النفق..!!
06-19-2013 12:23 PM


هل أصبح الوضع الأعوج الذي نعيشه الآن واقعاً لابد من التكيف معه...كل الطرق مغلقة أمام حل يتراضى حوله الجميع،المعارضة ممثلة في قوى الإجماع الوطني تتبنى خطة تعبئة لـ 100 يوم لإسقاط النظام،ثم تعلنها رسمياً بعد إعلانها بواسطة مساعد الرئيس نافع،ثم يتبرأ إمام الأمة منها،لترد المعارضة الكرة مرة أخرى إليه،حيث أن الخطة طُبخت في دار الإمام،نافع يشكر حزب الأمة كونه غسل يديه من المعارضة على خلفية التبرؤ من الـ 100 يوم،المؤتمر الوطني لا زال في نوم عميق حيث أنه يراهن على الشعب،وكأن هذا الحزب يحكم السودان عن بعد،وهذا دليل عن ابتعاده عن الواقع،لأن الواقع يقول غداً أو اليوم ربما ينفجر المواطن غير آبه بحكومة أو معارضة..هم يراهنون على وعي الشعب،في حين أن الشعب فقد صوابه من شدة الأزمات.
رغم أن الأوضاع الأمنية والعسكرية والسياسية والاقتصادية تجاوزت مرحلة أن تكون قابلة للانفجار،إلا أن المواقف لا زالت متباعدة بل متناحرة،الاستقطاب الابتزازي الذي حدث للشعب منذ أحداث كردفان وحتى الآن،لم يوصل إلى نتيجة واحدة إيجابية لصالح النظام،ولعله أصبح معلوم ومدرك للجميع،أن هذا الشعب اكتسب مناعة نوعية ضد جميع أنواع الخدع،أدرك أنه وسيلة للبقاء على السلة أطول فترة ممكنة،انتهت كل الحيل،والآن كرت الضغط الأخير الذي يمارسه أركان النظام والذي بات مكشوفا للجميع قد يحول هذا البلد إلى بحر من الدماء.
المعارضة إن نجحت أو فشلت في الـ 100 يوم لا يعني أن القضية خلصت عند هذا الحد،فالقضية الآن ليس من ينجح أو من يفشل خلال 100 يوم،القضية الآن خلال هذه الـ 100 ربما يتطور الوضع العسكري والأمني إلى أبعد مما نتصور،حديث مساعد الرئيس نافع حول دخول الجبهة الثورية لكل المدن احتمال وارد،هو حقيقة،ما يعني أن الجبهة الثورية تتقدم بسرعة صاروخية،شاء من شاء وأبى من أبى،ما ينبغي أن يتشكل حلا عاجلا خلال هذه الـ 100 يوم،وكما هو واضح أن الحكومة هذه المرة يبدو أنها حقيقة بدأت تتخوف من التحركات الداخلية أكثر من كل مرة حتى لو لم تقود إلى نتائج كاملة،هي تتخوف هذه المرة لأن التحرك العسكري من خارج الخرطوم يتطور سريعاً،الجبهة الثورية من الممكن أن تصل الخرطوم كما قال وزير الدفاع في حوار عقب أحداث كردفان،عطفاً على ذلك حديث نافع الأخير،وجميعهم يعلم ،حسناً،ماذا ينتظرون أكثر من ذلك،لماذا لا يكفوا أنفسهم شر الدماء،ومن أين لهم باليقين أنهم المنتصرون لا محالة،الوطن لا يحتمل أية مضاربات جديدة،ما يحدث الآن ونتابع تطوره الصاروخي حله واحد لا ثان ولا ثالث،ولو تحقق بحكمة سيكفي هذا البلد شر دماء لن تتوقف بيسر..لكن من يفعل
==
الجريدة


[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1479

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#701492 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2013 09:58 PM
لا اري علي ارض الواقع ان الدماء تسيل وتصل حد الركب بل الي الرقاب توجد حسابات مؤجلة يجب سدادها الكل يحارب الكل الحكومة عملت وانجزت بكل همة ونشاط بتمزيق النسيج الاجتماعي وكنا معتقدون بانة انتهي وولي لكنة بان لنا بالحروب القبلية بغرب البلاد اتوقع نزوح سكان العاصمة الهدف للحركات والمعارضة الي خارجها ويبقي هم بداخلها يتطاحنون من عض الاصابع الي قرش وسحن العظام


#701405 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2013 07:17 PM
غايتو يااستاذه شمايل
الموضوع ده طلاسم والغاز لا يعلم مداها الا الله وحده
لكن من المؤكد ان الحكومة والشعب السوداني باتا قاب قوسين او ادنى من المواجهة
بدليل ان المواطن بقى ما بيخاف زي زمان وبقى ينعل الحكومة في اي مكان وهو يشتكي من الغلاء والصعوبة البالغة لتلبية حاجات الحياة الاساسية واغلب المواطنين باتوا على يقين ان الفساد هو سبب ضنك العيش الذي هم فيه .. في الحقيقة جماعة الحكومة عايشين رفاهيه وترف لا تخطأه العين المجردة وهم لايخفون ذلك بل يتعمدون اظهار ذلك .. عموما لا 100 يوم ولا 200 يوم .. اعتقد ان الامر الان بيد الشعب ولكن متى وكيف واين هذه لا يعلمها الا الله وحده ولكنها آتية آتيه على كل حال


#701302 [إبن السودان البار ***]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2013 04:56 PM
الأستاذة شمائل النور المحترمة ما زلتي مصرة إن طائفة الأنصار الدينية المملوكة لأسرة المهدي حزب ؟؟؟ والحزب له تعريف ومواصفات معروفة وكذلك الطائفة الدينية ؟؟؟


#701136 [Alczeeky]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2013 01:35 PM
ماعايزين منهم اي حل لا ثاني ولا ثالث بطلو البتعملو فوقو دا لقد اصابنا الملل من تكرار اشياء يعرفها كل صغير وكبير في هذا الوطن وخليكم واضحين وبدلو اللف والدوران فلا ميه يوم ولا الف يوم يمكن للمعارضه ان تسقط النظام من سيقط النظام هم من يحملون السلاح وقابضون علي جمر القضيه فاما دعمهم صراحه اما الصمت, وسيدخلون الخرطوم عنوه واذ حدثت تفلتات وهي متوقعه فلا يجب ان يلومهم احدا, لاننا وقفنا متفرجين عندما كانو يقتلون ويشردون ويبادون ونحن لم نقدم لهم شيا سوا الجعجعه والكلام البائس الذي يطول في عمر هولاء السفله فماذا تتوقعون من من فقد اهله وابنائه وارضه وعرضه ان يقول لكم انتم ابريا كلا ثم كلا يجب ان يكتوي كل من ظل صامتا يتفرج بهذه النار التي ظلت تحرقهم ونحن صامتون, حتي نبني السودان الجديد وحتي يعرف كل فرد فيه مامعني الحرب والجبن والخنوع, واورباء لم تنهض الا بعد حروب داميه فلسناء افضل منهم بشي, والمجد والخلود لثوار كاودا والذل والعار للكيزان وكل من لف حولهم


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة