المقالات
السياسة
مصر ... والانقلاب ما بعد الديمقراطية ...رؤية شاهد عيان
مصر ... والانقلاب ما بعد الديمقراطية ...رؤية شاهد عيان
06-07-2013 08:04 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

لا شك ان ثورة 25 يناير ردت لشعب مصر كرامته المفقودة على الصعيدين الداخلى والخارجى واصبح الشعب المصرى اكثر احتراما من ذى قبل عند بقية الشعوب وهذا هو ديدن الانتفاضة والثورات الشعبيه التى تاتى بالتغيير او بالاحرى تنزع حقها عنوة من الانظمة الاستبدادية والدكتاتورية المتغطرسة .
ولا سيما الاختلاف الواضح فى طبيعة ثورتها حين تثور معظم شعوب افريقيا حاملة السلاح متجهة نحو الاحراش لتخلق لها ارضا جديدة تعرف بالاراضى المحررة وتبدا فى الانطلاق الا ان الشعب المصرى له التقدير وكل الاحترام ادخل منهجا جديدا للتحرر عن طريق الثورة الالكترونية وهذه تعد دلالة على المستوى المتقدم من التحضر وازدهار الوعى .
عزيزى القارىء عندما ندلف لشكل الواقع ما بعد الثورة نجد معظم الثوريين يتباكون على العهد الماضى "دكتاتورية مبارك الخاشمة" كما تجد اوجههم تصفر وتنهمر من شدة الندم وعقولهم تقول لوكنا ندرى ان هذا سيحصل لما ثرنا واه ندماه .
نعم قد تجد الفوضى العارمة والبلطجة المقننة من قبل المعارضة والانظمة العالمية الرافضة للانظمة الاسلاموية .ودعمها اللامحدود لتفشيل النظام الجديد وهذه عادة العالم الجديدة .
ولكن ان ابحرنا فى الوجه القاتم من الديمقراطية نجدهاتاتى بالفاشلين والمهوسين دينيا احيانا,اى الذين لايمتلكون فن ادارة الدولة فى العصر الحديث ودائما ما يلجاون لاقامة الدول السابقة مثل "دولة الخلافة الراشدة "وهذا ما يتعارض بشدة مع عصر التكنولوجيا والعولمة.
وعندما نعود للشارع المصرى نجده قد اختلف تماما عن ماضيه وساده فى كل اشكال المظاهر السالبة التى لا تحصى ولاتعد نتيجة للايمان المطلقة بالديمقراطية الجديدة التى لا تتمسك بالقانون والسعى غير المبرر لتجاوز القانون دون وعى ادخل البلاد فى ازمتها الحالية.
قد يكون هذا تشخيصا مريرا لشكل الواقع غير المستساغ للجميع ولكن دعونا نبحث عن الحلول الممكنة للخروج من هذه الازمة المستفحلة حديثا.
ما نرفضه دائما فى الصراعات السياسية العقيمة التى تنتج التحولات الشكلية او ما يعرف بهامش الحريات لشعوبها هو تقاطع اهداف الشعب مع القوى السياسية المختلفة اذ ان النوايا الخارجية للسياسيين لا تتوافق غالبا مع جوهرهم الداخلى وهذا ما يخدع الشعب دائما وذلك بالمجئ بالشخص غير المناسب وانتخابه رئيسا . قد لا نختلف كثيرا ان الريس مرسى يحمل فى جوهر النوايا الحسنة ولكن العبرة ليست بصدق النوايا ولكنها بالعمل فربما نجد وراء كل عمل سيىء نية حسنة وهذا فى اعتقادى ليس مبرر كافى لتجاوز المساوىء التى تمارس ليلا و نهارا ومن ما لم يتوافق عمله ما نواياه او قد يتعمد الاخرون من حاشيته على صبغها عليه التنحى بالجوهر الصادق نفسه وبذلك يحفظ له التاريخ موقفا شريفا وبطوليا لايمحييه الزمان وان تغير .فعلى الشعب المصرى الصبر على افرازات الديمقراطية واحترمها لان الديمقراطية هى الديمقراطية وان اتت بالشياطين الحمر طالما ما هناك انتخاب حر لذا ارجو الصبر مرة اخرى والعمل جمعيا على محاربة المظاهر السيئة وكافة اشكال البلطجه والعمل معا على سيادة حكم القانون كما وكيفا والمرفوضون ذاهبون لان زمانهم محدود وكيف لاتستطيعون الصبر ثلاث سنيين على عمر الديمقراطية المتبقية ؟ وقد صبرتم على الدكتاتورية ثلاثون عاما وونيف.
ان اردتم الاستقرار والامن والسلام الداخلى هذا هو ديدنكم بالاضافة الى عدم الانجرار وراء الاجندة الخارجية والا فالعاقبة وخيمة .
اتمنى ان ترسموا لوحة جديدة لاحترام الاخر وقبوله رغم الاختلاف كما رسمتم اجمل لوحة زخرفية فى العصر الحديث الا وهى ثورة 25 يناير المجيدة

مع تحـــــــــــــــــــــــياتى واحترامى

صالح مهاجر ادم
كاتب سابق بطيبة الذكر
صحيفة اجراس الحرية السودانية
2013يونيو 3
القاهرة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 730

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صالح مهاجر ادم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة