بنت الإمارات .. الأمل .. والطموح ..
11-21-2015 07:23 PM

image




بالطبع هي ليست أول برلمانية عربية .. ولكنها أولى نساء العرب التي تجلس على سدة الهيئة التشريعية في بلادها .. وهو إنجاز لابد من اعتزاز الرجال به قبل حواء العرب .. فالدكتورة الطموحة أمل القبيسي التي فازت في دائرتهاالإنتخابية بجدارة الهمة الوطنية والسياسية لم يتوقف طموحها حتى إعتلت منصة رئاسة المجلس الوطني الإتحادي برلمان بلادها وحازت على مكانتها المستحقة بالتزكية تقديراً من رجال المجلس ونسائه لما تتمتع به هذه السيدة من شخصية عركتها تجارب العمل في الجامعات فأكتسبت بريقاً قادها لآن تحوز على تلك الثقة الغالية في بنت الإمارات التي تقف في كل المجالات حذوك النعل بالنعل مع صنوها ونصفها الآخر تشد من أزره و ويقوي من عضدها ليتقاسما بالمناصفة حمل هذا الوطن الفتي الى معالي الرقي والتحضر والنماء ..!
لايمكن بالطبع أن نغفل الدور الريادي لإبنة السودان التي إرتادت كل المجالات في زمان مبكر كان فيه مجرد خروج المرأة الى الشارع في بعض البلدان أمراً يستفتى فيه علماء الدين ..دعك عن عملها أوقيادتها للسيارة التي عرفناها منذ الخمسينيات في شوارع المدن السودانية ..ولايمكن والشيء بالشي يذكر أن ننسى الدكتورة خالدة زاهر و رفيقاتها من طبيبات الزمن المبكر أو فاطمة أحمد ابراهيم التي كانت أول نائبة في البرلمان إنتخبتها صفوة مثقفي السودان عبر دوائر الخريجيين ...نعم الآن هنالك حصة كبيرة لنساء السودان تجلس على مقاعد النيابة البرلمانية منهن إثنتان خلف الرئيس التشريعي مباشرة .. لكنهن بكل أسف يجاورن من لا زالوا يجاهرون عبر برلمان البلاد بعفونة من هي غير مختونة منهن في هذا المجلس، فيطأطن الرؤوس خجلا من أن يخرسنه مثلما كانت الجسورة فاطمة تقول لمثل هذا المتخلف قف عندك فإن عفتي ليست فقط في ما يعشعش في خيالك الذي لا يرى مني إلا جسداً للمتعة وليس فكراً للرفعة ..!
التحية لرائدات العمل النسوي في بلادنا من المحيط الى الخليج في مختلف الضروب والمهن الى جانب الحنو الأمومي الذي أرضع الرجال من ثدي العفاف فقوى من عزيمتهم في كل جانب و طوبى لكل اللائي وضعن لبنات قوية في صروح حواء المتينة والتي توجتها بالأمس الدكتورة أمل القبيسي فسجلت سطراً من الفخر في سفر نصفها الحلو .. أماً وأختا وشريكة حياة وبنتاُ تتيسر لها دون شك بمثل هذه الخطوة الجريئة كل الممرات لمستقبل زاهر في المجتمع الذي هو طائر لايمكن أن يحلق في فضاءات النجاح إلا بجناحين هما نور محيا بنت الوطن المتعلمة والعارفة لحقوقها وواجباتها و ضياء علم الرجل الذي يجعل عقله واسعا لإستيعاب الدور الهام لشريكته في مؤسسة الحياة لتكون مربحة للإنسانية جمعا .

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 3171

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1373613 [عمر]
5.00/5 (1 صوت)

11-22-2015 08:20 PM
لماذا الاحتفاء بكل انجاز يتعلق بالمرأة ؟
لماذا المناداة المتكررة باعطاء المرأة حقوق اكثر مما يجب ؟
لماذا هذه الببغائية المرددة لما يقوله الغرب .
اخشي ان يأتي علينا زمن ينادي فيه البعض باعطاء العصمة للنساء .
اخشي ان نصير مثل لبنان حيث المرأة متحررة في كل شئ وليس للرجال عليهن سلطة حيث تجد ان الواحدة فيهن تتكلم وتمشي في الطريق بكل قوة عين وتدخن السجائر والشيشة وكأن ليس لديها ولي امر وعندها الاستعداد ان تصل معك لاقصي درجة من الكلام البذئ بدون ان تعمل حساب لمن حولها .
اننا في زمن بدأت فيه المرأة تفقد انوثتها واصبحت كالرجل في ملبسها وسلوكها وكلامها وحتي خطواتها في الارض وكل ذلك بسبب هذه الدعوات وهذا الاحتفاء .
اكرام المرأة واحترامها وحقوقها ليس في اخذ دور الرجال ولكن في بقاءها علي انوثتها ورقتهاوفيما خلقها الله من اجله .

[عمر]

ردود على عمر
[نعمة صباحي] 11-24-2015 10:20 AM
من الواضح بكل أسف أن أمثال الأخ عمر من يعانون عقدة تجاه تطور المراة في شتى المجالات ..هم من يعيقون مسيرتها بنثر هذه العقد في شكل محاذير من إنحرافها .. الذي لا يتأتى من العلم وتزايد وعيها أو الترقي في مجالات الحياة بمختلفها .. وإنما هو نتاج الجهل الذي تفرضه عليها مثل هذه العقليات وهي تنسى أو تتناسى أن الفقر والإهمال في تعليم المرأة هو ما يدفع بها الى الرذيلة في ظل تراجع دور الرجال من حيث القوامة وتقلص دخلهم المادي الذي أرخى من قبضتهم تجاه أسرهم .. فأضضطرت المرأة للعمل الشريف أو حتى ممارسة أشياء مارقة وهي كارهة ..!
نعم كل إنجاز يضاف لتاريخ المرأة يستوجب الإحتفاء بإعتباره مكسباً من حقها لطالما ضاع في زمان هيمنة الرجال وإضهادهم لها لاسيما في عالمنا الثالث المتخلف إما من منطلقات دينية مغلوطة أو عادات لم يعد لها مكانة في زمان المرأة التي اصبحت رئيسة دولة وقاضية و طيارة حربية الى جانب أمومتها التي لم تفقدها حتى لو كانت وسط دخان الحروب ..

[عمر] 11-23-2015 08:29 PM
هههههههه
ياخي ممكن نظرتي للمرأة تكون متخلفة زي ماقلت انت بس كمان ما للدرجة دي.
الفساد المنتشر دا سببو دعوات تحرر المرأة . عشان كده الواحة ممكن تعمل اي حجة وانت ولي امرها ماتقدر تفتح خشك عشان انت انسان ما متخلف زينا كده .
نجاح اي امرأة في اي مجال هو نجاح شخصي لها ولايستحق الاحتفاء والاحتفال وهذه الهيلمانة .
قبل يومين اثيوبيا محتفلة برحلة طيران كل كادرها نسائي من المراقبة الارضية والحوية وكل الطاقم ، طيب وين الانجاز هنا البيستحق لاحتفال؟ ماحدث يقوم به الرجال يوميا وما في زول اعتبرو انجاز. وقس علي ذلك اي عمل تقوم به المرأة ويتم الاحتفاء به تجد انه عادي عندما يقوم به الرجال .
ياجماعة ما تطلعو لينا النسوان في راسنا

[زول] 11-23-2015 04:23 PM
أنت يا عمر ..مكانك صفوف داعش المتخلفة عن ركب الحياة .. وليس صفحات الراكوبة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


محمد عبد الله برقاوي.
محمد عبد الله برقاوي.

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة