المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
شاتم السودانيين يقود وفد المتسولين للكويت بلا حياء!ا
شاتم السودانيين يقود وفد المتسولين للكويت بلا حياء!ا
12-04-2010 07:05 AM

شاتم السودانيين يقود وفد المتسولين للكويت بلا حياء!

تاج السر حسين
[email protected]

وفد ضخم من الأنقاذيين القدامى والجدد .. الباقون فى اماكنهم منذ 30 يونيو 1989 أو الذين خرجوا ثم عادوا، يمثلون فعاليات مختلفه سياسيين وأعلاميين وصحفيين يقودهم شاتم السودانيين (مصطفى عثمان أسماعيل) الذى قال قبل عدة أشهر (لولا الأنقاذ لأصبح السودانيون متسولين) .. وبعد ذلك الكلام بفترة بسيطه بدأ يقرع طبول الحرب بين الشمال والجنوب فى عبارات لا علاقة لها بالدبلوماسيه التى عمل فيها وكان يحلم بأكثر من منصب (وزير خارجيه)، هذا المكان الذى شغله رموز مثل محمد محجوب ومبارك زروق ومنصور خالد وجمال محمد أحمد، وأخرين لا يقلون عنهم أدبا وعلما وثقافة، وألان اصبح يشغله كل من هب ودب حتى الذين عملوا فى الخدمه الألزاميه وتسببوا فى مطاردة الصبيه صغار السن وقتلهم بالرصاص أو رموا أنفسهم فى النهر دون تعمد هربا من ذلك الرصاص أو رفضا للمشاركه فى حرب الجنوب، فماتوا غرقا.
الشاهد فى الأمر أمتطى اؤلئك القوم صهوة طائره خاصه حطت بهم على أرض الكويت الشقيقه والصديقه التى لم نعرف منها الا كل خير تجاه السودان شماله وجنوبه .. وبلا حياء مدوا اياديهم ودبجوا كلماتهم التى رددوها نثرا وشعرا مستجدين الأموال وفق ما سمى بمؤتمر المانحين لدعم شرق السودان.
للأسف ذات الوجوه والأقلام التى وقفت مع نظام الديكتاتور الراحل (صدام حسين) عند احتلاله للكويت، داعمه ومسانده ومروجه (للخزعبلات) ووصلت بهم البجاحه درجه كان فيها مذياعهم لا يذكر اسم (الكويت) مطلقا وانما يستبدل ذلك الأسم بالمحافظة التاسعة عشر كنايه عن انها تابعه للمحافظات العراقيه.
صدق من قال اذا لم تستح فافعل ما شئت!
لقد كان ذلك موقفهم المعلن الذى تنكروا له فيما بعد، وكان ذلك خط اعلامهم فى تلك الأيام، بل أن احد (كبارهم) نقل من خلال الذين كانوا بقربه أنه كان يحمل فى يده بصوره دائمه كتابا (أصفرا) ويقرأ منه فى قناعه تامه نبوءة تقول بان (الأشورى) سوف ينتصر عليهم جميعا بعد أن يتحالف معهم – يقصد الكويتيين - اليهود والنصارى!
وبعد فترة من غزو (العراق) للكويت، كتب السفير الراحل (عبدالله السريع) الذى لقب بعبدالله (جوبا) لدرجة ما ارتبط بأهل الجنوب وقبل أن تستفحل مشكلته مع نظام الأنقاذ ويتجه للأنفصال، وعبدالله السريع هو الدبلوماسى الوحيد الذى جاء الى بلد من البلدان من اجل عمل انسانى وطوعى فتحول الى سفير، حيث كان قبل أن يصبح سفير للكويت فى الخرطوم مشرفا على الأغاثه الكويتيه فى جنوب السودان لعدد من السنين.
كتب عبدالله (جوبا) رحمه الله، أن أكثر ما كان يؤلمه خلال تلك الفتره التى عكس فيها كثير من شرفاء السودان مواقف لن ينسها طيلة حياته، أن الأذاعه السودانيه ما كانت تذكر اسم (الكويت) بل تذكر بدلا عنها كما اشرنا اعلاه المحافظه (التاسعة عشر) فقال الرجل بذلت جهدا مضنيا من أجل مقابلة (البشير) لاسجل اعتراضى على هذا السلوك ولم التقيه الا بعد صعوبه كبيره، مع انى فى السابق كنت استطيع ملاقاته فى اى وقت اريده وبدون ميعاد.
وحينما التقيته – والكلام لا زال للسفير الراحل عبدالله السريع – قلت له عبارة واحده : \"هل هذا جزاء الكويت يا سيادة الرئيس أن تصبح فى اعلامكم المحافظة التاسعة عشر\"؟
ومن ضمن المعلومات التى ذكرها (عبدالله السريع) رحمه الله، ومن حق أى سودانى أن يعتز بها ، انه قال فى تلك الفتره التى توقف فيها الطيران من السودان للكويت بسبب موقف نظام الأنقاذ الذى تنكر فيما بعد لمواقفه المخزيه، جاءه عدد من السودانيين الذين كانوا يعملون فى الكويت وغادروها فى اجازاتهم العاديه طالبين أن يعودوا عن اى طريق، فهذا هو الوقت الذى يجب أن يقفوا فيه مع بلد وجدوا منه كل خير.
ومن ضمن المواقف التى ذكرها (عبدالله السريع) خلال فترة عمله فى السودان وقبل غزو العراق لبلده، انه كانفى مرة ذهب لموعد مع مسوؤل سودانيا مرتديا الجلباب السودانى المميز والمختلف عن جلباب أهل الخليج.
وحينما هم بركوب سيارته نبهه سائقه أو مسوؤل التشريفات فى السفاره بطريقة غير مباشرة قائلا : (هل تذهب يا سيدى للموعد وأنت ترتدى الجلباب السودانى) ؟
فضحك السريع ورد عليه قائلا (وما هى المشكله فى ذلك، فما نرتديه عادة، من لبس .. البنطال والقميص والبدله والكرفته، زى اجنبى لا كويتى، فما هى المشكله فى أن ارتدى جلبابا سودانيا طالما ارتدى احيانا زى اجنبى)؟
وحكى (السريع) فى كتابه عن انه ذات يوم وقف امام محل جزاره فى الخرطوم وطلب من الجزار أن يوزن له قطعة لحم كى يأخذها الى منزله، وحينما بحث عن الفلوس فى جيبه لم يجدها – لعله فى استعجال خرج دون أن يحمل نقودا فى جيبه – فاعتذر للجزار وهم بركوب سيارته الا أن الجزار شعر بالموقف فاصر عليه دون أن يتعرف على شخصيته بأن يأخذ اللحكم الذى طلبه وليس مهما أن يعيد المبلغ فى اى وقت آخر أم لا .. فقال السفير (عبدالله السريع) أخذت اللحم وعدت لاحقا وأعطيته مبلغه، ومعه (كرت) شخصى فيه اسمى ووظيفتى، وطلبت منه أن يزورنى فى السفاره لأى خدمه يريدها.
قال (السريع) اخذ الجزار (الكرت) لكنه وحتى تركه للسفاره لم يأت لزيارته ولم يرسل من طرفه اى شخص لطلب خدمه!
هؤلاء هم السودانيين الذين جاءت الأنقاذ ووجدتهم يؤثرون على انفسهم ولو كانت بهم خصاصه ..وهذه الأنقاذ التى تسئ الى هذه الشعب العزيز والتى تقتله وتجوعه وتعذبه وتشرده فى البلدان .. انه فعلا شعب عملاق يتزعمه أقزام!
هؤلاء هم السودانيين وهذه الأنقاذ التى استخرج النفط خلال فترة حكمها الى زادت عن عشرين سنه، يذهب سدنتها وقادتها فى وفد كبير من اجل الأستجداء وتسول المال لأعمار شرق السودان، ولا أحد يعرف كم يدر بترول السودان وأين تذهب امواله، ولماذا يبقى السودان متسولا يتلقى الدعم والمنح، فى وقت اصبح فيه رجال الأعمال الأنقاذيين يتفوقون على نظرائهم فى باقى الدول العربيه؟
والسودان بلد زراعى ورعوى وبترولى وفيه رجال وخبرات فى جميع المجالات وتاتى اليه تحويلات من كافة انحاء الدنيا .. والضرائب التى تجبى من مغتربيه وتجاره لا مثيل لها فى كل العالم، فاذا كان ولا ازال يقف فى (طابور) الدول التى تستجدى المنح والصدقات وهى (اوساخ الناس)، فكيف يكون حال دول افريقيه أكثر فقرا مثل (النيجر) و(موريتانيا) و(بوركينا فاسو)؟
لقد كنت اشعر بالخجل والفضائيه السودانيه تنقل على الهواء ذلك المشهد من (الكويت) خاصة حينما أتذكر موقفهم من تلك الدوله، لكنى لم ار اى ذرة من حياء على وجه أى عضو من اعضاء ذلك الوفد سياسيين وصحفيين وأعلاميين بل كانوا فرحين ومسروين وكأنهم لا يصدقون بأنهم على أرض الكويت التى شتموها وكالوا لها السباب فعادوا لها يستجدون الدعم والأستثمار.
وفى الختام كلما اتمناه ان كان هنالك دعما حقيقيا فيجب الا يعطى لهؤلاء الأنقاذيين فى اياديهم، وأن يحول مباشرة لمشاريع التنميه والأعمار فى شرق السودان وباشراف مباشر من (الداعمين) حتى لا تلهفه تماسيح البر والبحر!


تعليقات 16 | إهداء 3 | زيارات 4194

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#53776 [amhed idirss fadlalla]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2010 07:18 PM
الأستاذ تاج السر حسين، تحياتي لا فُض فوك


#53451 [عبده]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2010 08:38 AM
الشحده كانت فرديه وكل من يشحد يتحمل تسديد الشحده... في زمن البترول وارتفاع فاتورة الامن من الميزانيه الذاهبه للامن ... أصبحت الشحده بقانون ....مانحي الجنوب ومانحي دارفور ثم مانحي الشرق ، ولا انسى المستثمرين ...... جميع هذه الشحده على حساب المواطن الغلبان يتحملها الشعب ..... وتدخل جيوب الانقاذ ....... بالواضح كسرنا ليكم بلدكم بداية بالتعليم وبيع المؤسسات العامه والشركات وقطعنا البلد وشتتنا أهلها وفرتقنا الجيش والادهى والامر فككنا التركيبه الاجتماعيه ومليناكم ديون والراجل يجي ويحكم البلد دي !!! حكومته تسقط في يومين .



والعاجبو عاجبو والماعاجبو يقع البحر !! لسان حال الانقاذيين.


المتوركيين

والبلد دي حنسميها \" أمارة بني بديرشاقي العربيه الاسلاميه العنصريه \"


#53389 [القسورة]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2010 12:57 AM
لو ماكان الانقاذ دي جات كان بقوا ناس الانقاذ شحادين . دا كان قصد السيد الوزير


#53354 [سودانى وحدوى]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2010 09:47 PM
الفقرة الاخيرة اهم ما فى المقال (الدعم يجب الا يسلم لهؤلا النصابين)


#53310 [الفاتح ]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2010 07:59 PM
هل يوجد للان امثال تاج السر حسين المبدع سرو دا يااخى الزمن مشى خلاك وفاتك
والله بى طيارة تانى ماتلحقوا انت يظهر عليك من باقاية التحالف ونسيوك فى واحدة من مقارهم فى احد الدول الخارجية التى كانت تأويهم وشكلك ماقادر تسدد فاتورة الفندق ال خمسة نجوم وشكلك كنت منتشى وصحيت لقيت المولد فرتق
كدى اتوكل على سيدك وفتش ليك تذكرة طيارة والله مافى مشكلة نرسلها ليك وتعال للبلد شوف الام والولد وشوف الحاصل شنو قبل مايجيبوك فى مراسى الشوق
وامك عويناتا مليانة دمع ياالسر ياوليدى انا بقيت حاجة كبيرة والسكر والضغط هدونى وعايزة قبل ماافارق الدنيا دى اشوفك ياوليدى عشان اعفى منك دنيا واخرى عليك الله حويلتى دى ماحننتك اسى تعال راجع وبعدا تسمع اغنية البعيد عن وطنو مهما طال غيابو مصيرو يرجع تانى لى سرجو وحماروووو


#53308 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2010 07:51 PM
المدعو kalifa (خليفة) .....المسلم الحقيقي لا يشتم .....وأنت تقول الهالك صدام ....رحم الله صدام حسين .. يا أخي كلنا هالكون ...فكلمة هالك تعني ميت ....قال الشاعر :
وما الناس الا هالك وابن هالك وذو نسب في الهالكين عريق .....


#53211 [shadi]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2010 03:59 PM
اولا اكره مثل هذة المنابر الخبيثة التي ليس لديها الا المهاترات والكلام الفاضي والقير مسؤول .
ثانية لحساب من يكتب مثل هذا الكلام ولمذا كل الدعم الذي يجي من الدول الصديقة او الشقيقة ليس للحكومات هذا الدعم للشعوب والاوطان للشعوب يا جماعة خليكم قيورين على بلدكم .
وحسبا لله ونعم الوكيل على المفترين ان مواطن عادي واكره من يتحدث عن الوطن بهذا الاسلوب الشين والمشين وليس لدي اي تيار سياسي الا مصلحة بلدي

اتقو الله فيما تغعلون وما تقولون


#53201 [مواطن سوداني ]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2010 03:38 PM
الاخ تاج السر نعم الحقيقة حارة لكن البسمعا منو وفعلآ كما قلت اذا لم تستحي فافعل ما شئت وكما قال كبيرهم الذي علمهم السحر ( الضروريات تبيح المحظورات ) السودان سلة غذاء العالم ويشحد من دول الخرطوم اكبر منها في المساحة الله يجازي السبب


#53159 [kisha]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2010 02:17 PM
لم تقل سوي الحقيقة


#53114 [kalifa]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2010 12:44 PM
مصطفي (شفون) يمكن ان نضيف لة لقب (الشحاد الدولي) والحمد لله أحنا في نظروا شحادين محليين (داخل الحوش.. يعني).....أما وقوفهم مع الهالك صدام وضد من..ضد دولة الكويت الدولة المهتمه بدعم التنمية والتعليم في كل بلدان العرب وخاصة السودان والذي لم تبخل عليه الكويت دون من أو أذي ......ولن ننسي تجيشهم لصبيتهم في مظاهرات تهتف ( بالكيماوي ياصدام ) !!!! والآن ودون حياء او خجل يتزاحمون من اجل مد القرعة ليس للشرق او الغرب بل لكروشهم التي تشفط وتشفط ولا تشبع!!!! وصحيح الأختشوا ماتوا.... كيزان السجم والرماد


#53100 [عوض الامين ]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2010 12:09 PM
ماهذا الاسفاف
والردح والتحريش بين البلدين علي طريقة المديدة حرقتني


يا اخي اتقي الله ودع عنك هذا الاسلبوب البغيض في اثارة الاحن والاحقاد و لاتنبش ماض ولي ولن يعود
فقد تم الصلح بين البلدين ورجعت المياة الي مجاريها وازدهرت العلاقات بينهما
والمفروض انك تسعي في الخير و تشجع التقارب بين الدول الاسلامية لا ان يكون قلمك معولا للهدم وايقاظ الفتن واثارة الضغائن والاحقاد
وانظر الي الفائدة التي تعود علي مواطن الشرق المسكين من مثل هذه المشروعات التي ستساهم في انقاذه وفي تعمير المنطقة ولايجرمنك حقدك علي حكومة السودان علي ان لا تعدل


#53079 [عكننة]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2010 11:35 AM
اذا لم تستحي فافعل ما شئت
علي فكره موريتانيا اتبرعت للسودان ب500الف دولار


#53018 [محمود عطية الله حسن]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2010 09:30 AM
أخى تاج السر لك منى عاطر التحايا
الكويتيون وإن فعلوا وما سيفعلوه مستقبلاً هو لأجل الشعب السودانى.ليس الكويتيون فقط وإنما كل دول الخليج لأن هؤلاء خبروا نخبة كبيرة من السودانيين الرواد فى جميع المجالات والذين ساهموا معهم فى بناء نهضتهم وذكرى هذا ليس مناًولا أذى على الأشقاء فى دول الخليج وإنما لإيضاح معدنهم الأصيل بحفظ الجميل لهذا الشعب السودانى الذى تربى على القيم والمثل والكرامة والكرم والجود وخير دليل على ذلك تلك القصة التى ذكرها سفير الكويت مع الجزار هكذا كان الشعب السودانى.شهامة ورجولة وكبرياء ونخوة.أما بالنسبة لموضوع إعمار الشرق فلقد أسهمنا فيه بالكتابة عدة مرات وأنا أؤيد وجهة نظرك التى تحث على إشراف تلك الدول المانحة المباشر على تنفيذ تلك المشاريع وأهل الشرق أدرى بمحنهم لذا يجب إشراك أهل الوجعة وليس المستجلبين الذين ما إن إشتموا رائحة الدولاهرات حتى جاؤوا مهرولين لنيل حفنة منها.


#53008 [HERO]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2010 09:15 AM
هذا هو اسلوب الكيزان ليس لهم اى ضمير ولا يستحون يوم مع الكويت ويوم مع العراق 0 السفير عبدالله السريع رحمة الله عليه يعرفه كل السودانيين لقد قدم لهذا البلد الكثير وانا اقترح بتسمية شارع او مبنى باسمه تخليداً له ولما قدمه 0


#52986 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2010 08:20 AM
شكرا لك فقد وفيت في وصف هؤلاء المهرجين الغجر الذين يستجدون بلا حياء بل يسبونك و يشحذونك دون ان يطرف لهم جفن... و هم جماعة لا ندري من اين اتت يحملون جنسية السودان و لا يشبهون اهل السودان في شئ من مكارم الاخلاق... رفع عنهم الحياء و الرحمة و العقل .. فهم كياجوج و ماجوج انسلوا من حيث لا ندري و قبضوا علي اعناق الشعب... اللهم اكف شعب السودان شرهم و ازل دولتهم و الحقهم ياشباههم فرعون و هامان و قارون


#52985 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2010 08:17 AM
هل نسي تاج السر حسين دعم العراق للسودان بالسلاح لتحرير الكرمك في نهاية الثمانينات (والحرب العراقية الايرانية لا تزال تدور رحاها) وذلك عقب زيارة محمد عثمان الميرغني للعراق وتم تحرير الكرمك بفضل الله وهذا الدعم من العراق ؟


تاج السر حسين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة