المقالات
السياسة
ايمن نور : استعلاء وقرف كمان؟!
ايمن نور : استعلاء وقرف كمان؟!
06-06-2013 11:07 AM


يبدو ان بعض النخب المصرية تصر على ان تنحصر علاقة مصر والسودان فى المفهوم النيلى ، وفى مربع ( رحم الله الملك فاروق ملك مصر والسودان ) ناسين او متناسين ان هذه العلاقة هى علاقة ندية ..وتبادل مصالح وان زادت اواصر العلائق الاجتماعية فهى بسبيل من الارتقاء بهذه المصالح ، والسودان اذا كان عطاؤه الوحيد لمصر المهزومة فى يونيو1967والرئيس جمال عبدالناصر يتجرع مرارتها .. ياتى الى الخرطوم ويحمل عربته الشعب السودانى من المطار الى القصر .. ويحيل شعبنا الهزيمة الى عزيمة ..والإنكسار الى مايشبه الإنتصار .. والدموع المتدحرجة على الخدود المتيبسة .. الى نضارة صنعت التحدى الذى جعل من مؤتمر القمة العربية بالخرطوم من انجح مؤتمرات الجامعة العربية عبر تاريخها فيما عرف بمؤتمر اللاءات الثلاث .. فايهما المقرف يا ايمن نور؟! حديثك المنكر ام موقفنا ؟! وانت تتناسى وشعب مصر يخوض حربه مع اسرائيل الم يكن الجيش السودانى حضوراً ومقاتلا ؟ يومها كان هذا الجيش يحارب بعقيدة قتالية كاملة لشعوره انه يدافع عن شعب شقيق فى بلد شقيق .. فأيهما المقرف حديثك المبتذل ام موقفنا ؟!وعندما دخل الرئيس السادات فى اتفاق كامب ديفيد ..وهو يترك كل العرب سعياً نحو الحل المنفرد ، وتركه العرب معزولاً .. من كان بجانبه غير السودانيون ؟!فأيهما المقرف حديثك المستهجن ام موقفنا ؟!وحتى فى المسار الاقتصادى اليست الصادرات السودانية تزحم السوق المصري عبر تاريخنا وبادنى الاسعار وايسر الشروط ؟! فايهما المقرف ؟! حديثك الاستعلائى ام موقفنا ؟!وخيرا فعلت الرئاسة المصرية وهى لاتنبهكم بالبث المباشر، لتظهر كل ماينطوى عليه ايمن نور .. وحتى نتبين كيف يفكر اخواننا فى مواقفنا .. فماهو قول ايمن نورزعيم حزب غد الثورة ؟فهويرى ( استخدام الحرب النفسية عبر عمليات مخابراتية ، وإطلاق الشائعات عن استعداد مصر لعمل عسكرى ونشر اشاعات عن تملكها اسلحة حديثة . و (ختم) بوصف الموقف السودانى بانه ( مقرف)..وهنا ينبغي ان نقر بان الدور المصرى فى السودان كان دورا كبيرا فى المساهمة التعليمية والثقافية والاقتصادية ، وبالمقابل لم يكن الدور السودانى منكراً لمصر فى اي يوم من الايام .. لهذا النخب المتعاقبة على حكم السودان لم تتوقف كثيرا تجاه اتفاقية مياه النيل 1929وفى كل الخلافات ظل الموقف السودانى داعما لمصر ولو على حساب السودان .. واليوم د. مصطفى عثمان لازال يعطى لمصر اكثر مماتطلب من اراضى الولاية الشمالية وبدون ان يعرف احد تفاصيل هذه الأُعطيات ..والضبابية مقرفة ايضاً.. خيرا فعل ايمن نور بهذا التصريح المقرف ، فهو بمثابة جرس انذار مبكر للنخب السودانية التى ادمنت الاستكانة لطبيعة العلاقات المصرية السودانية التى إفتقرت للتوازن ..ورضيت نخبتنا بهذا الدور الدونى بلا ادنى وازع من عنفوان ..وبلا رغبة فى النهوض الحقيقي للإرتفاع بهذه العلاقة النيلية .. وقد قيَّض الله ان يحكم مصر والسودان ..فى هذا الوقت اخوانًا مشربهم واحد ومتاهتهم واحدة .. وقبضتهم ذات القبضة .. عسى هذه الوحدة ان تمهد للنخبة المستنيرة فى البلدين ان تجعل من هذا الحدث بداية حوار جاد وحقيقي لتأطير العلاقة بين الشعبين على هدى المصالح المشتركة التى تبغي رفاه الشعبين الشقيقين..وعلى مثل ذهنية ايمن نور ان تدرك ان السودان دولة مستقلة لها رؤاها ومصالحها وحساباتها فان اختلفت مع المواقف المصرية فليراها ايمن نور بالوجه الذى يؤنسه ان كانت مقرفة اوغير مقرفة..الاهم كيف نرى نحن عقلية ايمن نور وأضرابه..؟
وسلام ياوطن
سلام يا..
اصدر بروف حميدة قرارا باعفاء الاطباء المعاشيون من رسوم ترخيص العيادات الخاصة ، على ان يمارس الطبيب فيها العمل بنفسه وبانتظام ..سالتنى ابنتى مثاني : يعنى شنو يابابا؟ قلت : يعنى عفا نفسه واولاد الدفعة ..قالت طيب شنو يعنى يكون الطبيب بنفسه وبانتظام؟ حكيت راسي واجتهدت وقلت : ممكن يكون مرات فى العيادات ميكانيكي عامل فيها طبيب .. مابلد كبسيبة وزيركم ماخلى مستشفى الا دمره..وصحتكم اخرهمه..

[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2734

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#690693 [Yasir]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 11:51 AM
استاذ خضر عابدين اتفق معك في بعض حديثك.. فالأجيال الجديدة والتي هيأت لها التطورات التقنية الحديثة إمكانية التشرب من ثقافات ومعارف أخرى، فلم يكن متاحاً في زماننا غير المسلسل المصري اليومي عند السابعة أو الثامنة مساءا وكان له في كل أسرة طقس ورواية، أما المثقافتية المتمصرنين فهم كم هائل هيمن على كافة مناحي الحياة السياسة والإعلامية، حتى أصبح القدح في مصر كأنه إهانة شخصية لهم. أما التبعية فهو دور تريده مصراً طقساً دينيا مقدساً واجب الوفاء علينا في كل موقف ومحك ننظر من خلاله على مصلحة مصر أولاً قبل كل شيء بغض النظر عن مألاته علينا، فأما أن نكون معها وإلا فنحن ضدها.


#690646 [Yasir]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 11:12 AM
الأخت Shayma Nofal أتمنى أن أكون قد وقعت في أخطاء كما ذكرتي، لأن واقع الحال أشد سوءاً من ذلك، فإن إعتباري أن مصر أشد خطراً حقيقة، من منطلقين أولهما أن اهتمام الجانب المصري للعلاقة على حسابات الربح والخسارة وهذاشيء لا لوم فيه فالكل يسعى لمصالحه، ، أما نحن فتعاملنا مع الأمر على حسابات العواطف والمشاعر الأخوية وهذا عيب في شخصيتنا نحن لا نلوم المصريين عليه. ضحى عبود بحلفا بلا فائدة أغرقنا فيها ميراث تليد من الحضارة والتراث، قمنا بتهجير أهلها فماذا جنينا، السد العالي كانت فائدته بنسة 97.5% لصالح مصر، حتى النسبة المتبقية المتعلقة بالثروة السمكية أصبحت مشاعاً بين الطرفين ولا فائد لنا فيها إلا في حدود قليلة. أما دور مصر في تفكيك السودان فهذا أمر واضح بين مارسته الحكومات المصرية بدا في إيواء جميع المعارضين، نكاية في الحكومة السودانية وللضغط على مواقفها. والمنطلق الثاني من خطورة مصر تكمن في النظرة التي ذكرتها فماذا ترى مصر في السودان غير أنه بوابتها الجنوبية، عليك الرجوع للمسلسلات المصرية التي جاء ذكر السودان فيها قديما وحديثاً لتعرفي ذلك.
أما قولك بأن حديث يخصي الحكومات ولا الشعوب، فإن ما ذكرتي غير صحيح إلا في حدود ضئيلة فمباراة مصر والجزائر ليست بعيد، والمؤتمر المسرحي تم بحضور رئيس جمهورية منتخب من الشعب لم يعارض ولم يقاطع ولم يرفض ولم يتحج مما يعنى ضمناً الموافقة. أما كوننا أشقاء بفعل الطبيعة فهذه حقيقة تحتاج إلى إعادة صياغة في الشكل والمضمون..
وشكرا


#689430 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2013 04:43 PM
نخب ايه يا مان دول شلة فاشلين , اللي اسمو ايمن نور ده حبوبتي بتفهم احسن منو وبعدين صابغ الشعر وعامل وشو = خيط وكريمات وهباب = وحاجه = قرف = تعرف ذكرني بفلم لعادل امام فيهو واحد بلقط رزقه ومزاحم = الغوازي = ده ايمن نور والله جميله لها حق تطلقو


#689317 [Yasir]
4.50/5 (2 صوت)

06-06-2013 02:42 PM
من الواضح للكل استاذي الفاضل نظر مصر للسودان بكافة أنظمة الحكم فيها من احتلال تركي وانجليزي وحكم ملكي وانقلاب عسكري وحتى الديمقراطي،، نظرة استعلائية بغيضة، دعمها نظرتنا الدونية لذاتنا ومقدراتنا ساهم فيها دور المثقفاتية المتمصرنين. عطاءنا لمصر و حبنا لها كان يفهم كدور الولاء والطاعة والواجبة، لم تقدم مصر لنا إلا كان في إطار التجارة الرابحة حتى المشاعر والكلمات الرقيقة كانت تقدم لنا في هذا الأطار، وكنا نفهمها بطبيعتنا على أن نابعة من القلب، إلا أن الأفعال دائماً تفصح عما تعتلج به الصدور، فمنذ بداية إدراكنا لم نجد من مصر خيراً، دعمت حركات التمرد، آوت المتمردين والمعارضين، ساهمت في تقسيم البلاد، اغتصبت أرضنا. أما آن للنخب المتعلمة المحبة لوطنها أن تعي ما تريده مصر شعباً وحكومات ونخباً من السودان وأن تساهم في تنوير بصيرة الشعب السوداني الأبي بأن مصر أشد خطراً علينا من غيرها، فمصر تهدف إلى مسخ الذات وما أشد ذلك.


ردود على Yasir
[عبد الهادى مطر] 06-06-2013 07:14 PM
راى جرئ ومنطقى وصادق، السياسة ليست عواطف وشعارات فارغة بل مصالح متبادلة، ماذى بتاعت المصريين اللى كلها خوازيك( من اتفاقية النيل، للسد العالى، للتكامل ،لاتفاقيات الحريات الاربعة، لاتفاقية الدفاع المشترك كلها تصب فى مصلحة مصر بنسبة99.99%). ومصر هى عدونا الاول قبل اسرائيل لان للمصريين قناعة راسخة فى كل الاوساط السياسية والاكاديمية وحتى الشعبية بان تطور ونمو واستقرار السودان سوف يكون على حساب نمو وازدهار واستقرار مصر، اما احزابنا وعساكرنا ما زالوا ينفخوا فى قربة العلاقات الازلية والتاريخية فى حين ان اجهل جاهل فى السودان يعرف تماما ان علاقتنا بمصر علاقة اقل من علاقة استعمارية لان حتى الدول العظمى التى كانت تستعمر معظم دول العالم، الان علافاتها بتلك المستعمرا مبنية على المصالح المشتركة وليس على المقالب والخساسة كما ظلت تنتهجا مصر منذ ايام محمد على باشا الى يومن هذا.

[Shayma Nofal] 06-06-2013 06:59 PM
اخى الفاضل بينما تتحدث عن نظره مصر للسودان وقعت فى خطأين اولا اعتبارك ان مصر دوله معاديه متناسيا التاريخ المشترك و الوحده الجيواستراتيجه ... ثانيا خطأ التعميم، فموقف (ايمن نور) المخجل لا يعبر عن يدور فى صدور جميع المصريين و مثلما قوبل بالسلبيه من بعض القيادات الفاشله فايضا قوبل باستنكار الكثير من المصريين ... اما عن حديثك بشأن تدعيم مصر لحركات التمرد والتقسيم الخ فمن الواضح انك تحت تأثير ايدولوجيات صهيونيه مخالفه لما هو حقيقى، وعليك فقط مراجعه تاريخ بدايه التقسيم وحركات التمرد بدايه من حركه الانانيا التى تحدثت عنها كتب المستشرقين الصهاينه قبل بدأها، و (جون جرانج) الذى حظى بتأيد ودعم اسرائيل المطلق..

ثم اخى الفاضل ما مصلحه مصر فى تفكيك السودان وتدميرها ؟؟ وكيف ذلك اذا كانت السودان هى الامتداد الاستراتيجى الجنوبى للامن القومى المصرى و مصر تشكل الامتداد الشمالى للامن القومى السودانى !!!.

وحديثك ما كان يجب ان يخص الحكومات والشعوب معا .. فجميعنا فى مصر والسودان نعانى نفس الشعور بالدونيه فجميعنا نخضع لتصنيفات على غرار الشرق الاوسط والقرن الافريقى الخ .. كما اننا ندفع جميعا ثمن المصالح والسياسات القوميه العليا التى قد تعبر عن نفوس ممثليها من الحكام والقيادات والتى بالطبع قد تكون عنصريه مؤذيه.

ومواقف كهذه لا تحتاج لمزيد من شاكله (ايمن نور) سواء من الجانب المصرى او السودانى ...لا تنسى اننا اشقاء بفعل الطبيعه ما يضركم يضرنا وما يضرنا يضركم.. اما فى ملف كملف الماء كان يجب ان نتحدث بصفه انسانيه مشتركه وفقا لما يفرضه للواقع الجغرافى -باعتبارنا دولتى مصب- والانسانى قبل كل شئ.

تحياتـــى

United States [oخضرعابدين] 06-06-2013 04:17 PM
استاز ياسر ليس كل الشعب السودانى ينظر لنفسة بدونية تجاة المصريين وليس النخبة الفاشلة تصلح كمقياس انهم قلة من انصاف المتعلمين وانصاف السودانيين والذين لديهم مصالح مع المصريين ولا تنسى العملاء منهم ايضا وهناك ابناء الاسر زات الاصول المصرية كذلك , ليس من المفيد ان يتم تعمم التبعية علي اخرين ليس بالضرورة مرتمون للمصريين اخيرا ليس هناك من تنازل للمصريين خوفا ورهبة لحلايب وشلاتين المثلث بين مصر وليبيا وووووووو.انهم العملاء!


#689307 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2013 02:34 PM
احتلال ارض واستفزاز وشتايم وبعد ده كله يكرموا منتخبهم ويدوهم مواشى واراضى لزراعتها!!!!
انا عندى اقتراخ لماذا لا تطرد الانقاذ السودانيين لدول الجوار حتى يعيشوا لاجئين وتحل محلهم بالمصريين واهو تتخلص من حكاية الجدل بتاع العروبة والاسلام واللون الاسمر مرة وللابد!!!!!
هسع عليكم الله المصريين او العرب او العالم بيحترموا السودان وهو يعامل دولة تحتل ارضه بالقوة وليس بالتراضى من خلال المحكمة الدولية واللى حكمها يسرى على الطرفين ويادار ما دخلك شر وبعد داك ممكن نتعاون او نصير جيران ونعيش حبايب؟؟؟؟؟؟؟؟
الانقاذ دى حقوا يسموها انقلاب العار اللاوطنى !!!!!!!!!


#689168 [ABO ALKALAM]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2013 12:18 PM
حيارات متعددة بين الجانبين اتلم المتعوس علي خايب الرجا


ردود على ABO ALKALAM
United States [ود الابيض] 06-07-2013 08:20 AM
الان فهموا اولاد بمبااهمية السودان وكثرت الولولة مين الفصل السودان ياايمن نوراسرائيل مين الذي اشعل دارفور وممممممممممممممممممممميين راعي الضان في الخلاء يعرف دور مصر في تمزيغ السودان كل الحصل في السودان من حروب والي الان عيونكم ماشايفة الي سد النهضة (رايكم شنو نعمل حملة تبرع لكل السودانيين داخل وخارج السودان لمدة10سنوات لنجمع ميزانية لسد نهضة جديد في السودان )عشان يعرف الشعب المصري ساستوا كلهم عملاء للمعونة الامريكية واليهود.


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة