المقالات
السياسة
تغيير القبلة
تغيير القبلة
06-21-2013 10:38 AM





حين غزت نسائم الربيع الكاذب بلادنا، وأطلقت شرارة الحرية التي شبت في مياديننا الفسيحة خيول الأمل في مرابض صدورنا، اندفع الناس يتراكضون نحو ساحاتها ويدخلون في نوبة صهيل جماعية ليجربوا أصواتهم التي غطاها صدأ القمع دهورا. يومها اكتشفت الحناجر أحبالها، ونبتت في كل كف أصابع. ولما تشابكت، صارت أغصان زيزفون ودوح بلابل، وغردت الأطيار في ملكوتها كما لم تغرد قط.
ثم تحولت الأوركسترا شيئا فشيئا إلى عزف منفرد، وزاد ضجيج الميادين حتى لا يكاد يسمع الرجل أخاه. وقال الناس يومها أن اختلاف المتظاهرين رحمة، وأن منصاتهم فنارات تهدي إلى ميناء واحد. وحين اختلف الناس على إمامهم وصلوا خلف رجلين، تعللوا بأن الإمام أسيف وأنه إذا قال لا يُسمع. وتوالى التشظي بعدها والصخب، حتى صارت الفوضى سيدة الشاشة المصرية بلا منازع.
بالأمس، التحق رجال الدين بصفوف الثوار بعد أن وجدوا مخرجا شرعيا يبيح لهم الخروج على الحاكم بقبضاتهم ولحاهم. وتقدم الدعاة وأئمة المساجد الصفوف ليمسكوا بخطام ناقة الثورة الضاربة في أنحاء الميادين على غير هدى، فاستبشر الثوار خيرا، وثبتت الوجوه التي تقطر ماء وضوء وطيبة أقدام الخارجين على المألوف، وتوافد الناس أفواجا وأبابيل على معسكرات الحرية لينالوا قسطا من شرف المشاركة في تحرير العقل المصري من بلادة التاريخ وأقواله المأثورة.
ويوم سقط الطغاة، وفر اللصوص من سراديب البلاد كفئران مذعورة، فرح الناس في الميادين بنصر الله وخروا له سجدا، وتعانقت الأكف والأرواح لتنسج ملحمة من التآلف الوطني غير مسبوقة. لكن سكرة النصر غير المتوقع سرعان ما أدبرت، وأفاق المتظاهرون ليجدوا أنفسهم أمام حقيقة لم يعدوا أنفسهم لها. وعادوا من الجهاد الأصغر دون زاد من إيمان أو يقين يمكنهم من الوقوف صفا واحدا أمام شهواتهم.
وبدأ أصحاب المنصات ينقلون خيامهم إلى غرف مظلمة ليتبادلوا أوراق الخيانة من تحت طاولة المواطنة، ووجد كل فريق من يسول له الخروج على الجماعة، وتفاخر أوس المتظاهرين على خزرجهم أنهم كانوا أول الخارجين إلى ساحات الشرف، وأقسم الخزرج أن لولاهم لسقط علم الثوار تحت أحذية رجال الدرك وقوات الأمن من أول جولة. لكنهم لم يجدوا صوتا عاقلا يذكرهم بما قاله النبي لأصحاب النعرات المنتنة يوم تداعوا للجاهلية بعد أن نجاهم الله منها.
اليوم يجمع كل فريق من رفاق الصهيل جنده، ويحتشدون للقاء جد مختلف فوق أرصفة الميادين التي لم تعد تعني لهم شيئا. لا يذكر اليوم أصحاب أول صهلة لرفاق الميدان إلا استئثارهم بملك مصر، وما في البلاد شيء يُمتلك إلا الفقر والجوع والمرض، وآلاف المنغصات من يمين وشمال. ويمنون عليهم أنهم كانوا يدافعون ذات أمس عنهم وكانوا يشرعون أقلامهم ويسخرون استديوهاتهم للذود عنهم، ونسوا أن هؤلاء كانوا يسكنون المقابر والزنازين من أجل صناعة غد مختلف يليق بأجيالنا القادمة، وأنهم كانوا يحاربون في لقمة عيشهم وراحة بالهم، ويستبدلون الفرش الوثيرة بالخرابات والمغارات فرارا بصدقهم يوم تخاذل المتخاذلون.
ونسي الخزرجيون أن أعمدة ملكهم شيدت من دماء الأحرار الذين ينالون اليوم جزاء سنمار من تكفير وتخوين وتفسيق. اليوم، تتقدم الوجوه المتوضئة نفسها الصفوف نفسها في الميادين نفسها لتنكر وتتنكر لفتاواها السابقة، وتعلن أن الديمقراطية كفر وتضع الثائرين كلهم في سلة فسق واحدة. لكن أحدا من هؤلاء لم يشرح لرفاقه القدامى متى عاد وكيف عاد من شرك الديمقراطية إلى طريق التوحيد، لعلهم يكفرون بشركها ويتوبون عن صهيل أدمنوه وحرية عاقروها ذات يوم معا.
نسي الفريقان المحتشدان لصراع وشيك لقمة تقاسموها على الأرصفة، وغطاء تدثروا به في ليل الميادين القارس. نسي اليمينيون جدا واليساريون جدا منشورات لصقوها فوق الجدران ولجانا شكلوها لحماية المصلين، وسلاسل من إنسانية راقية أحاطت بوحدتهم من كل جانب. لا يذكر الفريقان اليوم لون دمائهم التي اختلطت فوق الطرقات وضمادات رفاقهم ودموعهم الساخنة فوق الجراح اللاهبة.
اليوم يذهب الفريقان إلى الميادين ليمن كلاهما على الآخر، ويحارب أحدهما الآخر، ويتحالف كلاهما مع الشيطان على قتل أخيه، ولا يعدم الواحد منهما أن يجد من الأعذار والفتاوى ما يبيح له أكل الميتة والدم ولحم أخيه ميتا. اليوم يقف الخارجون على العرف والتاريخ والمستقبل وجها لوجه ليمنعوا شعاع الشمس من الوصول إلى وجوه أطفالهم، ويحولوا بين دفء المشاعر وأعماقهم الباردة. اليوم تستبد بالجميع شهوة الغضب وشهوة القتل وشهوة الكلام، ويقف بينهما الحليم أسيان على غد يتسرب من بين شقوق الوطن كما يتسرب القطر من بين أصابع ظمآن في فلاة لن يصبح فيها عما قريب زرع ولا ماء إلا أن يتغمدنا الله برحمته ويمنع كارثة الاقتتال قبل أن تسقط فوق رؤوسنا البليدة.
عبد الرازق أحمد الشاعر
أديب مصري مقيم بالإمارات
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 752

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الرازق أحمد الشاعر
عبد الرازق أحمد الشاعر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة