المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
خلود ك لا يموت.. بعد حياة العظمة ..يا سيد نيلسون..
خلود ك لا يموت.. بعد حياة العظمة ..يا سيد نيلسون..
06-24-2013 05:54 AM


تأدب يا فتى ..فلو لم تكن ضيفاً على بلادي لأسمعتك كلاما آخر..هكذا إنتهر الزعيم نيلسون مانديلا زائره الرئس الامريكي وقتها بيل كلينتون ، حينما تجاوز حدوداللياقة الدبلوماسية وهو يحاول إملاء أمرٍ ما باسلوب يمس سيادة الدولة المضيفة له.. فتصدى له رئيسها وهو واثق من عظمة كبريائه الذي يمثل كرامة شعبه أولاً و المسنود بمحبة الانسانية جمعاء له..!
الآن الأنباء تترى حزينة من نافذة غرفة العناية المكثفة التي تضم جسد الرجل الكبير حقاً وهو مستلقي في سلام وطمأنينة ..ترفرف فوق جبينه العالي نسمات الأكف من كل نوافذ العالم وهي تدعو له بالشفاء ..!
وحتى لو إنطفأ نور عيني شيخ المناضلين التسعيني ونتمنى أن يكون ذلك في هدوء إن هو حدث والأعمار بيد الله..ولو وورى ذلك الجسد الطاهر ثرى بلاده الذي أحاله مانديلا الى تبرٍ يشع بضياء الحرية وغرس فيه شجرة العزة التي ثبتت جذورها هناك وتمددت أفرعها الخضراء بثمار العزائم التي تلقتها أياد الشعوب في كل مكان فقويت سواعدها لمحاولة الاقتداء ببعض مما تعلمته من فلسفة مانديلا في كيفية إدارة البلدان بالصدق لا بالنفاق والشعارات الجوفاء ..وقيادة أمته بصفاء التسامح ..لا بتمزيق نسيجها بسلاح الحماقة الجبان !
فإنه سيكون رحيل الفخر والبقاء.. وليس كموت من تتأفف الحياة ضيقاً من بقائهم ثقلاء على أنفاسها!
فهل يستحق كل الذين هلكوا أو من هم قاب قوسين أو أدنى من مقاصل التاريخ، بعد أن أهلكوا بلادهم ،الدفن في ترابها وقد اذاقوا شعوبها العذاب الطويل ..وفجروا أدمغة أجهزة الصوت بالصراخ العالي عن الاستهداف من أمريكا..والكل يعلم أنه محض نباحٍ كاذب وهزة ذيل ذليل تقرباٍ من أقدامها لينبطحوا لعقاً فيها كل ما التفتت اليهم عابسة الوجه ناهرة !
شتان بين عظمة رجلٍ يتودد له الخلود بأن يتشرف إقتراناً بسيرته وإسمه ..وبين أحياء هم كغربان التطير الناعقة تدعو لهم شعوبهم بعاجل الفناء حتى تشيعهم أكف اللعنات الى مكبات الجيف إذ لن ترضى حتى حاويات القمامة بأن تتلوث بهم!
كنت عظيماً يا سيد نيلسون ..وستظل صورتك محفورة في ذاكرة الانسانية وستنعكس أشعة وجهك المنير مع صباحات بلدك التي رفعتها الى مقام الشمس في سماء قارة يشكو جلُ أهلها من ظلمات الظالمين لها في محابس الجهل والفقر والتسلط ..!
وسيزداد تمثالك المنتصب طولاً في قلب لندن ًمنارة الحضارة الغربية والذي أقامه لك جلادوك الذين هزمتهم بسموك المسالم فأنحنوا أمامك تكفيراً لما ارتكبوه في حقك وشعبك الفريد وتقديراً منهم لعدم جنوحك للإنتقام وقد ملكت السيف والقلم والقوة الإقتصادية في بلادك وأنت تحكمها بالعدل مرتضياً التداول لا التكلس حاكماً من خلف تاريخك الذي يكفل لك حقاٍ أبدية الحكم.. !
وسيصبح بل قد أصبح فعلا أدبك السياسي وحسك الوطني مناراً ومزاراً لطلاب العبر ..وتعلم دروس المجد التي بسطتها حروفاً في صفحة الدنيا متاحة لكل عاقل يود أن يعتبر !
فنم هانئاً وأنت على فراش المرض..متمنين لك الشفاء.. ونم أكثر هناءاً إن أنت عزمت على الرحيل بعد عطاءٍ لن يموت أبداً.. فمثلك تبقى روحه عصية على نعمة السلوان..الى أن يرث الله الأرض وما عليها..إنه الشافي من كل علة .. والرحيم لكل نفس راجعة اليه يتلقاها برحابة غفرانه لتكون راضية عنده ..لاسيما إن هي كانت مرضية عند خلقه كنفسك المعطاءة دون مقابل أخذته أو طلبته. إلا محبة الناس كلها لك .. وقد نلت ما أردت .. حياً وستناله أكثر بعد أن تغمض عينيك..رعاك الله حيثما حللت!

[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 1 | زيارات 1499

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#705577 [elsadeq mohmed]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2013 11:08 PM
مانديلا رجل عظيم


#705062 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2013 11:34 AM
نلسون مانديلا وصحبه أثناء مقاومة الحكم العنصري لبلدهم كانوا يتلقون الدعم من ليبيا
بقيادة القذافي ومن العراق بقيادة صدام حسين ولم يجدوا من الآخرين ولو سألت مانديلا عن هذه
الحقيقة لما أنكرها .... التحية لكل المناضلين ضد الهيمنة الامبريالية ....


ردود على مواطن
European Union [فضل الله..] 06-25-2013 01:11 PM
ولعلمك أيضاً يا عزيزي المواطن .. إن حكوماتنا الوطنيةالرجعيةكما تظن ..بعد الإستقلال سهلّت مرور المناضل مانديلا بجواز سفر سوداني..!
أما جماعتك المراحيم سامحهم الله ونساله الرحمة لهم رغم كل شيء .. صحيح أنهم دعموا كثير من حركات النضال..ولكنهم كانوا مثل شجرة الدليب ..يرمون الظلال بعيدا عن شعبهم الساجد لهم تحت أقدامهم ولا يرى الا ما يريدون له هم أن يراه من أفكار ولا يسمع الا صوتهم فقط ومتى ما يريدون ذلك .. وياليتهم قد سخروا إمكانات بلادهم فيما يفيد الداخل ومن ثم لا باس من دعم الخارج.. فكانت نهايات سياساتهم جلب كوارث التدخلات التي دمرت بلادهم و أذهبت أنظمتهم و ومعها أرواحهم وكم أضاعوا فرصاً في أحلام خيالاتهم المريضة وتقلباتهم المريبة .. ولازال في أمتنا من هم يعتقدون انهم قادة أبطال.. والا كان هتلر محقاً في جنونه الذي دمر نصف العالم.. سلام.. يا مواطن..


#705058 [صبري فخري]
4.75/5 (3 صوت)

06-24-2013 11:30 AM
حفظك الله
لماذا تعجز أمتنا أن تلد رجلا في قامة مانديلا .. مانديلا سيطر على القلوب لا الاجساد ... على العقول لا الاموال .. عمل بتجرد لأمته وللأجيال القادمة ... قدم فكافأه الله بحب القريب والبعيد ... وهل جزاء الاحسان الا الاحسان .. قدم كثيرا ولكنة ربح أكثر .. نعم قد يغادر الحياة ولكن ليس بحلمة .. فلقد تحقق ما كان يريد .. سيترك حلمة بعد أن أصبح واقعا يمشي على رجلين .. منارة للتائهين .. هل من قائل I CAN DO THAT
012362351


#704939 [المشتهي الكمونية]
4.63/5 (4 صوت)

06-24-2013 09:55 AM
يسلم قلمك يا برقاوي ، لقد تجلى قلمك في وصف الهرم الأفريقي
تخيل يا أستاذنا الفرق بين هذا الهرم العملاق وبين حكامنا ،، والله لو كانت المقارنة تملك روحا لأنتحرت من احساسها بالخزي والعار


#704875 [عبد الهادى مطر]
4.50/5 (2 صوت)

06-24-2013 08:54 AM
تسلم أيدك ويسلم قلمك الرصين، كلمات من نور فى حق معلم الأجيال نسال الله ان يثيبك عليها وان تتنزل شفاء على جسد وروح المناضل الخالد مانديلا.


#704847 [خالد حسن]
5.00/5 (1 صوت)

06-24-2013 07:54 AM
تمنيت لو ان مانديلا ينطق بالشهادتين ..


ردود على خالد حسن
United States [اخوي] 06-24-2013 02:28 PM
لا اله الا الله محمد رسول الله صلي الله عليه وسلم


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة