بيان من حزب الخضر السوداني
06-06-2013 06:24 PM

بمناسبة يوم البيئة العالمي / حزب الخضر السوداني : توفير الطعام والماء حق أساسي


حزب الخضر السوداني يهنئ الشعب والعالم بمناسبة يوم البيئة العالمي 5 يونيو 2013م ، الذي يمر علينا فى ظروف بيئية وإنسانية أقل بكثير من أن توصف باللائقة : تدهور وتلوث مريع فى البيئة الطبيعية وتدهور فى كل المناحي سياسيا وحقوقيا وإجتماعيا ، وشح الغذاء والماء ، وتفشي الأمراض ، وحروب مستمرة وموت مجاني . وكل هذا نتيجة حتمية بالطبع لسوء الحكم والإدارة فى ظل نظام دكتاتوري قمعي إمتد لما يقارب الربع قرن .

يحتفل العالم باليوم العالمي للبيئة الذي ينظمه برنامج الأمم المتحدة للبيئة : تحت شعار ( فكر ..كل ..وفر ) ، بهدف التقليل من هدر الطعام وتقليل النفايات الغذائية .

فحسب تقديرات منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة : يهدر كل عام 1,3 مليار طن من الأغذية أو ما يمثل الكمية الإجمالية للمواد الغذائية التي تتنتج في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. وتشير الإحصاءات إلى أن شخصا واحدا من بين كل سبعة أشخاص في العالم يذهب جائعاً إلى الفراش كل ليلة، وأن أكثر من 000 20 طفل دون سن الخامسة يموتون كل يوم من الجوع .

وبالنظر لهذه الإحصائيات : نتساءل نحن كخضر سودانيون وكمواطنون ومواطنات عن دور الدولة فى توفير إحصائيات حقيقية يمكن الإعتماد عليها لوضع خطط قصيرة وبعيد المدى لضمان توفير إحتياجات المواطن من الغذاء ، وعن دور مؤسسات الدولة المعنية بتوفير الحقوق الأساسية فى بلد يعز الحصول فيه على جرعة ماء وقطعة خبز ، مع عدم إهتمام الدولة بهذه الحقوق الأساسية واعتبارها ليست ذات أولوية حاليا ..فالأولوية حسب تصريحات الحزب الحاكم (المؤتمر الوطني ) هى شن الحروب وحشد المواطنين الجوعي العطشى العطالى وتقديمهم قرابينا على مذابح حروب الحزب الحاكم المستمرة منذ إستيلاء نظام حكومة الإنقاذ الوطني على السلطة بقوة السلاح .

أين حكومة المؤتمر الوطني من حقوق الإنسان الأساسية التى نصت عليها المواثيق الدولية ؟
وأين هو مشروع إنقاذ الشعب السوداني الذي بشرت به هذه الحكومة ( حكومة الإنقاذ الوطني ) ؟

فمنذ طلقة بدايتها وظفت هذه الحكومة كل وسائل إعلامها لتبشيرنا بعهد جديد من الكفاية فى كل شئ :
نأكل ما نزرع ونلبس ما نصنع

ومع ذلك شهد عهدها تدهورا شديدا فى البنى التحتية ، وجأرت الولايات كلها من سوء خدمات توفير المياه والكهرباء وتدهور قطاعي الزراعة والري .

ولم تفي هذه الحكومة بأى من وعودها لتحقيق الكفاية والرفاه للشعب السوداني ، بل دمرت معظم المشاريع الناجحة ، وأفقرت المزارعين ، ودعمت الإقتصاد الطفيلي والتنمية المظهرية ، واستولت على كل الموارد الطبيعية وأساءت التصرف فى عوائدها وحرمت منها المواطن ..هذا المواطن الذي كان جيبه ومصادر رزقه مستهدفا أيضا فى سياسة النهب الحكومي .. عبر الجباية المنظمة التي تأخذ مسميات عديدة .

بلد مثل السودان غني بموارده ، وكان يلقب فى يوم من الأيام ب(سلة غذاء العالم ) يعاني سكانه من الجوع والعطش والإفقار المنظم ونهب الموارد وسوء الإدارة والبيع بالقطعة .. وتمر علينا هذه الذكرى بشعار ذو شجون ( فكر ..كل ..وفر ) .. فليكن حظنا منه ( التفكير ) طالما يتعذر حاليا تطبيق باقي الشعار ..( الأكل والتوفير) ..بالنسبة لمعظم المواطنين .

واجب علينا الآن التفكير فى الوسائل التى تحقق لنا كشعب السيطرة على مواردنا ومقدراتنا ، ونزعها من أيادي الذين أساؤوا التصرف فيها ، ولم يكونوا أمينين عليها أو علينا .

باختصار : فاقد الشئ لا يعطيه .
وحكومة جباية لا يمكنها أن تحقق الرفاه والكفاية للمواطن .
وما بني على باطل فهو باطل .
فلتذهب هذه الحكومة وتسلم للشعب دولته ومؤسساته وموارده ومقدراته .



حزب الخضر السوداني

( إصحاح البيئتين السياسية والإجتماعية أولا )


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1113

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#689729 [jomo]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2013 02:20 AM
نعم فلـ تذهب حكومة اللصوص والمجرمين الى مزابل

التاريخ , ولكن لا عفا الله عما سلف على الاطلاق

فلابد من حساب وعقاب رادع لكل من اجرم فى حق المواطن والوطن

حتى يكونوا عظة وعبرة لغيرهم .


#689519 [sd]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2013 06:50 PM
ده حزب شنو كلو يوم تسمع بلاوى


ردود على sd
United States [Zingar] 06-06-2013 07:45 PM
هذا حزب موجود يا اخى ليس فى السودان فقط يوجد ايضا فى الولايات المتحده وله اعضاء بالهبل.

فكر فى الموضوع من جانب آخر غير اللفى بالك وبالى.


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة