المقالات
السياسة
بعد موافقة السودان على مقترح امبيكى..الصين ضغوط خلف الكواليس
بعد موافقة السودان على مقترح امبيكى..الصين ضغوط خلف الكواليس
06-18-2013 07:10 AM


تمهيد :-
أبلغ السودان رسميا الآلية الأفريقية رفيعة المستوى موافقته على مقترحات رئيسها "تامبو مبيكى"، لتسوية الأزمة مع جنوب السودان جراء دعمها لحركات التمرد المسلحة السودانية، وعدم انسحاب قواتها من مواقع تحتلها داخل السودان.
وقال الناطق الرسمى باسم وزارة الخارجية السفير أبوبكر الصديق ان المقترحات
التى تقدم بها مبيكى تتضمن تكليف برنامج الاتحاد الأفريقى للحدود بتحديد خط الأساس للمنطقة الأمنية منزوعة السلاح، (خط الصفر) على الأرض، فى غضون ستة أشهر .
مما تقدم يبدو ان الازمة فى طريقها للأنفراج ولكن ليس مقترح امبيكى وحده هو السبب الرئيسى فى موافقة الخرطوم على تسوية الازمة مع جنوب السودان اذ ان هنالك لاعب هام جدا خلف الكواليس ضغط بقوة تصل حد التهديد للوصول الى هذه التسوية وهو دولة تسمى الصين ، وقد تبدو تسوية مكلفة اذ ان السودان فى اقل من اسبوعين سيتراجع عن قرار اغلاق انابيب النفط لان المصالح الصينيية تكمن داخل هذه الانابيب ولذلك لابد ان تعمل حتى تستمر الصين فى خط الحليف الاقتصادى الاستراتيجى للبلدين .
الصين على خط الازمة :-

منذ اليوم الاول للأزمة كانت الصين حاضرة بقوة فى المشهد وبعكس المرات السابقة لم تبدى الصين اى تفهم لاغلاق الانابيب وبحسب تقارير من جنوب السودان فقد قدمت الصين احتجاجا شديدا على القرار لدى الخرطوم وجوبا وابلغ السفير الصيني لدي السودان وزير الخارجية السوداني علي كرتي عن موقف بلاده ، حيث قال " إن إغلاق الانابيب غير مبررة على الإطلاق ، والاتهامات بدعم الجبهة الثورية غير مبررة لقفل الانابيب " ونقل سفير الصين لدي جوبا فحوى الرسالة للمسئولين في جوبا ، وعندما استمر الحال لم تجد الصين بداً من ارسال مبعوث خاص لنزع فتيل الازمة وانقاذ مصالحها النفطية البالغة اكثر من 11 مليار دولار .
المبعوث الصينى لافريقيا (زونج جيا لهوا) عبرعن رغبة بلاده في تطوير العلاقات بين السودان وجنوب السودان ، مشيرا إلى بذل الجهود لوضع حلول نهائية تساعد في استدامة تنفيذ الاتفاقيات جميعها .
وقال إن الجنوب ظل يعاني خلال العام والنصف من توقف آبار النفط .. معربا عن أمله في التوصل إلى حلول مرضية للطرفين لتحقيق المصالح المشتركة .
كما أكد المبعوث الصيني لوزير الخارجية على احمد كرتى ولوزير النفط د.عوض الجاز أن بلاده ستبذل قصارى جهدها لتمكين طرفي القضية من التوصل لتفاهم يفضي إلى حلول ناجعة لكل الملفات .
الامر ذاته سينقله المبعوث للقياده فى جوبا ممايشى ان الضغط الصينى ربما ياتى بنتائج حقيقية لجهة فك الارتباط لان الصين تمتلك كروت ضغط على جوبا خاصة وانها اكبر مستثمر بالفعل في حقول النفط في جنوب السودان من خلال شركتي تشاينا ناشيونال بتروليم كورب (سي ان بي سي) وسينوبك الحكوميتين العملاقتين في مجال النفط .
كما عرضت الصين على جنوب السودان العام المنصرم تمويلا بقيمة ثمانية مليارات دولار لمشروعات تنمية رئيسية".

الصين حلف استراتيجى ام مصالح :-
فى وقت سابق قام وزير الدولة بالمالية بزيارة للصين وانتزع منهم على تسريع الاجراءات الخاصة بالقروض الممنوحة للسودان وزيادة حجم التعاون في مجال القروض التفضيلية والميسرة والمنح ، وقال وزير الدولة بالمالية وقتذاك : ان الصين تعهدت بزيادة حجم التعاون مع السودان ، كما التزم بنك التصدير والاستيراد الصيني بالتنسيق مع وزارة التجارة الصينية بتسريع الاجراءات الخاصة بزيادة حجم التعاون مع السودان في مجال القروض التفضيلية والميسرة والمنح، مع منح اولوية للمشروعات المرتبطة بزيادة الانتاج والانتاجية.
وتعود العلاقة بين الصين والسودان الى خمسين عاما الماضية وازدادت نموا وازدهار في عهد الحزب الشيوعي الصيني بعد سياسة الانفتاح الاقتصادي التي قادها الحزب في ثمانينات القرن .
والصين بعد استثمارها ميارات الدولارات فى حقل النفط بات من غير الممكن ان تركن الى علاقات عاطفية وقرارات غير مدروسة من شانها ان تؤثر على اموالها فى حقل النفط ولذلك جاء تحركها الآخير والذى بحسب محللين سيكون ضاغطا جدا اذا استمر السودان وجنوب السودان على ذات النهج ، وربما تهدد بسحب اسثماراتها الامر الذى سيكون له مردوده الاقتصادى السالب على البلدين ، وبحسب محللين سياسيين فان الصين دولة عملية وتنفى العاطفة بعيدا عن تعاملها ، ودخولها افريقيا لم يكن من باب الحب والغرام ولكن لتجد لنفسها موضع قدم فى القارة الناشئة ولذلك المال والمصالح الاقتصادية هى صديق الصين الوحيد .
الحكومة ترهن ولكن :-
رهن وزير النفط السوداني الدكتور عوض أحمد الجاز استمرار ضخ نفط جنوب السودان بتنفيذ حزمة الاتفاقيات الموقعة أمام المجتمع الدولي كحزمة واحدة متزامنة ، مؤكدا عدم الحاجة لمفاوضات جديدة ، والمطلوب تنفيذ الاتفاقيات الموقعة .. مشيرا إلى التزام بلاده حرفيا بتنفيذها .
حديث الجاز عاليه يعتبر تحول كبير فى موقف السودان خلال ثمانية ايام ، فالرهن يختلف عن الالغاء قولا واحدا ، ففى التاسع من يونيو الجارى هدد السودان بالغاء الاتفاقيات التسع المتعلقة بالأمن والتعاون مع جنوب السودان اذا ما استمر في دعم المتمردين الذين يقاتلون ضد القوات السودانية .
وقال وزير الاعلام السوداني بلال عثمان في المؤتمر الصحفي الذى عقده يومذاك ان حكومته ستلغي هذه الاتفاقيات في غضون 60 يوما اذا لم توقف جنوب السودان دعمها لمتمردي الجبهة الثورية السودانية .
التحول عاليه تجده ايضا فى حديث وزير الخارجية على احمد كرتى مع المبعوث الصينى حيث أكد الوزير أن السودان في حالة التزام دولة الجنوب بالاتفاقات الموقعة بينهما سيمضي في سبيل بناء علاقات مثمرة وأخوية معها .
قرار الغاء الاتفاقيات وجد انتقادا كذلك من الاتحاد الأروبي وقال: (من شأن قرار وقف تصدير النفط عن طريق جنوب السودان أن يؤدي لعواقب وخيمة على استقرار الدولتين والعلاقات بينهما وهذه العواقب قد تؤثر على المنطقة بأسرها). مشيرا إلى ضرورة تنفيذ اتفاقات أديس ابابا دون قيد أو شرط ودون تهديدات إلغاء تلك الإتفاقيات كلما تنشأ أزمة بين البلدين .
المبعوث الصينى فى جنوب السودان :-
من المؤكد ان المبعوث الصينى سيحمل الى القيادة فى جوبا ذات الرسالة وربما تفلح الضغوط الصينية مع الجنوب مثلما افلحت مع السودان وجعلته يوافق على مقترح امبيكى للتسوية السياسية بين البلدين وستقوم جنوب السودان هذه المرة بخطوة فعلية فى فك الاتباط مع حركات التمرد السودانية وقطاع الشمال ذلك ان الصين وفى عز الازمة لوحت لجنوب السودان عن طريق السفير الصينى الى استعداد 60 شركة صينية للاستثمار فى كافة المجالات فى جنوب السودان ، وبحسب مراقبين فان الاوضاع الاقتصادية المزرية التى يعيشها جنوب السودان لا تسمح له بالاختيار بين اموال الصين ودعم التمرد فالنتيجة ربما تكون محسومة لصالح الصين اذا كانت القيادة الجنوبية بالذكاء الكافى لحل هذه المعادلة .

منى البشير
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1939

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#699864 [النمر]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2013 09:54 AM
اقتباس (وبحسب مراقبين فان الاوضاع الاقتصادية المزرية التى يعيشها جنوب السودان لا تسمح له بالاختيار بين اموال الصين ودعم التمرد فالنتيجة ربما تكون محسومة لصالح الصين اذا كانت القيادة الجنوبية بالذكاء الكافى لحل هذه المعادلة)
لو الحالة المزريةالتي يعيشها البلد سبب في ذهاب الحكومة لتغير حال السودان من زمان ماحالتنا اكثر من مزرية ومبهدلة بنيلة كمان ولكن كمان كلام المراقبون دا كلام مكاتب هل توجد دراسات او استطلاعات ميدانية تثبت ان الحالة مزرية؟ كل انسان من المراقبين يكتب ويحلل وقد يقترب من الحقيقة وقد يبتعد عنها ولكن الحقائق الدبلماسية والسياسية والعوامل الخارجية اكبر من العوامل الداخلية
ولولا العوامل الخارجية وخوف الحكومات من الخارج وليس من الداخل كان الكيزان باعونا زمان واستلموا قيمتنا ودخلوها في البنوك العالمية.


#699789 [khalid]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2013 08:54 AM
لا ضغوط صينية انما هى ضغوط داخلية فهيكل الدولة نصابين يطوفون حول المال وامبيكى طبيب نفسى فتح لهم كوة لمزيدا من الانبطاح اما الجنوب عاش آلآلاف السنيين بدون بترول الدم فلا جديد ولا يوجد فك ارتباط كلها اضغاث احلام .


ردود على khalid
United States [MAHMOUDJADEED] 06-18-2013 10:08 AM
الجنوب عاش آلاف السنين بدون بترول !!.

والشمال كان غرقان في آبار البترول يعني ( ما كلنا واحد ) ( same same ) على قول الفلبينيين .


#699763 [طه احمد ابوالقاسم]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2013 08:19 AM
للاسف البشير .. ولا حتى مستشاريه تعلموا طيلة الفترة الماضية .. قرار قفل الانابيب خاطىء من جميع الجوانب الفنية والسياسية ..كيف تحبس النفط داخل الانابيب وتأمر الجاز بطريقة أحطت من قدرك ..البشير غامر برحلة الى الصين من أجل الاستمرار فى صناعة النفط ولكن وصلت الآن الى نتيجة أن البشير رقم لا يمكن الاعتماد علية وغير مستوعب لما يدور .. لم يستطع أحدا من الوصول الى آبار النفط خلال أيام التمرد ..الصين دولة عظمي ووضعت أمريكا فى حدها وبادرت باستخراج النفط الذى حبسة الامريكان انتقاما من نميري وحسابات اخري .. الخط الناقل كان نقطة تحول لكسر شوكة امريكا فى افريقيا ..البشير لا يستوعب يود أن يرسل نافع الى أمريكا من اجل التسوية والمحكمة الجنائية ..لم يتعلم من القذافي الذى نفذ كل اوامر امريكا وسلم مصانعة النووية دون ان يطلب منة واستجاب الى مطالب لوكربى .. ظن ان الفرج من بوابة امريكا .. تركته لجنود القاعدة بعد ان نفذ الوعد بمحاربتهم ..
سريان النفط خلال الانابيب عن طريق السودان أضحى مثل سريان النيل يمثل مصالح مشتركة وحيوية فيها غذاء ودواء .. امريكا لم تمنع سريان النفط فى العراق ولكن وضعتة تحت بند الغذاء والدواء أيام صدام حسين ..
تحريك الملفات الدولية يحتاج الى عضلات وسند من الدول الخمس .. الاتحاد الدولي لكرة القدم لدية سلطة وعقوبات أشد .. السياسة فن ومواهب ،، ولكن ماذا تفعل نع عنتريات البشير والنميري .. ولكن تجد من يقول البشير كويس بس الناس حولية ..ومن اتي به أصلا ؟؟


منى البشير
منى البشير

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة