المقالات
السياسة
أغلقوا مقرات شركات أيمن نور في الخرطوم بالقوة ! ..
أغلقوا مقرات شركات أيمن نور في الخرطوم بالقوة ! ..
06-10-2013 11:12 PM

فلاش باك :
مؤسس حزب الغد في مصر ، المدعو " أيمن نور" هو صحفي عمل سكرتيراً لتحرير صحيفة "الوفد" في الثمانينات ، حين كان الراحل مصطفى شُردي، أحد قادة حزب الوفد المصري رئيساً لتحريرها، وكان أيمن يسمي نفسه بـ(العصفورة)، وهو بهذه الصفة، فهو ليست له أي علاقة بالسياسة، ولا وزن في صفوف حزب الوفد العريق الذي أسسه الزعيم الوطني سعد زغلول ، وضم عبر تاريخه الطويل قامات وطنية كبيرة مثل فؤاد سراج الدين باشا وشقيقه ياسين سراج الدين. غير أن أيمن نور قفز فجأة داخل الساحة السياسية المصرية حين شكل مع زوجته الإعلامية التي انفصل عنها قبل سنوات قليلة إثر تنازع على زعامة حزب الغد، وامتد إلى تنازع رعاية أبنائهما، وصدر حكم قضائي ضده بإقصائه عن رئاسة الحزب.
وقاده طموحه الجامح إلى الترشح ضد الرئيس المخلوع حسني مبارك ،في الانتخابات الرئاسية الأخيرة قبل سقوط نظام مبارك، وكان أيمن يعرف بأنه ليس الشخص الذي يمكن أن يتقلد هذا المنصب في دولة كبيرة مثل مصر، إلا أن رغبته في بناء مجد سياسي وشخصي كانت دافعه للترشح إذ لم يكن يملك أية مؤهلات ، ولا تاريخ أو تجربة سياسية لملء المنصب الأكبر منه ومن مؤهلاته المتواضعة، ورغم أن حزبه (الغد) هو حزب صغيرٌ لا يملك شعبية ولا قاعدة سياسية تمكنه من ولوج ساحة أكبر منه حجماً وإمكانات ، فقد أصبح واحداً من قيادات العمل السياسي بعد الثورة حيث قام بتغيير أسم الحزب إلى (غد الثورة) تماشياً مع أجواء الثورة التي عمت مصر.
قصدنا بهذا الاسترسال في تسليط الأضواء على خلفية أيمن نور ، صاحب فضيحة الاجتماع (السري/العلني) والذي عقده الرئيس المصري محمد مرسي مع عدد من القيادات السياسية ومنظمات المجتمع المدني، لمناقشة تداعيات (سد النهضة) الأثيوبي، والذي أثار هلعاً وزوبعة إعلامية مصرية عارمة، وكان لأيمن نور القدح المعلى من رذاذ تلك الفضيحة، حيث طالب في الاجتماع بـ(إطلاق إشاعة) عن شراء مصر لطائرات وأسلحة جديدة ، بقصد إخافة أثيوبيا لتتراجع عن المضي في بناء السد، وزاد على ذلك بمطالبة الحكومة المصرية بـ(تحريك ودعم المعارضة الأثيوبية داخل بلدهم ) لخلق حالة من عدم الاستقرار والزعزعة لأمن الدولة الأثيوبية ... قصدنا من ذلك ،كشف حقيقة الرجل، وتواضع تاريخيه السياسي، وسذاجة رؤيته في الإسهام بتصور لحل مشكلة السد !
وبعد هذه القنابل الدخانية التي فضحت مدى جهله السياسي وسذاجة يُحزَن لها، أنبرى بعدها في ذات الاجتماع، لتوجيه سهامه الصدئة للسودان حيث وصف موقفه من قضية السد بـ(المقرف)، وهو رأي أجمعت عليه كل القوى السياسية المصرية والإعلامية التي تعودت على تبعية الحكومة السودانية للجانب المصري في موضوع تقسيم مياه النيل، لدرجة أن مسؤولين مصريين كباراً ظلوا يتحدثون نيابة عن السودان وباسمه دون أن يخولهم أحدٌ بذلك عبر وسائل الإعلام، بل وحتى في اللجان المنوط بها دراسة هذا الأمر الحيوي والهام، دون مراعاة لأبسط قواعد البروتوكول والتعامل بندية ، وحسب ما تقتضيه المصالح الذاتية والسيادية لكل دولة في مجموعة دول حوض النيل ، وهو ما أدى إلى تصنيف السودان داخل هذ المنظومة ،كدولة تقف في مواجهة بقية دولها الموقعة على اتفاقية عنتيبي التي هدفت إلى إعادة توزيع حصص المياه بنسب عادلة حسب مقتضيات المرحلة، وظروف التنمية وحقوق شعوب هذه الدول في مستقبل يراعي حقوقها والتزاماتها المستقبلية ، ويرى البعض موقف بلادنا في هذه القضية،انحيازاً وتبعية للموقف المصري دون أن يكون للسودان خيار غير هذا الموقف حسب تقدير واضعي السياسات المائية في مصر ، وهو ما صدم أيمن نور وبقية السياسيين الذين توقعوا أن يظل السودان مؤيداً وداعماً لموقف بلادهم على مبدأ( أنصر مصر ظالماً ومظلوماً)!
بعد أسبوع من الاجتماع الفضيحة الذي كان منقولاً على الهواء مباشرة في قنوات التلفزيون المصري رغم سريته ولم يكن أحدٌ من المشاركين فيه ــ بما فيهم الرئيس مرسي ــ يعرف بأن ما يقوله منقول للعالم بالحرف الواحد دون أن يدروا ... ظهر أيمن نور في برنامج (الساعة العاشرة) الذي يقدمه الإعلامي وائل الأبراشي مساء يوم الجمعة الماضي، حيث قدم اعتذاره للسودانيين حين سأله الأبراشي عما قاله في ذلك الاجتماع عن السودان.
وأدعى أيمن أنه يكنُ للسودان والسودانيين كل التقدير والمحبة ، ذاكراً بأنه (إتحادي) الهوى، ولا نعرف إن كان يقصد (اتحادياً ) يتبع الميرغني، أو اتحادياً نسبة لاتحاد بين مصر والسودان؟ وبعد أن قدم اعتذاره للمرة الثانية، فجر (قنبلته) الصاعقة حين ذكر أنه (لديه شركة في السودان، هو رئيس مجلس إدارتها)، وباغتنا باعتراف آخر بقوله أن لديه (مكتباً للمحاماة) في السودان!
لقد قدم هذا الدعي لشعب السودان الذي (شتمه) في الاجتماع المغلق، هدية باعترافه بوجود (بزنس) له في بلدنا الهامل (!)، أي أنه صاحب مصالح تجارية ومالية في بلدنا ( المقرف) حسب تعبيره، ومع هذا، فهو لا يتوانى عن شتم الذين أكرموه وسمحوا له بتأسيس شركات تجارية ومكاتب محاماة تدرُ عليه أموالاً (هاملة) من جيب وعرق شعب السودان المقرف، وبذلك يكون المدعو أيمن نور هذا، قد (عضَ اليد التي تطعمه)، وسبَ الشعب الذي سمح له بإقامة مشروعات تجارية على أرضه.
ومثله، وقبله فعل الممثل المسرحي والسينمائي أحمد آدم حين استهزأ بالسودان، وعايرنا بسواد بشرتنا، بل امتدت سخافته لتنال من رئيس الدولة، ولم يجد لمن يتصدى له في أي جهاز إعلامي أو من المسؤولين الذين يصدعوننا صباح مساء بغثائهم عن الوطنية وحب الوطن والدفاع عنه.
وآخر ما أبتدعه بعض المصريين، النكتة المتداولة على مواقع الانترنت، والتي تقول (إذا كان حد مفتكر إنه مرسي ينفع يحكم مصر، فذلك معناه أنه كريمات تفتيح البشرة تنفع في السودانيين)، ونحن وإن كُنا لا نبالي بمثل هذا الهُراء ولا نعيره أدنى اهتمام، ونفخر بلون سحنتنا التي يحاولون معايرتنا به، إنما ننقلها هنا حتى يرد من يستطيع منا كلٌ بطريقته، على كل من يتطاول أو(يقل أدبه) في حق شعبنا وبلدنا. ونحن نعتز بسوادنا وسُمرتنا ولوننا (الأخدر) وإن كان لا يعجبهم.

وختاماً، فنحن لا نراهن على موقف الحكومة السودانية مثقال ذرة من خردل في الرد على هذه الحملات السخيفة، كما لا نطالبها بـ(بإغلاق) مقرات أيمن نور في بلادنا، لأنها ببساطة لن تجرؤ على خطوة كهذه، وهي التي سكتت عن المطالبة باسترداد (حلايب وشلاتين) وقريتي (أرقين) المحتلة منذ سنوات من قبل مصر. ولكن أقصي ما يمكن أن نقوم به كسودانيين نعتز بكرامتنا ووطننا ووطنيتنا، ولا نقبل من أمثال أيمن نور أو غيره اعتذاراً ولو قبل (رؤوسنا أو أحذيتنا)، لهو أن نحرض على أخذ المبادرة بأنفسنا لإغلاق مقر شركة ومكتب المحاماة التابعين لأيمن نور في الخرطوم وبالقوة ، كرد فعل شعبي وطبيعي، ثأراً لكرامتنا المنتهكة ، وكصفعة في وجه هذا الدعي وأمثاله لعلهم يرتدعون أو يثوبوا إلى رشدهم إن كان لهم رشد.
ونقول بالفم الملآن والصوت العالي، إن التقاعس والتخاذل عن الرَد على أمثال هؤلاء من بعض سياسي وإعلاميي مصر، قد أورثنا المهانة والذل، وتصعير الخد الأيسر لمن يصفعنا ليفعل ذلك على الخد الأيمن، أو حتى على (قفانا) على قول المصريين. كما أن التنازل بإدعاء الطيبة أو بـ(عدييها ومشييها أو ما تبقى حساس) يشجع أمثال أيمن الذي لا يساوي (جناح بعوض) عندنا، على التطاول والتمادي في الإساءة إلى بلدنا وشعبنا. وقديماً قال أسلافنا: (الإضينة، دُقو واعتذرلو)، وينبغي على الآخرين أن يعرفوا حدود قلة أدبهم وتطاولهم واستعلائهم الفارغ، وقبل ذلك بأننا لسنا (إضينات)

منير حسن منير
[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 4046

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#694462 [المتحير]
1.00/5 (1 صوت)

06-12-2013 07:23 AM
أبشر يا يا صاحب المقال ... الشعب المصري وقع في شر أعماله ... فرب سلط عليهم هؤلاء الأسلاميين السياسسين "جماعة الاسلام السياسي" التي سوف تريهم النجوم في عز الظهر ... وسوف تلهيهم مشاكلهم عن التطرف لمثل هذا السخف البيان ... لان حكامهم الجدد سوف يزلونهم ويسمحوا بكرامتعم الارض ... الشعب المصري يعتمد علي الرقص ولقمة العيش من النساء ... ما يرجي من امثال هولاء ... انهم السفهاء ... وهل يقدح النخلة الشماء رمي هولاء الاطفال بالحجارة ...


#694090 [فني لاسلكي بدرجة صحفي ومفكر]
3.00/5 (2 صوت)

06-11-2013 04:41 PM
فعلا موقف الحكومة السودانية مقرف،،لم يتكلم عن الشعب،، الحكاية ما فيها عواطف يجب دراسة آثار السد بتروي ،،،مش بطريقة اقفل يا عوض،،بعدين دي ما كورة نحنا بنشجع مصر ولا اثيوبيا ده مصير وطن


#694012 [احمد درة]
3.00/5 (2 صوت)

06-11-2013 03:36 PM
الى الأخ / منير حسن منير
أولا أقدم لكل الشعب السودانى كل تحيه وتقدير لانه موقف ضعيف ولكن لان العلاقه بين شعبى وادى النيل
لن تقف عند رأيك أو رأى ايمن نور نفسه.
ثانياً: أقول لك وانت تكتب فى هذا المكان لابد ان تراعى جميع المواقف التى تترتب على كلماتك هذه من جميع النواحى ان كان لأيمن نور شركة او مكتب محاماه كما تقول وترجمة كلماتك تقول انك تحرض على اتباع العنف معها لابد ان تعلم وأظن انك تعرف أن ملايين من السودانيين يعيشون هنا فى مصر بين اخواتهم يتمتعون بكل حرية من تملك شركات ومحلات وحتى اراضى ومشروعات وتعلم كيف يعاملون بين أهلهم هنا فى مصر رأعى فى كلامك كل الاعتبارات والعلاقه بين الشعوب ليس لها اى علاقه بين السلطات منهم زائلون والشعوب باقيه.
اقولها لك وبكل صراحه ان كان ايمن نور اخطأ فى حق السودانيين فأنت بمقالك هذا تخطىْ فى حق المصريين والسودانيين معاً.
الى الاخوةالمعلقين.
قرأت تعليقاتكم وفى الحقيقة لا اجد ما ارد به على هذه التعليقات ليس عجز منى ولكن لضعف تفكيركم
لانكم تتكلمون بوجه العموم عن مصر والمصريين اقول لكم فقط على سبيل المثال وليس الحصر اكثر من عشرة ملايين سودانى يدخلون مصر ويخرجون الى السودان اليكم محملون بالبضائع بسبب الحظر الاقتصادى على السودان ألاف يدخلون مصر من السودانيين للعلاج ومثلهم للتعليم ولان اتكلم عن ارض مصر لان الله عز وجل قال عنهافى القرأن الكريم ولان اتكلم عن شعب مصر لان الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم ) قل عنهم فى احاديثه.
وشكراً


ردود على احمد درة
United States [الكوز الفى الزير التحت الراكوبه] 06-11-2013 08:46 PM
الاخ / احمد دره لك تحياتى
كلامك صحيح لان الكاتب يحرض على العنف ولكنك أيضا فى ردك تجاوزت الامر الى التهديد أيضا بنفس اسلوب الكاتب عن وضع السودانيين فى مصر والبضائع التى يحملها عشره ملايين سودانى ولا أدرى ان كنت تعلم بأن تعداد سكان السودان لا يتجاوز ثلاثين مليون فهل يعقل ان يسافر ثلثهم لمصر من اجل البضائع المصريه .اما مسأله العلاج المكرره هذه فأن المستفيد منها هى مصر وليس السودان لأن هؤلاء المرضى يضخون اموال ضخمه فى الاقتصاد المصرى والسودانيين يسافرون للعلاج فى كل انحاء الدنيا مثل الاردن والسعوديه وبريطانيا وحتى امريكا وفيما يخص الدراسه فهى اتفاقيه قديمه بين البلدين لها علاقه ببناء السد العالى واغراق مدينه حلفا السودانيه ومجموعه مواقع اثريه سودانيه والان الطلاب السودانيين لم تعد مصر من الوجهات المفضله لديهم للتعليم .
وطبعا" فى ردك لابد من ان تكون الخاتمه على الطريقه المصريه النمطيه التى اصبح كل العالم يعرفها رغم انك نسيت ان تزكرنا بأن مصر ام الدنيا ولديها حضاره سبعه آلاف سنه وابو الهول وخوفو ومنقرع وبطيخ .
ملاحظه اخيره / الردود التى قرأتها ليست بسبب ماقاله أيمن نور بل بسبب تراكمات انت لا تعرفها .


#693851 [Mohd]
3.00/5 (2 صوت)

06-11-2013 01:10 PM
ورينا اسماء شركاته

ومواقعها بالضبط


او اي واحد عارف من المعلقين يورينا لينا

لمقاطعتها والتشهير بها واجبارها على الخسارة والاغلاق على اسوأ تقدير

ولو انت عارفها يا منير اكتبها باسم اي معلق في التعليقات تحت ولو في حد غيرك عارفها يكتب اسمائها ومواقعها


#693608 [عجرفة]
5.00/5 (2 صوت)

06-11-2013 09:40 AM
والله اذا كنا بهذه الطريقة من حيث اننا لا نعرف حتي ان
كان لايمن زفت هذا اعمال وشركات ومكاتب في السودان واين
مقراتها نكون فعلا (( اضينات )) وبي شهادة ..لكن المهم ان ندرك
ان ما قاله ايمن نور هو ما يعتمل في نفس اي مصري تجاه السودانيين
لكننا نتغابي ولا ادري ما هو السبب وراء ذلك ...انادي بغضبة الشعب
ليثار من كل مصري كما فعل الجزائريين ونودب المصرييين الكلاب .


#693600 [ناصر]
5.00/5 (2 صوت)

06-11-2013 09:36 AM
الاخ العزيز والمحترم انت سوداني اصيل تسلم البطن الجابتك ......ذي ما قال لك اخونا الجقر نحنا جاهزين .


#693581 [أبو الكدس]
3.00/5 (2 صوت)

06-11-2013 09:22 AM
والله يا أخ منير لو منتظر حاجة من الشعب السوداني فأنسا ده شعب فقد كرامته من تلاته وعشرين سنة وأصبحوا كالضأن التي يهديها البشير للمحروسة


#693515 [أبوعلي]
5.00/5 (2 صوت)

06-11-2013 07:49 AM
نحن السمر أو (السود) إن شاءت عقولكم الفارغة ذلك
نحن أبناء أفريقيا ( السمراء لونأ ) و( البيضاء قلبا) ونعتزّ ببشرتنا
لم تعاشر نساؤنا الفراعنة أو جيوش الإسكندر وعمرو بن العاص
ولم يستبيح شرفنا الفرنسيون والإنجليز والأتراك، وراجعوا تاريخكم
ولم تكن نساؤنا يوما ( مرحاضا للأجانب) تحت راية السيــــاحة
لون بشرتنا ورثناه من أجدادنا أزواج أمهاتنا لا من بيع شرفنا للبيض
حقّ لكم أن تفرحوا (بلون من عاشروا أمهاتكم وما زالوا يعاشرونهنّ)
صبرا أيّها الأوغاد فقد ولّى زمان الصمت والصبر . وسترون


#693421 [الجقر]
5.00/5 (5 صوت)

06-11-2013 01:45 AM
شوف يامنير حسن انا رجل فى منصف الخمسينات والمطلوب منك وبى مصادرك الخاصه والعامه
تجميع معلومات عن شركات هذا المعتوه . اين هى وفى اى المدن الثلاثه وفى اى شارع
وحتى لو كانت خارج العاصمه . ده كل المطلوب منك ومدى به عبر الراكوبه انا زول مدمن راكوب
وعلى الطلاق بالتلاته اسبوع واحد تسمع مايسرك .. شعب تافهه منحط حقار واطى


ردود على الجقر
European Union [كركبه شديده] 06-11-2013 03:30 AM
يا جقر بالله عليك أمرق من الموضوع ده ... إنت عندك عيال ....خليهو لي أنا بأدبو ليك .


#693406 [خريج متقاعد]
2.50/5 (3 صوت)

06-11-2013 01:05 AM
لاتخلطوا الامور يا هؤلاء .. (نور) هذا لم يتحّدث عن الشعب السوداني ، بل عن موقف النظام من تلك الهرجله ، هذا ليس دفاعاً عن الرجل
لانه دافع عن نفسه في اكثر من موقف ، ولكن الأمور واضحه ، بالفعل النظام في الخرطوم تابع لمصر في موضوع (المياه) هذا وقد غّير موقفه
عندما رفضت مصر دعمه عند هجمه الجبهه الثوريه .
قولوا كلام غير كدا ، عشان نصدقكم .


ردود على خريج متقاعد
United States [الديك] 06-11-2013 11:07 PM
شجن .. شكلِك (دجاجه) ، لكين الوقت ماعاد مناسباً للتضليل لانو (الهوا) جاي المرّه دي شديد
فشوفوا ليكم (مواسير) و(جحور) عشان تدخلوا روسينكم فيها ..

United States [عطوى] 06-11-2013 10:45 AM
يا ذول نحنا مع اثيوبيا قلبا وقالبا انشالة المصريين يشربو طين ؟ هؤلاء المتعجرفين الجعانيين

واثيبييا لعلمك مش ذى حكومة السودان المنبطحة دى والله يهبشو خزان الالفية عينم ما تشووف الا النور والمصريين حهلهم تاكد عندما استصغرو الاحباش ؟؟ يا اخوى ديل رغم فقرهم الا انهم وطنييين وافارقة وبعتزون بافريقيا ووكل افريقيا حتقيقف معاهم ناهيك عن بقية دول العالم لانها اى اثيبويبا دولة مسالمة وليست لها سوابق عكس حكومتنا المسخ ..

United States [شجن] 06-11-2013 03:38 AM
شكلك خريخ همشكوريب لمحو الأمية وتعليم الكبار مع أحترامنا للخلاوى


#693382 [comba]
5.00/5 (2 صوت)

06-11-2013 12:15 AM
i support your idea my brother.this kind of apologise is mraning many things.


منير حسن منير
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة