المقالات
ثقافة وآداب، وفنون
أحمد الملك
أوكامبو والتأصيل والانتخابات!
أوكامبو والتأصيل والانتخابات!
06-10-2013 04:47 AM


بعد صلاة الظهر جلست في الشمس أمام المسيد، كان الوقت شتاء، ومعظم الناس في الحواشات لذلك لم يحضر صلاة الظهر سوى عدد قليل ، بسبب الموسم لم ألتق معظم أهل القرية منذ أن وصلت في عطلتي السنوية قبل أيام، حين تسأل من تلتقيهم عن الموسم الزراعي تكتشف أن لا أحد تقريبا يذهب الى المزارع، سوى عدد قليل بجانب بعض كبار السن، بسبب مشاكل الزراعة الكثيرة هجرها الشباب وتوزعوا بدلا من ذلك في الفلوات أملا في العثور على قطعة ذهب، يبدو أن العثور على الذهب أيضا ليس سهلا لكنه أصبح على كل حال مهنة حتى وإن كانت تدر دخلا قليلا. سألت شابا صغيرا إلتقيته في طرقات القرية كيف يسير موسم الزراعة فأخبرني أنه ترك الزراعة منذ أعوام. وأنه يسافر الى مناطق البحث عن الذهب، سألته عن الكمية التي يعثر عليها هناك، فقال أنه يحصل شهريا على ما يعادل 300 جنيه تغطي منصرفاته الشخصية تقريبا.
أليس ذلك قليلا، قلت بخيبة أمل من كان يعتقد أن الباحثين عن الذهب يجنون ثروات طائلة.
قال لي (لكن وكت كنا في الزراعة لم نكن نجد شيئا ولا حتى ربع هذا المبلغ!)
تشعر في شتاء القرية بنوع من العزلة، كأنك صوفي أو راهب يعيش على حافة عالم على وشك أن تدمره أعاصير مجهولة. جاء بعد قليل فارس المجنون، كان يبدو سعيدا، سألته عن سر فرحه فأعلن: خلاص الانتخابات قربت!
قلت له وانت مالك ومال الانتخابات؟!
قال لي: مالي ونص. ونظر حوله وقال: ما شايف الحالة دي واقفة كيف، نجيب المال من وين؟
إعتقدت في البداية أنه سيقوم بجمع التبرعات من المتعاطفين مع حملته الانتخابية، قلت له: أها وبرنامجك الانتخابي شنو؟
وضع جركان العرقي جانبا وقال: برنامجي من كلمة واحدة بس: التأصيل!
أها قلت له وحتأصل شنو يعني؟ وهو فضل حاجة ما إتأصلت لسة؟
قال أي حاجة، الجماعة ديل عملوا تأصيل حتى للسرقة سموها تمكين، أنا كمان داير أعمل التأصيل حقي، يمكن تأصيلي يكون مضروب شوية، أقرب للصيني، لكن أكيد ما حيصل مرحلة السرقة تبقى تمكين وكدة.
قلت له أنا داير أعرف بالضبط إنت حتقول شنو ، أفرض أهو قدامك مكرفون، ودي الاذاعة و التلفزيون، ورينا حتقول شنو للناس عشان ترمي ليك صوتها في الصندوق؟
قال مبتسما: الصناديق دي الله أعلم نصلها! لكن عموما أنا برنامجي أي شئ يرجع أصلي زي ما كان، قبل ما الجماعة ديل يجوا ينقذونا.
يعني إنت ما قاصد التأصيل بتاع الجماعة. اللي هو جايي فيه الجانب الفكري..
قاطعني: بلا فكري بلا بطيخ، البلد كلها إتملت عمارات بالتمكين، وريني الفكري شنو في شغل الهمبتة الماشي في البلد دي، 60 مليار قروش بترول لو سألتهم ودوها وين هم ذاتم ما عندهم ليك إجابة. ياها دخلت التمكين بتاع التأصيل الفكري بتاعك دة.
قلت ليه تقصد شنو يعني إنك يمكن ما تصل الصندوق؟
ضحك بصوت عال وقال: والله بصراحة أنا جادي أخش الانتخابات دي وبكرة دي ح أمش أسجل نفسي في لجنة الانتخابات، كلمت ناس الحلة حيمشوا معاي عدد من الاخوان، غايتو حنخسر شوية ندفع ليهم حق المواصلات وحق الفطور لكن كله يهون في سبيل التأصيل الأصلي، مش الصيني بتاع الكيزان!
قلت ليه أيوة أنا فاهم إنت جادي لكن هل في إحتمال مثلا ما تواصل الانتخابات؟
وضع سيجارة القمشة في زاوية فمه ونظر لها (بقعر) عينه ثم اعلن:
والله الجماعة ديل طبعا لو إنت بقى عندك شعبية وفي إحتمال تفوز على مرشح الحكومة قالو ممكن يتفاوضوا معاك!
ضحكت انا هذه المرة وقلت: حتقبض يعني وتتنازل.
ابتسم وقال: إنت ليه تسميها قبض ورشوة والعياذ بالله، ما هو نحن كدة كدة القريشات النهبوها الجماعة ديل لازم نرجعها. انا لو لقيت منهم قرشين وانسحبت، اها لو جيتني انت عيان ولا في الحلة في زول محتاج قريشات يودي ولده المدرسة ولا زوجته عاوزة تولد ولا واحد عنده ملاريا، بقصر معاهم في شئ؟ وانت عارف البلد دي لو مرضت وما عندك شئ وجيرانك تعبانين، بس ترقد ترجى الموت. واهو كدة بضاعتنا ردت الينا زي ما بيقولو في الاخبار مع ان عمرنا ما شفنا بضاعة لينا رجعت تاني، اي شئ يخش التمكين دة تقنع منه، تاني الا تلقى قدام الله.
لكن كدة بتكون خنت الناس الاستأمنوك ووثقوا فيك ومشوا ضمنوك والا شنو.
قال: يا زول الناس دي ذاتها تعبانة وما لاقية شئ في الهيصة الحاصلة، الكيزان دخّلوا الناس في امتحان، الواحد تلقاه اليوم كله يوعظ ويشتم الحكومة بعد شوية يمسكوا على جنبة ، يغمتوا ليه حاجة قبل ما يعدها يكورك: الله أكبر ، سير سير يا الكشير، الناس تعبانة، الكيزان جوعوهم واكلوا رزق اولادهم، امس مشيت لشيخ عثمان، الامام، الزول التقي، لقيتو زعلان، قال لي مشينا الاجتماع مع الوزير، بدل نسمع حاجة عن الجازولين المعدوم والاسعار الغالية ومجانية التعليم الوزير شبكنا: الطهارة والايمان! سن الجاك بي نجاستو منو؟ وشابكننا الله اكبر الله اكبر ما عرفناه اجتماع ولا صلاة عيد! الكيزان قربوا يمرقوا الناس من الملة.
اها وهسع ناوي تتنازل بكم؟
قال: والله حسب السوق!
سوق شنو اصلو طماطم؟
ضحك وقال: والله طبعا كلما كبّرت كومي من الاخوان كلما القصة عدّلت معانا، لو بقى مرشحين كتار بتكون غالبا ميزانية التنازل واحدة يعني حنبقى فقرا واتقسموا النبقة. وطبعا دة موسم، الناس تعبانة ومافي شغل والكيزان ماسكين القرش بيناتم، الخلق كلها دايرة تترشح، أريت لو يعملوا الانتخابات دي كل سنة بدل أربع سنة! بقت حالتنا زي قصة الزول القالو كان برضو زي حالنا كدة مديون في البنوك وتعبان، لا زراعة نجحت معاه ولا قدر يمرق من البلد عمرة ولا حج، وطبعا لو ما عندك ضهر تروح في حديد، ولو عندك ضهر ووقعت يقولو ليك فنظرة الى ميسرة، اها خلاص أوامر القبض إتردمت عليه والبوليس بقى متوجه على بيته، ربك رب الخير طلع أمر القبض بتاع سيد الاسم، تلفت حوله حذرا وخفض صوته قليلا قبل أن يلقي بالاسم القنبلة : أوكامبو! اها صاحبنا طوالي مرق عدة الشغل، مكرفون صغير زي بتاع الجماعة أنصار السنة، وبقى يمشي يستلف ليه شوية كراسي ويدق ليه صيوان في أي فسحة ويدوّر المكرفون والبرنامج: تضامن مع رمز الدولة ضد المدعو اوكامبو! اها يتلمو الخلق ويجوه الجماعة يردموه قروش وكواريك ، لغاية ما المولد إنفض سدد ديونه وبنى ليه بيت كمان، وكت قابلتو قال لي والله اوكامبو دة، ولا بعرفو من وين ،خدمنى خدمة ابوي ما خدمنى زيها، اليوم كله ادعي الله يبارك فيه، ربنا يفتحها في وشو شقيش ما يقبل، ويوفقو كمان يمرق باقي لستة الواحد وخمسين. والله لو مرقهم نغنا لي جنى جنانا!
طيب ما يمكن الجماعة واثقين من مركز مرشحهم وما يشتغلوا بيك ولا يتفاوضوا معاك؟
لالا، الجماعة ديل ما بيحبوا زول يقيف قصادهم إنشاء الله معاه نفرين. ديل ناس الاجماع السكوتي يا اخوي، بيحاولوا دايما يظهروا وكأن اي زول معاهم، زول واحد يمرق من إجماعهم السكوتي دة طوالي علماني، عميل، طابور خامس ، مشى إسرائيل، الخ الخ!.
أمس قابلت شيخ ود الفكي، مرشح الكيزان في الانتخابات، الكان بتاع سكر التموين وقالو سف السكر، زول مانع، مال الحرام نفع معاه، قبل كم سنة كان يجي ماشي جنبك ما تشوفو من شدة ما هزلان، الغنماية تاكل عشاه، هسع بقى يأكل عشا ألف زول وبعد دة ينوم خفيف! قالو هو كوز من زمان، حكمة الله وكت كان فقران، كان في حاله، من الجامع للبيت للشغل، اها فجاة وكت الجماعة ديل مسكوا البلد، مرقت ليه فجاة كدة دقينة، وبقى متعهد بتاع جهاد ودفاع شعبى، بعد شوية ظهر فجأة بوكس قدام باب بيته، تقول نزل من السما، البوكس اتقلب بعد شوية لام عين، خايفين يوم نصحى نلقى طيارة قدام الباب. يوم السبت قابلته فى السوق، ما خلاص الانتخابات قربت لازم يظهر شوية، لامن يلقط الاصوات، تاني مافي زول يشوفو الا بعد أربع سنين، يقول ليك مشاغل، ونحن محاصرين، وما شاء الله البطن ماشة لي قدام، طيب لو ما كنت محاصر كان بقيت شنو؟ انت يا أستاذ التمكين معناه يعني الزول يبقى ماكن ولا شنو؟. اها لقيته لامي ليه شوية ناس يوم السوق وانا حأعمل وحأسوي، شافني قال لي : مالك قالو عاوز تنافسنا؟ قلت ليه مش قلتو ديمقراطية. قال لي يا زول انت الشغل دة ما بتقدر عليه. الشغلة دي صعبة أنا خايف عليك في نص الانتخابات تقع تموت، ما تلقى اليسترك!
قلت ليه أنا خفيف، نفر واحد يشيل جنازتي، لكن إنت لو وقعت عشرين نفر ما يرفعوك!
طيب نفرض ما دايرين يدوك حاجة وبقيت مضطر تواصل الانتخابات، حتعمل شنو والجماعة ديل ممكن يقولو عليك إنت ضد شرع الله؟
قصة شرع الله دي بقت ما بتجيب حاجة لأن الناس كلهم عرفوهم حرامية ومستهبلين، زمان كان ممكن يغشونا بالقصة دي. أيام الاحزاب حاجة صفية عمتي ماشة لمركز التصويت، قابلها كوز قال ليها : اها يا الحاجة ماشة تصوتي لي الله ولا لي حزب الأمة؟!
عمتى شديدة تقول عارفة عمايلهم قالت ليه: الله كمان جة نزل الانتخابات؟
إرتفع صوت المؤذن لصلاة العصر، قلت لفارس الذي نفض حذائه وملابسه إستعدادا للذهاب. ما تحضر معانا صلاة العصر .
لكنه إعتذر بأن سليمان الاعرج في إنتظاره ليذهبا لترتيب مشوار الغد للجنة الانتخابات.
قلت ليه الموضوع جد يعني.
إبتسم وهو يغادر: اها بس ما تنسونا من صالح الاصوات والدعوات.




لقراءة نسخة كاملة من رواية غناء العشّاق الثلاثة
http://ahmadalmalik.blogspot.nl/


ortoot@gmail.com



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1278

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#693256 [لص كافوري]
3.75/5 (4 صوت)

06-10-2013 08:32 PM
أشهد بأنك كاتب متمكن والله يا أخ أحمد عندما أقرأ لك قصة أحس كأنها لوحة مرسومة بدقة تحكي تفاصيلها حياتنا البائسة التي راحت وسط صياح وضجيج الانتهازيين والنتيجة أصبح كل شيء شرعي حتى الكذب أصبح يحمل معنى محتلف شكرا لك لقد حق لنا أن نقول أن حواء السودان قادرة على إنجاب المفكرين والأدباء.


أحمد الملك
أحمد الملك

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة