المقالات
السياسة
تحديات مشروع التغير امام المشروع الجهوى والدينى فى السودان
تحديات مشروع التغير امام المشروع الجهوى والدينى فى السودان
06-13-2013 02:49 PM


السودان البلد المسمى بالمليون ميل مربع فى ماضى تاريخنا ما قبل عام 2011 ، وسودان سلة الغذاء العالمى وغيرها من ميزات واخلاقيات الانسان السودانى المعروف عالميا بالتزامة مكارم الاخلاق ، كل هذه ( الالقاب ) فقده السودان فى عهد الانقاذ ،واصبح الشعب السودانى صاحب هذه الالقاب فى حالة تشرد وهجرات جماعية وابادة جماعية ونزوح ومعسكرات ويلاحقهم الموت ومحرومين من ابسط مقومات الحياة فى بلد يتدفق فيها كل خيرات الدنيا ، والسودان الذى لم يكن يوم من الايام كان الدين والقبيلة سببا فى حجم هذه النزاعات التى تتسع يوم بعد يوم التى وصلت حد تسليح القبيلة بقرار من وزارة الدفاع الذى يعبر عن حجم الانحطاط الذى وصل به المؤسسة العسكرية فى عهد الانقاذ الوطنى الذى اصبح غير قادرا على انقاذ نفسه من تقدم الجبهة الثورية نحو قصوره ، وبسبب هذه السياسات المعبرة عن منهج العنصرية ( العرقية والدينية ) اجبر شعب جنوب السودان يقود حربا 56 عاما رافضا فرضيات نخب المركز وطارحا مشروع نظام الحكم الفيدرالى لمعالجة ( ازمة نظام الحكم ) الذى يمثل ازمة مستمرة فى حاضرنا الذى يمثل واحدة من المعضلات التى تدور حول جدلية ( كيف يحكم السودان و من يحكم السودان ) ، واتجاهات الفكر الانفصالى والمفاهيم الاستقلالية لم يكن يوما حاضرا فى العقل الجمعى لدى الشعب السودانى قبل عهد الانقاذ، و حتى شعب جنوب السودان انفصل كان ينادى بنظام حكم فى اطار سودان موحد ينعم بتدفق خيراته جنوبا وشمالا وغربا وشرقا تجنبا جدلية القضايا العالقة و( قفل محابس النفط ) وغيرها من المتاعب التى وقعت على الشعبيين فى ( الجنوب والشمال ) وإلا ان اهل المشروع الحضارى فى الحاضر والحكومات التى تعاقبت على حكم السودان كانت ملتزمة بتوجهات المشروع الجهوى والدينى اوقاموا بتقسيم الجنوب فى عهد مايو الى ثلاثة اقاليم لأسباب امنية وسياسية مرتبطة بعقلية سياسات المركز ، وثم جاء نظام الانقاذ وادخل مفهوم الولايات كبعد فكر دينى اسلامى يعبر عن الولايات الاسلامية ذات الصلة بماضى تاريخ الخلافة الاسلامية التى دخلت فى نفق الفتنة الكبرى ومرورا بصراعات الدولة الاموية والعباسية وانتهاء امر العروش الاسلامية وامتدادات نفوذها مع فجر الغزو الغربى الذى اجتياح تلك الديار وقام بتقسيمه وتحويله الى دول تعيش تحت وصايا الدول الغربية وتنفجر فى داخلها صراعات مذهبية وقبلية شكلت من خلالها بنية العقل السياسى التى تعتمد على المرجعية القبلية واستخدام الدين لتبرير جرائمهم من اجل البقاء فى السلطة للحفاظ على مصالحهم ومصالح الدول الغربية بمقابل فوائد مابعد ( الخدمة الماسونية ) ، ومع ذلك يتهمونا خصومهم السياسين الوطنيين بالعمالة وعلمونيون ضد الاديان السماوية ، قيادات تلك البلدان حولت الاوطان الى شركات قطاع خاص تحرسة قوة غضبية تحمل فكر ايدلوجى وليس وطنى لخدمة مصالح اسرهم ومذاهبهم الدينية التى عطلت مسيرة بنا الدولة الوطنية الجامعة لكل المواطنيين بغض النظر عن الدين والعرق الذى تجاوزه بلدان كثيرة وتطورات خدماتها لتحقيق غايات العدالة ورفاهية الإنسان هدف استراتيجى من اجلها قدمت تضحيات حققت السلام فى تلك الدول المستقرة اليوم .
تجربة تاريخ السودان السياسى قبل وبعد استقلال يحدثنا عن التحديات والمعوقات التى واجهت تيار المدرسة الوطنية السودانية فى المرحلة الاولى من تاريخ الحركة الوطنية التى ابتدت مع الثورة المهدية التى شاركت فيها كل السودانيين بغض النظر عن( المنطلقات الدينية والجهوية ) بالرغم انها تحمل بعدين ( دينى ووطنى ) ولكن الدافع الوطنى للسودانيين هو كان اقوى من اى دوافع دينية وعرقية فى ذاك الفترة واختمت تاريخ المهدية إنجازات ثورته بظهور بؤادر و مفاهيم صراع قبائل الاشراف اولاود الغرب والانتقال الى ممارسة الرق ضد من ناصروا ثورتة وحققوا نجاحات واقامة الدولة المهدية ( كتاب تاريخ الرق فى السودان ) .
ازمة المدرسة الجهوية والدينية فى السودان بدت نشاطها ما قبل الاستقلال واصبحت تتكاثر داخل منظومة الحركة الوطنية السودانية ما بعد نهاية التاريخ للثورة المهدية واصبحت لديها مواجهات مع قيادة مدرسة ( الوطنية السودانية ) التى حاولت فى تشكيل وحدات مجتمعية تحت مسمى ( اتحاد القبائل السودانية ) ، وإلا ان قوة تيار المدرسة الاصولية العنصرية العرقية قد تمكنت بنشاطها المدعوم خارجيا قد عطلت مسيرة التيار الوطنى باغتيال فكرة قائد اللواء الابيض (على عبداللطيف) الذى انتهاء حياتة باعدام افكاره وحبسة فى السجن لأسباب تامرية وبهذا انهزم وتعطل مسيرة البناء القومى بقيام موتمر الخريجيين عام 1938 الذى حدد فيها ( هوية الدولة و دين الدولة ) الذى اتجة نحو فضاء العالم العربى والاسلامى متجاوزا حقائق التاريخية والجغرافية المتنوعة ( دينيا وعرقيا ) وهذه التجاوزات والفرضيات الجهوية والدينية التى ترتكز على مفهوم القوى لتثبيت هذا الواقع الذى وصل حدا لاستخدام البعد الدينى لبناء مفاهيم جهادية تحركها فتاوى علماء السلطان لأشعال ( حروب فرضيات ) تدعمه منظومات اقليمية ذات توجهات عرقية وعقائدية تدفع بالشباب فى حروب يتم فيها حرق القرى وقتل النساء والاطفال ) الذى اصبح ركن اساسى من اركان الإسلام السياسى لدى هؤلاء الذين اسسوا مدارس الطلائع الجهادية وحولوا المدارس الثانوية فى العهد الانقاذ الى موسسات عسكرية ارتبطت بمفاهيم جهادية لقتل السودانيين بدلا من تاسيس مدارس لدراسات الإنسانية التى تساعد الطلاب على التفكير العلمى حول كيفية تجنب السودان اسباب الحروب التى تقتل فيها السودانيون اكثر من 50 عاما ، وللأسف ذهنية الحرب والدمار طال البرلمان السودانى ما زال برلمان الموتمر الوطنى يدعو ويناشد عضوية الموتمر الوطنى تفجير ثورة تعدد الزوجات من اجل انجاب اطفال ذكور للالتحاق بالمشروع الجهادى لتحرير كاودا وثم امريكا لأعادة انتاج ماضى مشروع خلافة الإسلام السياسى الانقاذي على حساب القضايا الوطنية .
الاحزاب الطائفية ذات القواسم المشتركة مع الموتمر الوطنى فى المركز اصبحت غير ناكره التزامها بما هو مطلوب لمساندة السلطة الحاكمة لتشوية اى ثورة وطنية سودانية منطلقة من الهامش من اجل تغير جذرى لمحاولات فرض الواقع الذى اصطدم بحقائق الواقع السودانى الرافض لشكل الدولة التى لا تعبر عن كل السودانييين المختلفين فى كل شى ، ان المناصريين للمشروع الجهوى يعتبرون اى تغير جذرى بمنطلقات فكر اهل الهامش يمثل العدالة الحقيقية ويمثل اعداما للأفكار الانتهازية والتلاعب باموال الشعب وانتهاء عهد الهيمنة لمشروع دولة السودان القديم الذى ظل يسيطر على مفاصل الدولة واحتكار بعض الوزارات السيادية للقبيلة الفلانية وغيرها من اختلال ميزان العدالة الذى ظللنا نعانى منها طيلة سنوات ما يسمى بالحكومات الوطنية ، واستمرار هذا الصراع بين المشروع الجهوى والوطنى ومع تعند تيار الاصولية وحلفاءه ان هذا الصراع سيفضى الى أللا دولة فى السودان لان شعب جنوب السودان رفض العيش داخل منظومة هذه الدولة التى تعرف السودان للعالم بهوية قبلية وعقيدتة الدينية ( إسلامى عروبى ) ويدعو السودانيين الاخريين الألتزام بما عرض من ديباجة للعالم حول ( من نحن )، مادام فرضيات الهوية القبلية والعقائدية اصبحت من ثوابت اهل الانقاذ ومناصرى مشروعه الاستعلائى من زعماء الاحزاب الطائفية وغيرهم من نخب المدارس الاصولية العنصرية هذا السلوك الانحيازى العرقى والدينى سيجعل الجبهة الثورية التى ترتكز على مفهوم مشروع ( مدرسة الوطنية السودانية ) التوجة بصورة جادة لضرب مراكز السلطة واحداث تغير بتكاليفها المعروف لدى المراقبيين لشكل السيناريوهات المتوقعة فى حال حدوث ذلك التحولات .
الخيارات امام الشعب :
تجربة حركة العدل المساواة قى 2008 التى شرفت اهل المركز فى امدرمان وتجربة الجبهة الثورية 2013م التى تحركت قواتها من اقصى دارفور وجبال النوبة ووصلت داخل شمال كردفان ومكثت شهرا كاملا وثم انسحبت لأسباب انسانية ذات صلة بالمواطن وعادت الى قواعدها سليمة وهذا يؤكد قدرة الجبهة الثورية لتغير النظام بالقوة ولكن لديها حسابات تراعى فيها جوانب انسانية فى تلك المدينة الفاضلة ( الخرطوم ) وبجانب انها تعطى الفرص المتاحة لشعب السودانى القيام بانتفاضة وهى تقوم بدور حماية الثورة اى تمثل الجناح العسكرى الذى سيقوم بدور تامين المواقع الاستراتيجية فى الدولة وهذا ما توكدة الجبهة الثورية فى بياناتها بان اذا الشعب قام بانتفاضة واسقط النظام ( نحن نقوم بدور ارضا سلاح ) والانضمام والاستجابة لثورة الشعب الذى نحن جزء منها ولذلك امام الشعب السودانى ثلاثة خيارات :
@ الاحزاب :
1/ على الاحزاب التى ترفض التغير باسم منظومة الهامش المسلح واقف بجانب النظام بمبررات بان هنالك ( مؤامرة خارجية ضد الامن الوطنى ) وغيرها من الاوهام ، يجب عليها ان تقنع النظام لتنحى تجنبا للتغير العنيف الذى يضيع مصالحهم السياسية والاقتصادية ومراكزهم الاجتماعية التى اتبنت على منهج فساد السودان القديم الرافض لأى سيرة عن تغير او هيكلة الدولة السودانية بمفهوم تحقيق العدالة بين قوم ( المركز والهامش ) الذى يقترب على هدم هذا المعبد المعطل لمسيرة بناء الدولة السودانية وفق معايير ( المدرسة الوطنية ) .
@ الشعب السودانى ( المجتمع المدنى )
2/ على الشعب السودانى الملتزم بمبدا التغير عليه ان يتحرك يخرج الشارع ويقدم تضحيات لتغير النظام واجراء ترتيبات ما بعد الاسقاط ، لان الشعب هو الذى ياتى بالحاكم بصوتة الانتخابى وهو الشرعى الذى يقوم بالاطاحه بالحاكم المستبد وهو الذى يقوم بفسخ العقد الاجتماعى الذى ينظم علاقات الواجبات والحقوق بين ( الحاكم والمحكومين ) و ما دام الحاكم غير ملتزم به هو منصوص فى كتاب واجبات الحاكم تجاه الشعب .
@ الخيار الاخيرة ( الجبهة الثورية ) :
3/ فى حاله فشل الخياران يعتبر الجبهة الثورية الخيار الاخير ستنطلق تحت شعار ( عقلها وتوكل ) لدخول الخرطوم لتنفيذ مشروع التغير بالقوة نموذج ليبيا وسوريا وغيرها من بلدان الحكومات الدكتاتورية التى حسمت امرهم بقوة السلاح .

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 963

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#696197 [الجربندي]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2013 09:04 PM
مقال ركيك وتعوزه السلامة اللغوية. الرجاء من الكاتب أن يدقق كتابته لغويا قبل نشرها بالموقع


ردود على الجربندي
United States [تمساح الدميرة] 06-15-2013 01:40 PM
ويبتعد عن الجهوية والعنصرية اللى فطموه بيها

European Union [زويل] 06-14-2013 09:14 AM
اي نعم في اخطاء لكن الرسالة واضحة
اما ثورة سلمية تبرهن عدم عنصرية الشعب وانحيازه لبعضه البعض احزاب ومواطنين
او تغيير عنيف لياس المظاليم من نصرة اخوتهم في الوطن ضد سياسات النظام الظالم
النتيجة هي احتمال تخندق الجميع ضد الجميع وحتى خيار الصوملة لا قدر الله والجميع خاسرون
لان دوام الحال من المحال ... لا يمكن ان يستمر موت اناس معينين الى الابد
الافضل للشعب السوداني الخروج من الازمة بشرف الانحياز للمظاليم


حماد صابون
حماد صابون

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة