المقالات
السياسة
المشير لا زال في ضلاله القديم..!!
المشير لا زال في ضلاله القديم..!!
06-09-2013 04:12 AM


ربط المشير تصدير بترول الجنوب بتبادل دعم حكومته ورفيقتهافي الجنوب للحركات المعارضة للطرفين يؤكد أن حكومة سيلفا أصبحت أكبر ثباتا من المشير وصحبه، وأنها تدير ملفاتها الشائكة مع العسكر في الشمال بنضج لم يعد متوفرا في ظل التخبط الذي يلف شوارع الخرطوم..
المشير وعصابته يبكون بلا خجل مع كل ضربة تأتيهم من الجبهة الثورية ويمدون أصابع الإتهام كما الأطفال وأعينهم تدمع ناحية حكومة الجنوب، يلوكون دعمها للجبهة الثورية رغم أنه ما من أحد يخفى عليه ما تفعله حكومة سلفاكير مع الحركات الثورية ضد المشير ورفقاء ظلمه، وإن كان ذلك لا يأتي من منطلق الرد على دعم حكومة المشير للجنرالات المعارضين له، رغم أن المشير وعصابته يفعلون ذلك عن تخطيط ويظنونه شطارة ، دون ان يتحلوا بصفة واحدة من صفات الرجولة ويقروا به قبل أن يتحملوا تبعات خططهم الفاسدة وسوء ادارتهم وسواد نواياهم، التي لم ولن يجد منها المواطن في شطري السودان نفعا أبدا..
الأمر الذي لا جدال فيه أن كلتا الحكومتين تدعمان الجماعات العسكرية المعارضة للأخرى، لكن الفرق بين سلفاكير والمشير أن حكومة جنوب السودان لا تربط مصلحة شعبها بثارات شخصية ولا تنقض عهودها وتتعلل بسبب كان قائما حتى قبل توقيع الإتفاق، والأمر الذي يعرفه المشير واللصوص المتحلقون حوله أن الدعم الذي يصل للجبهة الثورية لن يتوقف ولن يرتبط بتصدير بترول الجنوب أو غيره من موارد تخص حكومة سلفاكير، وهذا يجعل تصريحات المشيروتهديداته المتكررة وأوامره بمنع تصدير البترول الجنوبي ليست سوى إدعاءات رجولة ومحاولة خلق مواقف بطولية أمام الشعب الذي شبع كذبا وطلاقات على جوعة ومعاناته التي تكبر يوما بعد يوم..
والمضحك في خطابات المشير محاولاته اليائسة بتصوير الجبهة الثورية على أنها ضد الوطن والمواطن، ولا أدري من أين له بهذه الفكرة ومن هذا الشاطر الذي يضع له سيناريوهات خطاباته ليضلله ويجعله أضحوكة العالم مضيعا آخر قطرات كبريائه يحاول إقناع الشعب بأنه منهم وإليهم، وربما سذاجته تعميه عن قرار الشعب بأنهم يقفون جانب من يعمل على اسقاط حكومته، ورد مظالم الشعب وحقوقه من العصابة التي ضيعت البلاد والعباد..
كل هذا يعني أمراً واحداً، وهو أن قلوب حكومة المشير بلغ الحناجر وأن النهاية باتت وشيكة..

محمد العمري
[email protected]




تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1409

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#691750 [الكترابي]
3.85/5 (6 صوت)

06-09-2013 11:51 AM
خير الكلام ما قل ود ما فض فوك يا عمري ارجو منك المداومة فالعلاج اوله معرفة بيت الداء مع العلم بان الكل يعلم ( سزاجة الرجل ) ولكن بعض اهلنا الغبش يعتبرونة رمزلابن السودان البسيط وغيرة هم الذين لحقوا السودان امات طه


#691521 [Mohd]
2.85/5 (6 صوت)

06-09-2013 09:05 AM
البشير هو سبب معاناة الشعب السوداني

البشير يتحكم في مصير ثمانية وثلاثين مليون بسبب غبائه وتعامله المزاجي وعدم حسابه لانه يحكم بلد
اما نظرته للامور فهو يعتقد بأنه قائد كتيبة مازالت تحارب في الجنوب وليس بلدا

اما هو ان اراد العلاج فيذهب الى السعودية ، والشعب المسكين يموت يحرق يغرق دا اخر اهتماماته

اما المطبلاتية والكومبارس الذي يرافقه امثال الحاج ساطور وطه ونافع وجميع كلاب المؤتمر والانقاذ فلا يجروء احدهم على انتقاده او توجييه بأن لا يأخذ الامور مأخذ شخصي او ان يحد من التعليقات والردود المزاجية ، فكلما رأى حشد هلل له قام يطلق في الكلام الغير معقول واصبح اسير عواطفه وهوشته لا تجر له سوى البلاء وعندما ينفض الحشد ويذهب الى ارض الواقع يجد نفسه عاجزا عن تنفيذ ما تفوه به ويجد نفسه ملطشة ويجد نفسه (كذاباً كذبا بينا صريحا) ومنافقا يقول ما لا يفعل وخائنا للامانة (أربع من كن فيه كان منافقاً خالصا..( اذا حدث كذب (موجودة فيه) واذا عاهد غدر واذا خاصم فجر (موجودة) واذا أؤتمن خان (وهذه قاصمة ظهره) .
نفس حركات القذافي وفرعون
البشير يتعامل مع السودان كضيعة خاصة به او مزرعة كبيرة مليئة بالبهائم والانعام (الشعب)
البشير ينحر في نفسه وينتحر


#691461 [بابكر فضل المولى]
3.25/5 (5 صوت)

06-09-2013 08:00 AM
اتق الله يا هذا


ردود على بابكر فضل المولى
United States [سغيل وكاره المؤتمر الوطني] 06-09-2013 06:10 PM
وذاك البشير اﻻ يتقي الله
جهل مرض تشريد قتل فساد والقائمه تطول
اتق الله انت ياهذا


محمد العمري
محمد العمري

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة