أبي
06-17-2013 12:45 AM

بيني وبينك ابتسامتك التي أرسلتها ورحلتَ عنـِّي
بيني وبينك يا رضيَّ الرُّوح ما أعني واعنِـي
بيني وبينك رقـَّـة ٌ هي من سلامِكَ كم تسعْـني
هذا الذي أشتاقـُهُ
خضرٌ بنا أوراقـُه
كـُـلـُفٌ به عُشـَّـاقهُ
هذا الذي ذوَّبت فيهِ مشاعري وبديعَ فنـِّي
أنا في انتظارك في بهيم ِ اللـَّيل ِ في عجزي ووهْـنِي
أنا منذ أنْ ودَّعتُ وجهك يا أبي ودَّعتُ أمْـنِي
ورحلتُ أبحثُ في عيون ِ النـَّـاس ِ عن وطني وعنـِّي
وطني تغرب
وغدا هجيرا ظله
رطبي تساقط جله
ورحلت أبحث في عيون الناس
عن وطني وعني
فوجدتـُـني في مفرق ٍ كلُّ الدُّروب تشدُّني
فإذا مشيتُ رأيتـُها مالت عليَّ تصُـدُّني
ألقيتُ في اليمِّ الكبير مُـقيدًا ومؤذِّني
قد صاحَ لا تبتلَّ يا محزونُ قلتُ أسَرتنِي
وتركتني في حيرةٍ كم قبلها حيَّرتني

شعر: العوض مصطفى.



أبي

قالت أمي : لقد أصبحت كبيرا ومن حقك الان أن تزوره..

قالت ذلك وكأنها تتحدث عن شخص لا تستطيع وصف صورته ، لم أفهم لم جعلتني نبرات صوتها أشعر بأنها كانت تتحدث عن شخص لم يسبق لها أن رأته مطلقا.
حين تراه قالت: صافحه بأدب، علمتني كيف يجب أن أصافحه بأدب، يجب أن ينحني جسمي الى الأمام قليلا وتقترب شفتي من يده: إن سألك عني، قالت، قل له نحن بخير وأننا لا نحتاج لأي شئ.
إرتديت في الصباح جلبابا أصفر اللون خاطته أمي بنفسها، وضعت لي حول عنقي شالا من قماش قطني بارد الملمس.
كان الوقت شتاء والرياح الباردة تصفّر في أزقة القرية.
سوف تمرض قالت لي وهي تصلح من وضع الشال حول رقبتي: يجب أن تحافظ عليه دائما حول عنقك حتى لا تمرض.
ثم وضعت على رأسي طاقية بيضاء من الصوف وأعطتني نقودا تكفيني لإيجار الحافلة التي سأستقلها.
حين أصبحت جاهزا للخروج، أوقفتني وأحضرت مبخرا به قطع جمر حمراء ألقت فيها حبات من البخور والكمّون الأسود ثم جعلتني أستنشق الدخان، فيما تضع هي يدها على رأسي وتقرأ بعض آيات القرآن ثم دارت بالمبخر ثلاث دورات حول رأسي. كنت أحب رائحة إحتراق حبات الكمّون الأسود وهي تتقافز فوق النار المشتعلة وكأنها تحاول الهروب من مصير محتوم.
حين ودعتني أمام باب البيت كررت لي قولها :
قل له نحن بخير ولا ينقصنا شئ، ثم ترددت قليلا وقالت إن سألك كيف نعيش لا تقل له شيئا عن حياكة الطواقي والملابس أو عن عملك في الصيف في المزارع ،قل له إن خالك يرسل لنا مالا نعيش منه.

في الشارع وقفت قليلا في انتظار الحافلة، كان العالم قد بدأ يسترد حياته وروائح الحياة تعبق من داخل البيوت، رائحة دخان نار جريد النخيل التي تعد النسوة طعام الافطار عليها ورائحة الخبز الساخن.
تذكرت مدرستي التي ستفتح أبوابها بعد أيام والمشوار الطويل الذي أقطعه إليها ذهابا وإيابا كل يوم، وفكرت:
هل سيهديني أبي حمارا؟
توقف السائق مترددا حين رفعت يدي وسألني قبل أن يتوقف تماما:
هل معك نقود يا فتى؟
رفعت يدي بالورقة النقدية التي كنت لا أزال أقبض عليها بأصابعي فتبسم السائق وأوقف السيارة وسط عاصفة صغيرة من الصفير والغبار.
جلست في الخلف كان للحافلة مقعدين طويلين متقابلين يجلس على كل مقعد خمسة ركاب، لم أتبين ملامح الركاب الاخرين جيدا بسبب البرد، كان الجميع يغطون وجوههم.
سمعت فقط أحدهم يتحدث مع جاره ،كان يبدو وكأنه يتحدث الى نفسه بصوت عال:
لقد قررت الا أغامر بالزراعة هذا العام، في العام الماضي خسرت كل شئ ولولا قيامي ببيع قطعة أرض ورثتها عن والدي لأسدد ديون البنك لقضيت بقية عمري في السجن.
رد عليه صوت مبحوح:
وماذا نفعل. نجلس في البيوت، أفضّل السجن على أن اجلس في إنتظار مساعدة من شخص ما.
علّق الرجل الأول :
في هذا الزمان لا يصلح ان تكون شجاعا، يجب ان تكون حذرا والا واجهت المتاعب!.
استغرقتني أحلامي فتباعدت اصوات الرجلين ولم أعد اسمع او ارى شيئا سوى تفاصيل صورة استقبال أبي لي والحمار الذي سأعود به.
لابد ان والدي سيكون كريما معي. لم يرني منذ خمس سنوات. لديه اطفال من زوجته الاخرى كما قالت لي أمي. لكنني ابنه الاكبر ، سمعت في القرية كثيرا أن الابن الاكبر يكون له وضع خاص، ألم يطلق على اسم والده. لابد انه يحبني مثلما كان يحب والده والا لما أطلق علي اسمه.
كنت أفكر كيف سأعود ومعي الحمار. لن اتمكن بالطبع من العودة بالحافلة. سيكون الطريق طويلا بالحمار لكنه سيكون ممتعا جدا. الحافلة تعبر بسرعة. لا تستطيع رؤية العالم من حولك بصورة افضل مثلما يحدث من على ظهر الحمار. السيارة تعبر بسرعة فتختلط مشاهد الاشياء وحتى حين تبطئ سيرها تغطي كل شئ حولها بالغبار. كأن الغرض من السرعة في التنقل بالسيارة هو ان تدفن كل العالم حولك وتدفن نفسك اكثر داخل نفسك وخطط حياتك.
شعرت بفرح اضافي، سأتمكن من توفير مبلغ صغير. المال الذي يجب ان ادفعه لقاء اجر العودة بالحافلة. سأعيده لأمي لكنها لن تأخذه على الارجح، سأشتري شيئا يوم السوق القادم حين اذهب لشراء مستلزمات البيت. فكرت ماذا اشتري. قلم جديد، حذاء خفيف استخدمه في الصيف حين اذهب للعمل في المزارع، لأن حذائي القديم اصبح باليا. لكن امي قد لا تسمح لي بارتدائه. في الصيف تكثر العقارب لذلك تصر امي ان ارتدي الحذاء المحلي المصنوع من جلد الابقار. انه يحمي القدم من العقارب ومن الشوك الذي ينتشر في كل مكان.
قال صاحب الصوت المبحوح: أفكر في العودة للعمل في مصلحة البريد، لقد باعتها الحكومة لبعض الأشخاص وشرعوا في استثمارها بصورة حديثة.
قال المزارع الذي اعلن اضرابا عن العمل والذي رغم ان وجهه كان مغطى تماما لكنني تخيلته مبتسما بخبث:
لن يعيدونك الى العمل أبدا. أنت لا تعرف شيئا عن المخترعات الحديثة. من يعمل معهم يجب أن يعرف كيف يتعامل مع جهاز الكمبيوتر وأنت بالكاد تستطيع فتح جهاز الراديو، كما أنهم لا يحتاجون لعمال كثيرين يقال أن هذا الكمبيوتر ينجز في لحظة واحدة عمل مائة رجل!
هذه تخاريف ، قال صاحب الصوت المبحوح، تخيلته مبتسما بكابة. أنا اعرف عملي جيدا وأؤديه بصورة مثالية. أختم الرسائل وأوزعها في الحقائب الصحيحة وحتى حين لا يكون هناك حبر للاختام المعدنية أصنع حبرا من الصمغ والكربون. لا تستطيع آلة صماء تفقد عقلها حين تنقطع الكهرباء أن تفعل ذلك.
ضحك المزارع الذي أضرب عن العمل للمرة الاولي بصوت عال. أصابني إرتجاج صوت ضحكته بخيبة أمل، لا ادري لم تخيلت لضحكه شكلا مختلفا. قال:
إنتهى عهد الرسائل التي تختمونها بأختامكم الحمقاء. الم تسمع بالبريد الالكتروني؟ تضغط زرا على الكمبيوتر فيقرا الشخص الذي ارسلت له الرسالة في الجانب الاخر من العالم رسالتك في نفس اللحظة ويصلك رده قبل أن تكمل كوب الشاي الذي تشربه!.
الرجل المصر على العمل لم يستسلم بعد: هذه أوهام، كيف يمكنني أن أثق في أن رسالتي تنقلها آلة صماء يمتلئ جوفها بالكهرباء دون أن تحذف منها شيئا أو تنقلها لجهة أخرى بدلا من الجهة التي أقصدها. وما عيب رسالة احتفظ بها في جيبي وأبرزها عند الحوجة وأحتفظ بها في حقيبتي تذكارا من شخص عزيز وحين تتغير رائحتها بفعل الزمان، أتذكر حين أشمها عبق زمن آخر تعيدني الرسالة اليه.

تذكرت قول أمي: لا تنزعج ان لم يستقبلك بود. انه أب طيب رغم حرصه أحيانا على إظهار عكس ذلك.
رددت العبارة في سري حتى اقتنعت بها: إنه أب طيب، إنه أب طيب.
فكرت في حماري الصغير. قد احمل معي الى المدرسة أحد أصدقائي ممن يمشون إليها على أقدامهم مثلي. لن أفعل طبعا مثل ذلك الصديق الذي يحضر للمدرسة على ظهر حمار كسول يسير خطوة للأمام ثم يستريح قليلا قبل أن يستأنف خطوة أخرى. زملائي يقولون أن الحمار ليس كسولا لكن صديقي هو الكسول. لا يطعم الحمار جيدا. يسير الحمار في البداية بسرعة ثم تنفد قواه تحت ثقل وزن صديقي البدين والذي حين يجد أنه لابد أن يتخلص من بعض الاشياء التي يحملها حتى يخفف الوزن على الحمار يمسك جيدا باناء طعام الافطار ويلقي أرضا بحقيبة القماش التي يحمل فيها الكتب المدرسية!
صديق آخر يفسر الامر بأن صديقنا الكسول يتعمد عدم إطعام حماره حتى يصل كل يوم متأخرا، لأنه بسبب عدم حبه للمدرسة لا يتعجل الوصول اليها!
لن أفعل مثله، سأعتني بإطعام حماري حين اخرج عصرا لرعي الماعز ساصحب حماري معي للرعي. سأحمل طمبوري معي واجلس بعيدا أراقب الماعز والحمار وأغني حتى تغرب الشمس. وفي الصيف حين أذهب للعمل في تسميد أشجار الفواكه في المزارع سآخذه معي ليأكل من الحشائش التي نزيلها من تحت اشجار الموالح قبل ان نضع زبل البهائم الذي يستخدم كسماد محلي.

كان المزارع النشيط لا يزال يحاجج برغبته العودة ليعمل موظفا، صوته يتسرب إلى أذني مصحوبا بزعيق الريح الراحلة فوق حقول القمح. تختلط مع صوت أمي:
إنه أب طيب .. انه أب طيب.


أحمد الملك
[email protected]

[email protected]---------------
لقراءة نسخة كاملة من رواية غناء العشّاق الثلاثة
http://ahmadalmalik.blogspot.nl/


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1020

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أحمد الملك
أحمد الملك

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة