقتا أن تقولوا ما لا تفعلون) لكن على ما يبدوا أن ذلك أهون عليهم من مقت الحكام . مثل ذلك تلك التبرعات الوهمية بملايين الجنيهات التي يطلقها المسؤولون في الهواء الطلق أمام الحشود الجماهيرية والتي سرعان ما تذروها الرياح بعد أن ينفض الجمع. أظن هكذا فعلت هؤلاء النسوة . لكن الغريب في الأمر ما الذي جمعهن هكذا ؟ ليس من قاسم مشترك سوى أنهن كلهن نساء منتميات للمؤتمر الوطني. لكن من الواضح أنهن نساء يعملن بعقلية(مكنة) ذكورية موغلة بل ذكورية وعسكرية ، فهل يجوز أن ندرج هؤلاء تحت تمثيل المرأة ؟ هكذا يتشدقون بأن الإنقاذ منحت المرأة مناصب قيادية . ماذا ستجني المرأة من هكذا تمثيل وماذا تستفيد النساء عندما يعلو صوت البندقية بين أبناء الوطن الواحد ؟ أعتقد أننا نحتاج لمعايير أدق لقياس تمثيل المرأة على الأصعدة المختلفة.

لماذا تم اختيارهن دون سائر خلق الله لمثل هذه المهمة ! هل لأن المسيرة نسائية! لكنها- على ما يبدو- بعيدة كل البعد عن الشأن النسائي.

وماذا أعدت وزيرة التنمية البشرية ووزيرة الرعايا والضمان الاجتماعي للمواطنين الآمنين الذين شردتهم الحرب وماذا عن النساء والأطفال الذين نزحوا بالآلاف وضربوا في بقاع الأرض دون زاد أو عتاد ! على من تقع مسؤولية هؤلاء إن لم تكن على عاتق وزيرة الرعاية الاجتماعية ووزيرة تنمية الموارد البشرية .

الميدان


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 688

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#685719 [مندكورو]
1.50/5 (2 صوت)

06-02-2013 02:38 PM
ياجماعة الموضوع واضح وضوح الشمس.... الوزيرة متهمة بالفسادواصبح مادة اعلاميةللكثير من اجهزة الاعلام واكثر مايخيف الكيزان ان تكون لصا غبيا ينفضح امرك لذلك هنا التكبير والتهليل كما قال الشايقي ( فوق راي)!!!!!!!!!!!!!!!!!


عديلة الزيبق
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة