المقالات
منوعات
بنات السرور
بنات السرور
06-15-2013 03:22 PM



هناك العديد من برامج الحوار الشبابية اتابعها ما استطعت على قناتي ام درمان والنيل الازرق، والتي تهتم بعكس اهتمامات الشباب وطريقة تفكيرهم، وتطرح لهم مواضيع حيوية معاصرة لتستطلع رأيهم فيها ..

حسنا، قيل (الله يكفينا شر قلنا وقالوا) أن أحد الوجهاء كان يرتدي ملابس انيقة وجميلة ظل يمشي ويتبختر أمام الفيلسوف سقراط اعجابا بنفسه واستعراضا، فما كان من سقراط إلا ان افحمه بمقولة صارت مثلا وحكمة .. قال: تكلم حتى أراك !

ليس الشكل الخارجي وحده هو ما يجعلنا نتعرّف على الاخرين لنحكم عليهم، ولكن ما يخرج من افواههم وتنطق به ألسنتهم هو ما يفضح حقيقة النفوس ويعكس جوهرها، الكلام هو ما يميزنا كبشر، وهو الذي يحدد اي نوعية من البشر نحن ..

هذا الفهم السقراطي الراقي كان دافعا لي في محاولة فهم الجيل الجديد من اليافعات (تحديدا)، بحكم ان لي ابنة تاشراتية أحاول تلمس طريقي في التفاهم معها ومد جسور التواصل الانساني والتربوي معها لنتجاوز معا تلك المرحلة الحساسة من حياة البنات .. فكم شعرت بالارتباك وحيرة الالتباس في مقارباتي الفكرية مع الجيل الجديد من البنات .. يصدمني المظهر فأكاد ابصم بالعشرة على تهمة الاستلاب والخواء الفكري وانقطاع تواصل الاجيال، الذي يزود كل جيل بموروثات وقيم واخلاق الجيل الذي يسبقه بما يحفظ الهوية ويمنع طمسها بجديد الصرعات والموضات، ولكن حكمة سقراط كانت تلزمني بالجلوس للاستماع لهؤلاء الصبايا حتى اتمكن من الحكم لهن أو عليهن بعدل ..

النصيحة لـ الله، الكثير من تلك الحوارات مع الصبيات التي تابعتها على الشاشة، أو أدرتها بنفسي عبر المراسلة مع صديقاتي الصغيرات، أرتنى منهن الكثير من الوعي والنضج الفكري بل والكثير من الدردحة والفلاحة التي كانت تنقصنا ونحن في مثل سنهن ..

قبل أيام كنت اتحاور مع احدى صديقاتي، وكانت تشتكي من أنها توفر ما استطاعت لابنتها التي تصغر ابنتي قليلا أنواع من الكتب التي تناسب سنها، وتجتهد في اختيار ما يمكن ان ينفعها ويوسع مداركها، ولكن الصغيرة عازفة تماما عن الاقتراب من تلك الكتب وتقضي جل وقتها في حمل الموبايل والبعبصة بازراره في تواصلها الاسفيري المتواصل ليل نهار مع صديقاتها في الشاتات ، فأخبرتها أنني عندما كنت في عمر ابنتي الأن، كنت قد قرأت تقريبا كل ما اخرجته المطابع العربية من الروايات، بالاضافة لما ترجمه المترجمون من الادب الاجنبي، بجانب كل كتب المغامرين والمخبرين والشياطين وادهم صبري واجاثا كرستي وارسين لوبين ووو ..

بل لم يكن هناك رقيب أو حسيب ليحدد لي ما يصلح وتصح مطالعته لمن هم في سني، مع العلم بان تلك الرقابة كانت مفقودة حتى في متابعة سيرنا الاكاديمي ومستوى تحصيلنا .. الكثير من الاباء في زمنا كانوا لا يعرفون حتى في اي سنة دراسية يدرس

ابناءهم، ومع ذلك فأنا الان كحال الكثير من الاباء والامهات، أمارس رقابة لصيقة على ما اسمح لابنتي بمطالعته، خاصة وان لها ميلا للقراءة في كتب السيرة والفقة وشيوخ الدعاة فأحاول أن اطمئن على وسطية المصادر التي تستقي منها ثقافتها الاسلامية، كي لا تقع في شباك التطرف ..

حسنا تاني، فالنعترف .. أي نعم جيلنا والاجيال الاسبق كانوا أكثر ثقافة واطلاعا مقارنة مع اضمحلال هواية القراءة وعزوف الشباب عن الكتب والمكتبات، إلا ان هذا الجيل اكثر مقدرة على التواصل واقدر على التعبير عن نفسه ومكنوناته وله منهجية في التفكير ليس من الانصاف ان ننكرها .. بالجد في بنات يشرحوا القلب بنضجهن وتفتح عقولهن ..

تلك المقدرة الاستثنائية على التعبير عن الذات، هي التي افرزت الكثير من الشابات صغيرات السن الموهوبات بصورة استثنائية في مجال الشعر، أما في الكتابة فأسكت وكب هناء ابراهيم .. هند الجيلي .. ثويبة العجيمي .. عبير زين ووو ، حتى في مجال فن الكاركتير هناك من تميزت وبذت الرجال والكاركتيرست الكبار مثل الدكتورة رنا عامر ..

بس شنوووو .. كلما سمحت لي الفرصة بالجلوس في احدى قاعات الافراح وتابعت بعيني الدهشة طريقة اللبس واطنان المساحيق والبدر والارواج يحتار مني الشاويش واردد مقولة أخواتنا المصريات (اسمع كلامك اصدقك .. اشوف عمايلك استغرب) !!


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2886

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#698469 [MAHMOUDJADEED]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2013 07:01 PM
فليمدد رجليه ابو حنيفة .

جاء رجل وجيه ومهندم الي أبي حنيفة وكان الأخير في جلسة استرخاء ممدداً رجليه , فاستحى أبو حنيفة من ضيفة وسحب رجليه وضمهما اليه احتراماً للضيف الوجيه .. ما أن تكلّم الرجل رافعاً المفعول به وناصباً الفاعل , قال ابو حنيفة لنفسه ( ليمدد رجليه أبو حنيفة ) . فالمرءُ مخبوءٌ تحت لسانه إذا تحدث عرفته.


#698406 [monem]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2013 05:37 PM
كثرة استعمال الكريمات دي مرجعيتها هي اننا مجتمع استهلاكي،هنا في الغرب بالرغم من انهم هم المنتجين لها لكنهم لا يستخدمونها مثل ما نستخدمها نحن وذلك يرجع للوعي الجماعي والثقافي للمجتمع


#698073 [محمد خليل]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2013 10:41 AM
نحن لا نخاف على أولادنا الا من الغزو الفضائي و نخشي أن يتشبعوا بأفكار غير أفكارنا السودانية و عادات و قناعات غير عاداتنا و قناعات مجتمعنا، هذا ما نخشاه، كذلك نخشي عليهم من آفة المخدرات و هم فى أعمارهم اليافعة و قد يدفعهم الفضول الى تجريب هذه الموبقات و لا يستطيعوا الفكاك منها فتدمر حياتهم، اذا سلموا من هذه المشكلة فالباقى ساهل.


#697985 [العقاد ابو الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2013 09:19 AM
لك التحيه والتقدير يقف الشخص عاجزاُ عن وصف الروائع والدرر التى يخطها يراعك المبدع فلتسلمى وليسلم لنا يراعك.


#697656 [عطوى]
5.00/5 (1 صوت)

06-15-2013 05:56 PM
اسمع كثيرا عن بهرجة البنات فى الحفلات والمناسبات وكثير ا ما يتهمو الفتيات بقلة الادب والتبرج والتحزق ووالاكثار من تلوين والجه ..

لا اعتقد بان هنااك ما يدعو للقلق وتحميل البنات اشياء لا يفهمنها اصلا يعنى امور التجميل والتجمل والبحث عن المظهر الجديد لكل فتاة هذا امر طبيعى جدا ومرتبط بالاناث عامة وخصوصا الفتيات فى سن المراهقة ولعمرى معظم البنات كل ما يقمن بة من مساحيق وتحزق كل هذه الامور موجه لبعضهن البعض ؟؟ ومعروف البنات لديهن روح المنافسة العالية والغيرة .. فالبنات يتحيين الفرص وخاصة المناسبات لاظهار جمالهن ومكنونات الجمال لديهن تختلف حسب فهمهن واستعراضة امام بعض لاغير وهذه الامور ليست موجه للشباب كما يظن الكثييرين كل هذا التحزق موجه للصديقات .. اما الاخريات التى يبحثن عن عريس الغفلة فى المنسبات فلهن طرقهن الاخرى وهن غالبا فوق سن ال25 سنة..
وبناتنا بخيييييير ما تمبرو المواضيع فلكل زمن وسائلة والاهداف واحدة ...


ردود على عطوى
United States [سيسينيو] 06-16-2013 11:57 AM
ياخي انت نظريتك غريبة ... سؤال في الصميم لو بنتك بتستخدم المساحيق دي بتخليها على كيفها؟؟؟

United States [التــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــائه] 06-16-2013 01:43 AM
العزيز عطوى لك التحيه .. استعمال الكريمات عند بعض الفتيات ملفت للنظر وشاذ ومنفر
والمصيبه كبيرات فى السن وحتى لو قلنا لديهن روح المنافسة والغيره
كمان مابالصوره دى شاهد البنات فى الشارع فى الحافله فى افراح افراح فى القنوات الفضائيه
بى صراحة شئ مؤسف للغاية وانا شخصيا فى كل بلاد الدنيا لم اشاهد استعمال عشوائى للكريمات كما شاهدت فى هذا البلد الظالم حكامه


مني سلمان
مني سلمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة