المقالات
السياسة
فاجأنا السد.. فاجأنا العيد
فاجأنا السد.. فاجأنا العيد
06-02-2013 04:30 PM



على طريقة فأجانا العيد وصف السيد السفير كمال حسن على ، سفير السودان بالقاهرة قرار اثيوبيا بتحويل مجرى النيل الازرق لبناء سد " النهضة " بالصادم مشيرا الى ان السودان ومصر قد يلجآن الى تدخل الجامعة العربية لبحث الأمر ، وقال ان هناك اتصالات متواصلة مع الجانب المصرى لبحث القرار الأثيوبى المفاجئ والصادم ... لا أدرى ان كان السيد السفير يقوم بممارسة اعماله كسفير لجمهورية السودان أم لجهة اخرى ؟ وليس لدى اعتقاد انه تشاور مع حكومته قبل اطلاق هذه التصريحات ، ذلك ان حكومة السودان وعبر وزارة الخارجية ووزارة الاعلام قد عبرت عن عدم انزعاجها لقيام سد النهضة مؤكدة أنه لايسبب اى أضرار او مخاطر تجاه السودان ، بعد أن تلقت هذه التاكيدات من الجهات الفنية بوزارة الكهرباء والموارد المائية ورغم عدم أطلاعنا على الدراسات التى اجرتها وزارة الكهرباء والموارد المائية عن السد الاثيوبى ، ولا افصحت عن الخبراء و المستشارين الذين كلفتهم بهذا العمل ، ولا الكيفية التى اجرت بها الدراسة ، ومدى اطلاعها على الخرائط والمنشأت والتصاميم الخاصة بالسد ، ورغم ان هناك لجنة ثلاثية من اثيوبيا ومصر والسودان لم تعلن عن تقريرها بعد ،الا أننا ربما نتوقع ان تكون وزارة الكهرباء والموارد المائية قد اعدت دراسة منفردة وبناء على ذلك اوصت الحكومة بعدم معارضة السد، وأكدت انه لا يسبب اضرارا او يجلب اخطارا للسودان ، وتأسيسا على ذلك ماكان للسيد السفير أن يصرح دون الرجوع للحكومة واستشاراتها ، اما ان يكون متفاجئا ومصدوما فهذا حديث " زول برة الشبكة " ، او جوة الشبكة !!لأن موضوع السد ليس جديدا وهو متداول فى الاعلام وفيما بين الوزارات والجهات المختصة فى السودان ومصر واثيوبيا ، ولذلك لانعلم أسباب الدهشة المصرية والسودانية " حسب السيد السفير " فى موضوع عكفت على جهات من البلدان الثلاثة منذ عامين ووقعت بخصوصه اتفاقات الربط الكهربائى حسب التوقعات بين البلدان الثلاثة وبلدان اخرى شرق افريقية ، على السيد السفير ان يسحب تصريحه فورا وان يعتذر للحكومتين السودانية والاثيوبية وللشعب السودانى خاصة لجهله وعدم المامه بالمعلومات الخاصة بهذا السد حتى فاجأه تحويل مجرى النيل! اين كان هذا السفير ؟ وهو مقيم فى القاهرة منذ ثمانية سنوات حيث كان رئيسا لحزب المؤتمر الوطنى فى القاهرة قبل ان يصبح سفيرا وممثلا للسودان فى الجامعة العربية !، ثم ما دخل الجامعة العربية فى هذا ؟ اليس من الافضل ان يلمح الى الاستعانة بالاتحاد الافريقى والدول الثلاثة اعضاء فيه ، بدلآ من الاستعانة بالجامعة العربية و رفع سقف الازمة و تصعيدها بهذا الشكل ، دون بحث الامر بين الدول التلاثة و تأكد عجزها عن حل الخلاف لو كان هنالك خلاف ، السيد السفير مسؤل عن مصالح السودان و شعب السودان لدى حكومة مصر ، وهو بعد ان عجز عن تحقيق اى انجازات لصالح السودان و فشل فى تحسين العلاقات السودانية المصرية بعزم وجود حكومتين ( اخوانيتين ) فى البلدين ، وعدم قدرته على تقديم اى خدمات لآلاف السودانيين الهائمين على وجوههم فى مصر ، و لم يفتح الله عليه فى الحديث عن حلايب و شلاتين و ابو رماد، و لم يجروء حتى على توجيه العتاب او اللوم للفضائيات المصرية التى تكيل السباب للسودان و حكومته صباح مساء ،هاهو يتحدث اصالة و نيابة عن حكومتنا فى ملف لا يختص فيه ، يتحدث بعد ان افاق من صدمته فى امر نفته فيما بعد وزارة الخارجية و لم ير فيه الناطق الرسمى بأسم الحكومة ما يستوجب الاندهاش و الانصدام ، ليس من المعلوم حتى الآن لماذا يسكت سفير السودان لدى اثيوبيا و لا يدلى بما يعلم عن الموضوع ، و نخشى ان يكون هو الآخر لا يزال فى حالة صدمة و مفاجأة اعجزته عن الحديث ( و الكثيرين يقولون بخبرته و حنكته ) ، لعل السيد السفير وفى خضم حماسة (اخوانية ) مع اخوان مصر قد نسى انه سفير للحكومة و ليس رئيسآ لفرع المؤتمر الوطنى ، اذ ان اكثر التصريحات تشددآ عن السد الاثيوبى قد اتت من جماعة الاخوان المسلمين فى المقطم و ليس من الحكومة المصرية ، التى عهدت بالملف الى لجنة مكونة من الخارجية و المخابرات و الجيش و الوزارات المختصة ، ولم يتحدث اى من سفراء مصر فى الخارج عن الموضوع لاهميته و حساسيته و خطورته ، اما سفيرنا الذى لم يتدرج فى السلك الدبلوماسى و لم يكن موظفآ فى الخارجية السودانية ، فهو قد اتى سفيرآ ( دفعة واحدة ) من مقاعد المؤتمر الوطنى ، اين مساعديه و طاقمه الذين يقومون على اعانته ، ربما هم مشغولون (بحلحلة ) مشكلات عربة السفارة و سائقها ، و منهمكين فى نفى التهمة الخطيرة عن طاقم السفارة ،
هذه التصريحات مجانية وغير دبلوماسية و لا تخدم مصالح السودان !!


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1145

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#686258 [osama dai elnaiem]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2013 08:42 AM
سفير السودان في مصر راجل غشيم او (ابو جهل كبير) يعني الجامعة العربية حلت مشكلة سوريا حتي تقدم لها مشكلة السودان واثيوبيا (خارج الجامعة العربية) - يا حليل ايام السفراء حلالين العقد امثال امير الصاوي الذي كان من قبل وكيل دائم لوزارة الداخلية حينما كان الوكلاء الدائمون لا يكمل عددهم اصابع اليدين وهم الذين تصدوا في مجلسهم للقوات المصرية في موضوع حلايب في خمسينات القرن الماضي وهم الذين حركوا الجيش السوداني للتصدي للغزاة المصريون--- وفي الزمن الحديث استعان به نميري لتجديد عقد مبني السفارة السودانية في لندن وهو مبني يقع في املاك التاج البريطاني واستطاع تجديده لعقود اتيه من الزمان--- ذلك هو زمن السفراء (اليملون العين) وهمو كثر-- والحديث عن الجارة اثيوبيا يقودنا للتفكير في هجرة المسلمين الاوائل فارين بدينهم وضرورة ان ناخذ كل امر معهم ليس بالصياح ودعوات الجهاد والغوغائية التي تدفعنا اليها دولا بعينها بدعوي تعاون اثيوبيا مع اسرائيل في بناء وادارة السد --- ومالو! تلك الدول لها تعاون وسفارات وتجارة وصناعة مع اسرائل ولم يحدث ان املي عليها السودان قطع علاقتها مع اسرائيل لانها ضربت مصنع اليرموك بالطائرات---- معالجة سد النهضة مع اثيوبيا لا بد من اخذه من خلال مؤسسات السودان وبكامل العقل الجمعي السوداني لكي لا ندخل الاجيال القادمة في حروب مياه نورثها للابناء وليكن تعاوننا مع اثيوبيا لصيقا وبعيدا عن ترهات العداء لاسرائيل وغيرنا ينعم مع اسرائيل بالفرش الوثيرة----- اسرائيل حقيقة في هذا الكون وعلينا تقبلها والتعامل معها والتحذيرات في القران الكريم لم تاتي عن اليهود كبشر وانما تحذير من مكرهم وفي القران ايضا تحذير من النفس والولد ( الفتنة) وليس ما تم تحذيرنا عنه نعاديه بالضرورة -- فاليهود واجبنا التعامل معهم لهدايتهم للاسلام والتعاون معهم في الشؤون الحياتية.
الدعوات العدائية من سفير السودان بالقاهرة او من غيرة باقحام السودان في مسلسل جر السودان لاثيوبيا في شكاوي للجامعة العربية هي دعوات فطير من شخص لا يتعظ مما تفعله الجامعة العربية في سوريا وقبلها في الصوما ل وغضها الطرف عن علاقات اسرائيل مع دولة المقر ودول عربية اخري تملك علاقات جيدة مع اسرائيل ولتناي تلك الدعوات عن علاقتنا مع اثيوبيا الجارة الجميله حلالة عقد السودان وقبلها الاسلام!


#685890 [kojo]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2013 06:15 PM
المفاجآت هي ديدن هذه الحكومة وهي وسيلة العاجز عن فعل الصواب قبل حدوث الكارثة ، قبلها قالت فاجأنا الخريف المبكر لذلك لم نتمكن من فتح المجاري لتصريف مياه الأمطار وقالت فاجأنا الجنوب بالانفصال لذلك لم نتمكن من وضع معالجة للميزانية تقينا شر الكارثة وفاجأنا خليل بدخول ام درمان وفاجأتنا قوات الثوار بدخول ام روابه، تري ما الذي يشغل هؤلاء القوم عن البلاد والعباد وفيما هم مشتغلون؟؟؟؟؟؟؟ أتمني أن يفاجئكم الشعب السوداني ويمسحكم من علي ظهر البسيطة.


#685825 [إبن السودان البار ***]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2013 04:49 PM
يا أستاذنا ما تتعب حالك ؟؟؟ أخونا دا مرطب في مصر ومبسوط تب وممثل بإمتياز لصاحب البطل ؟؟؟ وطبعاً البطل حكومة مصر وصاحب البطل حكومة السودان ؟؟؟ والثورة في الطريق إن شاء الله لكنس هذا العفن ؟؟؟


محمد وداعة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة