المقالات
السياسة
انهيار الطاغية يبدأ بانعدام الامن والثقه بين أخوان عسكر ..!
انهيار الطاغية يبدأ بانعدام الامن والثقه بين أخوان عسكر ..!
06-07-2013 08:23 PM

فقد الرئيس البشير الثقة في الجيش السوداني والمليشيات في القضاء على الجبهة الثورية وما هو راى وموقف جنرالات القوات المسلحة .؟ وهل في الطريق بكو حرام , الشباب الصومالي , القاعدة , الخمير الحمر , جيش الرب , ومجاهدين النصرة . لقد انهزم النظام امام ضربات الجبهة الثورية المتلاحقة حتى استغاث وطلب النجدة من دويلة تشاد ومليشيا افريقيا الوسطئ , والاستعانه بالمرتزغة للدفاع عن نظام الاسلاميين يعطى مؤشرات واضحة بان النظام في حاله موت سريرى ولم يتبقى غير التشييع الي مثواه الاخير, لقد فقد البشيرالثقة في قوات الشعب المسلحة والشرطة وجميع قوات الامن , بما فيهم وزير دفاعة بصفة شخصية لانعدام الكفائة المهنية وعدم القبول وسط هذة القوات , بجانب مكر ودهاء قادة الجبهة الثورية , مما جعل الرئيس زاتي ليس في مخيلتة غير حماية عنقة من اقرب الاقربين من دستى حكومتة , وفي هكذا موقف سؤ الظن من حسن الفطن ان يسترجع قصة اغتيال بعض كبارالشخصيات في كابينة حكومتة بمافيهم نائبة الاول الزبير محمد صالح , ومن المدبر ومن المستفيد لتغيبهم الابدي ولماذا ..؟ ربما الاجابة علي تلك التساؤلات تدور في راس البشير وهو يتلقى التقارير الكاذبه طوال ايام الزنقة الحالية ويوهمونه ويتوهمون النصر ويصدقونه .! الجبهة الثورية سحبت البساط من تحت اقدام الحكومة وتوقلت بدواخل الشعب ولم يعد الخطاب الديني والاثني مجدى وغير جاذب , كذلك الحديث عن المخطط الخارجي وتدخل اناس اصحاب البشرى البيضاء (لم يذكرو البشرة السوداء) والدعاية الكاذبة من قبل مرجفى النظام ليس هناك اسرائيل ولا جنوب السودان , لقد اثبت الثوار قوميتهم وسودانيتهم , من خلال صدق طرحهم لمشروع الجبهة الثورية ووثيقة الفجر الجديد , كما القوة والردع الذى تلقاه النظام في كل المواجهات الميدانية التي غنم منها الثوار الاسلحة بمختلف انواعها , لها الاثر الفعال في ارتجاج اوصال المنافقين ومدعي البطولات بما فيهم شيوخهم المندسين خلف المؤسسات الكهنوتية , ان الشطط والربكة في الخطاب الرسمى وانقطاع الناطق (الناطق الرسمى )عن التصريحات عن شئون الجيش واخبار المعارك خير دليل على خوار قواهم واستنذاف مواردهم , اصبحوا اضحوكة للشعب ودول الجوار واصبح العالم يترقب التغيير الثورى العاجل , وبات دخول الخرطوم مسئله وقت ليس الآ, وسوف تلتحم جموع الشعب مع فرق المقاوير في طرقات كل المدائن . لقد ثبت للنظام ان طوال فترة حكمه لم تكن بارادة الشعب ولكنه ظل جاثم في ثدى الحكم باستخدام الارهاب الممنهج والرشاوى حتى تاكلت البلاد من اطرافها الاربع , وظل يبيع ويشترى كما يريد , لم يتسع افقة بان الحياة اصلا تسير بغير اسواق النخاسة ودنيا السمسرة, وفشل في شق صفوف الثوار وبحث ولم يجد غير بقاث الطيروالمتردية والنطيحه (تابيتا بطرس) ومن يقتاتون من العهر السياسي , واصبح يبحث عن الوسطاء والمنقذين (حجاز) وهروله علي كافة المستويات داخل الموسسات الاقليمية , والدولية سواء كانت علي مستوى الدول الافريقية والولايات المتحدة الامريكية , والمعاشيين من الساسة العواجيز وانهم يدفعون الرشاوى لكى تجلس معهم الحركة الشعبية شمال للتفاوض (لايجاد مخرج أمن) , ان النظام اصبح ماخورة للخيانه الوطنية والارتزاق , و الخيانة العظمى التى تستوجب الحساب والعقاب بكافة الوسائل السلمية يعنى خروج الشعب الي الشارع , الجبهة الثورية اعلنتها التغيير العنيف او الاستسلام ومن المؤكد ان الجبهة الثورية سوف تسحق اي قوات للمرتزقة تواجهها في ارض المعارك ولن تعطل زحفها المقدس الي الخرطوم , سوف تعلم تلك القوات الاجنبية اي مأزق ومحنه المت بها .!,(ان غدا لناظره لغريب) ليعلم الصادق المهدى والمرجفون لو امطرت السماء نارا والارض نزفت دما سوف يقتحم الثوار ويدكون حصون النظام والقبض على الطاقية البشير , انها مواقيت فقط وقد حانت , فيجب علي الشعب السوداني ان لا يركن لاكاذيب النظام الحاكم وانهم في قمه هوانهم وضعفهم , لقد تملكهم الرعب , وما تهجير اسرهم وابنائهم الى خارج السودان الا دليل علي يئسهم ومعرفتهم بافوول شمس الانقاذ, وحديثة الاخير عن وطنية ابناء النوبة , انها وقاحة فطيره , يعتقد بانة يخادع ويلعب سياسية في الزمن بدل الاضافى , ان التاريخ والعالم يشهد لبطولات الجندى السودانى , والجبهة الثورية تشمل كل مكونات الشعب السودانى من رزيقات ومسيرية , فور, وحسانية , زغاوه, نوبة , مساليت, وبديرية , وجبهة الشرق (ادروب) واحزاب وشرفاء من ابناء الوطن بالداخل والخارج , وسياسة فرق تسد لقد ولى زمانها , وانتهى فصل العنصرية البقيضة وتشييع مناصريها الى المزبله (كوشة التاريخ), وليس هناك مكان للصوص ثورات الشعوب , انها ثورة محصنة ومؤمنة ضد الانتهازيين , فيجب عليهم ان يحافظوا علي رقابهم بالانضمام الي الثورة قبل فوات الاوان .! وهل يكون عيد رمضان بمثابه عيدين للشعب السوداني..؟


خضر عابدين
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1267

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#691256 [الصادق أبو روان]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 10:38 PM
فرحونا بالعيد عيدين ويارب يفك أسرنا ، نحن مغتربين لا حول لنا ولا قوة غير أقلامنا البسيطة في التشجيع والوقوف بجانب المناضلين من الشعب السوداني المقهور تمنيت لو أنني في السودان لأحضر سقوط الهرم الفاسد (( اللهم أنسفهم نسفاً )) وأفضحهم .....


#690855 [الشرانى]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 02:17 PM
خد ليك سفة مظبوطة من فوق وتحت ونوم


#690409 [ivan]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 02:22 AM
يا زول انت رامياك جبنة والا شنو ........شوف فلم تحرير ابوكرشو وانت تعرف


#690366 [alkaser]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 12:44 AM
انشاء اللة العيد يبقي عيدين عيد الخلاص من الكهنة المجرمين وعيد الفطر


خضر عابدين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة