المقالات
منوعات
منى حسن الحاج: وردة اخرى في حديقة الشعر السوداني
منى حسن الحاج: وردة اخرى في حديقة الشعر السوداني
06-14-2013 06:00 AM


الشهر الماضي تذكرت منى حسن الحاج..
خير وصلاة على النبي
فتشت عن عنوانها البريدي فلم أعثر عليه في منعطفات الشبكة ودهاليزها ولكنني عثرت عليها في ذلك الموقع الفاخر حيث تنشد شعرها الجميل بعذوبة أمومية وسكينة تليق بملكة من ملكات الزمان .
قلت في نفسي انك لم تحسن استقبالها في المرة السابقة ولها الحق ان تجتويك .
لم تقدر عظمة ما تنشد ولم تتسامح معها بالقدر الكافي تعبيرا عن ذلك التقدير.وانحيت باللائمة على نفسي.فقد كان كرما عظيما منها ان تهاتفني وتبدؤني بالتقدير والاحترام وكان مأخذي الوحيد هو الحافها في طلب استجابتي لدعوة من السلطة لأشهد معهم مهرجانا شعريا .وكان اعتراضي الأساسي هو تزامن المهرجان أو بالأحرى قربه الزمني من استفتاء الجنوب الكارثي.
جاولتني وجادلتني فخرجت عن طوري بعض الشئ وأفرغت مكنون فؤادي عن السلطة التي أذلتني واضطرتني على الخروج من بلادي لاجئا مطاردا وملأت قلبي بالخوف على الوطن وهو الخوف الذي تحقق حين راح الوطن يتفتت وينهار.
ربما كان وراء ذلك الالحاح رغبة ودودة للالتقاء على ضفاف الوطن والتعارف في مناسبة فنية لن أشك في جمالها لولا الكارثة الماحقة التي كانت تسير في ركابها.واليوم وردتني رسالة من البروفسور يس محمد يس
معنونة باسم حواء السودان الولود وكانت وقائعها تشير الى أن منى محمد حسن الحاج بصدد الفوز بجائزة كبرى من جوائز الابداع مصحوبا كل ذلك بصورتها الحية وصوتها الرخيم وشعرها الفخيم.وكانت قصيدتها الفائزة تعبر عن هيامها ببلاد السودان:
هل يكبر الأحباب عن وطن يحن لهم
ولم يهدوا له غير التغرب والغبينة؟
جمال ليس بعده وقافية اخرى من قوافيها الفريدة فهي بظني الشاعر الوحيد في هذا الزمان الذي يكتب في قافية الفاء وغيرها من القوافي الصعاب وذلك دليل على علم متمكن بالعربية ناهيك عن سلامة المخارج وجمالها.ومنى لا تملك قدرات روضة الحاج الاذاعية وقدرتها على تلوين الصوت والرنين ولكنها تعوض عن تلك الفنون بالشعرية الفاحمة والهسيس المطمئن لخطاها الواثقة.
قرأت منى قصيدة جميلة يبدو من شكلها العام ان مثيراتها هي زيارة للسودان (الذي رمزت له بالنيل)ورأت ما وصل اليه من الذبول والانطفاء فكتبت كما ينبغي للشاعر ان يكتب غير هاتفة بسقوط أحد او تحميل المسئولية لأحد مكتفية بتصوير الحال في أدق تفاصيله ومحتواه هاتفة بنا ان الوطن لا يستحق تلك المعاملة القاسية .ومنى صوت من أصوات التعقل والحنان لا اراها قادرة على أي انفعال بعيدا عن تلك المحبة الصافية التي تحملها لبلادها ومن فيها من العباد.
أحرزت منى تقدما أوليا باجتيازها العتبات الأولى في المسابقة ومن كل قلبي اتمنى لها النجاح في الخطوات المقبلة ولكنني لا أهتم اكثر من اللازم بالنتيجة النهائية فقد سجلت في هذه الخطوات الأولى نصرا شعريا كبيرا عن طريق العذوبة الشعرية والصور الناضحة بفهم اللغة ومعرفة اسرارها كما شهد بذلك ثلاثة من المحكمين وقعوا ثلاثتهم في شباك شعريتها الدافقة.
هنالك بالطبع عامل اضافي في تحقيق الفوز هو المساندة من قبل الجمهور بالحضور المكثف والتصويت وقيادة التصفيق والاستجابات وذلك أمر يجب ان يقوم به ابناؤنا في المنطقة الخليجية ليضمنوا للشعر السوداني انتصارين متعاقبين : روضة تليها منى الحاج.


Ibrahim Elmekki
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2618

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#697810 [جعفر عبد المطلب]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2013 10:15 PM
أطلت علينا هذه الشاعرة المبدعة فى النادى السودانى بأبوظبى ذات مساء على هامش إحدى أمسيات " منتدى السودان الفكرى " التى تقام كل يوم أثنين . لقد أتحفتنا هذه "المنى " بشعر دافىء وشفيف فى آن .لقد أعجبنى فيها انها لم تشرب من كأس السلطة ، و لاتشم فيها رائحة الإنقاذ كشاعرات أخريات !.ينبغى على السودانيين كافة على إمتداد مهاجرهم فى الدول الخليجية ،أن يقدموا لها الدعم الذي تستحق وهى جديرة به.فى الختام الشكر لأستاذنا الجليل والشاعر الكبير الصديق محمد المكى إبراهيم الذي كتب فيها ماكتب ، وهو أكيد سيدفع بها نحو آفاق أوسع فى فضاء المنافسة ، يكفيها فخرا شهادة الشاعر ود المكى فيها وهى شهادة لا تقل عن فوزها بأى حال من الأحوال .


#696742 [حاج حسن]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2013 05:19 PM
انت في شنو ونحنا في شنو؟؟


ردود على حاج حسن
[محمدين] 06-15-2013 10:45 AM
عيب عليك يا (حاج) ما هكذا تتم معاملة العلماء
ولك العتبى أستاذي الكبير محمد المكي ابراهيم


#696667 [Omar]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2013 02:52 PM
الكبير كبير....


محمد المكي إبراهيم
محمد المكي إبراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة