المقالات
السياسة
هيكلة الدولة السودانية
هيكلة الدولة السودانية
01-12-2016 08:49 AM


قال وزير الدولة بوزارة المالية ، في مقابلة خاصة باحدى الفضائيات السودانية ، إن عجز ميزانية 2016 المحتمل البالغ 10.4 مليارات جنيه بنسبة 1.8% هو في الحدود الآمنة ويتم تغطيته من القروض الخارجية والإستدانة من النظام المصرفي، معلناً عن تضمين 50 ألف وظيفة جديدة بالموازنة.
كما قلل سعادة الوزير من مخاوف زيادة الإنفاق الحكومي، قائلاً "الموازنة الحالية وضعت على أساس تكون موزونة وإذا اردنا ترشيد الإنفاق الحكومي فعلينا أن نعيد هيكلة الدولة من جديد".
ما وجه به سعادة الوزير باعادة هيكلة الدولة من جديد هو الامر الذي يسعى له في رأيي كل المتحاورين من أبناء السودان من أجل وحدة السودان وتقدمه . فعملية إعادة الهيكلة لا بد أن تبدأ بخطوات جادة وأن تولى الحكومة هذا الملف اولية خاصة لانه المخرج الحقيقي لبناء دولة المواطنة والوطنية .
فهيكلة الدولة برنامج يشمل مناحي الحكم التي تتمثل في الإنجاز والكفاءة، والحوكمة، ومكافحة الفساد، وتطبيق نظام اللامركزية، والحكم المحلى، والحكومة الإلكترونية. فالبلاد تحتاج إلى وضع نموذج خاص يتلائم ومكونات الوطن ؛ لأن الحالة السودانية طبقت معظم نظم الحكم من ديقراطية فوضوية وعسكرية دكتاتورية ، وما احوجنا الان وبعد مرور ستين عاما منذ استقلال السودان لوضع هيكلة واضحة الرؤى تكون ذات ابعاد واضحة . وإن التجارب السابقة لادارة شئون البلاد لم تستطع القضاء على الفساد والمفسدين .
اذا كانت الحكومة جادة في اعادة هيكلة كاملة للدولة فقد تحقق بكل سهولة هدم للعنصر الفاسد وبناء العنصر الجديد الغيور لوطنه ، وقد تكون هنالك بعض الصعوبات لتزامن وتوازى عملية الهدم والبناء فى الوقت نفسه، ولكنها المخرج الوحيد لارتضاء اهل السودان لكونها أكثر عدلا ، واسلم مخرجا لويلات الوطن .
الى ذلك، فإن برنامج هيكلة الدولة يعنى انحيازه الكامل للديمقراطية، والأخذ بأحسن ما وصلت إليه المجتمعات الإنسانية في ممارستها الديمقراطية من أشكال وقواعد وطرق إجرائية وفنية لمعرفة إرادة الأمة، وتحسين ممارسة السلطة ، وتوسيع دائرة المواطن الوطني فيها، وتفعيل المراقبة عليها كما تحقق الهيكلة مبدأ سيادة القانون، بما في ذلك أن تنضبط السلطات العامة به، وتخضع له، وتكون مسئولة في حالة الإخلال به، من خلال آليات الرقابة والمحاسبة التي يكفلها الدستور الذي تنهض عليه الدولة.
أعتقد اننا أمام فرصة مناسبة الان في أجواء الحوارات إذا تكاتفنا مع بعضنا البعض ودعمنا مخرجات الحوار الوطني دون تمزيق لاوراقه وتوصياته .

صلاح التوم كسلا
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2188

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صلاح التوم كسلا
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة