المقالات
السياسة
للرئيس مرسى..جماعة!!‎
للرئيس مرسى..جماعة!!‎
06-20-2013 08:25 PM


حديث المستشار القانونى لحزب الحرية والعدالة..تفاعلا مع أسهم حركة تمرد المتصاعدة ،والتى بفضل سيطرتها
على أجواء المشهد السياسى فى مصر وتداولها فى كل قطاعات المجتمع المصرى على مختلف درجاتها،على المضى قدما نحو هدفها الذى عرف بيوم (30) يونيو،والذى سبق وقد أشرنا لقدسيته بالنسبة للاسلاميين عموما ففيه أنقلبوا على السلطة الشرعية فى السودان،ولكن فى مصر أستلم فيه الأخوان السلطة بانتخابات حرة ونزيهة قدم فيها الشعب المصرى أصواته للمرشح الأخوانى،ولكن هاهو الشعب نفسه يستجيب لحملة تمرد التى قادها شباب واعى رأى أن الرئيس مرسى لم يحقق طموحاته ولا أهداف ثورته التى جنى ثمارها على تضحيات زملائهم من الشهداء ورفقائهم من الثوار ،فأرادوا أن يعبروا عن رفضهم للرئيس ولسياسته فى الذكرى الأولى لتنصبه كأول رئيس مدنى منتخب لمصر،والسبب فى ذلك هو انتمائه لجماعته أكثر من الشعب المصرى ومصالحه ،وتقليب مصالح وأهداف جماعة الأخوان المسلمين على مصر وطنا وشعبا باعتبار أن هذا التنظيم دولى ولاحدود له،فجاء رد فعل الأخوان تجاه تمرد صادما خصوصا وأنهم فوجئوا بشعبيتها وقوتها وقدرتها التنظيمية ،على خلاف القوى السياسية الأخرى والتى فشلت فى كبح جماح التمدد الأخوانى وتغلقه فى أعماق الدولة المصرية بما يعرف بعملية (الأخونة) فى مصر وكانت مرادفتها فى السودان تسمى (التمكين) لهذا لاعجب فى رد فعل المستشار القانونى الواضح الصريح بأن للرئيس مرسى جماعة بامكانها حمايته،،فللبيت رب يحميه...ولمرسى جماعة تحميه،،وبما أن الأشقاء فى مصر دوما ما تدخلوا فى شأننا الداخلى بل فى أدق تفاصيله وجعلوا لنا من شأنهم خط أحمر ونحن دولتان شقيقتان تنسقان مواقفهما مع بعضهما البعض كما فى حديث مسئول الملف الخارجى فى الاهرام صباح اليوم أن كان من واجب وزير الخارجية المصرى أن يسبق زيارته الى أثيوبيا بزيارة للسودان للتنسيق حتى لايؤثر حد على السودان بدعم مالى وكدا ...فى قناة سى بى سى ،يعنى الراجل ملم حتى بظروف الدولة الاقتصادية،،لكن من واقع خبرتنا المتواضعة كسودانيين تجربة وطأة الحكم الاسلامى والتى تجرعنا ثمارها انفصالا وحروبا أهلية وفتنا قبلية وتشريدا جماعيا ولازالت أثارها ووقائعها تجرى وتدور ومصر صامتة تتابع المشهد من على البعد،،الا أن وقع الأمر فيها
وتمثل لها نظاما سويا لايرى فى الوجود شريك له أومن له الحق بالحكم والامارة والدين أكثر منه،،لاشك أن تمرد ابتكار عبقرى من شباب أثبت واقعيا وعمليا قدرته على القيادة بدلا من ركنه على شماعة جيل المستقبل وحتى مماته يرى الرمز يتهاوى بين المواقع الهامة ويتساقط ويكرر الأخطاء شباب قرر أن لايكرر المأسأة التى فعلها بنا أخوان السودان واسلاميها من الحكام.
كل سودانى تابع المشهد المصرى منذ اندلاع ثورة 25 يناير الى الآن كان يعلم تماما ودون شك بأن ما يجرى فى مصر الآن من أحداث ووقائع عايشها قبلا وشاهدها وسمع بها،وفيهم من تطوع وتناول المسألة الاأنه لم يجد أذنا مصريه صاغية..
فى سوريا تم تحويل ثورتها الى حرب طائفية قذرة بين السنة والشيعة ،وكان لدول الربيع العربى دورا بارزا خصوصا وأن الربيع العربى حصده الاسلاميين وغاب عن مشهده صناعه الحقيقين والذين تاهوا بين دهاليز الرموز السياسية فى المنطقة المترددة والفاقدة للرؤى الابداعية رغم وجودها الدائم فى جميع المشاهد،ومن واقع تجربتنا فى السودان أتبع الحزب الحاكم نفس أساليب الانقاذيين فى اضعاف دور المعارضة أما باحراجها وحرقها سياسيا كما حدث فى الحوار الوطنى ،أو بالاغتيال المعنوى لقادة المعارضة وترويج الاشاعات عنهم،وفى حالة تمرد التى شغلت الرأى العام المصرى وحشدته ليوم 30 يونيو للدرجة التى أنستها طقوس شهر رمضان ومباهج استقباله كما يحدث فى كل عام كل مصرى يستعد لهذا اليوم وكأنما مصيره أرتبط به،،وبلا شك أن حرب الجماعات الاسلامية لحملة تمرد اعلاميا بدأت وقد تابعت تقرير على قناة الناس يبث السم فى الدسم بأن جماعة البلاك بلوك التابعة للكنيسة والممولة منها تستعد لهذا اليوم وأن يوم الأحد هو لحشد المسيحين لتصوير مظاهرات يوم 30 يونيو على أنها حرب طائفية وليست مظاهرات سلمية كما أكد عليه متحدثى الحملة وممثليها على أجهزة الاعلام فى وجود ممثلى حملة تجرد المضادة لها،،مثل هذه الأفكار ومثل محاولة اشغال الرأى العام الداخلى بقضايا بعيدة عنه تماما ولاتمثله وليست فى وقتها المناسب أو بعد فوات أوانها فى التجربة السودانية عايشناها كثير للدرجة التى جعلت الحزب الحاكم يدبر العديد من الكوارث للفت انتباه الرأى العام عن الحقيقية.
فى السودان كما فى مصر مر الشعب بسياسية الترهيب والتحشيد والوعيد مع فارق أن فى مصر الشعب أصبح لايؤمن بنظرية السيد والعبيد..
من واقع تشابه تجربة حكم الأخوان فى السودان فطريقتهم فى مصر تتطابق مع طريقتهم فى السودان تأكد لى تماما أن هذا التنظيم دولى شقيق رضع من ثدى واحد..
وحفظ الله مصر لشعبها،وأعاد السودان لشعبه وأهله من قوى البغى والعدوان (الكيزان)
عبد الغفار المهدى
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 910

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#702493 [طه احمد ابوالقاسم]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2013 03:16 AM
الاعتقاد بان التنظيم الاخواتي فى مصر يتماثل مع النظام الحالى فى الخرطوم خطاء كبير .. حكومة عمر البشير كان لها نشاط مع حسني مبارك أوسع من تعامل مرسي .. البشير من وضع راعي الاخوان فى السجن استجابة لحسنى مبارك والسير فى ركابة وتنفيذ بنود الانفصال ونيفاشا .. كان القذاقي من المقربين لعمر البشير .. ولم نشهد حضور الاخوان الي السودان والتعامل فى السودان .. بل اشترك فى حملة القبض على الاسلاميين وتسليمهم الى جونتامو ..ز منصور خالد شخصية مهمة فى مسيرة البشير كذلك الفاتح عروة .. الحمله العالمية ضد مرسي كبيرة .. ساعدتها اكثر من قناة تليفزيونية .. فى السودان كانت المحاصرة للترابى كمفكر واطلاق العنان لعمر البشير ليكون هو المفكر والقائد واكثر من ذلك هو من يوجه راس الحركة الاسلامية .. كيف يعقل هذا ..؟؟ د. غازي صلاح الدين أبدى تململ منذ فترة طويلة .. ولكن اشتراكة فى المفاصلة قصت من اجنحته .. حكومة المؤتمر الوطني الحالية اشتركت فى تحطيم كل الهياكل بما فيها الحركة الاسلامية ودمرتها .. الان عادت تتلمس الطريق من حطام الاحزاب بعد تفكيكيها ..
وصف ايمن نور موقف السودان بالمقرف .. دون ان يعترض مرسى على هذة العبارة .. السدان لم يقم بدورة فى قضية حيوية مثل المياة بل كان سلبيا .. يود ان يحابى اثيوبيا للحماية فقط وليس من اجل السد .. مصر ربما لا تتاثر بهذا السد كثيرا .. ولكن صوتها كان عاليا حكومة و معارضة .. البشير قزم الدور السوداني فى كا المجالات واصبح رهينة العقل الامريكى فهو مرعوب من سياطها .. ويخشى ان يقع فى الفخ .. واذا أرادت امريكا لفعلت .ز امريكا تفكر بانتائج .. وجود البشير بهذة الصورة يخدم الغرب طالما القيد يعض على القدمين


عبد الغفار المهدى
عبد الغفار المهدى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة