المقالات
السياسة
توب "دموع تابيتا بطرس " للعيد الجاي.
توب "دموع تابيتا بطرس " للعيد الجاي.
06-02-2013 03:32 AM



بالله عليكم ماذا اصاب هذا الحزب الرضيع والوليد حديثاً حزب اللواء القس المضروب دانيال كودي ، ففي يوم 16/5/2013م القي القبض علي مستشار الوالي الذي يمثل الحركة الشعبية جماعاعة دانيل كودي وبحوزته اسلحة (تاجر شنطة من نوع جديد)، وبعد اسبوع واحد حملت الانباء بالصراع داخل الحزب في من يخلف وزير الدولة بالشباب الذي سقطت طائرتة بتلودي قبل اشهر ، وبعد ايام من الخطابات والرسائل التي تضاربت والمطاقشة امام مكاتب اسيادهم نافع علي نافع ومستشار الرئيس والنائب الاول ووووو ، تستمر مسلسل الفضائح والانهزام فتزرف ستهم السيدة الوزيرة تابيتا بطرس الدمع السخين امام الكاميرات فرحة وجزلة بدخول قوات المطلوب للعدالة الدولية عمر البشير الي بلدة ابوكرشولا بعد انسحاب الجبهة الثورية منها، عجباً تري أعيننا من هولاء الرفاق سابقاً بالحركة الشعبية ، أين المبادي التي تشاركنها وتشبعنا بها ، إن الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال ظلت تمثل بعملها وبنضالها رمزا يخدش باستمرار كبرياء الخونة الذين يمارسون الاستسلام والانهزام ، وسيبقى هدفها هذا للأبد حتى تحرير كامل الأرض السودانية ، وتطبيق مفهوم السودان الجديد هذه المبادي جوهرية ، لكن ربما تغيرت المبادي عندما أنهالت حفنات الملاليم علي هذا الحزب ، فهل هذه المكيفات ونسريات السفر والجري والجكة خلف الاستوزار والركوع تحت اقدام الجلابة يجعل الدموع لا تحتاج الي حنفية لفرملتها ، يعرف بان كل وزير من الوزراء في حكومة المطلوب للعدالة الدولية لديه طريقة في التمرق في السلطة وليحفظ ويحافظ علي مقعده في كرسي الوزارة ، فعبدالرحيم محمد حسين مثلاً معروف بتكسير التلج لوالدة الرئيس البشيركل جمعة قبل ان يصبح الرئيس من نومة ، واخرون من اصحاب اللفة وتجهيز القعدات ووووو ، اما البدعة الجديدة هي دموع بت الارسالية كطريقة مبتكرة ، لكن كيف لتابيتا ان نزرف دموع الفرح والدولة التي تفرح لجيشها الذي يقتل ويقصف اهلها ، هي التي اعلن رئيسها المطلوب لدى الجنائية الدولية بانتهاء التعددية اللغوية والثقافية والدينية بمجرد انفصال دولة جنوب السودان، وهي نفس الدولة التي تسخر جيوشها ومجاهديها لابادة النوبة ، وهي نفس الدولة التي اعلنت حربا شعواء بلا هوادة على أهلك النوبة لأنهم قالوا لا للظلم والاستغلال وهي نفس الدولة التي هدمت الكنيسة التي كنتي تصلين فيها فدولة كهذه لا يتشرف أشراف النوبة الإنتماء إليها فما بالكم بتابتا تزرف الدموع فرحاً بذلك، هل الحركة الشعبية تيار السلام ” يتضامن مع دولة الجلابة العنصرية ويقف مع الدفاع الشعبي والمجاهدين في خندق واحد وفقاً لما يسميها هو بالثوابت الوطنية ، فهو إذن ضد القضية النوباوية وضد إرادة الشعب النوبي التي رفضت السياسات العنصرية لهذه الحكومة لأكثر من عشرين عاما ، رايكم شنو أن ندعو امهاتنا واخواتنا الي تسمية التوب الجديد الطالع العيد الجاي دموع تابيتا بطرس ، وكمان يقومو يتبرعو بالهدوم القديمة للاطفال الذين تشردوا وتيتموا بسبب عسكر البشير ، وياريت السيدة الوزيرة تابتا بطرس تتبرع بعدد مقدر من البواريك لنعمل منها شباشب ونعال للناس الحفايا الذين تورمت اقدامهم في كاتشا.

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1530

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#686854 [التويجري]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2013 05:50 PM
الفاضل سعيد طلعت عنصري ساي شنو نوبه (ونجمنغ) وجلابة نحنا نعاني انهيار وابادة لدولة كاملة ما النوبة براهم الضايعين وطالما الخطاب بالطريقة دي المؤتمر الوطني بختو حايقعد فوق راسنا لي يوم القيامة.ياريت تصحو وتبعدو الافكار العنصرية الضيقة


#686293 [زول قهران]
4.50/5 (2 صوت)

06-03-2013 08:18 AM
سؤالي من اين انت ؟ كل جبال النوبة لا يوجد فيها اسم الفاضل ولا يوجد مسيحي واحد اسمه الفاضل ام هي الفتنة والفتنة اشد من القتل ،


ردود على زول قهران
United States [سلمي سيد سنهوري] 06-15-2013 12:12 AM
غريب امرك يازول ياقهران ، لو ما كان سنهوري دا دمي ولحمي كان بقول الزول دا من الوسط او غيرو (أمدرماني وكد)، بس اسال تابيتا زاتها عنو والحقيقة هو نباوي ومش مهم مسيحي ولا مسلم اصلوا التسامح والتعايش عندن طبيعي بين الاديان ، وأفكرك اسمهو في قبيلته هو (جلفور البورة ابره أفيش شلدان دمور).


#686134 [حليم - براغ]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2013 12:02 AM
المثل بقول من نسي قديمه تاه.. والنوباوية تابيتا بطرس تايهه من بدري ..والمادة بتنسي الإنسان الكلب كل شي ..أمه وأبوه وحتي قبيلتة..وتابيتا من النوع ده..مسيحية وفي نفس الوقت أخت شيطان ..لعنة الله عليك ..


الفاضل سعيد سنهوري
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة