المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ام دويمة والكربكان .. عطاء الفيل ونصيب النملة
ام دويمة والكربكان .. عطاء الفيل ونصيب النملة
12-07-2010 12:46 AM

هذا ما حدث

ام دويمة والكربكان .. عطاء الفيل ونصيب النملة

الرشيد طه الافندى
[email protected]

طالعت خبر إحياء معركة النهر الثانية ودارت في رأسي كثير من الأسئلة عن المسئول من تدوين وحفظ تاريخ الوطن الدولة أم المواطن ؟؟ من هو المسئول عن إحياء وتخليد وتوثيق ذكرى معارك وشخصيات ساهمت في تثبيت أركان هذا الوطن الذي ننعم بظلاله ؟؟ هل هناك جهات او افراد داخلية كانت أم خارجية لها مصلحة في طمس تاريخ عامر بالبطولات والتضحيات ؟؟ هل طمس تاريخ السودان عملية منظمة مقصودة أم عفوية وإهمال وعدم اهتمام ؟؟ هل تخضع كتابة التاريخ وإظهاره على هوى ومزاج كاتبه؟؟ ؛ كثير من الأسئلة وكمية من الإحباط عندما تجد شعوبا وقبائل لا يساوى تاريخها شيئا أمام غيرها ولكنها أعلى صيتا وشهرة واعجبنى كاتب لا أذكر اسمه لخص هذا الوضع والمفارقة في مقال (اقتبست منه العنوان) بإحدى الصحف قبل سنوات عنوانه فقط كان كافيا لشرح الأمر برمته كان بعنوان (مهيرة بت عبود عطاء نملة ونصيب فيل ) قارن فيه بين مهيرة ورابعة العدوية هذا بالضبط ما يحدث مع تاريخ الشعوب والقبائل نعم هناك أحداث وشخصيات لها كامل الاحترام والتقدير ساهمت وشاركت في صنع تاريخ الوطن ووجدت حظها من التوثيق والتخليد وإحياء الذكرى ولكن هناك شخصيات وأحداث ساهمت بصورة أو أخرى في نفس التاريخ لكنها لم تجد حظها مثل غيرها من الصيت والتوثيق مثال لذلك الأحداث والمعارك التي جرت في منطقة المناصير بقريتي أم دويمة والكربكان وكانت لها الأثر الكبير والملموس في تغيير مسار الإحداث كالذي حدث عندما أصدمت الباخرة عباس بجزيرة في قرية أم دويمة بالمناصير وطلب الكولونيل استيورات الذى كان متوجها إلى مصر في محاولة لإنقاذ غردون المحاصر في الخرطوم من قبل قوات المهدي طلب كمية من الجمال لمواصلة رحلته ؛ أبدى المناصير موافقتهم ولكنهم اضمروا على قتله وتم لهم ما أرادوا بعد أن دبروا له مكيدة وخدعوه بحجة تجهيز الجمال التي يحتاجها وعثروا في الباخرة على خطابات ووثائق تم إرسالها على عجل إلى محمد خير عامل المهدي في بربر الذي قام بدوره بإرسالها إلى الإمام المهدي في الخرطوم ؛ عندما اطلع الإمام المهدي عليها أدرك أن غردون لا حول له ولا قوة وقرر على الفور مهاجمته وسقطت الخرطوم . أما معركة الكربكان كانت مواجهه بين الغزاة في حملة طابور النهر والمناصير والرباطاب بقيادة موحدة في جبل موسى وقد أبلى فرسان المناصير والرباطاب بلاء حسنا ولكن تفوق في النهاية السلاح الناري الحديث بعد أن تكبد الجيش الغازي خسائر فادحة وقتل قائده الجنرال ايرل ليكون ثاني جنرال يقتل على ايدى المناصير من جملة خمس جنرالات قتلوا في السودان ولمقتل الجنرال ايرل قصة بطولية نادرة بطلها احد فرسان المناصير صاحب المقولة الشهيرة آخر طلقة وآخر جندي وقد كان يحترق داخل (عشة) تحيطها النيران من كل اتجاه لكنه عاهد نفسه على إفراغ آخر طلقة في صدر قائد الجيش الغازي الذي كان يتبختر في ارض المعركة مزهوا بانتصاره وعند اقترابه من (العشة) المحروقة استقرت رصاصة في صدره وخر صريعا بينما استشهد الفارس المنصوري محترقا وسط النيران . هذا تاريخ كما ترى عزيزي القارئ لم يجد حظه من التسجيل والتوثيق وإحياء الذكرى ونرجع (تانى) نسأل من المسئول الدولة أم المواطن ؟؟؟


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3054

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#54795 [monim musa]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2010 11:30 PM
تاريخنا كتبوا الاجانب عشان كده بنجده غفل احداث كثيرة لم تؤثق والدليل علي ذلك هذه القصص البطولية التي ذكرها صاحب المقال فانا لم اسمع بها الا اليوم !!!فأين المؤرخين السودانيين


الرشيد طه الافندى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة