المقالات
منوعات
امتزجت دموع الحزن الفرح يوم احتفيت بزفاف ابنه بعد رحيله
امتزجت دموع الحزن الفرح يوم احتفيت بزفاف ابنه بعد رحيله
06-07-2013 10:06 AM



عفواً عزيزي القارئ إذا كنت اطرق اليوم موضوعاً خاصاً أعبر فيه عن مشاعر خاصة تجاه رمز من رموز الفن جمعتني به عشرة لا تنسى رحل عن دنيانا بعد معاناة من المرض ولكنه بقى وسيبقى في ذاكرتي ما حييت.

ولقد كان يوم الثلاثاء والأربعاء الماضيين يومان حافلان سيبقيا في ذاكرتي يوم عادت دموع حزني على فراقه وامتزجت بالفرح وأنا أشارك المحتفين بزفاف ابنه منتصر وكم كانت هذه اللحظات قاسية على وان افتقد من احسبه يتقدم الصفوف في هذا اليوم والذي شاركني في كل أفراحي حيث شاء القدر أن يرحل قبل أن يحتفي بأول زفاف لواحد من أبنائه الذكور لهذا كانت لحظات قاسية وأنا أجد نفسي في هذا الموقف في مقام والده أصارع نفسي وأنا متنازع بين فرحة المناسبة وبين حسرتى وحزني أن يكون هو الغائب الحاضر في هذه الليلة.حتى حيطان المنزل كانت تائهة تبحث عن ابتسامته التي لا تفارقه والتي كم نعمنا بها في مناسباتنا إلا إنها غابت يوم جئنا نشارك ابنه فرحته فكان هو الغائب.

وتضاعف حزني يوم عادت بي الذاكرة لسنوات مضت ونحن في القاهرة وقد غادرها مستشفيا لألمانيا وتصادف أن يتحدد موعد زفاف إحدى بناتي وهو في ألمانيا وفى ليلة الزفاف وبينما كنا نحتفي بهذه المناسبة في الحادية عشر مساء بهذه والتي كانت أول مناسبة لي عندما تلقيت مكالمة هاتفية له يطلب منى أن أعلمه بالفندق الذي نحتفي فيه بهذه المناسبة ويفاجئني بأنه عاد للقاهرة قبل الموعد المحدد لعودته ليشاركنا هذه الفرحة وانه يحادثني من مطار القاهرة وبعد ساعة من هذه المحادثة وصل للفندق وحقيبة سفره أودعها لدى الاستقبال بالفندق ويا لها من واقعة غريبة فلقد كانت زوجته الفاضلة علوية محمد يوسف وأفراد أسرته يشاركونا الحفل إلا إنهم فوجئوا كما فوجئنا بمقدمه بل والمفارقة الأكبر انه اقتحم الحفل لحظة دخوله حيث اتجه فورا نحو الفرقة الموسيقية ليفسح له الفنانون الطريق وفاجأ كل الحضور وهو يعطر الليلة بإبداعاته الفنية لتفاجأ أسرته بصوته قبل أن تعرف عودته وقبل أن تلتقيه ويحييها فكان مشهدا دراميا لا أظن إن أمهر الكتاب المسرحيين يمكن أن يصور مشهداً كهذا ولكنه حققه على صعيد الواقع.

وكم كان عظيما موقف الإخوة الفنانين الذين يشاركوننا الحفل أن يتحولوا لفرقة من (الشيالة)له وبنهاية الحفل كان يلتقي بزوجته وأسرته ليعانقوه الفرحة بعودته وقد ظل متغيبا عنها بضعة أشهر والتي كانت تتوقع وصوله بعد ثلاثة أيام من موعد وصوله ولم تكن أسرته تعلم انه عجل بالعودة حتى يشاركنا المناسبة. والتي رتب لها أن تكون مفاجئة

لقد عجل بالعودة من ألمانيا ليلحق بالمناسبة وفى ليلة زفاف ابنه كنت افتقده وقد غيبه القدر فهل تفي دموعي مهما ذرفتها فقده في هذا اليوم.

كان موقفي عصيبا وأنا أجاهد نفسي ألا تفسد دموعي الفرحة التي عمت الأسرة ومحاسيبها

من يكون هذا الفنان غير ذلك العملاق الباسم الضحوك ذلك المبدع الذي اجبر العالم العربي أن يعرف إن هناك فن سوداني وان يطرب له العالم العربي وهو يبدع بأغانيه التي تجد هوى وتفاعلاً من كل الأمة العربية وهى تتغنى معه ( أزيكم كيفنكم انا لي زمن ما شفتكم ) ذلك المبدع الذي ترقص على أنغامه الأمة العربية بل والأوربية وهو يتغنى (بالمابو السوداني)

من يكون هو غير عقد اللؤلؤ بل عقد الماس سيد خليفة .

لقد كنا يوم فرح ابنك منتصر الذي غيبك القدر عنه كنا جميعنا سيد خليفة وعقبال ما ينجب لك منتصر حفيداً ابنا نسميه بإذن الله سيد خليفة.

لك الراحمة والغفران الراحل المقيم سيد خليفة وأسكنك فسيح جناته وألف مبروك لك منتصر ومليون مبروك لك أيتها المرأة الصامدة علوية أرملة الفنان العظيم وأطال الله عمرك والأسرة عقبال الفرح بالحفيد ( سيد خليفة)


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1892

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#689849 [Alczeeky]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2013 10:49 AM
كدا تمام واصل , وانسي الرياضه فليس لك بها شان


#689836 [الزبير علي صالح]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2013 10:26 AM
اللهم أرحم موتانا و موتى المسلمين ،لكن من المقدمة أتحدى إذا كان واحد يتوقع إنك تتكلم عن سيد خليفة ،، قوم لف إنت زاتك خرفت


النعمان حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة