البشير .. و أفورقي .. مريض ..يحمل ميتاً !
06-17-2013 08:31 PM

ثلاثة أيام بلياليها..لا أظن أن الرئيس البشير يعاني فيها من الفراغ الوظيفي وترف الصفاء الذهني ..حتى يترك البلاد على فوهة بركان مشتعل ليقضيها سياحة في الجارة الشرقية أريتريا ..بعد أن أصبح محور حركته لا يتعدى الشقيقة الغربية تشاد.. أو بالكثير جارة سد النهضة أثيوبيا مقر المحادثات المزمنة التي تراوح مكانها في مربع بدل السفريات ودولارات النثرية لأعضاء الوفود الدائمة هناك ليس إلا.. !

إضافة الى مستجدات الغزل المائي بين البلدين وخطب الود المتبادل على حساب ..
( الريدة القديمة )..
مع مصر و إخوانها من الحكام الجدد !
لاأعتقد أن الهدف من زيارة البشير لزميله في الزنقة الرئيس الأبدي مثله .. أسياس أفروقي ..هو الطواف على مصنع الملابس الجاهزة ، أو المزرعة النموذجية للزهور والفراولة في عاصمة الصمود الأفريقية .. مثل مقاومة دمشق العربية.. !

كما حاولت أجهزة الإعلام الحكومية حصريا في العاصمتين أن تصور الجانب الودي لحركة أيام الرحلة المفاجئة ..!

فمعروف أن كلا الرئيسين السوداني والأرتيري يعاني من عزلة إقليمية ودولية في ظل انشغال العالم بالطبخة السورية التي احترقت في طنجرة التسويف المائلة فوق أثافي العهر السياسي غير الأخلاقي وحُمى تجاذب المصالح وتنازع النفوذ القذر ..حتى أعشى دخانها الأسود عيون الضمائر لدى كبار العالم و سدت أبخرة شياطها خياشيم الانسانية فيهم !

فذهب رئيسنا متكئاً على عكاز العمى السياسي ..متلمساً المخارج.. تاركاً الحرائق تتصاعد تباعاً.. وهوالذي فقد من كثرة حروبه المتجددة بوصلة السمع أيضا ناحية الجهات الضاجة وقد بات يأتي منها أزيزُ المدافع وهي شتى صنوف ..!

مدعياً القُدرة على حمل صنوه المُقعد ليقطعا بسلام متوهم بقية مشوارهما في الحكم وقد ضاع عليهما دربه في مياه تخبطهما الماحق ..بعيدا عن حكمة العقل أو الرضوخ لدورة الحياة في التداول !
فالبشير يريد أن يجعل من أفروقي عيناً له في جبهة الشرق التي بدأت جبالها تتململ ، فخشى أن تسقط حجارتها المهولة لتزيد من مصائب حكمه ركاماً لا طاقة له بإزاحته لوحده .. إضافة الى توسيط الرئيس الأريتري لدى صديقه سلفا كير ليغلق نفاج حدوده أمام تسلل الحركات الثورية الذي يُدخل هواءً حاراً ضاق منه صدر البشير الى درجةٍ لم يعد قادراً حيالها على امتصاص رائحة باروده الكثيفة !
فيما يكون المقابل هو تأمين بوابة أريتريا ضد تسلل المعارضين لأفورقي ..وقد بدأت بشائر خدمات الفريق أمن محمد عطا الفندقية ..تنطلق كعربونٍ مُقدم من سجون كسلا حيث تم اعتقال عدداً من عناصر المعارضة الأريترية هناك ..وفقاً لمنظماتٍ حقوقية !
.. الآن وبعد أن تجاوز النظامان الشائخان في انتكاساتهما المتلاحقة ..مرحلة الأعمي التائه الذي يستنير بعيون المُقعد الدائخ .. !
فهل يستطيع المريض أصلا ًأن يحمل ميتا ً ثقيل الجسد وهو يئن به محمولاً على ظهره المعطوب ؟





محمد عبد الله برقاوي..
..[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3509

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#700640 [من مناضل أريتري..]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2013 11:08 PM
الاخ الفاضل محمد عبد الله برقاوي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,,



قرأت مقالك بصحيفة الراكوبة الالكترونية , بعنوان البشير وافورقي مريضا يحمل ميتا , اولا : حمدت الله كثيرا بأن السودانيين اخيرا وبالذات المعارضة انتبهوا ا بان أفورقي

مثله مثل أي دكتاتور ( قاتل , كاتم انفاس الشعب , فرعون ,طاغية)ولكن كنتم ترونه غير ذلك ايام العسل بينكم ’ كنتم ترونه المناضل الجسور ( مانديلا القرن الافريقي )يوم ان

كانت مكاتبكم ومعسكراتكم في إرتريا يومها المعارضة السودانية كانت تقاتل بجانب افورقي ضد المعارضة الارترية , كنا نحس بالغبن كيف انا اناسا يقاتلون من اجل الحرية يقفوا

في الجانب الاخر لمحاربتنا ومنعنا من نيل الحرية والانعتاق من الدكتاتورية , اردت القول طالما ان الانانية وحب الذات وتحقيق المصالح حتى لو بالدوس علي مصالح الاخرين أخي انت كناشط

ومناضل احببت ان اقول لك ان الحرية واحدة وان الظلم واحد مهما تعددت جنسيته ووطنه , نحن نعاني اضعاف ماتعانون علي الاقل اخلاق السودانيين لايمكنها الوصول لدرجة التصفية الجسدية

وتضييق الخناق واخذ اهل وأبناء المعارضين رهائن عند النظام بل وحتى تصفيتهم بطرق قبيحة جدا , ياخي محمد معاناتنا نحن في ارتريا لاتشبهها معناة أي شعب.هل تعرف ياخي ان في هنالك مواطنون ارتريون لم يروا وطنهم الي الان منذ استقلاله ’ لان المصير الذي ينتظرهم اما السجن الابدي او القتل , ولعلمك استاذ/ محمد نحن في ارتريا ماعندنا سجين سياسي , اذا تم سجنك لأي سبب انتهت حياتك فلن ترا النور بعدها ابد( هنالك اسري سياسيين منذ عام 1995م ليعلم احد عنهم شئ هل هم احياء اموات , تركوا ابنائهم رضع وأطفال شابوا ابنائهم اليوم ولا يعرفون مصائر ابائهم في

سجون افورقي اخي عذاباتنا مع دكتاتور القرن الافريقي كبيرة ( رغم مايتصنعه الرجل من وداعة وتواضع )ولكن تاريخه مظلم , هل تعرف اخي محمد ان الشعب الارتري يحن الي ايام الاستعمار الاثيوبي , بعد ان رأي من هذا القاتل ماراي .

قد تتساءل وماد خلك انت بالذي اسرده , ولكن لأننا في ارتريا عانينا الظلم من كليكما حكومة ومعارضة في الحالتين كنا الضحايا .( اذا انقلب افورقي علي الحكومة وهو كثيرا ماينقلب ولا يؤمن جانبه وقطعت العلاقات بينهم جاءت المعارضة علي الحدود وضيقت علينا الخناق لدفع ضريبة تواجدها بأراضينا ودعمها من قبل النظام الطائفي المسيحي , وإذا صارت علاقات افورقي سمنة علي عسل مع الحكومة ضيقت علينا الحكومة الخناق يعني في الحالتين نحن اللي رايحين فيها.

يعني بأمانة كده يااستاذ / محمد يوم ان كنتوا تسرحوا وتمرحوا في اسمرا مااعتقد ده كان رأيك في افورقي ولكن هي الدنيا والأزمان ودوران الحياة ’ بس لعلمك ولعلم غيرك ان افورقي هو نفسه من يوم استلم الحكم الا ان يموت لايمكن ان يتغير رجل مسكون بحب العظمة ولاابالغ اذا قلت ان ارتريا تضييق علي الرجل ويبحث عن مساحات اوسع حتي يستعرض غروره الفارغ ونفسه المريضة بلعب ادورا اكبر من حجمه بكثير .



التحية لك استاذ / محمد ولاتنسي ان الشعب الارتري يعشق ويدين للشعب السوداني بالكثير لانه كان شريكا اصيلا وفاعلا في نيل ارتريا لاستقلالها واتمني ان لايكون دور السودان اتجاه ارتريا كدور مصر للسودان تحتاجه وقت الشدة وتنساه غالبا , لانيي اعتقد جازما مافي احد اكثر قربا للسودان من ارتريا من كل جيرانه .


#700265 [ارتري بجاوي]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2013 03:08 PM
في البدء احييك لمقالك الجميل وتحليلك الرائع ولغتك الاروع ,, احب اؤكد لك ان نظام البشير الذي قام باعتقال قيادات الاسلاميين الارتريين , لارضاء صديقه اللدود افورقي للأسباب التي ذكرتها ولخوفه من بجا الشرق وقبائلنا الحدودية لكن صدقني لن يدوم هذا التحالف وكلا الرئيسين ميت ومدته الافتراضية قد انتهت او شارفت على ا لانتهاء صراحة اعجبتني قراءتك للمشهد لكن المستغرب له ان االمعارضة السودانية لم تفكر يوما ً بمجرد المعارضة الارترية ناهيك عن التعاضد والتعاون من اجل اسقاط النظامين غير الشرعيين في البلدين


#700251 [احمد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2013 02:55 PM
محمد عبدالله برقاوي

توصيفك جدا ممتاز للحالة التي يعيشها الشخصان (الرئيسان) ..الا تعتقد الاسلوب الذي يديران به البلاد والعباد .....كان من الممكن ان يديره غيرهم باسلوب اسوء منهم بكثير ....

لا تقولي يقدموا استقالاتهم ويتنازلوا لغيرهم من هم اكفاء .....

هم يرون اشياء لا يراها غيرهم ...وهذها هو الاهم


#700220 [مصطفي سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2013 02:00 PM
ياأخي ما أجملك وكفي ...


#699611 [كركاب مطر بلا سحاب]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2013 11:55 PM
إتلم المتعوس على خايب الرجاء زى ما بتقول حبوبتى


#699602 [كاك]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2013 11:47 PM
نأمل ان تدرج محكمة الجنايات كل اعضاء حكومة الانقاذ ليس لمحاكمتهم بلل لتوفير المبالغ المهدرة في سفرياتهم خارج الوطن


#699561 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2013 10:13 PM
ا

لاأعتقد أن الهدف من زيارة البشير لزميله في الزنقة الرئيس الأبدي مثله .. أسياس أفروقي ..هو الطواف على مصنع الملابس الجاهزة ، أو المزرعة النموذجية للزهور والفراولة في عاصمة الصمود الأفريقية .. مثل مقاومة دمشق العربية.. !

الغريبة قبل لحظات كنت اشاهد القناة الاريترية وبرناج ساعدتو ولا فخامتو والله قمة المهزلة ذكرتني ايام كنا طلبة في الكتاب وحصة الجغرافيا زياره مدن السودان علي الخارطة الارضية القولد الحفيل ريره بالمناسبة هل توجد حاليا ريرة والجفيل انزارا وبابنوسة ابوحليمة العيلفون لما كان التعليم تعليم وزيارة المصانع البيبسي والنسيج ما علينا
اختراق البرتكول هذا النحس من ضمن ما شاهدتة زيارتة الي احد المصانع قدم له نوعان من الخبز الشرفان اشعب اتبهدل تحسس خبز الحبشية الاولي يشبة التميس الافغاني او القراصة التفت الي الاخري وكان تحمل نوع اخر قام قرم حتة وحشرها في خشمة ورجع للاولي وقرم ايضا واصبح يلوك تعالوا شوفو باقي الارانب عمري ما شاهدتة رئيس دولة بياكل وبعدين الزول ده كرعينو الشينات ديل مكعوجات شوفوا لينا حل


ردود على عصمتووف
United States [احمد عثمان] 06-18-2013 02:33 PM
ردا علي عصمتووف

عبارة(تحسس خبز الحبشية )... يعني كانك انته نازل من السماء وولد نبي ....الحبشية دي عندها تاريخ وبلد وحضارة ....بلدك راحت واتقسمت وجايك التقسيم الثالث والرابع

United States [أبو نصيحة] 06-18-2013 07:38 AM
انت ياعمصتوف عاطل ياخ انت أي موضوع ناطي معلق فيه يا كافي البلاء لاشغل ولاعيال ياخ والله كرهتنا وغير اسمك الي عصتكلو

[ivan] 06-18-2013 01:07 AM
حاقد شفاك الله متي كانت الكراهية مدعاة للشماتة ؟؟حسبي الله ونعم الوكيل.


محمد عبد الله برقاوي..
محمد عبد الله برقاوي..

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة