المقالات
منوعات
قصة قصيرة:عصام..الخريج الذى فقد نفسه
قصة قصيرة:عصام..الخريج الذى فقد نفسه
06-23-2013 04:32 PM


- ألم تظهر وظيفة جديدة ؟ ‍
أخرج عصام بطاقته وناولها للرجل الذي قلب في الأوراق أمامه ثم رد البطاقة وأجاب
- نأسف لا توجد وظيفة لك ‍‍‍‍‍‍‍!!
- لماذا لا توجد وظيفة لي ؟ ‍!
- أنت محظور .. هل كنت تمارس نشاط سياسي أبان دراستك للجامعة ؟
- نعم كنت في الجبهة الديموقراطية .
- هل لا زلت تمارس السياسة اليوم ؟
- لا إني أتضور جوعاً لا أجد الوقت الكافي لتعاطي مع السياسة .. هل هذا يعني أني لن أحصل على وظيفة ؟
- يمكنك معاودتنا دائماً ، ربما رفع عنك الحظر أو صدر قرار جديد .
رد عصام في نفسه " ما جدوى الانتظار .. حتى إذا حصل على وظيفة لابد أنهم سيحيلونه للصالح العام لسبب نفسه .. إذن سينتظر الديمقراطية " .
نفس الأسئلة ونفس الإجابات لا تتغير وتمضي تباعاً ، هذا الرجل المحنط الذي يجلس خلف النافذة . هذا العاطل عن المواهب ، تحول إلى إنسان آلي يرد ببلاهة يحسد عليها ابتعد عصام من النافذة ، خرج يجرجر أذيال الخيبة . هذا العام الثاني وهو يطارد أحلام الوظيفة من خلال هذا الرجل أبو الهول الذي يقبع خلف الشباك في لجنة الاختيار للخدمة العامة السودانية .
* * *
ظل يسير مترنحاً من فرط الجوع .. وهو لا يكاد يتحصل عن ثلاث وجبات في اليوم كما أن مصروفه الاحتياطي الذي أحضره معه من البيت قد بدأ يضمحل .. كانت ظاهرة الثراء الطفيلي والانفتاح تحيط به من كل جانب العربات ذات الدفع الأمامي . المباني الضخمة للبنوك ، محلات السوبر ماركت تعج بالحلويات التي لا تشبع ولا تغني من جوع .
جلس تحت ظل شجرة لبخ ، قبعت تحتها امرأة تبيع الشاي تناول منها كوب ، أخذ يرشف الشاي في مرارة بعد أن أراح جسده المنهك على حجر جوارها ، كانت الأوراق النقدية من فئة العشرة جنيهات تنهال على المرأة كالمطر وظن عصام أنها تقترب من المئات " تباً لهذه الشهادة الجامعية اللعينة فهذه المرأة دخلها اليومي يبدو أكبر من دخل وكيل وزارة …. اللعنة كل شيء أصبح بالمقلوب" نهض وختم جولته اليومية بالسفارات العربية وأعاد أدراجه بعد أن حشر نفسه حشراً في إحدى الباصات المنهكة التي يتعلق بها الكادحين تعلق النمل بقطعة السكر ، كان الحر قائظ ، وصل إلى منزل عمه في أم بده ، منزل متهالك ، دخل إلى الغرفة ، طالعته صورته الباهتة كالمعتاد في مرآة خزانة الملبس القديم نظر في ذعر إلى نفسه فقد بدت صورته باهتة فعلاً ، " ما هذا ؟! هل هو في طريقه إلى الاختفاء ؟؟ " ، صورته غير واضحة المعالم . حاول صاحبنا إنارة الغرفة ، للأسف لا يوجد تيار كهربائي فتح جميع النوافذ نظر إلى نفسه في المرآة مرة أخرى " يبدو أن في الأمر خلل ما " صورته فعلاً باهتة ، قد يكون ذلك ناجم من الحالات النفسية التي تعتريه ، إن الإحساس بالضآلة يولد لديه هذا الإحساس الكئيب " لا بأس ، لا بأس ، غداً سنرى " . أخرج عصام الفرش المتهالك في الفناء واستقلى عليه ونام .. في الصباح نهض وبدأ يحي أبناء عمومته فرداً فردا فينظرون حولهم في دهشة ممزوجة بالرعب أوجس خيفة ، دخل الغرفة ونظر إلى المرآة " يا للهول !! اختفت صورته تماماً ، إذن فقد تلاشى، كيف حدث ذلك ، لم يعد هناك أدنى أثر لصورته في المرآة" تملكه ذعر شديد " كيف يمكنه التعامل مع الناس ؟!.. كيف سيحصل على وظيفة وقد اختفى عن الأنظار " حتى بني عمومته لم يروه . حاول طرد هذه الأوهام وليكن ما يكون . أرتدى ملابسه على عجل وخرج . ركب الحافلة المكتظة ولدهشته الشديدة تجاوزه الكمساري دون أن يطالبه بالنقود " لم يره الكمساري أيضاً !! ما هذا الكابوس المزعج " نزل كالمعتاد في المحطة الوسطى في الخرطوم وتوجه نحو لجنة الاختيار اللعينة .. نزل وتقدم بخطى ثابته نحو النافذة المعهودة وجد نفس الرجل .
- السلام عليكم .
…………… نظر الرجل إلى الفراغ الخالي في دهشة !! .
- هل توجد وظائف خالية جديدة من فضلكم ؟
هب الرجل كالملسوع يحملق في الفراغ أمامه وهو لا يعلم من أين يأتي هذا الصوت تجمع بقية الموظفين حول الرجل المذعور ، كان هناك صوت مجهول يتحدث إليهم … كان الصوت واضح النبرات وتشوبه المرارة .
- أخبروني .. ألا توجد وظائف جديدة ؟ !
صعق رجال المكتب عندما رأوا شهادة جامعية وبطاقة شخصية تخرجان من مكان مجهول في الفراغ أمام النافذة وتسبحان في الهواء في طرقهما إليهم ، دب الذعر في المكان وعرف عصام المسكين إنه اختفى تماماً من جراء تعاظم إحساسه العميق بالضآلة الناجم عن الأوضاع المقلوبة في البلاد التي أصبح فيها الوزراءاكثر من المزارعين والبنوك أكثر من المستشفيات .
تم إغلاق مقر لجنة الاختيار للخدمة لاحقاً بعد أن أصبحت مسكونة بالأشباح التي تخرجت من الجامعات والمعاهد العليا .
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1901

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#704970 [سم زعاف]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2013 10:23 AM
"يتعلق بها الكادحين" "كان الحر قائظ" و"واستقلى" والإفراط في استخدام كلمة "المتهالك" يا ليت الكاتب يراجع لاكتشاف مثل هذه الأخطاء


ردود على سم زعاف
[عادل الامين] 06-24-2013 03:40 PM
العزيز سم زعاف
شكرا على الاستدراك ونحن لسنا الجهة التي تصحح الاخطاء الاملائية
ولكن لو ركزت على المضمون والهدف لن ترى مثل هذه الهفوات
كتبتها منذ امد بعيد وكان يجب علي تنقيحها قبل ارسالها ولكن الله غالب
وداوم على قراءتنا


#704495 [خالد بابكر أبوعاقلة]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2013 04:55 PM
اختفى الرجل سريعا .. أما كان من الواجب القصصي أن تتركه يتعذب ويعاني ويناضل ويختفي شيئا فشيئاحتى يذوب نهائيا وأن يكون عذاب الإختفاء على الأقل هو عذابه الشخصي ومشكلته الفرديةوأن يكشف ويكتشف من خلاله فساد وتعفن العالم الحكومي وخداعه. إن الإختفاء كان مفاجئا , ولم يكن له أي مبرر أخلاقي أ و علمي أو أسطوري ولم يعبر حتى عن معاناة شخص تركته الدولة وحيدا للفقر والمستقبل المجهول .. ومع كل ذلك فالسرد كان خفيفا ومعبرا وربما أن علل القصة أتت من أن الكاتب أراد الإختصار والوصول بسرعة إلى النهاية المأساوية لرجل لا يستمع إليه أحد ولا ترعاه قيم .لم تكن بمستوى القصص السابقة .


ردود على خالد بابكر أبوعاقلة
[عادل الامين] 06-25-2013 01:59 PM
مرحب عمر شوكة وارجو ان يتواصل خالد ليكتمل مثلث جماعة الفردوس الادبية-جامعة الخرطوم 1984 ومتواصلين ان شاء الله

United States [عمر شوكة] 06-25-2013 12:59 AM
سلام خالد
سلام عادل
تحياتي لكما .. ونتواصل ..
عمر شوكة

[عادل الامين] 06-24-2013 03:37 PM
العزيز خالد بابكر ابو عاقلة
تحية طيبة
وياريت لو تتذكر جماعة الفردوس الادبية في جامعة الخرطوم واعضائها عمر شوكة وطائر النورس
انا عادل/طائر النورس فتشناك ان وعمر شوكةكثيرا في الاسافير وفي المانيا اتمنى انك تتواصل معنا بي البريد الالكتروني للمزيد من التواصل وايه اخبارك الابداعية والله صدفة غريبة القاك هنا
لقصة دي من مجموعة(قطار الشمال الاخير ) اصدرتها قبل عامين وقد اشتركت بها في مسابقة القصص القصيرة زمان فازت بالمركز الثاني بفضل النقاد والمركز الاول في الانترنت بفضل القراء
وشكرا لتقيمك للعمل


عادل الامين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة