مالا يصح في الصحة
06-06-2013 07:43 PM

معذرةً فهذا مقال مقتضب أنقله من محاوراتٍ لي في ال"فيس بوك" ويدور حول مقال كتبه أحد الإخوة على لسان الأخ حافظ شقيق وزير الصحة الحالى د.مامون حميدة ...
ياعزيزي كل مرافق الدولة صارت فى حال يرثى لها في عمليات "الخنق" المستمر في برنامج الحكومة الحضاري، والذي إختار سلفاً ما أولوياته وجند لها بالنفيس من ترى أنهم الإستثمار الأمثل لنهضة الأمة!!! خصوصا في خنق ما يسمى مجازا بالمستشفيات ...التى تدهورت من عدم توفر الأدويية مرورا بتقلص الخدمات الضرورية حتى صارت مثل مكبات الزبالة ...
والفضل هنا بالذات يرجع لوزير الصحة ..الذى طالما طالبنا أن يكون طبيبا لأنه الأكثر معرفة بأهميات المهنة ...فإذا بالأوضاع تتدهور بسرعة مذهلة بينما المستشفيات الخاصة تعلو فى محتواها وترتفع أسعارها منها ما هو بالدولار ومنها مايدفع بالسودانى بأرقام فلكية ,,وونحن وإن كنا نعيش خارج البلاد إلا أننا نأتى عدة مرات فى السنة وهذا ما يجعل رؤيتنا للتدهور واضحة أكثر منها للذين يعيشون داخل الوطن ...
قرأت مرة عبارة للوزير إياه يقول فيها ( مستشفى الخرطوم لن تقوم له قائمة ) وتعجبت من إنسان يعترف صراحة بفشله فى إدارة وزارته التى تعتبر أهم وزارة ذلك أنها تعنى بصحة المواطن الغالية ...ثم بعد ذلك التصريح الخطير لا يتقدم باستقالته ليفسح المجال لغيره عسى أن يكون قلبه على المرضى الفقراء أكثر منه على القادرين ..
قبل عدة أسابيع شاهدت فيديو يعرض مظاهرة قام بها مرضى الفشل الكلوى بعد أن توقفت آخر (ماكنة غسيل كلى) وكان هذا أقصى ما يمكنهم القيام به وهم يواجهون الموت السافر ...ولكن الوزير كان ولا يزال مشغولا بمستشفياته الخاصة ...وجامعته التى يدرس فيها أبناء وطنه بالعملة الصعبة ....!!
أما قصة مستشفى حوادث الأطفال والتى نكرها الأخ حافظ ثم قال عنها أنها ( كومة قذارة ) فأقول له إننى أنا شخصيا عملت بهذا المستشفى ثلاث سنوات طوال منذ نشأتها والتى كانت بالعون الذاتى ...أى أن الحكومة ـ آنذاك ـ لم تدفع مليما واحدا وقد قاد الدكتور النبيل جعفر بن عوف ـ أمد الله فى عمره ـ حملة التبرعات ...وقد تبرع الكثيرون من الأطباء ( على سبيل المثال د. عوض دكام ...طيب الله ثراه ) والكاتب الأشهر المرحوم الطيب محمد الطيب ...وكذلك الكثير من التجار ...وقد قام أهالى قرية أم دوم الكرماء ببناء عنبر يحوى ثلاثين سريرا بكامل فرشه ومعداته ...وكنا كلنا (العاملون بالمستشفى على اختلاف وظائفنا ) نستقطع مبلغا شهريا منتظما للمستشفى ..كما كنت أنا وزميلتى نذهب لجمع التبرعات كلما احتجنا لشىء...وكان بالمستشفى قسم للتغذية نقدم منه الطعام للأطفال والأمهات معا ..لأن بعض الأسر ومعظمها فقيرة تأتى من مكان بعيد ...كان كل ما يقدم فى المستشفى للمرضى من علاج وغذاء مجانا ...لم تكن نظيفة فقط بل كانت مخضرة تنمو فيها الأزهار التى يشرف عليها (جناينى متبرع ) ...وأذكر أننى رأيت بعينى د.عوض دكام يجلس على الأرض بملابسه البيضاء النظيفة التى اشتهر بها وهو يغرس ويروى الأشجار والزهور ...كانت المستشفى تستقبل ما لا يقل عن (900) طفل شهريا ...وكان الإقبال عليها بهذه الضخامة لأنها تقدم كل شىء للأطفال وزويهم ..

أما حكاية التبرع لأطفال المايقوما بالمرتب قد تكون حقيقة ...ولكنى أعرف أن الإنسان الذى يعمل عمل خير لا ينشره فى الصحف سواء كانت ورقية أو أسفيرية ولكنى أعرف كثيرا من شبان وشابات أسرتنا وأصدقائهم أنهم يتسلمون قوائم مطبوعة جاهزة من الدار نفسها بها إحتياجات الأطفال ...فيذهبوا لشراء ما يقدرون عليه والدار لا تتسلم مالا سائلا بعدما حدثت بعض التجاوزات ...
وأرى أنه أجدر وأنفع لو تمّ ترك المال مكانه لينتفع به فقراؤنا ومن هو في عوزِ، وبه يكون أكرم من حصده وتجفيف المرافق والجيوب منه ثم مد "بعضه" كعطية ومِنة ...... في ثراء "فقه الضرورة" الفاحش!!!

أردت بحديثى المقتضب هنا أن أزيل الغشاوة عن عيون من لا يعرفون الحقيقة ... وليكن الله في عون هذا الشعب الغلبان ويهدي هداته والذين في عمههم يهدون أو يهدّون


عفاف محمد عدنان – برلين – ألمانيا الإتحادية


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2618

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#689635 [مراقب]
4.12/5 (15 صوت)

06-06-2013 10:00 PM
تكمن مأساتنا في وضع الرجل غير المناسب في الوقت و الزمان غير المناسب .. اذ أتوا لنا بمستثمر كل همه ازالة و بيع مواقع تقديم الخدمات المجانية الحكومية بحجة نقل الخدمة الي الاطراف و التي لم تحدث بعد بالمستوي السابق .. بينما يعج المركز بالفنادق .. عفوآ المشافي .. ذات الخمس نجوم و التي ينافس فيها وزير الغفلة حميدة باثنتين الزيتونة علي بعد امتار من مستشفي الخرطوم الذي اهملوه الي ان صار مصدر توالد للباكتريا بشهادة الوزير .. الي جانب مشفاه الآخر يستبشرون بضاحية الرياض الارستقراطية .


عفاف محمد عدنان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة