المقالات
السياسة
لعنة الانقاذ تطارد السودانيين حتي في الغربه
لعنة الانقاذ تطارد السودانيين حتي في الغربه
06-18-2013 05:15 AM


محمود درويش له في واحده من قوافيه التي ينعي فيها حال بلده فلسطين (من لا له وطن ما له في الثري ضريح).

سوداننا وطن يتقلص بفعل سياسة الانقاذ من حدود كنا نفاخر بها الي مسخ جغرافي و سرطان بشري يزاحم الشعب في رزقه من تمكين و احتكار و فساد مما ادي الي عزوف الكثير من الشرفاء و ما اكثرهم الي النأي بانفسهم من ذلك المستنقع طارقين ابواب الهجره و الاغتراب المر يسكبون عصارة نجاحهم في اوطان تكفل لهم مكانتهم العلميه و رزق عيالهم بعد ان يئسوا من تشكيل نجاحتهم في السودان .

الاغتراب ظاهره تفشت في ثمانينات القرن الماضي و كانت اشبه بوصمة عار اجتماعيه في السبيعنات و لكن بعد تغول الاسلاميين في مايو ونفور المثتثمرين الاجانب بعد قوانين سبتمبر وبدايات الانهيار الاقتصادي اصبحت الغربه واقع لانتشال الاسره السودانيه من براثين الفاقه و الحاجه.

الانسان السوداني وجداني المكان في ذلك الوقت يبحث عن الجغرافيا التي ليست ببعيده عن وطنه و عامل اللغه الذي يشكل العامل الاول في نجاح التواصل و السمعه التي تسبقه في تلك الدول من مكارم متاصله و امانة من ضروب الاساطير مما جعلته المميز في العمل و المجتمع الوافد اليه .

معلمون و اطباء و مهندسون و اعلاميون و حرفيون كانوا نعم السفراء للسودان .كانوا شهود و لهم القدح المعلي في نهضة تلك الامم و كان طيرهم المهاجر يشحذ هممهم في في تلك البلدان النفطيه .

و استمرت تلك السرياليه الدنيويه و صاحبها المجتمع من علي البعد بنوع الاعجاب المغلف بالثوب الاجتماعي الداعي للفخر و لهم ذلك لان السوداني كان مبدع ومحط اعجاب الجميع بلا استثناء.

بعد نكسة 1989 ووصول الجبهه للحكم و بعد مجازر الصالح العام مصادرة الحريات و القمع السادي المريض. شهد السودان اكبر موجة هجره في تاريخه الحديث .لم تسلم بقاع الارض من سوداني يحمل في داخله ماساه تصدع الجبال من اناس لهم نفس الوثيقه التي يحملها و كل جريرته انه خالف الراي لقناعاته النقيه بداخله او من نكل به في رزقه و احلال اصحاب الولاء الزائف الذي يدفع ضريبته الاقتصاد و الوطن عامه.

تزاحموا امام السفارات و كتبوا المئات بل الالاف من الرسائل لكل قريب و صديق وجار طامحين في عيش كريم و حياه بلا خوف او امتهان لكرامتهم التي بعثرت في لمح البصر و ما تزال تمتهن.


النظام و بدايات فلسفة الجبايه بدات في المغترب المكلوم من انشاء جهاز المغتربين تلك الموسسه العقيمه فكريا و المذله ماديا متربحا من عرق و اهات غربه فرقت الاسر و اخذت معها جثامين احباء بدون القاء نظره اخيره عليهم في الوطن .
الحروب مهلكه ماديا و بشريا و الانقاذ قتلت اليافعين و سلبت الراشدين في سفارتها في كل اصقاع العالم بطرق ملتويه من خطط اسكانيه وهميه و تعويضات الكويت و مشاريع لا اساس لها من الوجود و الكثير المؤلم .

ومارست في الوطن ذلك الاذلال الذي يسمي بالضرائب و المسميات من دعم لجريح و قتيل و فضائيات و كنانه والرهد وكل تلك العبث المبتذل الذي يصب في السرقه و الاحتيال علي من قدم لرؤية ام ومداعبة اطفال و زوجه او لتلقي عزاء في عزيز .
وكل هذا الابتذال يتم من اناس لا لهم وزن او قيمه في مجتمعاتهم اتت بهم الانقاذ كنوع من ترضيات و صلات قربي تنم علي شكل النسيج الاجتماعي الذي خرج منه النظام.

التعامل مع المغترب بنوع من الحقد المريض و سلبه بتلك الطريقه الفجه الخاليه من اي نوع من التهذيب بتصور ان ذلك المال هو واجب الدفع لكي يتم صرفه الموظف من رواتب و حوافز لانه يمتلك تلك التزكيه من النظام .ولان المغترب في خياله المحدود هو انسان نال من الحظ جانب بوجوده في تلك الدول التي تفرق المال في مطاراتها وهو سهل الكسب لذا واجب الدفع له.

ومحدودية افقه لا تتسع الي ان ولي نعمته من بشيرو غيره و سياسته الرعناء قد تؤدي الي قفل ذلك الصنبور العابر للبحار كما قفل انبوب النفط في جنوبه .


اتت حرب الخليج و اقحم النظام نفسه و الشعب السوداني في متاهه سياسيه كنوع من اثبات الذات المريض و لتسجيل موقف بطولي
الغرض منه الاستفاده من الاله العسكريه العراقيه في حربه المشئومه ضد الجنوب بعد اشهار العزله الدوليه بعد اتضاح نواياه المتطرفه و تشكيل خريطه سياسيه عقديه ابعد ما تكون من الاسلام و الدين.

ودفع فاتورة تلك الحماقه تكفل بها المغلوب علي امره من تغيير في شكل التعامل من قبل تلك الدول من عمليات فصل و تقليص عددالعماله السودانيه و خفض المميزات التي كان يتمتعون بها .

عاد من عاد و دمرت حياة الكثير من الاسر بسسب ذلك العبث الانقاذي والجميع مذهول من ذلك الجنون الذي مس كل الشعب السوداني .

النظام لم يتعظ اخذ يحيك في المؤامرات و عقد حلف مع ايران العدو الاول للخليج قاطبه طامعا في اشباع نهمه العسكري ايضا بعد تواضع العراق بعد الضغوطات التي مؤرست عليه من قبل الغرب من حصار ادي الي انهيار العراق فيما بعد .


ايران ذلك المسخ الديني الذي ارتمي النظام في احضانه شارعا له الابواب لبث ذلك الفكر المشوه للاسلام في السودان السني من مراكز و دعاه نظير السلاح و المال .

و كالمعتاد نفس المغلوب علي امره يدفع فاتورة الحماقات السياسيه.النظام يتعامل بانانيه منقطعة النظير في الفهم البسيط لا يوجد سوداني متغرب في ايران بل معظم السفارات الاوربيه في كوبون طلب الفبزا الخاص بها نجد دولتين يتم سؤالك عنهما هل سبق و زرتهما و هما ايران وسوريا ؟و بناء علي النتيجه يتم رقض او قبو ل طلبك والانقاذيون بالرغم من زياراتهم المفرطه الي هناك يتعاملون مع تلك السفارات بجوازات سفر لا يشوبها اي توقيع ممهر من تلك الدول .

دول الخليج بعد المجاهره من النظام بعلاقاته المشبوهه مع ايران و استضافة البورارج الحربيه في بورتسودان اتخذت اجراءات دبلوماسيه انعكست علي المهاجرين السودانيين بدولهم من منع اقامات و بعض الدول من الدخول الي اراضيها اصلا و بالنسبه للمقيمين عدم التجديد بالنسبه اليهم .وكل ذلك بسبب الانقاذ التي هجر ابناء السودان وطنهم علي مضض بعد ان ضاقت بهم السبل في تلك الغابه الفاسده من المرتزقه و تجار البشر.


ماذنب كل تلك الاسر التي تتطلع الي بدابة كل شهر الي حفنه من الاوراق تستر بها حالها معزية بها نفسها من فراق زوج و ابن و عزيز .

وتلك العقاقير التي بخل بها مامون حميده التي تسكن الالم و تنقذ الحياه التي اجتهدت الانقاذ في سلبها .


و كل هولاء الفتيه الذين لم ولن يجدوا مؤطي قدم في الخدمه المدنيه و الشركات بسبب التمكين و المحسوبيه و شعار الولاءات قبل الكفاءات لكي يردوا الدين الي الاسر الذي بذلت كل نفيس لرؤيتهم متوشحين بتلك الورقه عصارة معاناة عقود من الزمان.
فحزموا امتعتهم و بداخلها احلام تكوين كياناتهم الخاصه تاركين لكم ما تبقي من وطن لكي تجهزوا عليه.

اردتم ان تتخلصوا منهم لكي لاينتفضوا و لا يتسألوا عن حقوقهم المسلوبه ولكن خطاياكم سبقتهم في غربتهم .


اذا لنعد الي الوطن نخلصه من كل تلك الشرور و نبنيه ونحن نقول لا غربه بعد اليوم


و30 من يونيو ليس بعيد


[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2275

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#700609 [adil]
1.00/5 (1 صوت)

06-18-2013 10:00 PM
نحن كشعب ساهمنا فى هذا التردى المريع بخنوعنا ويأسنا من تغيير هذه العصبة والعصابة الحاكمة


#700454 [الصادق أبو روان]
4.00/5 (3 صوت)

06-18-2013 06:35 PM
قاتل الله الغربة وقاتل الله عمر البشير وزمرته وقاتل الله شئون العاملين بالخارج ومن على رأسها من مصاصي دماء ، والدي رحمه الله وأسكنه فسيح جناته استخرجوا له جواز في آواخر السبعينيات للذهاب للغربة في الخليج فرفض رفضاً باتاً بحجة لمن يترك السودان ! فورثنا الفقر والحمد لله ولكننا ورثنا القيم النبيلة التي كان يمدنا بها من احترام للذات وعدم أكل حق الغير والأمانة والعفة والترفع عن الصغائر واحترام الذات والمداومة على الصلاة والدعاء بالفرج والثقة بأن فرج الله قريب ذلك هو أبي ؟
اما أنا فللأسف لم أحذو حذوه في عدم ترك السودان فقد كان زمنه غير زمني أخ لخمسة أخوات وأب نزل على المعاش بعد جهد جهيد فأني لي غير الغربة واختصار السنين ومد يد العون للأسرة فتزوجت بعد زواج أخواتي الخمسة رغم أنني في الوسط وأنا ما زلت مناضلاً في الغربة في السعودية أعاني الأمرين رغم أن معي أسرتي الصغيرة إلا أن نار الغربة ما زالت تحرق في جسمي كل يوم ؟! حتى كاد أن يهترئ فنحن جيل دمره الإنقاذ كلياً وشرده ........

مغترب .... معذب .... فهل من مجير غير الله تعالى .


#700403 [ام احمد]
3.00/5 (2 صوت)

06-18-2013 05:35 PM
وصف دقيق لواقع مرير ربنا يخلصنا من دى حكومة


#700321 [هيثم الشاعر]
1.00/5 (1 صوت)

06-18-2013 04:11 PM
قاتل الله الغربه .
راجعين ليك يا وطن


#699697 [نص صديري]
1.00/5 (1 صوت)

06-18-2013 05:52 AM
فقرتك دي فعلا مربط الفرس (لاغتراب ظاهره تفشت في ثمانينات القرن الماضي و كانت اشبه بوصمة عار اجتماعيه في السبيعنات و لكن بعد تغول الاسلاميين في مايو ونفور المثتثمرين الاجانب بعد قوانين سبتمبر وبدايات الانهيار الاقتصادي)


كمبال عبد الواحد كمبال
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة