المقالات
السياسة
السد الاثيوبى و تصحيح المسار
السد الاثيوبى و تصحيح المسار
06-06-2013 07:37 PM

كثر الحديث و استشاط الجدل فى الاونة الاخيرة حول سد النهضة الاثيوبى ، و سمعنا العجب و قرأنا العجاب، من التصريحات المصرية الشعبى منها و الرسمى ، بعد اعلان اثيوبيا تحويل مجرى النيل الازرق و التاكيد على ان مشروع السد اصبح واقعا على الارض ، و قد جاءت مجمل التصريحات خارج السياق الموضوعى و معبرة عن التعالى و تضخم الذات المصرية التى تريد ان تفرض السيطرة و الوصاية الكاملة على نهر النيل من خلال اتفاقية غير عادلة و بالتالى غير ملزمة لدول حوض النيل وخاصة اثيوبيا التى تمد النيل باكثر من 80% من مياهه .
من فترة ليست بالقصيرة اعربت دول حوض النيل رفضها لاتفاقية مياة النيل المبرمة بين مصر و السودان فى العام 1959م و قبلها اتفاقية 1929م فى غياب تام لدول حوض النهر الاساسية وهى اتفاقية اقل ما توصف انها ظالمة و مجحفة حتى فى حق السودان الطرف الوحيد فى المعاهدة التى اعطت مصر للنيل و النيل لمصر لتتحكم فى النهر و تفرض سلطتها و سلطانها علية و هى الدولة الوحيدة من دول النهر التى لا تضيف الى منسوب النيل قطرة ماء واحدة .. لقد رفضت دول الحوض الاتفاقية المجحفة و الشائنه التى تقتص حقوقهم فى نهر هم يملكونة اكثر من غيرهم و تنتقص من سيادتهم الوطنية ، حيث تنص الاتفاقية على اخذ الاذن من مصر فى اى امر او عمل يخص النهر بل و تشترط موافقتها .. و ما تزال منشات الرى المصرى فى بكل بقاع السودان خير دليل على سيطرة المصريين على النيل و انتقاص السيادة الوطنية للسودان ، اى عاقل يرضى بهذا ؟ ، فكان من الطبيعى ان يولد اتفاق عنتبى فى ظل التمسك المصرى باتفاقية 59 المعيبة .، و كان من المنطقى ان يكون السودان فى طليعة موقعى اتفاق عنتبى لتصحيح الاوضاع الخاطئة و الظالمة التى اقرتها اتفاقية 1959 و التى ينظر لها المصريين كانها منزلة من السماء . لكن للاسف مارس السودان نفس سياسة الخضوع و التبعية المستفزة و شق عصى الحق ليكون تابعا و دولة مصب بامر التاج المصرى .
وهى نفس السياسة التى اودت بحياة مدينة وادى حلفا دون ثمن، و فتحت اراضى السودان لجيوش موظفى الرى المصرى و المخابرات المصرية .
لا تزال مصر حكومة و شعبا نتظر الى السودان باعتباره الجزء السفلى منها و التابع الخاضع لسيطرتها و سلطانها ولا ينبغى او يحق له الخروج او رفض دوره الازلى فى خدمة مصر التى تعتبر ان مصالحها فوق كل شئ و تتعالى و تتطاول على الجميع دون حرج و بكل صلف . و لهذا السبب لم يخفى كثير من السودانيين تعاطفهم مع سد النهضة ومع الاشقاء الحقيقيين الاثيوبيين و ضرورة دعم و مساندة اثيوبيا فى مشروعها الذى تحول الى معركة للكرامة و رد الاعتبار اكثر من اى شى اخر ، على الرغم من الموقف السلبى و المتواطئ الذى تلعبه حكومة السودان و تغليبها المصلحة المصرية على الوطنية مرارا ، نجد فى المقابل ان الكرامة السودانية مهدرة على الدوام من قبل المصريين ، وان السودانيين لا يحظون باى احترام او تقدير فى مصر و كانوا باستمرار مادة للتندر و السخرية ، ولا يعترف المصريين بالسودان و شعبه و الامثلة على ذلك كثيرة و عديدة لا يسع المجال لذكرها . اخرها عبارة توفيق عكاشة ( السودان دى بتاعتنا )
ان كل ما يقال عن وحدة المصير بين شمال الوادى و جنوبه و شعبى وادى النيل هو كلام للاستهلاك و الضحك على الذقون ، يمارسه المصريين بكل برود و دون كلل ليظل السودان تابعا و خادما لمصالحهم ، و على النغيض تماما نجد ان السودانيين محل ترحاب و تقدير عند اخوانهم و اشقائهم الاثيوبين و هو سلوك ليس بغريب على شعب و بلد مثل اثيوبيا تمتلك الحضارة و الثقافة الراسخة و الممتدة لالاف السنين و ظلت قوية و عصية على اعتى جيوش الغزاة و الفاتحين لتظل اثيوبيا هى الدولة الوحيدة فى افريقيا التى لم تطأها قدم مستعمر فى الوقت الذى كان فيه الغزاة و المستعمرين من كل حدب وصوب يتسابقون على احتلال ( المحروسة ) و يدخلون و يخرجون منها كيفما اتفق ، لتاتى اليوم مصر (مرسى) لتتوعد اثيوبيا و تهدد بضربها عسكريا ........الا يقرأ المصريين التاريخ ؟
كيف تجرؤ دولة مثل اثيوبيا على تهديد امن مصر ؟ هكذا يتسأل الشعور المصرى المتعالى تجاة قضية سد النهضة التى اصبحت تشغل الراى العام فى مصر و كانت سببا مباشر فى ان يعرف غالبية المصريين ان هناك نهر اسمه النيل الازرق ينبع من اثيوبيا ، فالمصريون يقدسون شيئا يجهلونه اسمه ( النيل ) و اظنهم ادركوا الان ان مصر اذا كانت هبة النيل فان اثيوبيا هى ابوالنيل نفسه ( كما قال احد الصحفيين الاثيوبيين معلقا على ازمة سد النهضة )
لم تخلو التصريحات و التقارير التى تناولت ايجابيات السد و مضاره من المزايدات السياسية الاشاعات و التاويلات الخاطئة وسط ايقاع سريع للاحداث ظل فيه الراى السودانى المعلن غير واضح و قابع بين مطرقة الخضوع و الاستكانة نتيجة العجز و الدونية الملازمة لغالبية حكومات السودان تجاة كل ما يخص العرب و المصريين وبين سندان الغضب الاثيوبى و ما يمكن ان يسببه من متاعب لنظام يترنح .
لكن الواقع يفرض على السودان ان ينحاز الى ما فية مصلحة البلاد و يكف عن المجاملات اللزجة فمصلحتنا مع الطاقة التى سيولدها السد و الفائدة التى ستعم على سدودنا فى سنار و الروصيرص ، لقد اصبح السد واقعا لا تراجع عنه و اى حديث عدا ذلك هو اضغاث احلام جَذِعه .
متى؟ يمزق السودان جلباب التبعية و الدونية التى جلبت لنا الذل و المسكنة ، و متى ؟ نضع مصالح الوطن فوق اى اعتبارات و دون المساس بحقوقه و كرامته و متى؟ نعى ان مصلحة السودان الحقيقية ليست مع مصر بل مع اثيوبيا و دول الجوار الاخرى التى لا ترى فى السودان تابعا او خادما لها ...... متى ؟


مؤنس فاروق
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1497

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#689721 [omer ali]
5.00/5 (1 صوت)

06-07-2013 02:04 AM
رد علي تعليق طه ابوالقاسم :
ألآن لا نقحم مصر ونفتعل معركة بدون معترك ...المشكلة فينا نحن والكارثة فى ارضنا!!!

ما هذا الهراء يا استاذ نحن السودانيين الاصلين وليس امثالك لدينا معركه مع مصر لانها تحتل جزء من بلادي ويتبجح عسكرها وساستها بان حلايب ملكهم وزادوا علي ذلك ان كل السودان ملكهم وان عبد الناصر اضاع السودان ويجب علي مصر استعادة السودان كله

المفهوم الراسخ في ذهن كل مصري من السياسي الي العربجي ان السودان دي بتاعتنا وكيف نلومهم ويوجد في السودان امثالك انت وعبدالرحيم حسين وعلي كرتي والكاروري الذين طالبوا بتوطين المصريين في ارض السافل ومنحهم اخصب اراضي السودان لكي يكتفوا ذاتيا من القمح بينما بلادنا ستحتاج لاستيراد 1.5 طن قمح سنويا لسد حاجة السوق المحلي حسب كلام المتعافي

امثالك يا طه ابوالقاسم هم من شجع المصريين ومن بينهم ايمن نور بالتطاول علي بلادنا ونعتنا بكل الصفات التي لا داعي لتكرارها لان جميع اهل السودان يعرفونها الا الذين خف عقلهم وضعف ولائهم لبلدنا الحبيب السودان وشغفتهم مصر واهلها حبا وهم قله والحمد لله

وماذا تقصد بحكايه يكفينا فخرا وعزا اننا لم نقبل مالا من مؤتمر الخرطوم!!! وهل عرضت علي السودان رشاوي لاقامة هذا المؤتمر ؟؟ ومن الذي عرض هذه الرشاوي للسودان ومن الذي رفضها من ساسة السودان
وحاية السد العالي ركامي وسد النهضه خرساني يا راجل شوف غيرها الخبير د.سلمان فند هذا الهراء بانه هرطقه مصريه لاثاره الهلع في السودان
واما حكاية النيل الازرق سيصبح عريضا ويعتدي علي الجروف والمدن كلام فارغ لايستند الي اي حقيقه علميه وحسب قولك اذا كان سريان النيل الازرق سيكون بطيئا فكيف يمكنه اغراق الجروف والمدن يبدو لي انك تقصد الفيضانات والتي ستقل بعد اتمام سد النهضه
استاذ ابو القاسم سد النهضه قائم مهما حاول المصريين ومن تبعهم من السودانيين تعطيل المشروع وشعب السودان سيكون المستفيد الاول من السد بعد اثيوبيا وسودان المستقبل لن يضحي بمصالحه من اجل مصر لقد ولي زمن التبعيه العمياء لمصر


ردود على omer ali
United States [طه احمد ابوالقاسم] 06-07-2013 05:26 PM
يا عزيزي نحن نتحدث بحرقة عن التخاذل الحاصل فينا نحن ومن حكومتنا .. القرارات السيادية تمت والبشير يحكم وهو الذى ترك الجميع وهرول نحو حسنى مبارك .. وعلى عثمان وقع الاتفاقية مع الجنوب بعد أن تم تهديده يملف حسنى مبارك .. والان البشير فى ركاب اثيوبيا أيضا خوفا من الجنائية وهو كل يوم فى أثيوبيا .. وهو يستغل الان .. ملس زناوى كل المواقف كان حسنى .. ويحتل أيضا أراضى سودانية .. وما قدمه السودان لاثيوبيا يفوق نفقات سد النهضة .. منذ هيلاسلاسي

نحن نطالب بموقف يشرف السودان فى هذة الظروف www.alrakoba.net/articles.php?action=show&id....

United States [طه احمد ابوالقاسم] 06-07-2013 06:43 AM
استاذى الكريم الملف المصرى السوداني ومشاكله منذ الازل معروف .. وسيتم فتحه ومناقشته وسوف ناخذ حقنا .. أنا أتحدث عن مشاكل السد الخرساني وعيوبه وهل هذا خطأ ؟؟ ما هو دور السودان ..؟؟ دعنا فى سريان الماء من اثيوبيا حتى وصول الماء الى مصر .. مصر ليست لديها عامل خطورة مثلنا ولا فى كمية الماء .. تصل اليها مليارات من السودان مجانية ونحن لا نستطيع السيطرة .. مصر لم تعترض على سد مروى او ستيت أو تعلية خزان الرصيرص .. ولكن هم احتجوا بطريقة احترافية وعلمية على طريقة سريان النهر وربما انهار السد وهذا من حقهم لا احد يمنعهم من ذلك .. المشكلة لدينا .. نحن لدينا سدود وخزانات أكثر منهم حتى بعد سد مروي الكهرباء لدينا قطوعات فى الكهرباء .. بورتسودان حتي اللحظة ليس بها ماء .. لديهم اتفاقيات مع كل دول الحوض ونحن وقفنا مع مصر ضد الافارقة .. خاصة فى اتفاقية عنتبي .. هل صرخ سلفاكير من سد النهضة ؟؟ الموضوع لا يخصه .. المعركة على الارض السودانية ونحن لا نحرك ساكن ..
أما قولك النيل الازرق يصبح عريضا كلام فارغ .. انظر الى النيل الابيض والنيل الازرق .. النيل الابيض التيار بطىء..فهو هادىء وعريض وهذة حقيقة علمية وليست كلاما فارغا ..اذا اكتملت قناة جونقلى سوف يتبدل الحال على ضفاف النيل الابيض ويكون التيار أسرع .. عند اقامة سد النهضة سيكون النيل الازرق أقرب الى النيل الابيض فى السرعة سوف يتبدل الحال بالنسبة للجروف وربما غمرها .. ونحتاج الى معالجة فى خزان الرصيرص .. خزان سوبا تابع لمصر من اجل تجميع الماء ودفعها .. ومن شروط اتفاقية السد العالى أن تعود ادارته للسودان بعد بناء السد .. ولكن ماذا عن وضعه القانوني ؟؟
تفريط السودان فى حقوقه وعدم التعامل معها بجدية ومرور المياة بكميات كبيرة دفع الافارقة الى اقامة السدود والاستثمار فى الكهرباء ..
أما الحقوق السودان مفرط فيها .. ابيى سودانية أدخلت برتوكلات لاهاى واستفتاء فى ارض تخصنا ..الجنوب لم يكن دولة فى يوم من الايام ..استطاع أن يكون له كيان ويهدد الشمال وكلمته عالية .. لاجل هذا اشتعلت دارفور الدولة التى ضمت اقليم بحرالغزال ايام الثورة المهدية .. أهل دارفور لا يتحدثون من فراغ .. عيب كبير أن يكون لدينا معسكرات ايواء فى دارفور


#689704 [الماعاجبو العجب ولا....]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2013 01:26 AM
الحق يقال يا صديقى كأنما نبت هذا السد فجأة على أيدى جنود سليمان ولم نسمع به أو نراه لا فى مشروع التخطيطأو على مستوى المعلومات الأستخباراتية (إن كانت لهم مودةأو دراية مع جمع مثل هذه المعلومات)وفجأة تصايح القوم لقد قام سد ياجوج وماجوج وسيغرقنا وجرينا الى أخانا الأخبر سيقتلكم العطش .كأنما نحن قد روينا ظمأنامن ماء النيل ناهيك عن أستخدام مياهه بشكل أفضل!


#689622 [طه احمد ابوالقاسم]
5.00/5 (1 صوت)

06-06-2013 09:26 PM
نحن دائما نتحدث عن الدونية .. وهذا مرض أصابنا .. نحن أحرار ورأسنا عالية فى كل العصور وحتي أيام الاستعمار .. نتحدث دأئما بفخر ولا نعانى من العقد .. يكفينا فخرا وعزة لم نقبل مالا من مؤتمر الخرطوم وكان الدعم مخصص لدول المواجهة .. ونحن كنا كتف بكتف ضد الاعداء .. فى فلسطين .. وابطال فى كفرة نارها ذى جهنم ضد الايطالين فى ليبيا .. ونحن نفتخر حسب الوثائق البريطانية غيرنا مسار الحرب العالمية بان دافعنا بكا احترافية ضد الفاشية والنازية واقمنا معسكرات اعتقال فى الشرق لاعتى الجنود والجرارات الحربية والمدرعات .. ألآن لا نقحم مصر ونفتعل معركة بدون معترك .. د.ايمن نور اساء لكل السودان وقد خسر كل السودان بتصريحة الاخرق .. د.مرسى تحدث فيما يخصة وهذا حقة وباحترافية قدم أرقاما حسبها على الهواء الفاقد من مياة السد .. المشكلة فينا نحن والكارثة فى ارضنا .. نطالب اثيوبيا بضمانات دولية .. الفرق بين السد العالى والالفية .. السد الاثيوبى خرسانى فى الهضبة والسد العالى ركامى .. الضرر الذى اصابنا من اتساع البحيرة والتعويض المجحف .. اما الالفية أو النهضة قلنا ربما احدث تغيرا فى سبل كسب العيش على ضفاف النهر حيث هناك تغير من سرعة النهر الى البطء وربما أصبح عريضا مثل النيل الابيض ويعتدى على الجروف والمدن ..

نامل من الخبراء وبيوت الهندسة امدادنا ويكونوا حاضرين فى هذا الحدث التاريخى .. نحن الان تحت رحمة المقاولين والضمانات .. الدوله غير حاضرة وتخلت عن دورها الامنى .. بينما اثيوبيا اشطر أخذت المستثمر الخليجى واصبحت لديها دولة هادئة وانتخابات .. ونحن نتشظى .. حتى فى الدفاع عن حقوقنا


ردود على طه احمد ابوالقاسم
United States [Abouzid Musa] 06-07-2013 12:31 PM
الاخ طه أبو القاسم / تحيه واحترام
أظنك تتحدث عن ((( السد العالي ))) فهو الذي اعتدي علي
الجروف والنخيل والمعادن وأباد نصف ((( الحضاره النوبيه)))
كما شرد أكثر من مليون اسره وضاعت ((( حلفا ))) وحتي
((( مقابرالحسن ))) وهكذا مصر تنظر الي العلاء غير مباليه
بحرمه الأموات او الجياع بإثيوبيا وشرق السودان !!!
كل شي يستحقونه عن ( شطاره ) يمتلكون ((( الماء ))) و
المنبع ((( تانا ))) ويقيمون ((( البحيرات والسدود ))) والأرض
((( سودانيه ))) فالتحيا مصر والموت لنا جميعاً !!!!!!!


مؤنس فاروق
مؤنس فاروق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة