المقالات
السياسة
صبرا أيها الشعب السوري فالنجدة في الطريق
صبرا أيها الشعب السوري فالنجدة في الطريق
06-15-2013 09:13 PM

يبدو أن العم سام ممثلا في الرئيس الأميركي باراك أوباما استيقظ أخيرا، استيقظ العم سام من سباته العميق إزاء الحرب الأهلية المستعرة في سوريا، أو إزاء حرب الإبادة التي تشنها عصابة الطاغية الأسد ضد الشعب السوري الأبي، استيقظ أوباما ليعلن وليعترف بأن عصابة الإرهابي بشار قد استخدمت بالفعل السلاح الكيماوي ضد الشعب السوري في أكثر من مناسبة، وأنها تجاوزت بالفعل الخط الأحمر الذي سبق لرئيس الولايات المتحدة أن رسمه أمام الأسد.

إذاً، استيقظ أوباما -وإن متأخرا- ليقرر دعمه للجيش السوري الحر ولبقية الفصائل السورية المسلحة المعتدلة الأخرى التابعة للمعارضة، والتي تناضل منذ أكثر من عامين لإسقاط النظام البغيض للطاغية السوري. استيقظ أوباما ليقرر دعمه للمعارضة السورية بالأسلحة النوعية المتطورة، والكفيلة بتحجيم بقايا عصابة الأسد وبقايا شبيحته ومرتزقته من الإيرانيين وغيرهم، واللازمة لقطع دابر القوات المرتزقة الأخرى التابعة لما يسمى بحزب الله، والتي جازف المدعو حسن نصر الله بتوريطها في مستنقع الحرب الأهلية في سوريا، وذلك كي تسعى تقتيلا وتذبيحا بأبناء الشعب السوري في مختلف أنحاء المدن السورية، وتقطع عنهم مصادر الماء والغذاء والدواء، كما في مناطق القصير ودمشق ودير الزور والرقة وغيرها، وكي تحاول الدخول إلى قلب مدينة حلب الشهباء تحت ذرائع واهية مختلفة، وكي تعمل على تحويل الثورة الشعبية السورية المقدسة إلى حرب طائفية مقيتة.

ولكن، ابشروا أيها الثوار السوريون البواسل بأسلحة أميركية وأوروبية وعربية نوعية متطورة في الطريق إليكم، أسلحة مضادة للدبابات والآليات، وأخرى مضادة للطائرات، بل وابشروا أيها الثوار السوريون البواسل وأيها الشعب السوري الثائر الأبي بإقامة مناطق عازلة وبفرض حظر جوي في جنوبي سوريا، وفي محافظة درعا وما حولها على وجه الخصوص، هناك حيث ستصاب بقايا سلاح الجو التابع للطاغية بالشلل، فلا تعود قادرة على قصف أهلنا بالصواريخ أو بالبراميل المتفجرة، وأما ما تبقى من صواريخ صدئة لدى عصابة الأسد، فسوف تتصدى صواريخ باتريوت لها من كل أنحاء سوريا الأبية.

وأما إذا ما تمادت عصابة الأسد وحاولت طائراتها الصدئة التحليق في المنطقة المحظور الطيران فيها، فسرعان ما تتصدى لها المقاتلات من طراز إف16 والمتمركزة في مناطق قريبة، كما أن صواريخ باتريوت الصديقة للشعب السوري ستهب لنجدته من كل حدب وصوب.

خلاصة القول، لقد اقترب موعد الحسم لصالح الثورة الشعبية السورية الباسلة ضد بقايا عصابة الأسد وضد مئات الآلاف من المرتزقة القادمون من إيران أو روسيا وضد مئات الآلاف من المرتزقة من المغرر بهم من جانب حزب الله اللبناني. وستنهزم عصابة الطاغية الأسد شر هزيمة، وسيتم اجتثاث حزب الله اجتثاثا نهائيا، فيتحرر لبنان الشقيق من خزعبلات هذا الحزب الطائفي الإيراني المتخفي تحت قناع المقاومة زورا وبهتانا، والمتمرد على سيادة الدولة اللبنانية جهارا نهارا، والذي يشن الحروب كلما صدرت له الأوامر من طهران أو قم أو حتى من كربلاء، متسببا بالدمار للبنية التحتية في لبنان، وجالبا الويلات على الشعب اللبناني الشقيق في الداخل والخارج، وما فِعلته الشنعاء في إعلانه الحرب ضد إسرائيل في تموز 2006 عن الناس ببعيدة، وذلك عندما خطف حزب الشيطان بعض الجنود الإسرائيليين، فتسبب في مقتل وجرح الآلاف من اللبنانييين، وعندما انهزم حزب الطاغوت شر هزيمة أمام المقاتلات الإسرائيلة التي جعلته يفر بعيدا عن الحدود، بل وجعلته يفر هاربا إلى داخل العمق اللبناني أو إلى "ما بعد ما بعد" منطقة نهر الليطاني!

كما يجدر الإشارة إلى مؤتمر علماء الأمة الإسلامية الذي انعقد في القاهرة، والذي أعلن فيه علماء الأمة الأسلامية في العالم قاطبة - ومن بينهم الشيخ يوسف القرضاوي، والداعية السعودي المعروف الشيخ محمد العريفي، والشيخ المصري المعروف محمد حسان، وكوكبة من العلماء المسلمين الآخرين من شتى أنحاء الدنيا- أعلنوا فيه عن وجوب الجهاد لنصرة الشعب السوري، وحيث أعلنوا وجوب الجهاد بالنفس والمال والسلاح، معتبرين أن ما يجري في أرض الشام من جانب حزب الله وإيران وروسيا والصين -الذين يدعمون عصابة الطاغية الأسد- بمثابة "إعلان الحرب على الإسلام والمسلمين".


بقي القول أن اصبروا أيها الثوار السوريون البواسل، اصبروا وصابروا، فإن الفزعة قادمة إليكم من كل حدب وصوب، وإن انتصاركم على عصابة الأسد وعلى حزب الشيطان آت بعون الله لا محالة، والذين سينهزمون أمام صمودكم، هم وبقية المرتزقة والشبيحة، وسيطفئ المولى تعالى الحرب الطائفية التي يريد حزب الشيطان إشعالها في المنطقة والعالم، اصبروا أيها الثوار السوريون البواسل، اصبروا، فلقد حان وقت انتصار الشعب السوري على الطاغية، بل إن النصر بات على مسافة أقصر من مرمى الحجر!


محمد سلمان القضاة
إعلامي أردني مقيم في دولة قطر.
[email protected]

رابط صورة كاتب المقال الشخصية:
http://store2.up-00.com/Sep12/JOc89873.jpg


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 837

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#698598 [شــمس]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2013 10:17 PM
بعد أيام سـيتقاعد أمير قطر راعي إخوان الشيطان وسـيتولى الإمارة ابنه (الشبل) الذي سـينظف بلده الصغير من كل الكيزان الأفاكين وهم كثر ومن شـتى الجنسيات والبلدان وتوجد شرذمة من السودانيين هناك سـيعودون قريبا ويشهدون نهاية نظامهم الغاشم الفاسد وينالون نصيبهم من العقاب..


#697880 [عبدالرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2013 12:18 AM
قال من غير خجل أو حياء (العم سام استيقظ متأخرا)!! ولا يلعم أن العم سام لا يريد توريط نفسه في مشاكل لا قدرة له عليها وهي مواجهة حزب الله الذي تخشاه دول الخليج التي تمتلك الأموال ولا اقول ولا أقول الرجال لأن الرجولة لا تشترى بالمال!! ولأنكم تنتظرون النصر أن يأتيكم من الامركان واليهود فخليكم منتظرين أما نحن فسنقف في الجانب الآخر (جانب الرجال)..


#697828 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2013 10:36 PM
بعد ما شاهدتة الاحداث ببنغازي وتونس والقاهرة ومقاديشوا علمت بان قادة تلك الدول المغادرون كانوا قابضين علي بلاوي فليستمر الشبل الاسد لمصلحة الشعب السوري بدلا من الفوضوي القادمة من اهل الكهف والظلام اصحاب الفكر الضال حتي لو كان الاسد سئ سوف ياتيكم الاسوء منه وسوف تندمون كثيرا والوقائع والحقائق علي ارض تلك العواصم تشاهدونا با اعينكم


محمد سلمان القضاة
محمد سلمان القضاة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة