الإرهاب..!
06-02-2013 04:31 PM


جماعة الأخوان المسلمين تُحرض الحكومة على قطع طريق التفاوض مع قطاع الشمال والحركات المسلحة،بل تعتبر الحوار هزيمة وعار...الجماعة تدعو الحكومة لفرض هيبة الدولة بالقوة، وبالقوة لا تفسير لها غير السلاح...ولم تكن هيبة الدولة في كل الأعراف والحضارات تُفرض بالقوة،ولا يمكن تسميتها في هذه الحالة هيبة،بل أصبحت إرهابا...أي حزب أو جماعة أو تنظيم إن كان مشاركا في الحكومة أو معارضاً وينتهج نهجا تحريضيا لحث الحكومة على الحرب،فهو ضد مصلحة الوطن وضد الوطنية التي يوزعون شهاداتها هذه الأيام لمن يشاءون..ويسحبونها ممن يشاءون..بل هو ضد الحكومة التي يؤيدها،هؤلاء الذين يحرضون على الحرب لم يكتووا بنيرانها ولم يمسسهم منها ضر..هم في باقون في مكانهم ويطلقون الدعوات..هؤلاء لم يستفزهم مشهدا لنازح فقد أسرته وفقد المأوى وحق الحياة الكريمة،فهم لا يشعرون.

إن الدعوات التي تُطلق لإشعال الحرب في العادة تجد مكانها أكثر مما تجده دعوات الحوار،وفهي الأكثر استفزازا،ولا أظن أن الحكومة ينقصها تحريض هذه الأيام،لكن الحرب مهما طالت ومهما انتصر فيها طرف دون الآخر،نهايتها حوار والجميع يدرك ذلك،وحتى الحكومة التي تُعلن قطع الحوار الآن،قطعا ستعود له في الغد لأنه الطريق للحل ولأن هذه هي طبيعة الأشياء،ولم تكن الحرب في يوماً حلاً،وإن كانت ذلك ولو لحين فبالمقابل فقد صنعت أزمة ما في مكان ما في زمان ما..وهذه حقيقة لا تحتاج إلى إثبات...لقد ظلت الحكومة في أيام سابقات ترفض الحوار مع دول جنوب السودان وترفض وترفض،وفي نهاية المطاف قبلت وأصبحت النتيجة الآن استقرار في العلاقات ولو نسبيا،لأنه هو الحل،ولأنها مقتنعة بذلك.

منهج الحوار لم يكن في يوما ضعفا ولا هزيمة ولا عار ولا عيب،بل هو عقل وحكمة،نعم للدولة كامل الحق في الدفاع لكن قطعاً ذلك لايعني سد أبواب الحوار نهائياً..فإن كان هؤلاء الذين يحرضون على الحرب لديهم المقدرة الكاملة لحماية المدنيين فليشرعوا في حسم الأمر الآن قبل غداً..لكن بالعادة الدعوات التي تُطلق للحرب يتحمل نيرانها المدنيون العزل...ثم أنه،ماذا كسب السودان من الحرب التي أقعدته سنوات طويلة دون العالمين،فها هي النتيجة في آخر الأمر لم يحتمل بنو الوطن الواحد بعضهم،فكانت النتيجة أن انقسم الوطن..فلماذا الحرب في الأصل طالما نهايتها تشظي.

إن كان الحديث عن هيبة الدولة،فالهيبة يفرضها الاحتكام إلى العقل ومنهج السلام،هيبة الدولة تفرضها قبل كل شيء محاسبة من فرط في الأرض وأمن المواطنين،والهيبة يفرضها مبدأ مراجعة الخطأ والإقرار به ومعالجته بعيدا عن كل الحسابات استنادا على مبدأ الوطن يعلو ولا يُعلى عليه،بعيدا عن كل الحسابات التي تحكمنا الآن...ليس من سلاح في الأرض فرض هيبة دولة.

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1203

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#686584 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2013 01:36 PM
على ايتها حال يااستاذه شمايل .. هنالك قوتان ووجهان للقوة في هذه الحالة ..
- اما الكرامة والتماسك ورفض التفاوض مع الجهه الثورية بمكوناتها .. وهذا عهد قطعته الحكومة على نفسها واقسمت عليه بل وقطعت شوطا كبيرا فيه من استنفار وتجييش للقوة .. وهذا هو الموقف على ايتها حال ..
- اما الرضوخ للقرار 2046 والضغوط الاسرائيلية الامريكية وللحكومة سابق خبرة في ذلك يتمثل في اتفاقية نيفاشا وتنقلب الصقور الى حمائم .. وتطلق اجهزة الاعلام الرسمية الحمامة البيضاء ..
لكن في كلا الحالتين ثمن وثمن باهظ جدا .. قد لا يلوح لخلد ساستنا هؤلاء الذين فاتهم من قبل حساب مآلات نيفاشا .. هل سيعيد التاريخ نفسه .. الايام ستجيب ..
المؤمن لا يلدغ من جحرمرتين ..


#686400 [عبد الرحيم محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2013 10:37 AM
على الاخوان المسلمين ان يخجلوا من انفسهم ويتوبوا الى بارئهم هو اقسط عندالله فالتحريض على الحرب ليس من شيم الاسلام ولم يأتي الاسلام يا جماعة الاخوان المسلمين الى الحرب وانتم تريدون فقط السلطة والمال وتدعون الاسلام.. وعليكم التأسي بالرسول صلى الله عليه وسلم ان كانت دعوتكم صادقة لله وليس للسلطة والجاه كما تقولون .. فقد رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من الطائف بعد ان فعلوا به صلى الله عليه وسلم ما فعلوا .. وجاءه ملك الجبال وتنازل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن حقه الخاص ودعا لأهل الطائف بالهداية وان يخرج الله من اصلابهم ... وانتم تدقون طبول الحرب ليل نهار وتمكرون مع المؤتمر الوطني وتقاتلون ناس يقولون لا إله الله .. مسلمين يصلون ويصومون حتى وان كان منهم عاصين لله فلا يجوز قتالهم فالموتمر الوطني خدع الناس واخذ السلطة وخدع الناس بأسم المشروع الحضاري الذي لم نرى منه سوى القتال طيلة حكم الانقاذ .. منذ ان جاءت الانقاذ والبلاد في حرب ودعوة للشهادة ؟ من اجل الا كان من الاولى ان ينصح الاخوان المسلمين الحكومة ان تجرب طريق العدل والقسط بين الناس ؟ اما كان الافضل للاخوان المسلمين ان تنصح الحكومة ان تأمر مساجدها وتقيم صلاة عامة لدعوة الجميع للهداية والتوفيق بدلا من الدعوة الى قتل الناس وترميل النساء وتيتم الاطفال؟ لماذا لا ينصح الاخوان المسلمين ان ترد هيبة الدولة كما يقولون بمزيد من العدل والتنازل عن السلطة والتخلي عن سياسة تمكين المحاسيب وحارقي البخور والمتسولين للسلطة وتمكن لبسط العدل بين الناس وان يقبل من الناس اصل الايمان هو قول لا اله الا الله كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأتيه الاعرابي فيعلن الاسلام ويعلن الشهادتين ويعلمه الصلاة ثم يذهب ويقول افلح ان صدق .. لا مجلس شورى ولا مجلس اربعيني ولا مؤمرات تحاك باليل لمزيد من السلطة والتوقع حولها بأسم الدين.. يا اخوان يا مسلمين الدين بسيط فلا تعقدوه .. المنافقين كانوا في المدينة ويقول كبيرهم لعنه الله عليه (لئن رجعنا الى المدينة ليُخرجن الاعز منها الاذل ) صدق الله العظيم وهي دعوة من كبير المنافقين للحرب ومع ذلك يقول الرسول صلى عليه وسلم بل نرفق به ونصاحبه بل يستغفر له الله ويكسوه ثوبه ليكون كفنا له ويصلي عليه؟ اي مثل هذه السماحة والخلق الرفيع يا من تدعون الاسلام ؟ اين الرفق بالناس منذ قدوم الانقاذ وهي تدعو للحرب وتهدد الناس وتفصل الناس اليس من بين هؤلاء القوم رجل رشيد ؟ اليس من بين الاخوان المسلمين شركاء الانقاذ في الحرب ؟ يا قومنا اجيبوا داعي الله ؟ الاسلام ليس بان تفصل الناس من اعمالهم وتضايق الناس في معاشهم ومعاده وتعاديه بالقتل والاعتقال في السجون؟ لماذا لا ينصح الاخوان المسلمين الحكومة بأن تطلق سراح الناس والمعتقلين السياسين الذين لم يقترفوا ذنباً سواء انهم يحملون رأياً مخالفا لرأي الحكومة ؟ وهل رأي الحكومة هو قرآن منزل؟ لماذا يتعرض الناس للعذاب بسبب الرأي فقط لماذا افصل من عملي بسبب رأي رأيته ؟ ثم يأتي هذا الراي ليكون صواباً في يوم من الايام ؟ يا حكومة ويا اخوان مسلمين راجعوا انفسكم ان انهار الدماء التي تسهيل هي لمسلمين ولسودانيين من بني جلدتكم لا تغرنكم الحياة الدنيا لا يغرنكم المال والسلطة والجاه .. ما هي الا ايام وستقابلون مصيركم المحتوم عند جبار السموات والارض ... فأين تذهبون بكل هذه الدماء وتدعون تطبيق الشريعة فأين الشريعة؟ هل القتل والنهب والفساد والافساد في الارض.. مالكم كيف تحكمون


#685849 [صبري فخري]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2013 05:27 PM
متين الاخوان المسلمين ديل طلعوا من جحورهم ... ما شفناهم في حارة .. بدل ما تبقوا حكامات أمشوا جاهدوا

0123652351


#685831 [OM AHMAD]
1.00/5 (1 صوت)

06-02-2013 04:58 PM
ملينا من الحرب و احاديث الحرب حكومة مكنكشة فى الكرسى وشعب يرفض الهوان اما ان لنا ان نرتاح وننهض ويتوقف نزف الدم السودانى فليس هناك غالب او مغلوب كلة دم سودانى ومال سودانى


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة