الاجازة ....
06-04-2013 03:38 PM



ماريو كبيرظباط الجمارك كان في حالة نفسية سيئة طيلة اليوم .فلقد بدأ برنامجا لانقاص وزنه. ومن المؤكد ان تلك المحاولة لن تكون الأخيرة, ولقد سبقتها عشرات المحاولات . ولكن هذه المرة كان ماريو يبدو أكثر تصميما. الاجازة تقترب. ويحلم في قضاء عدة اسابيع مرتديا لباس البحر علي بلاجات مالطا الرائعة, التي بدأت في جذب مئات الآلاف من السواح من كل العالم.
ماريو كان قد قضي كل يوم الجمعة وهو لم يتناول سوي شريحة واحدة من الخبذ وبيضتين مسلوقتين في الصباح. وكان يقاوم بشجاعة متناهية. ويتجنب رائحة الطعام الذي كان مرؤوسيه يفتكون به وكأنهم يؤدوون طقوسا دينية. ويكتفي هو بالتحديق خلال النافذة. وهو يحس بأنه ليس هنالك رجل أكثر منه تعاسة في كل جزيرة مالطا.
ماريو يستعد للذهاب لمنزله حتي يستطيع ان يقاوم الجوع بأكل بعض الفاكهة والخضروات, رن جرس التلفون. وأتت سكرتيرته لكي تقول له ان صديقه وزوج اخته انطونيو علي الخط الآخر. انطونيو كان كالعادة منفعلا يصرخ ويشتم. ويطالب بتدخل ومساعدة صديقه وشقيق زوجته ماريا.
ماريو وانطونيو كانا زملاء طفولة. انطونيو كان وسيما في شبابه ويحس بانه يمتلك العالم وكان يعرف كيف يستغل الفرص وكيف يتحصل علي ما يريد. ماريو كان يميل الي الامتلاء ويتبع انطونيو في مغامراته ، كما كان يؤدي الواجب المنزلي لانطونيو. ويغطي علي غلطاته. وفي بعض الاحيان كان يواجه العقاب بسبب صديقه.وانتهي به الامر كضابط جمارك . يؤدي عمله بتفاني ويستلم مرتبه وهو قانع . في بعض الاحيان كان مرتبه يكفي الي نهاية الشهر. او قد يضطر للاستدانة من صديقه انطونيو الذي صار زوج اخته.
انطونيو صار رجل اعمال فلقد ارسله والده الي اكسفورد حيث تخرج من
الجامعة وصار يتحدث الانجليزية بطريقة مميزة. بالرغم من ان اهل مالطا جميعا يتقنون الانجليزية. وتكاد ان تكون اللغة الاولي بالنسبة لبعض اهل مالطا.
وبين ما ماريو يقاوم الأمواس الصغيرة التي تقوم بتمزيق أحشائه والجوع الذي جعله يفقد حتي لطفه ومعقوليته التي تميز بها, كان صديقه يصرخ ويشتم ويتحدث عن الكابتن الافريقي الذي نهبه وهرب بالسفينة بدون ان يدفع خمسة وعشرين الف دولارا. بل لقد رفض ان يتوقف وكاد ان يطوح بانطونيو وسكرتيرته من السفينة قبل التحرك.
بين صراخ انطونيو وشتائمه البذيئة, عرف ماريو بأن انطونيو الذي يملك شركة لتزويد السفن بالمعدات والمؤن قد قام بتسليم كيبلات رافعات لمركب افريقي ولكن الكابتن رفض الدفع وهرب بسفينته. وما ألم ماريو أكثر, ان انطونيو كان يقول له هذه الفلوس كانت لارسال شقيقة ماريو ماريا وابنائها لاجازة في انجلترا كما وعدها.
عندما بلغ ماريو الرصيف كانت قوة من رجال الجمارك تنتظر في الزورق. والماكينة تعمل . والجميع متحفزون حسب الاوامر التي اتت بالراديو. وتحرك الجميع بسرعة للحاق بالكابتن الافريقي الذي فر بمصاريف اجازة ماريا اخت رئيس قوة الجمارك في الميناء. وبعد اقل من ساعة بالرغم من الامواج العالية بلغوا السفينة. واستطاع ماريو بنظرة بسيطة ان يحدد ان حمولتها خمسة الف طن وان السفينة حديثة جدا. وعندما هدأ القبطان السرعة ثم توقف وانزل لهم السلم. قام ماريو ورجاله بتسلق السلم. ولم تساعد الريح والامواج ماريو. واحس بانه علي وشك ان يغمي عليه.
بالرغم من جوع والم واحساس ماريو بالاعياء ورجاله المسلحون الذين
يحيطون به كان متضايقا اكثر من شتائم وصراخ انطونيو. فبالرغم من ملابسه الجميلة وربطة العنق الانيقة ولهجة اكسفورد الا انه كان يتصرف بطريق سوقية. واصفا البحارة علي ظهر المركب بانهم من ممارسي الجنس مع الجمال وانهم متخلفون متعطشون للدماء لصوص. وان كل المسلمين لا يستحقون العيش. ذاكرا بطولات المالطيين الذين هزموا وردوا اساطيل وجيوش المسلمين من اسوار مالطا والجنود المالطيين لم يزيدوا عن بضعة الاف . وانه لن يسمح بان ينهب ماله. وانه لن يغادر السفينه الا والخمسة والعشرين الف دولار في جيبه . وان عليهم ان يبحثوا عن ممولين آخرين لسفنهم. وانه لا يشرفه ان يتعامل مع العرب والمسلمين لانهم كلاب لا تستحق سوي الركل. وسيخبر كل الممولين بأن لا يتعاملوا معهم.
عندما دخلت القوة الي صالون السفينة كان اثنين من الرجال يقومون بتجهيز الاكل الذي وضع علي الطاولة الكبيرة بطريقة جميلة منسقة. ناسبت الاثاث الجميل والطاولة الانيقة . واحس ماريو بانه علي وشك ان يسقط علي الارض.فرائحة الطعام الشهي والجوع كانا يتصارعان في داخله. ولم يفهم لماذا كان هنالك ظابطا بحريا يقوم بالعبث بجهازين للفيديو وجهاز تلفزيون. ولم يكن يعيرهم اي انتباه كما اغضبه ان الكابتن لم يكن موجودا.
واخيرا اتي شخص نحيف القامة بابتسامة عذبة وعيون ذكية. وقام بتحيتهم. ولم يبدي امتعاضا حتي بعد ان رفض انطونيو ان يصافحه. وقبل ان يتكلم ماريو كان انطونيو يصرخ ويشتم ويدين ويطالب بفلوسه. واكتفي الكابتن بان طلب منهم الانتظار لعشرة دقائق . ولكن انطونيو كان يرفض الانتظار لثانية واحدة. فقال له الكابتن( الشخص الوحيد الذي عنده الحق في ان يتكلم او يتمتع باي سلطة علي هذا المركب هو انا. ولكني ساعتبركم ضيوفي
وساعاملكم باحترام). الا ان انطونيو واصل متغولا علي حق صهره في الكلام مذكرا القبطان الافريقي بانه في اوروبا وليس في ادغال افريقيا، وان المركب تحت السلطة المالطية وانه يحق لهم ان يفعلوا ما يشاؤون.
ماريو الذي كان يجاهد لكي لا ينظر للطعام او ان يستنشق الرائحة. كان ينظر الي القبطان باعجاب. ففي الحقيقة كان يتوقع شخصا ضخم الجسم يتحدث بلهجة خشنة ويستجيب للاستفزاز. وكان يتوقع مركبا قديما صدئا تفوح رائحة دورات المياه فيه. تمتد فيه حبال الغسيل ، تتعلق عليها ملابس بائسة. الا ان ذلك القبطان قال لهم ببساطة (عندما انزلت لكم السلم كنا قد تجاوزنا المياه الاقليمية لمالطا ويمكنكم كبحارة ان تتاكدوا بالنظر الي الاجهزة التي توضح لكم اننا قد تجاوزنا اثنا عشر ميلا واننا الان في المياه الدولية. وانا السلطة الوحيدة علي هذا المركب). ولكن كان في مصلحتي ان اتوقف لكي نحل هذه المشكلة. وفي امكاننا الان ان نشاهد كل شيء في الفيديو.
الفيديو بدأ بانطونيو وهو يحي الكابتن بوصفه ممول السفن الجديد. فلقد اشتري شركة لممول سفن عجوز تقاعد واضاف الشركة لشركته. وانه قد استلم التلكس الذي شمل طلبات كثيرة منها كيبلات الرافعات وهي حبال مجدولة من الصلب ولها مواصفات عالمية.
وانطونيو كان مصحوبا بسكرتيرته. وهو يداعبها ويقرصها في مؤخرتها كنوع من تلطيف الجو وكسر الجليد. وحكي عدة نكات بذيئة وتحدث عن تعاونه وحبه للعرب. وانه يمثل اغلب شركات الشحن العربية والافريقية في مالطا. واستعرض معرفته بالدول العربية وكان يعرف كثيرا من الكلمات العربية. ذاكرا ان نصف الكلمات في اللغة المالطية هي في الاصل عربية.
ويتوقف الفيديو قليلا. ثم يظهر انطونيو غاضبا شاتما لان القبطان كان يقول
له ان كيبلات الرفع لا تطابق المواصفات العالمية. وانطونيو يستميت في الدفاع محاولا اقناع القبطان بكل الطرق. واخيرا يحاول ان يقدم رشوة للقبطان عبارة خمسة الف دولار. بل بلغ به الامر ان يعرض عشرة الف دولار للقبطان. والقبطان يرفض. وانطونيو يقول له ان كل زبائنه يقبلون بتلك الكيبلات. والبقية كانت هجوما وشتائم لكل المسلمين والدول العربية والافريقية . كما هدد بصهره مسؤول الجمارك الكبير الذي سيحيل حياتهم الي جحيم.
بل لقد كان هنالك ذكر للحرب الصليبية. وابدا انطونيو فرحه بان الاسرائليين قد صاروا يحتلون القدس. وان وجود القدس تحت السيادة العربية يمكن ان يعتبر اساءة للبشرية. نهاية الفيلم كانت تصور انطونيو وهو يستعمل رافعة شوكية. ويقوم بدفع الكيبلات من الرصيف الي الماء . وهو يهز قبضته في وجه السفينة التي لا تزال راسية. وشفائفه كانت تتحرك بعصبية ولا بد انها كانت زخة من الشتائم وان لم يسمع الصوت في الفلم لبعد المسافة.
وقبل ان يفتح انطونيو فمه طلب ماريو من رجاله أخذه الي الزورق ووضعه في معتقل الجمارك . وعندما طلب نسخة من الفيديو. افهمه القبطان بان الضابط كان يعد نسخة خاصة له. وعندما اقترح الكابتن تناول بعض الطعام لم يتردد ماريو ونسي الرجيم الذي قد بدأه في الصباح. وبدأ في الاكل وهو يحس بود واعجاب نحو الكابتن. وزاد اعجابه عندما عرف بان الكابتن يحمل شهادة ماجستير في القانون البحري. وانه قد تحصل عليها من جامعة الامم المتحدة للبحرية في مدينة مالمو جنوب السويد. وانه قد درس القانون بعد تخرجه ككابتن بحري. وانه قد استقر في رئاسة الشركة البحرية في بورتسودان. ولكنه كضابط بحري يحن للبحر في بعض الاحيان . وان تلك الرحلة كانت بسبب مرض احد الكباتن البحريين.
وعندما كان ماريو يقول لصديقه الجديد كيف رفضت رشوة عشرة الف دولار. كان الكابتن السوداني يقول له ببساطة نحن نحب بلادنا ونعمل بمرتبات اقل من ما يمكن ان نتحصل عليه في الخطوط العالمية الاخري . والخطوط البحرية السودانية هي ملك للشعب السوداني.
وبحارتنا يقبلون بمرتب هو خمس ما يمكن ان يتحصلوا عليه وما هو محدد عالميا بواسطة القانون الدولي. الا ان شركتنا مملوكة للدولة ونحن نعتبر هذه الشركة ارث قومي .
عندما عاد القارب لاخذ رئيس الجمارك. كانت النظرة القاتلة قد اختفت من وجه رئيسهم وكان يقهقه ويربت علي ظهر القبطان الافريقي ويقول له بصدق. عندما تحضر المرة القادمةلمالطا فلتعتبر نفسك ضيفا علي. وكل زملائك. سيجدوا الترحيب والمساعدة وهذا هو رقم هاتفي في المنزل والعمل. من المخجل اننا نكون فكرة نمطية سيئة عن جنسيات اومجموعات بدون وجه حق. اما صهري العزيز فلأول مرة منذ أن كنا اطفال لن يستطيع ان يتطاول علي. وانا الآن اشعر بسعادة وبكثير من الرضا. وأردف هذا بخبطة علي كرشه وخبطتين علي شريط الفيديو الذي كان يحتضنه.
شوقى بدرى ...

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3174

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#688138 [دبايوا]
1.00/5 (1 صوت)

06-05-2013 09:26 AM
تحية خالصة للخال العزيز شوقي بدري ، ممكن يكون كابتن عبده ، المهم قمة الإبداع في السرد ياخال .تعليق متأخر لظروف العمل في الساحل الشرقي


#687947 [North Kordofan]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2013 11:35 PM
والله يا عمى شوقى سمعنا عنك وقرينا حكاويك ومِحَنك لحدى ما اتمنينا نشوفك بالعيان وتحكى لينا حكاوى الوطن الكان سمح.. ياهو نحنا ساكنين فى السويد بس فى اقصى الشمال وياريت لو تجمعنا لحظة صفاء سودانية من غير مِحَن..


#687920 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2013 10:37 PM
انطونيو ده بس زي نافع علي نافع الغبي بل توامة الروح بالروح لكن كان يمارس الجنس مع الحمير الذكور واهل بلاده غير مشهوين بتربية الجمال الحمير لديهم كالبرادو والهمر


#687770 [مصطفي سعيد]
5.00/5 (1 صوت)

06-04-2013 06:28 PM
التحية لك عمنا شوقي وما أروعك ... بس نقول وين .. وين السودانيون ... ووين السودان النتماء ... الوطن


#687747 [شوك كتاد]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2013 06:05 PM
برافو السودان. ارفع راسك انت سودانى . هنا صوت ينادينى نعم لبيك اوطانى .
شوقى بدرى السياسيين الكلهم فاشلين ديل نسوى لهم شنو . اهو دا السودان وعلى هذا قس
اليوم رفعت معنوياتى الطلعوا عينها السياسيين المانافعين ديل حكومة ومعارضة
رسل لهم الكلام دا فى ايميلاتهم كان هم بيقروا
شكرا فقط عبرت عن نفسى بطريقة عفوية وبرسل التعليق بدون مراجعة التحية


شوقى بدرى
شوقى بدرى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة