المقالات
السياسة
جماعات الهوس الديني وعنصري الانقاذ ..النموذج الابرز لفشل النخب السودانية!
جماعات الهوس الديني وعنصري الانقاذ ..النموذج الابرز لفشل النخب السودانية!
06-02-2013 06:47 PM

فضلاً علي فزاعة تهديد الوجودالعربي والاسلامي والعنصرية في مواجهة الجبهة الثورية السودانية وحركات المعارضة المسلحة والمدنية . لدي النظام فزاعة أخري لتبريرقتل معارضيها وتشويه سمعتها ، الا وهي التعامل مع الخارج وبالاخص مع ما تسميه بالامبريالية والصهونية والحصول علي دعمها ، والنظام أكثر العالمين بكيفية حصول الجبهة الثورية السودانية للدعم ، سواء كان علي مستوي التسليح أو الامدادات الغذائية والبترولية . فجيشها ومليشياتها ومن ورائهم وزارة الدفاع خير معين للجبهة الثورية في نضالها المشروع. هذه الحقيقة يعلمها أهل الانقاذ قبل غيرهم ولكن النعامة دائماً ما تدفن رأسها في الرمال لئلا تواجه الحقيقة المرة.

نظام الانقاذ ينبغي ان يكون آخر من يتحدث عن العمالة والارتزاق مع الخارج ، وتاريخه حافل يكل انواع التحالفات والمعاملات المريبة مع دول ومنظمات تُصنف ضمن منظومة الارهاب الدولي أو دول تصنف علي انها لا تكترث للمعايير الاخلاقية ومسائل حقوق الانسان ، بل حتي افراد مجرمون علي المستوي الدولي ، فهم ليس لديهم ما يمنع التعامل مع الشيطان وافعاله من اجل كرسيهم . فالتحالف مع ايران لا يخفي علي احد – مصنع اليرموك المقصوف - معسكرات الحرس الثوري الايراني - السفن الحربية الايرانية التي ما فتئت تبارح الشواطئ السودانية – زيارات المسئولين الامنيين والعسكريين الايرانيين الظاهرة منها والسرية – الاسلحة والزخائروحتي الصواريخ الايرانية والتي اكدت المعلومات انها نصبت في منطقة جنوب الرهد في مواجهة ابوكرشولة من اجل قصفها ، كما اكدت ذات المصادرنية النظام استخدام السلاح الكيميائي ضد ثوار الجبهة الثورية السودانية بعد فشل قوات ومليشيات النظام هناك . وبذلك ايران دخلت بصورة فعلية الحرب في مواجهة الهامش السوداني.

ليس المحور الايراني فحسب ، فهناك محاور اخري مع منظمات وافراد من لدن بن لادن وكارلوس الي مقاتلي القاعدة الفارين من مالي والمسطوطنون الجدد من النيجر ومالي وغيرها من البلدان ، فضلاً علي الاستعانة بالجيش التشادي الذي يسرح ويمرح في الاراضي السودانية بامتيازات تفوق مالدي قواتها ومليشياتها . بالاضافة الي ذلك مشاركة طيّارين من روسيا واوكرانيا ومنسوبي بعض الدول العربية بفاعلية مستبيحين مساحات شاسعة من ارضنا قصفاً وتدميرا .ان استعانة النظام بكل ذلك ليس من اجل استرداد جزء عزيز من ارض الوطن الذي استلمناه مليون ميل مربع وبدأ يتناقص في عهد الانقاذ ، انما هو لقتل شعبه وتدمير مقدراته . كان المرء ليسعد لو ان الذين يستنفرون الناس ويتحدثون عن الجهاد والتعبئة والاستعانة بكل ما هو شرعي و عكسه من اجل استرداد اراضينا التي اغتصبت شرقاً وشمالاً ، ولكن تلك من المسائل المسكوت عنها والخطوط الحمراء التي لا ينبغي تجاوزها ولكن اشعال الحروب الداخلية ضد ابناء الوطن والفتن ما ظهر منها وما بطن ، مهمة للنظام مستخدمةً كل الاجهزة وامكانيات الدولة فليست ِِالارض السودانية ولا مواطنه بذات اهمية او قيمة تذكر لدي أهل الانقاذ ، فكرسيهم وسلطانهم واستمراره خيراً لهم من حلايب والفشقة واجزاء اخري ، بل و الملايين من الشعب السوداني ، فاية عمالةٍ وارتزاق اكثر من هذا يتحدثون عنها ؟


عبدالله مرسال
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 928

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبدالله مرسال (2-2)
عبدالله مرسال (2-2)

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة