المقالات
السياسة
يا أهل جوبا:لتنكسرْ الجرَّةُ هذه المرَّة بالمرَّة (1-2)
يا أهل جوبا:لتنكسرْ الجرَّةُ هذه المرَّة بالمرَّة (1-2)
06-11-2013 04:39 AM


نقول :"لو نحن كسَّرنا بالمرّة هذه الجرة التي بين أيدي هؤلاء فلن يجدوا بعدها فينا والي الابد مادة تسليه كل مرة ،إن شاء الله وقدر" ...لو حسمنا أمر البترول وسحبنا ملفه من أيدهم ولو دارت عجلات زماننا الي الامام قليلاً ،نزعم ان سيكون ساعد بلادنا هو الأقوي من سواعد بلادهم مستقبلاً " ... فما لدينا من الموارد الطبيعية الآن تحتاج فقط الي قليل من الجهد والمثابرة كي نجني ثمارها ونعيمها وبعدها سيظهر ندم واضح علي وجه كل إنتهازي استغل ظرفنا الآني فإستفزنا أو استهزأ بنا ...النيل الخالد الذي يمر ببلادنا قبل أن يعبر ببلادهم اهم موردٍ بسببه ربما سنسمِّعُ ،إن شئنا التعامل بالمثل ،الآخرين سوانا ما قد لا يعجبهم وما هذا ببعيد المنال !!!!..
الجنوبيون كل مرّةٍ يقولون لإخوتهم السودانيين الرسميين والحاكمين وهم أقرب الناس إليهم جيرةَ وتاريخاً مشتركاً ويخاطبون بالقول تحديداً أهل الحزب الحاكم هناك فإنهم يكاد لا يجدون غير الاستهزاء والابتزاز من طرفهم لماذا؟ لأنهم (الإنقاذيون)كما نظن لا ينظرون بعيداً بل لا يرمون بصرهم إلي شئ آخر سوي ما للجنوب حالياً من امكانيات إنتاجية آنية وهي نعم في الحاضر شحيحة وضعيفة ولكن تلك بالتأكيد لن تستمر وضعاً ابدياً سائداً...
بسبب هذه النظرة القاصرة والضيقة من ملة الانقاذ يحدث كل هذا !يقال للجنوبيين ما يمكن قوله وما لا يجوز قوله ايضاً ،.. من هذا الفهم السطح جاءت حكايات الحقن الممنوعة والمحرمة علينا واستهزاءات سقينا خام بترولنا بعد سد الصنابير ، وقرارات طفولية مثل جعل دولة الجنوب عدواً رقم واحد علي قائمة من يخاصمهم سودان الانقاذ لتتقدم حتي علي اسرائيل !!!......
حقيقة كل هذا لا يشكل عنصراً به نفاجأ أو نباغت فاذا كانت كل الطيور علي اشكالها تقع كما يقول المثل فان كل جنوبي لكل تفكير آتي من عقول حكام الخرطوم قارئ وسيظل الي يوم الساعة جيدا يقرأ لأن هؤلاء حتي هذه علي نمط رتيب عقيم يفكرون وبه لأمورهم يدبرون !!! وإذا يجاهر البشير الآن بتنفيذ ما هدد به ناس جوبا قبل ايام قلائل وهو عين ما ظل الكثيرون يحذرونه به أهل جوبا فهل يا تري تفاجأ بقراره حكام جوبا؟
..من أهم حثيثات قراره الذي أعلنه علي الملأ وهو ما يحاول المشير تسويقه سياسياً ودبلوماسياً في الاسواق القريبة والبعيدة : أن جوبا كانت ولا تزال تدعم القوي المسلحة الساعية الي الاطاحة بنظامه وبسبب هذا التعاون القائم بينها وبين جوبا تمكنت الجبهة الثورية مؤخراً من خلق متاعب له علي الشريط الحدودي المشترك مع دولة جنوب السودان والممتد شرقاً من الكرمك حتي منطقة العوينات شمال غرب السودان.... هذا هو السبب الظاهر والبائن للأعيان كما يردده هو شخصياً فتردده ابواقه كما الببغاء وراءه ..هذه الدعاية استطاع هو ،كما فعل اثناء الحرب الاهلية السابقة،اقناع بها قطاعات كبيرة وسط الشعب السوداني بالأخص الذين لايزالون يؤمنون ان طاعة ولي امرهم وتصديقه في كل صغير وكبير ،حتي لو كان ذاك الولي من آل الانقاذ الكذبة ،هو جزء من متممات إيمانهم أو بعض من عوامل كمال عقيدتهم و سبيل من سبل الرشاد و الإستقامة المؤدية حتماً إلي نعيمٍ ابديِّ حيث يكون المثوي الأخير هو جنات الخلد يوم الساعة والحساب ....
استغلالاً لهذا الاعتقاد الديني المبسط يأتي نظام الخرطوم كل مرة بهذه البدعة مرة وبتلك الخزعبلات تارة اخري... حين يخترعها من لا شئ ،من العدم، تكون الخرطوم قبل أن تكذب متيقنة مسبقاً كل التيقن أن طلاب حياة الجنان من أهل السودان ،من يبتغون ولوج تلك الجنان وهم أكيد لا يدرون ألا فراديس يحمل مفاتيحها احدٌ هناك وما كل ما يتشدقون به إلا إفكاً وبهتانا !!! يقولون لهم منذ زمان علي سبيل الذكر :إن اليهود ألد اعداء الإسلام والمسلمين هم من يحرضون دولة الجنوب علي أن تكره السودانيين من ملة الإسلام ،وإن هؤلاء العبريين الكفرة هم من يسقون قادة دولة الجنوب الحالية سموم الكره والبغضاء كي يعادوا السودان وأن دولة الجنوب هي التي بدورها تحرض المساكين الطيبين ، أهل الهامش، كي يقاتلوهم دون سبب وجيه يذكر وإن لولا أؤلئك الصهاينة ولولا الجنوبيون الأشرار الحاقدون علي الإسلام والمسلمين ما كان ليحدث كل هذا وعلام؟ ،علناً وسراً يتسألون، والخرطوم بإنقاذها يعلم كل من علي الأرض أقرب مركز حضري فوق الثري تطبيقاً لشرع الله الذي به أمر البشرية جمعاء بتطبيقه في كتابه الكريم وعلي وجوب إتباعه كونه صراطاً مستقيما ملئياً عدلاً وانصافاً...و...و...و....
هذا بالطبع ما يعلنون ومابه بين البشر يبشرون بكرة وعشية وهذا بعض ما يصدقه بعض السذج هناك ونعتذر لهم إن كنا في وصفهم مغالين أومبالغين !!!
أما لمَنْ اعطاءهم الله نعمة النظر الحاد من لا يبصرون فقط بالعيون المجردة ،من لهم القدرة علي قراْءة ما خفي هنالك وراء السطور فقد يخبرونكم أن ثَّم علي أرض قد استجدت عوامل أخري جديدة هذه الأيام وأن سيكون لتلك المستجدات الدخيلة ما بعدها علي ساحة العلاقات السياسية وبالتحديد علي محيط العلائق والروابط بين الدول الثلاث: السودان ومصر وجنوب السودان. فمصر الربيع العربي التي أصبحت فيما بعد مصر الأخوان اليوم أو قل مصر مرسي وجماعات الاسلاميِّ السياسيِّ"مصر المتاخونة" ليست كمصر فراعنة ثورة 23 يوليو ألتي كان آخر حكامها محمد حسني مبارك..بين سودان الإنقاذ ومصر الأخوان توجه ايدولوجي واحد وهذه العقيدة السياسية المشتركة تبيض وتفقس صباحاً ومساءاً افكاراً جهنمية تشجعهم وتحثهم علي تحقيق مرامي الأخوان التي جلها وقوامها واساسها "هم دائما مَنْ الحق كل الحق بجانبهم مادام هم فقط من كلفهم الخالق من بين البشر مبشرين بالفضيلة وإدخال الناس إن لو ابوا،قسراً الفراديس وجنان الخلد " وأما مَنْ سواهم فلا يجد الحق دوماً سبيلاً إلي تفكيرهم أو إلي ديارهم"... هذه الوحدة الإيمانية الأخوانية بين النظامين هي ما قد يوحدهما في كل الأحوال ومهما تكن بينهما من عوامل خلاف ظاهري مرئي كمسالة حلايب أو غيرها فلن تصل يوماً حداً تتقطع بينهما شعرة معاوية....
وبناءاً علي ما تقدم ينبغي علي دولة جنوب السودان وضع هذه المتغيرات السياسية واحلافها الجديدة في تفكيرها فما قد يعكر علاقات الخرطوم وجوبا الآن أو مستقبلاً لن يكون منبته واصله بالضرور الخرطوم أو جوبا فالمتنامي من تصارع المصالح المتباينة ،لاسيما ،حول مياه النيل واستخداماتها بين دول المنبع(جنوب السودان منها) ودولتي المصب (مصر والسودان) سيدخل محدداً دخيلاً ايجاباً أو سلباً شكل ومسار علاقات دول الفريقين وجنوب السودان في هذه المعمعة سيكون عليها بشكل أخص، تخطي منحنيات عديدة صعوداً وهبوطاً ما دام استغلال نفطه والفائدة الإقتصادية المرجوة منه ،حتي الآن، يمر بأراضي ومدائن اخوانية "إخوان القاهرة والخرطوم"...
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1234

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#694735 [سيدينتود أرباب]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2013 11:50 AM
حل مشكلة الشمال والجنوب في عودة الوحدة فلاشك أن للوطن الواحد قوه مهابه والديمقراطيه مبتغانا وحلمنا الكبير فالسلام لايتأتي بمانراه الآن فشعبنا واحد ومن سابع المستحيلات أن يستغني أحدنا عن الآخر فالحكام زائلون والوطن باقِ بشعبه فهلا ننادي بالوحدة ونتوحد كما كنا ونبني السودان بسواعد وطنيه ونظل إخوه في حضن الوطن الام...


#694307 [خالي الدسم]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2013 10:45 PM
كدي اول شي خلوا السكر والعربدة و نوم الرجال و شغل النسوان حتى اكسروا الجرة


#694045 [osama dai elnaiem]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2013 04:00 PM
هون عليك اخي لا تحرمنا من ذكريات طيبة في المركز الثقافي بجوبا وليالي سمر بجوبا هوتيل وجلسات مع ابراهام في برمنجهام ورفقة عمل مع سابانا جامبو ويد قديرة تدربت عليها بهيئة توفير المياه وانا فتي غض وهي يد حانية ما زلت اذكرها وساظل وبكل خير حفظك الله في الاعالي معلمي الفرد فولو بويو--- ذلك هو انسان الجنوب توامنا رضينا ام ابينا وعمر الشعوب لا يقاس بعدد قليل من السنوات وما بيننا سيظل سرمديا باذن الله لا يغيره البشير بحماقات لا يتدبر عواقبها وهي ابعد ما تكون عن الاسلام او اي عرف او خلق حسن-- هو تصرف عنصري لا ينصرف علي الجنوب فقط وانما يمتد (للغرابة) ولكنا لا نابه للسفاهة --- اخي انا عكسك احلم بعودة الالتقاء بين الجنوب والشمال علي عاصمتين جوبا والخرطوم واتمني ان يرزقني الله العمر لاكون احد سكان حي الملكية او اطلع بره ولك التحية والعتبي حتي ترضي.


شول طون ملوال بورجوك
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة