المقالات
السياسة
الإسلام السياسي والأصولي.. وأزمة الحكم والصراع القومي في الدولة الوطنية
الإسلام السياسي والأصولي.. وأزمة الحكم والصراع القومي في الدولة الوطنية
06-09-2013 04:07 AM


تسعى النخب وقيادة الدولة التركية لتوفيق اوضاعها بين اخذها الدين كهوية لها وكطابع عام للدولة ، وبين سعيها لتكوين دولة حديثة على النمط الليبرالي حتى تدخل الى منظومة الاتحاد الاوربي الواعدة بكسب الدنيا ، بين هذا وهذا يدخل الفكر السياسي الإسلامي وتحاول بعض التنظيمات التي قادت تركيا مؤخرا بصبغ الحياة الاجتماعية بصبغة وشعار إسلامي كأن تضع زوجة رئيس الدولة اشارباً فوق رأسها ، أو حتى تسييس الدين الإسلامي ووضعه كأيدلوجيا للحكم ولنيل الاصوات الانتخابية بها وهذا ما يفعله الحزب الحاكم الآن في تركيا ، وكيف لا وتركيا كانت في يوم من الايام موئل الخلافة الإسلامية ، وعند قيام مايعرف بالربيع العربي «الإسلاموي» واشتداد الأزمة السورية والصراع المذهبي بين السنة والشيعة ، اخذت تركيا على عاتقها ثقل التدخل المباشر في اتون الصراع باعتبارها رائدة الإسلام السني في العالم ، وكما ان للتدخل اسبابا اخرى ليس اخرها ، قيام حركة البعث النهضوية ومعها حركات اخرى للثورة سابقا ضد سياسة التتريك وهيمنة تركيا على موارد البلاد مستغلة شعار الخلافة الإسلامية ، تماماً مثلما لم ينس الشيعة العلويون في سوريا وهي الطائفة الحاكمة في سوريا الى اليوم ، لم تنس مافعله الامويون منذ عهد معاوية بن ابي سفيان بالخليفة الرابع وامام المسلمين علي بن ابي طالب كرم الله وجهه ، وسبطه من بعده غدراً وتنكيلاً وابعادا عن سدة الحكم ، فالصراع اصلاً جذوره سلطوية وستستمر ولذا بعد قرون عديدة سيطرت الطائفة العلوية على دمشق عاصمة الأمويين وموئل حكمهم ، بالرغم مما فعله العباسيون بالأمويين من تنكيل ، الا أن نار الانتقام لم تنطفئ الا بوصول حزب البعث الى السلطة من الإمارة الاموية وبدعم علوي شيعي وهذا من اسباب انقسام حزب البعث العربي الى حزبين احدهما قيادته في سوريا والآخر في العراق بالرغم من بقاء المؤسس ميشيل عفلق السوري الاصل بالعراق ، الا ان كل من الحزبين يتهم الآخر بأنه انحرف عن المسار . . !!
وكما ان لقومية الاكراد المنتشرة في العراق وتركيا وسوريا وايران وقفة صلبة ضد الصلف والتهميش التركي لهم ، ونشطوا وثاروا وصمدوا لنيل حقوقهم وكان اخرها اعتقال الزعيم الكردستاني عبد الله اوجلان وسجنه داخل احدى الجزر في البحر الاسود ، ولكن وبفضل نشاطات الجماعات الكردية المكثف بدأت السلطات التركية تأخذ رأي الزعيم الكردستاني عبد الله اوجلان وكلما تحدث أزمة يرجع اليه وهو حبيس الأسر ، وبوحى من هذا سواء التدخلات التركية في سوريا أو قمع الحركات الكردية وثم محاولة رفع شعارات إسلامية ، شهدت المدن التركية الكبرى وخاصة انقرة واستانبول مظاهرات عنيفة يقوم بها الشباب والشابات التركيات اسبوعا كاملا وما زالت مستمرة ، ينادون بانجاز العلمانية بصورة واضحة لا لبس فيها ، واعطاء الحريات وتحقيق ديمقراطية حقيقية ، والتعامل بحسم مع ملفات الفساد التي بدأت تزكم الانوف ، مما حدا بالرئيس التركي طيب رجب اردوغان بأن يصف المتظاهرين بالرعاع وشذاذ الآفاق والمعزولين ، وكان لتصريحاته صدى واسع ونقدها الزعماء والشعوب الاوربية ووصفت بان هذه الاحاديث لايمكن ان تجئ من رجل دولة .
وعلى ذات السياق نجد الاوضاع في مصر وتونس والتي وصل الى سدة الحكم فيها جماعات الإسلام السياسي والأصولي ، مرشحة لمزيد من التوتر والفوضى وكان آخرها وليس آخر خطف جنود في شبه جزيرة سيناء وبعد محاولات تم إطلاق سراحهم ولكن إلى الآن لم يعثر على الجناة الذين مرمطوا سمعة الدولة المصرية في الوحل ، ثم قرار المحكمة الدستورية بإلغاء شرعية مجلس الشورى والجمعية التأسيسية ، وتدخل الرئاسة على الخط لإلغاء هذا القرار . !! مما ينذر بصراع جديد واشتعال فتيل الأزمة .
وثم في تونس تعم حالة من الفوضى وخاصة بعد اغتيال زعيم المعارضة شكري بلعيد ، وثم وقوف التيار السلفي من ناحية وحزب النهضة من ناحية أخرى أي انفضاض التحالف بينهما ، حدوث استقطاب وخروج قيادات من حزب النهضة وانضمامها للسلفية والعكس ، وعلى أي حال فالمنطقة مرشحة لمزيد من اعمال الفوضى ، والعنف والاغتيالات ، وهكذا الإسلام السياسي والاصولي لم يسألا انفسهما مرة في عمرهما المديد ، علي أي برنامج واسس يريدون ان يحكموا شعوب المنطقة ؟ ، وهل لديهم منهج لادارة شئون الدول ؟ وقد تجد الاجابة بانهم لا يريدون من حطام الدنيا شيئاً وانما طموحهم في فردوس الجنان والحور العين . . !! وطيب ما تتركوا الحكم في الدنيا لاهل الدنيا ما دامت هذه هي اهدافكم. . !! وآخرون من الإسلام السياسي ، يتاجرون بالدين ويستخدمون الدين كايدلوجيا ووسيلة للوصول الى كراسي السلطة وسدة الحكم والتمطي فوقها بمهلة ، وخير مثال لذلك إسلاميي السودان ، والذين تشظوا وانقسموا انقساماً اميبياً ومن ثم شطروا الدولة السودانية الى شطرين ومازال مسلسل الانقسام وسطهم ، ومزيداً من التجزئة والتشظي للدولة وارد ماداموا في السلطة .
ونجد نموذجا لإسلام أصولي متشدد دموي يعيش الغيبوبة كما حدث من وصولهم الى سدة الحكم في مالي ، مستفيدين من نهاية العقيد القذافي لتنداح ترسانة اسلحته الى غرب افريقيا وخاصة مالي وموريتانيا ، تحت سمع وبصر العالم كله ، ثم مجموعة بوكو حرام والتي تسعى لفصل شمال نيجيريا وإقامة إمارة إسلامية . تحكم بالسيف ، امارة اخرى شعارها السيف وشعارها التوحيد ، مثلما حدث للجندي البريطاني في وسط لندن من تقطيع بالسيف من قبل متشددين نيجيريين .
ثم نأتي على ذكر شبه القارة الهندية وكيف قد تحول الدين الإسلامي الى هوية وقبيلة وليس كعقيدة وظهر لهم مفكرون أصوليون مثل ابو الأعلى المودودي ، ثم محمد علي جناح السياسي الذي شارك النضال مع قادة الهند الوطنية أمثال الزعيم الروحي واب الهند غاندي وجواهر لال نهرو وقادة حزب المؤتمر الهندي الذين حققوا الاستقلال للهند ووضعوا لبنات دولة الهند الحديثة العلمانية الديمقراطية التعددية ، وحدوث انقسام باكستان عن الهند ولقد بدأت أزمة باكستان منذ نشوئها جنينا دخلت في مسلسل من الانقلابات المتتالية ، وديمقراطية الحكم الطائفي والعرقية والعشائرية ولذا فلقد انقسمت عنها بنغلاديش على اسس الاثنية والعرقية ، وحينما لم تجد الانصاف من اخوتهم في العقيدة والدين ، وحال الديمقراطية وأزمة الحكم في باكستان يشبه حال السودان تماماً وان تفوق عليه بالتصفيات السياسية واعمال العنف والاغتيالات والتي راح ضحيتها الالاف وعلى رأسهم ذو الفقار علي بوتو واخيرا بنازير علي بوتو والتي اغتيلت وسط حشود حزبها في عملية غير مسبوقة تاريخيا ، ومع تنامي الصراعات في العالم وخاصة صراعات الهوية والموارد ، فإن هنالك قوميات كان لها الاثر المباشر في امتداد التطرف والتشدد ، وقوميات ظلت دائما تأخذ الدين كهوية ، واذا كانت دولة باكستان قد اخذت الدين الإسلامي كهوية وكطابع عام للدولة فان هنالك قوميات تعتبر الدين كانتماء وكانتساب ، ومنها المجموعات التي دعمت تنظيم القاعدة وقائده اسامة بن لادن والذي ابتكره واخترعه الامريكان كترياق مضاد للشيوعية في افغانستان ولايقاف المد الشيوعي فاصبح لهم شوكة في الخاصرة ، واسامة بن لادن وجد الحماية والظهر من قبل قوميات مثل البوش والبشتون في باكستان وافغانستان وحركة طلاب العلوم الدينية ، المعروفة بطالبان ، والتي ظهرت اولا في باكستان وامتدت وسط هذه القوميات الى افغانستان واستطاعت ان تصل السلطة في افغانستان وتتحول افغانستان من الشيوعية الى الاصولية والسلفية فهدمت الحركة التماثيل البوذية العملاقة والتي عمرت الاف السنين ثم قمعت النساء واضطهدتهن وحجمت باقي القوى بما فيها الإسلامي وفي عهدهم تم تصفية القائد الطاجيكي التقدمي أحمد مسعود شاه المعروف بأسد بانشير قبل فترة وجيزة على احداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 م التخريبية ، وبعدها دخلت الولايات المتحدة الامريكية وتحت قيادة بوش الابن في حرب مفتوحة مع ما يسمى بالارهاب ، وارسلت رسالة مباشرة الى قيادة طالبان ان سلمونا اسامة بن لادن او رحلوه . . !! وفي ذلك الوقت كانت حكومة الانقاذ وبقيادة د. حسن الترابي قد طردته من البلاد ، وكواحد من الخيارات المناسبة كانت افغانستان ومدينة قندهار خير مأوى له ، وبدلا من التفكير والرد الايجابي على اسئلة الادارة الامريكية ، شرعت حكومة الملا محمد عمر باللف والدوران واجابات مبهمة ، ثم ظهر لاول مرة الملا عمر وهو يرفع قميصاً يقول انه للنبي محمد «صلى الله عليه وسلم» ويتمايل معه القوم يميناً وشمالاً مع حركة القميص ، ليؤكد انتماءهم وقربهم من الدوحة النبوية ، ثم في الاول انكرت طالبان تماماً وجود أسامة بن لادن بينهم ، وبعد ضغط وحصار اعترفت طالبان بوجوده في افغانستان ولكنها ترفض رفضا باتاً تسليمه او ترحيله ، وجاء القصف الامريكي بطائرات F52 العملاقة ، وفقدت طالبان السلطة وسقطت من ذاكرة التاريخ .
ومع تنامي المد الاصولي في هذه المنطقة ، فبينما كانت بنغلاديش تطلق العلمانية الصارمة ، فبعد التدخل الامريكي في افغانستان وحالة البؤس التي تعيشها الملايين في بنغلاديش ظهر اصحاب اللحى والجلاليب القصيرة والنساء المنقبات بكثافة . . !! والآن بدأت بعض الجماعات تتظاهر ضد الكفار ، نعم لقد خرجت مظاهرة فقط تدعو لمحاربة الكفار واهل الكفر وطردهم . . !!
وهكذا نجد كل المنطقة من شمال وغرب افريقيا الى جنوب شرق اسيا في وضع متوتر جراء حركات الإسلام السياسي الاصولي والسلفي والشعوب لا تحرك ساكنا ! من تغول هذه الحركات وتهديدها المستمر للاستقرار القومي والوطني والاجتماعي ، وتهدد بمزيد من العنف والتصفية ضد مخالفيهم ، وبالتالي مزيداً من الدماء البريئة والطاهرة ، مما يؤخر عقارب الساعة والتنمية ، بينما الساسة وانظمة الحكم تمارس الخداع والبطش والنهب .
وكما وضح جليا على طول وادي النيل بعد سيطرة الإسلام السياسي على مقدرات هذه الشعوب ووضح ان الإسلام السياسي في مصر والسودان لا برنامج للحكم له !! وانما هي هيمنة وتمسك بكراسي السلطة ليس الا ، فمتى تنضج هذه الحركات وتفكر بعقولها وليس بقلوبها !! ومتى تعلم ان الشعوب تريد عدلا وانصافاً ورخاءً في هذه الدنيا وليس الآخرة . . !! وكيف تستفيد انت من خيرات الدنيا ونعيمها وسلطتها وتسلطها ، وتقول لي ان الحساب يوم الحساب ، والجزاء يوم الجزاء ، انها قسمة ضيزى . . !!

السوداني


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 604

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. صابر عابدين أحمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة