المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
«كوكو بابو جنب بابنا.. توتو بوّظ أعصابنا»
«كوكو بابو جنب بابنا.. توتو بوّظ أعصابنا»
06-06-2013 12:31 PM



٭ زارني بالأمس الاستاذ كندة غبوش الامام، النوباوي القُح المهموم بقضايا الجبال، عضو هيئة علماء السودان. لم تكن زيارته هذه مثل سابقاتها للتحية والمجاملة والمؤانسة، وإنما كما فهمت منه لإرسال رسالة عبر معارفه وأصحابه في الوسط الصحفي، مفادها أن آن الآوان لتسليم أبناء النوبة القابضين الحقيقيين على جمر قضية أهلهم كما وصفهم، زمام الامر، وإعتمادهم ممثلين أصليين وأصلاء للمنطقة في أى تفاوض يدور بشأنها، وكان الرجل يبدو منفعلاً ومتفاعلاً مع إشارة الرئيس التي ذكر فيها النوبة بالخير وبرّأهم من الأفاعيل التي وقعت في الحرب الاخيرة باسمهم في الاحتفال الذي أقيم أمام القيادة العامة للجيش بمناسبة تحرير أبو كرشولا، وذلك عندما انتبه لوجود الدكتورة تابيتا بطرس وزير الدولة بوزارة الكهرباء الى جانبه، بعد أن «زحت وزحزحت» وزاحمت العديد من الوزراء والكبراء حتى وصلت الى ذلك المقام، وبدأت تهتف بصوت عالٍ وتلوّح بعصا من النوع الذي يستخدمه الكجور، فانتبه لها الرئيس ونطق اسمها مصحوباً بإشارته للنوبة التي أشرنا اليها، الأمر الذي إستدر الدموع من عيون تابيتا، وهو المشهد الذي وضعها بين الجنة والنار، جنة المادحين ونار القادحين.
٭ لم أسأل كندة عن من هم الذين عناهم بالممثلين الحقيقيين لأبناء النوبة، ومن تكون تابيتا ورهطها؟، ومن يكون أبناء النوبة الذين يحملون السلاح؟، وغير ذلك من أسئلة تثيرها أطروحة كندة وطريقه الثالث. لم أسأله لأن ذهني قد إنصرف في تلك اللحظات الى معنًى بعيد لا يجتزىء قضية السلام المفقود في حيز جغرافي محدد، بل يتمدد الى كافة أجزاء الوطن، ذلكم هو السلام الاجتماعي بمعناه الأعم والأشمل الذي لا يعني غياب العنف والحرب فحسب، وإنما أيضاً يعني الهدوء والاستقرار والصحة والنماء.. الخ، وأول ما تذكرت في هذا المعنى حكاية أبونا فيليب عباس غبوش مع الغناء الهابط من عينة «حمادة بابو جنب بابنا، حمادة بوظ أعصابنا» و«كدا كدا يا الترلة» و«عمك حسبو شتت قصبو، حمارتو عارت وطاقيتو طارت» الى آخر هذا الغثاء الذي يعرف بأن قبيحه يشيع الفاحشة، وحسنه يخدش الحياء العام، فقد طالب «أبونا فيليب» مغنواتية هذا الحشف بألا يعنصروا الغناء ويحصروه على مجتمع محدد، وأن ينفتحوا به على أهله من أبناء جبال النوبة، وأن يجد كوكو نصيبه منه كاملاً لا ينقص شطرة أو لزمة من أنصبة حمادة ولؤى ووائل، وغيرها من الأسماء المنسوبة لأبناء الذوات وأولاد الراحات، التي يرد ذكرها في هذه الأغاني، ليطرب وينتشي وهو يستمع لاحداهن وهى تتغزل في كوكو أو كندة أو تية، أو غيرها من الأسماء التي ما إن تسمع أحدها لا يخالطك شك في أن صاحبها ينتمي الى أحد الجبال البالغ عددها تسعاً وتسعين جبلاً.
٭ الشاهد في أطرحة كندة مقروء مع حكاية أبونا، أن الحاجة ما تزال ماسة وملحة لقيادة مبادرة من الداخل تقودها الفعاليات المجتمعية والثقافية والنشطاء في مجالات العمل العام من أجل السلام الاجتماعي والتدامج والتلاقح الثقافي، وتحقيق درجة من الانسجام في العلاقات البينية بين المجتمعات المحلية المختلفة، والعمل على أن تسود حالة من الهدوء في العلاقات بين الجماعات المختلفة، بما يفضي في النهاية الى بناء المجتمع ككل على أسس سليمة من التجانس والتلاحم والاحترام المتبادل، وهذه عملية لا تتم بالقرارات ولا الاتفاقيات مهما كانت، وإنما بالحراك المجتمعي وحركة المجتمع اليومية.

الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2740

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#689434 [خالد حسن]
2.50/5 (2 صوت)

06-06-2013 04:45 PM
دايما كبير في طرحك يا استاذ مكاشفي
لانجال لاضافة شي علي هذه الرؤيه الشامله لمشلكتنا وسب حلهل


#689346 [عجبنا]
3.00/5 (2 صوت)

06-06-2013 03:01 PM
يا أستاذ حيدر انتهي زمن مبادرات الداخل مع هذا النظام المراوغ الذي أفسد في الأرض و ارتكب من الجرائم ما لا يعد ولا يحصي و استمر علي مدي العامين السابقين يعمل القتل و التشريد في شعب النوبة وسط صمت مريب من الكل إلا من رحم ربك الآن أبناء النوبة القابضين علي جمر قضيتهم متواجدون علي ارض أجدادهم ينافحون عنها من هذا الجبروت و الظلم و لا يحتاجون و لا تشرفهم شهادة من البشير و من الآن بيننا المبادرات الدولية فقط فهي التي تضمن الحقوق و تلزم الأطراف بالتنفيذ و عدا ذلك الميدان بيننا و صحيح هذا النظام ظلم كل السودان لكن ظلمه علي النوبة كان مضاعف أما أبناء النوبة المطبلين للنظام فنقول لهم استحوا و خلوا في وجوهكم دم فأهلكهم يبادوا بالطيران و لا حول و لا قوة إلا بالله


ردود على عجبنا
European Union [نصرالله] 06-06-2013 06:42 PM
كلامك صاح يا عجبنا --- يظهر عليك ماخذ من جدك السلطان عجبنا الصنديد جبل الحديد --الذي قاتل الاستعمار منافحا عن النوبة -- وعندما اسر وحكم عليه بالموت شنقا -- ساله جلادوه --- هل تريد يا عجبنا شيئا نحققه لك قبل ان تصعد المقصلة ؟ قال عجبنا الصنديد جبل الحديد ---- اريد الاتي----- الما شاف عجبنا يجيء يشوف عجبنا ---- اي احضروا كل الناسليشهدوا كيف سيواجه عجبنا الموت وليشهدوا ثبات الابطال--


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة