البشير , اخ من خشمك وتف في دقنك
06-03-2013 07:03 PM


محن سودانية 91

هذا المثل السوداني، يستعمل لوصف حالة الانسان الذي لا يحسن عمله.البشير يشتكي ان تدفق السلاح من ليبيا يسبب في زعزعة الامن قي المنطقة.انها المحن السودانية. السنة الماضية كان البشير يتبجح بانهم قد ردوا الى ليبيا بضاعطها . وانهم هم الذين. مولوا الثوار الليبييب بكل انواع الاسلحة والعتاد. ولكن نسي البشير ان ياخذ امنية . و
لهاذا لم ترد العهدة بادب واحترام ، بعد لثم الايادي.
هل ياربي البشير كان فاكر السلاح ده عنكوليب فداسي بيمضغوه ويتفوه. السلاح ده
لمن يوزعو شمال ويمين ذي لقيمات الصدقة ، ما حيجيك راجع. لقد اشتري عصام ابن الترابي الف رشاش كلاشنيكوف ووزعها بمباركة والده وخاله لقبائل جنوب كردفان ودارفور في الديمقراطية الاخيرة . وصار الكلاش مكملا للوجاهة في البادية، مثل السيارات المظللة الآن ونظارة البيرسول ومركوب جلد النمر قديما.
الصادق قال بانهم عندما كانوا يستعدون لعملية تهتدون ، قام بشراء السلاح بكل انواعه من سوق ليبيا في امدرمان ، وليس من السهم الذهبى او محلات سلا للحلويات. الخال محمد صلاح التاجر في لقاوه وهو مولود في امدرمان وخريج كلية غردون, حضر مع بعض اعيان اصهاره المسيريه وطلبوا من الوزير وقتها الامير نقد الله , رخص اسلحة صيد . فرفض الامير . وعندما قالوا له انهم حزب امة، كان الجواب انا ما وزير حزب الامة . انا وزير السودان .المو ضوع كان بنادق خرطوش .وبنادق صيد غير اوتوماتيكية تجدد رخصها وتنتهي الرخصة اذا لم يحسن استخدامها ، او لموت صاحبها. كل هذا خوفا من الانفلات الامني .
عندما قتل البشير فتاة صغيرة وشخصين في حفل عرس وسط المسيرية ، كان يريد ان يطلق النار بيد واحدة مثل فرسان المسيريه. احتمي بحرسه . ثم احتمي بالقاعدة العسكرية. ووجد الحماية من الصادق والترابي في حكومة السجم الرماد التي سمكرت بليل ، وضمت الصادق وصهره . وكان التابع فضل الله برمه وزيرا للدفاع ، وقام بتهدئه اهله المسيريه لانهم كانوا يعوسون الانقلاب. والبشير كان الثالث في القائمة ، بعد الطيارمحمدين الذي قتل في الجنوب وهو يحصد ارواح اهلنا.
لفد سلح المراحيل حتي يحاربوا الجنوبيين كمليشيات. وهنا حدث الانفلات الاكبر للاسلحة وصارت الذخيرة تفرش مثل القضيم والنبق. الم يسأل البشير نفسه عن غرابة تواجد السلاح في ايدي مدنيين؟؟ وهذا السلاح هو الذي يقتل القمر والبني هلبة ، والفلاته والرزيفات وقبائل السودان. تحسبو لعب
هل هنالك انفلات اكثر من حكومة تحتفظ بمصنع للذخيرة والاستحة الثقيلة وسط المواطنين.؟؟ لماذ يموت الشاب جاسم المقبول في غرفة نومه في وسط الخرطوم بسب انفجار و لا تتكرم الحكومة بتقديم اعتذار , او توضيح مقبول؟ وماذا يعمل الجيش وسط المدنيين؟ نعم لقد تواجد الجيش ومصنع الذخيرة، في هذه المناطق. ولكن الجيش في العاصمة كان يعد بالمئات لان كل قوة دفاع السودان كانت 4 الف عسكري . وهذه المناطق كانت بعيدة جدا من العمران .
الآن ينظر العالم للسودان كبلد ارهابي . والسوداني ينظر اليه ككلاشنيكوف معمر، ومصنع اليرموك القاعد في وسط الخرطوم كان بينتج فرامات ملوخيه ؟؟ والاسطول الايراني البجي بورسودان جايين رحمتات؟؟ دة ما مظهر حربي واستعراض عضلات طائش وعبث صبياني.
ما يحناجه المواطن هو معدات الزراعة البسيطة . والموجود انتاج محلي ااو صيني سيئ. يعني تشتري طورية او كوريك جديد يمكن يكمل ليك جدول او ما يكملو . اول حاجة انتجوا النجامة والكجامة والازمة والكدنكة والواسوق . لانه السودان قبل القصور يحتاج لعمل التقنت والترس والكجريب والسراب . وبعد ما يشبع الشعب . مايحتاج الناس للاحتراب والسلاح .
البوليس البريطاني لا يحمل اي سلاح . والجريمة في بريطانية لا تقارن بامريكا التى يصاب فيها 60 الفا بسلاح ناري كل سنة.حتي السعودية صارت تشير للسودان كمصدر للسلاح الذي يتدفق الي سيناء . وهذه حدود السعوديه الشمالية . والسعودية عندها ما يكفيها من تسرب السلاح من اليمن ،حيث تباع القنابل اليدوية مثل التبش. والسوداني الذى كان يذهب الي دول الجوار كسائح ، معلم مهندس طبيب اداري بوفسيير او عالم ،صار مهرب سلاح. لقد استخدمت اسرائيل الغواصات لاغراق زوارق تهريب الاسلحة . لماذا لا يسأل البشير نفسه عن سبب الغارات علي البحر الاحمر؟؟ لماذا صارتهريب السلاح والاتجار بالبشر وغسيل الاموال من سبل كسب العيش في سودان الانقاذ. لقد سمعنا ان سيناء صارت سوقا للسلاح بسبب التهربب من مصانع السودان. وان بورصة السلاح توقفت بعد ضرب مصنع اليرموك.
بسبب مئات ملايين الدولارات التي ضختها الانغاذ في غزة وتهريب الاسلحة عن طريق الانفاق ، البعض صار يطلب دجاج كنتكي دليفري عن طريق الانفاق.
السلاح ساهل الكلام الانسان المنفلت. الاثيوبيون اتوا كجنود للامم المتحدة .وهم رجال و نساء. ويكابم في عصيدتهم . زيادة علي جنود اليونامد والذين يتمتعون ييعض الانضبات , يستورد البشير جنودا من الشقيقة شاد. لقد قال ابن خلدون ان العرب عندما دخلوا النوبة ملئوها عيبا وفسادا . تحركات الجيوش حتي داخل وطنها تسبب كثيرا من العيب والفساد . جنوب السودان خير مثال . هل نسينا مذبحة الجيش السودانى في اريتريا عندما دافع الشباب الاريتري عن شرفهم فى الحرب العالمية الثانية. فهرع السودانيون لمعسكرهم واتوا بالسلاح ، وسال الدم الاريتري في وطنه . ونفس الشئ وعلي مستوي اكبر حـدث في جوبا في الستينات. قال زعزعة. الانغاذ دي ما مخجت البلد مخج السعن .
التحية
ع. س شوقي بدري

[email protected]



تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 5241

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#706549 [mohmmed]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2013 11:52 PM
هل ياربي البشير كان فاكر السلاح ده عنكوليب فداسي بيمضغوه ويتفوه...
حسرتنا واسفنا محكومين من ناس جاهله


#687584 [شوقي بدري]
1.00/5 (1 صوت)

06-04-2013 02:51 PM
السيدات والسادة المتداخلون ، . ارجو ملاحظة انني لا اكتب بنفسي ولكن استعين بأخرين . وهذا يحدث عن طريق الهاتف او الاسكايب والكاتب قد يكون في استراليا او السودان . وكل حسب مقدراته ولهم عظيم الشكر . والوقت قد لا يتسع للمراجعة، او ات الاتصال قد انقطع التحية واعتذاري للغلطات


#687470 [صحفية عجوز..]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2013 12:45 PM
أجد متعة يا استاذ شوقي في سردك الذي يدل على أنك كتاب تاريخ يمشي على قدمين وذاكرة مدن لا تشيخ ..فقط أرجو الانتباه ومراجعة الأخطاء اللغوية البائنة..خاصة في الكلمات التي فيها حروف القاف والغين والزاى والذال..خاصة واننا تعودنا على لغة عالية يكتب بها شباب مستنيرين أمثال سيف الدولة والطاهر ساتي ومحمد برقاوي ومنى أبوزيد والمكاشفي وعووضة وجبرا وزهير السراج.. وغير .. ولك إحترامي الزائد..


#687128 [Abdelrhman hadi]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2013 05:43 AM
مقال جميل يا استاذ شوقي. لكن المشكلة لم تبدأ مع البشير، دا بدات منذ استقلال السودان


#687110 [ركابي]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2013 02:55 AM
والبشير كان الثالث في القائمة ، بعد الطيارمحمدين الذي قتل في الجنوب وهو يحصد ارواح اهلنا.......الثاني منو؟؟؟؟

هل نسينا مذبحة الجيش السودانى في اريتريا عندما دافع الشباب الاريتري عن شرفهم فى الحرب العالمية الثانية. فهرع السودانيون لمعسكرهم واتوا بالسلاح ، وسال الدم الاريتري في وطنه . ونفس الشئ وعلي مستوي اكبر حـدث في جوبا في الستينات...............عندك شفافية فايتة الحد اول مرة اسمع بالقصة دي...ربنا يعطيك الصحة والعافية وادام الله لنا كتاباتك الشيقة جداً


#687108 [ابن السودان]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2013 02:22 AM
ﻣﺤﻼﺕ ﺳﻼ ﻟﻠﺤﻠﻮﻳﺎﺕ

ياسلاااام ، لينا زمن ما أكلنا باسطة. .. دنيا


#687073 [عاشق السودان]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2013 12:50 AM
فعلا سكاري وحياري الراكبة


#687062 [khalidal m Ali]
3.50/5 (2 صوت)

06-04-2013 12:39 AM
شوقى ود البلد كل مقال بقرأه ليك بشم رائحة النيل الخالد بتزكرنى البلوستارز ووليم اندريه بتزكر عنقريب حبوبه فى المقيله ونيم سوق بارا الظليل بتزكر العيد والسوق الخيرى فى القصر الجمهورى ايام السيد اسماعيل الازهرى وفى نفس العيد ليالى الكريزى هورس مع حفلات سيدخليفه ومطعم زكى الحلوانى اااااه دنيا , دى الحسنه "التعليم المجانى " فى الملعون" حسن الترابى وعلى عثمان" ذى الشراره فى القندول"الشعب السودانى"


#686977 [ساميه]
5.00/5 (1 صوت)

06-03-2013 10:14 PM
يا ود بدرى سلام. ،،، السودان زاتوا بقى ويكابوا في عصيدتوا. ،،. وما فيش حد أحسن من حد ها ها ها. هاى


#686961 [أحمد]
4.00/5 (2 صوت)

06-03-2013 09:53 PM
الحكومة ذاتها تتاجر في السلاح. و بعض السلاح يتسرب من الجيش و يباع للحركات المتمردة و لكل من يطلبه. منذ أربعة شهور ضبطوا ضابط جيش و هو يهرب سلاح تقيل من راجمات و دانات, حمولة سيارة كاملة و ضبطوا معه مبلغ ثلاثمائة مليون جنيه سوداني. ضبطوه جنوب دنقلا و هو متجه إلي أم درمان. كان هذا حدث هز منطقتنا الآمنة. الحكومة تتاجر في السلاح و تنشر الرعب و سيرتد كيدها إلي نحرها.


#686930 [المشتهى السخينه]
5.00/5 (4 صوت)

06-03-2013 08:52 PM
اعجبنى عنوان مقالك .. جاؤوا جوعى ومقملين الى السلطة .وورثوا ارض الاجداد واحالوها الى رماد .. لك التحية ياود العز ..


شوقي بدري
 شوقي بدري

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة