مناوي.. والمصير
12-06-2010 10:18 AM

مناوي.. والمصير

الصادق المهدي الشريف
[email protected]

· في أجابة إستنكارية تحدَّث لي د.الريح محمود نائب رئيس حركة تحرير السودان عن وجود مناوي في عاصمة الجنوب :(مناوي دا لو سافر جوبا، قالوا مناوي يستعد للحرب... ولو سافر دارفور لتفقد القوات، قالوا مناوي رجع للحرب...ولو قعد في الخرطوم، قالوا مناوي قيد الإقامة الجبرية... والله ما عارفين مناوي دا يمشي وين؟؟؟).

· ومناوي الآن في جنوب السودان تتقاذفه الأمواج السياسية والعسكرية... ويتلقى اللطمات من كلّ إتجاه... فهل كان من الممكن تفادي شيئ مما حدث؟؟؟.

· هل كان بالإمكان تفادي هذا المصير الذي آل إليه إتفاق سلام أبوجا؟؟؟

· وهل كان من الممكن عدم التضحية بالنموذج... نموذج إتفاق سلام في دارفور؟؟؟

· هل أخطأ مناوي منذ البدء بالتوقيع على إتفاق مع الحكومة... واصاب عبد الواحد الذي رفض التوقيع؟؟؟.

· حدّثني أحد المصادر بأنّ مناوي وقبل أن يذهب الى جوبا... طلب إجتماعاً مع بعض قيادات قبيلة الزغاوة... فكان له في ذلك اللقاء ما أراد... لا ما طلب.

·وبعد أن حدّثهم بالمكر الذي حاق به من المؤتمر الوطني... والمقلب الذي شربه بتوقيعه لإتفاق أبوجا... طالبهم بالمزيد من الأموال والرجال لخوض حرب جديدة مع الحكومة.

·فكرة الحرب لم تجد حماساً من كل الشيوخ الذين أجتمع بهم :

· قال له أحدهم :(إن كنت تريد الحرب... لم وقعت على إتفاق السلام؟؟؟).

· قال ثانٍ :(إن كنت تعتقد أنّك سترتقي في المناصب بعودتك للحرب... فهذه كوابيس وليست أحلام... لأنّك لن تصل الى منصبٍ أعلى من منصب كبير مساعدي الرئيس... لن تصبح رئيساً، ولم يسبقك أحدٌ من دارفور الى منصب الرئاسة... ولن تصبح نائباً أول للرئيس ولا حتى نائباً له... ما وصلت إليه هو أعلى ما يمكن أن يصل إليه أحدٌ من أهل دارفور).

· وعبارة (ما وصلت إليه هو أعلى ما يمكن أن يصل إليه أحدٌ من أهل دارفور)... تحمل الكثير من الألم.

· قال ثالث:(إن كنت تريد المال ففي منصبك هذا من المال ما يكفيك... وإن كنت تريد الرجال فقد أعطيناك رجالاً يسدون قرص الشمس... فمماذا فعلت بهم؟؟؟ وقعت إتفاق سلام واستوزرت به، ولم يحصلوا هم على شيئ... تركتهم في صحراء مهاجرية وحسكنيتة وجئت الى الخرطوم تحت المكيفات والمكاتب).

·قال رابع :(ما في مال ولا رجال... وبعدين من اين لنا بالمال وقد ضربوا تجارتنا في سوق ليبيا، وأنت في القصر الجمهوري لم تساعدنا ورُبَّما لم تسمع عنّا منذ البدء).

·وخرج مناوي... وانفضَّ الإجتماعُ.

· مناوي لم يكن في حالة حربٍ مع الحكومة حتى لحظة تصريح الدكتور غازي صلاح الدين مستشار الرئيس ومسؤول ملف دارفور :(مناوي قائد فاشل... ولن ننتظره الى الأبد).

· والدكتور غازي رجلٌ ذا لسانٍ عفيف... ومن عادته أنّه لا يدخل في مهاترات ولا يسيئ الى الناس... لهذا فإنّ ما قاله لم يكن من باب الإساءة... بل كان (سياسة رسمية للحكومة).

· وبالأمس القريب نقلت القوات المسلحة تصريحات غازي صلاح الدين الى حيز التنفيذ... وقالت :(إنّ قوات مناوي أصبحت أهداف مشروعة... وسنبحث عن قواته ونقاتلها).

· ألم يكن ممكناً الحفاظ على الإنموذج... أنموذج السلام مهما كانت سوءاتهُ؟؟؟.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1712

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#54328 [محمد كسلا]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2010 12:28 AM
لدي سوال لماذا يتحدثون الناس عن الشمالي والغرابي والجنوبي واهل البجا

اليس كل السودانين الان يعانون من هولاء القوم الذين اتوا الينا بالاسلام وكان

نحن كنا اهل السودان كنا بدون دين الا يتذكرون المدارس الداخلية التي تجد فيها

الشمالي والجنوبي في حجرة واحدة يا جماعة لا تجعلوا بينكم الحواجز في

النهاية كلنا سودانين وح نفضل كذالك رغم الصعاب بس انسوا دا شمالي ودا غرابي

وتذكروا اننا سودانين وما شهداء سد الشريك ببعيدة ومظاهرات بورتسودان


#54283 [ahmed bhlwany]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2010 08:54 PM
يا الزول الإسمك الصادق من خلال موضوعك والحديث عن مناوى وما عليه والعبارات التى إستخدمتها فى صياغة هذه الفزورة لأبنائك حديثى الفهم والتفكير والتحليل وبأسلوب المدرسة القديمة مدرسة سيدى وشيخى ووحيات الشيخ الفلانى يظهر إنك من الذين تم حجزهم فى عنابر مصابى إنفلونزا الجلابة والعروبة للدولة السودانية لأنك مصاب بصرطان الشيخوخة المنتقل مبكراً والخرف المبكر للعنصرية وسيلان الدم من أرواح الفقراء والمستضعفين فمثل هؤلا المصابين بهذا النوع من الأمراض لا غرابة فى أن يتكلمو عن أبناء دارفور بهذه السذاجة والعنصرية الضاربة الجزور فى الإنتمتء للعروبة والجلابة وهوس المظاهرة على أرشفة الصحف والمجلات والجرائد وقصاصات إعلانات البسكويت والعصائر والأيسكريم لترسم لنفسك صورة على قنوات mbc rotana sinima -lbc-فى برامج الأطفال يحكون عن مشوار المساء على ردهات الطرق وبالونات الحدائق المفتوحة على شارع النيل وأكبر حلم هو الإتكاءة على يدك اليمنى مغازلاً حبيبتك فى نجيلة شارع المطار ولا تستهى أنت لست الشخص الممناسب لتتحدث عن أهل دارفور ورموزها بمختلف ألوانهم وقبائلهم وأديانهم
أبلغ حد الرشد والكلام ثم بعد ذلك أفهم كل المعانى العجمية أولاً ثم أبحث عن العربية وقف عندها لأنك لا تستطيع إستيعاب ما تبقى من .........................بأسلوبك المنحط فى التعبير عن بنى البشر


#54009 [هاشم عبد الماجد خالد]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2010 10:56 AM
ازهاق الارواح بهذة البساطة يا سعادة المستشار اهو مساعد الحلة شتت كما وصف نفسة بهذة التسمية ذهب للجنوب حيث الدعم الاجوستى دعوة يذهب للجنوب واحسن ليكم من ان يرجع الى مهاجرية لان القذافى سيدعمة وسيكون وبال علينا سنفقد ابناء السودان سواء من دار فور او من الجعليين وفى كلا الحالتين نحن خسرانين
بعدين يل غازى انت لو كان عندك جد مات فى كررى واللة ام دبيكرات واللة النخليلة كان صدقناك لكن اعتقد دى الحمرة الاباها المهدى
وثانيا حرب الجنوب استفدنا منها شنو عشان تحارب تانى اهو الجنوب انفصل يا حكام الانقاذ ارجوا ان تعيدونا الى المرحلة التى انقذتونا منها


الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة