المقالات
السياسة
صراع الشيعة والسنة مشروع انهيار الدولة في سوريا
صراع الشيعة والسنة مشروع انهيار الدولة في سوريا
06-03-2013 05:07 AM




منذ اندلاع الازمة قبل عامين في سوريا لم تنتصر المعارضة ولم يسقط الاسد ومازالت سوريا عالقة في الصراع الذي هوت فيه المنطقة منذ رحيل الديكتاتورين زين العابدين في تونس ,مبارك في مصر والقذافي في ليبيا , وتحول الصراع الي طائفي في بلد ذي التركيبة المتنوعة وشكل الفارق بين الغالبية السنية الداعمة للمعارضة والاقلية الشيعية التي ينتمي اليها الرئيس مجالآ واسعآ للتدخلات الخارجية في الشرق الاوسط , رغم ان تلك الدكتاتوريات كانت لها اخطاء فادحة الا انها حالت دون وقوع الفتنة الطائفية في المنطقة , وبقراءة فاحصة لمجريات الاحداث مع تصاعد نفوذ الاسلامين بين المجموعات المعارضة والمشاركة المباشرة لايران وحزب الله قد يدفع المنطقة نحو صراع طائفي طويل المدي نتناوله بعناية في المساحة التالية .

ومن الواضح ان تدخل اللاعبين علنآ في الصراع بصورة واضحة ومتزايدة في حلبة الازمة السورية , قد يودي الي الفوضي الناتجة عن النزاع المستمر بين داعم للمعارضة واخر يدفع بكل ادواته التي تساعد نظام الاسد علي البقاء باي ثمن مثل اللاعبون الاساسيون ولاسيما ايران وحليفها حزب الله اللبناني , بينما تؤيد تركيا وبعض دول الخليج مثل السعودية وقطر والبحرين الطائفة السنية وياتي دعمهم نتاج طبيعي لحالات مشابهة لتنامي الطائفة الشيعية في بلدانهم .
ويتواصل تدخل اللاعبين علنآ وشهدت الايام الماضية دخولآ مباشرآ لاسرائيل في الازمة السورية محزرة من نقل الاسلحة السورية الي حزب الله في لبنان, وياتي قصف الطيران الحربي الاسرائيلي علي مواقع في دمشق قال مسؤولون اسرئيليون انها استهدفت صواريخ ايرانية تابعة لحزب الله , ردآ علي تصريحات الامين العام لحزب الله( حسن نصر الله) بان لسوريا اصدقاء في المنطقة لن يسمحو لها ان تسقط امام امريكا واسرئيل المحتمل دخولهم في الصراع علي حد قوله , وزاد الامين العام ان عناصر من حزبه يشاركون في القتال الي جانب قوات الاسد في منطقة القصير وبلدة السيدة زينب التي تضم مقامآ دينيآ مهمآ للشيعة .
ومن ناحية اخري يضيف الجنرال الاسرائيلي المختص في الشؤون السورية (ايعال زيسر) للاذاعة الاسرائيلية ان بلاده تحاول تغير المعادلة , من الان فصاعدآ, لن تسمح باستمرار ماكان يجري في السنوات الماضية اي نقل الاسلحة الي حزب الله في لبنان.
ومن الواضح ان التورط المفتوح والمعلن من جميع الاطراف مثل الدعم السعودي والقطري والبحريني بالاضافة الي امريكا , بريطانيا , فرنسا المطالبين بايصال السلاح الي المعارضة من جانب والدعم المعلن للشيعة من ايران وحزب الله و(المالكي) في العراق من جانب اخر , يهدد بتحويل الازمة الي نزاع اقليمي بالوساطة بين طائفتي السنة المؤيدة للمعارضة والشيعة المؤيدة للاسد .
وفي سياق متصل نشرت صحيفة الجارديان مقالآ( لسايمون جينكينز) يقول في محتواه انه بالمساعدة في تقويض السياسة العلمانية في الشرق الاوسط , اسهم الغرب في فتح باب الصراع الطائفي بين الشيعة والسنة الذي يمزق المنطقة واعتبر الكاتب , انه لاتوجد فكرة اكثر اثارة للفزع من تقديم مذيدآ من السلاح للحرب الطائفية الدائرة في سوريا , ولكن هذا ماتسعي اليه الحكومة الائتلافية في بريطانيا .
وبقراءة فاحصة للاحداث ان امداد سوريا بمذيد من السلاح لن يسقط نظام (الاسد) بل يذيد من حدة الصراع بدخول اطراف اخري داعمة للاسد لخلق حالة توازن لمعادلة الحرب في سوريا, وقد يؤدي ذلك للتباعد بين نظام الاسد وطاولة التفاوض وبالتالي تصبح عملية الاستقرار السياسي في سوريا شائكة ومعقدة بعد دخول الاسلام السياسي الطائفي في قلب المشكلة السورية وعمق من شدة الصراع وتحويله الي صراع بين طائفتي السنة والشيعة وادخال سوريا في نفق الاسلام السياسي وذلك نتاج طبيعي لفشل دكتاتورية الاسد المسحوب علي الشيعة العلوين , وان الصراع الحالي في سوريا خلق توترات طائفية في لبنان ولبحرين والعراق والسعودية وتركيا وغيرها من الاماكن التي توجد فيها مجتمعات شيعية كبيرة تشكل خطرآ علي السلام والامن والاستقرار في المنطقة .
وفي ملخص هذا المقال تتحمل القيادات السياسية والدينية لطائفتي السنة والشيعة المسؤلية التاريخية لتنامي الازمة السورية, وتبعات الاخطاء الفادحة التي اضفت علي السياسة الصبغة الدينية , كما ان الصراع علي السلطة قسم المنطقة الي شيعة وسنة وهو لايخدم المبادي الاخلاقية والقانونية لبناء الدولة السورية, و تحول الدين الي تابع للاهواء والطموحات السياسية ,وان اللذين يقاتلون ويقتلون باسم السنة والشيعة ينتهكون المبادي الاساسية لجوهر معتقدهم القائم علي الحرية والعدل والمساواة ويرتكبون الخطيئة باقحام الدين في السياسة ,وتصبح المشكلة هي مشكلة هوية طائفية لاتخدم الدين او السياسة وتعمل علي اضعاف مشروع الدولة السورية وتعرضه لخطر الانهيار , ولايوجد مخرج للازمة الحالية في سوريا الا باصلاحات سياسية واسعة تتطلب تضحية كبيرة باجراء اصلاحات تهدف الي نظام حكم ديمقراطي قائم علي العدالة والحرية والمساواة والشفافية وفق انتخابات حرة ونزيهة تبداء بايقاف التدخلات الخارجية ,والحد من تدفق الاسلحة كونه عامل اساسي قد يدفع الي التفاوض لحل الازمة في سوريا باعتباره مفتاحآ للاصلاحات السياسية التي تتضخ الدماء في الاوردة السورية.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 927

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#687064 [مروة التجانى]
5.00/5 (1 صوت)

06-04-2013 12:40 AM
تقرير جيد وليس مقالاً ، يا صديقى القالب مهم اكثر من المحتوى والمعلومات .


#686736 [الحيدرة]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2013 04:15 PM
المقال جيد، ولكن هذه العبارة تحتاج إلى وقفة ـ إقتباس ـ : "ويرتكبون الخطيئة باقحام الدين في السياسة" سؤال: من هو الذي أخرج العلمية السياسية خارج الإطار الديني أصلاً، حتى ندعي أن فلان أو علان؛ أدخل السياسة في الدين، فلا أشك ولا ينبغي لمن ينتسب إلى دين الإسلام: أن هذاالدين ما أوحي به إلا لإصلاح شؤون الناس وتحقيق مصالحهم المادية والروحية =[الدنيوية والأخروية]


عادل عبدالله -حداثة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة