المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الصادق.. ضد الفساد واقف حجر*** والدكترة ودين الكجر
الصادق.. ضد الفساد واقف حجر*** والدكترة ودين الكجر
12-07-2010 12:48 AM

الصادق.. ضد الفساد واقف حجر*** والدكترة ودين الكجر

عرو ةالصادق
[email protected]

أبدأ مقالتي بالعنوان أعلاه وهو بيت من قصيدة الشاعر محمد صالح المجذوب الذي ألهمنى أن أرى أين تكمن الحلول لهذا الوطن المظلوم المكلوم؟ فلم أجد موقفا من المواقف المطروحة في الساحة السياسية السودانية والرهانات الدولية من تمديد للسودان العنيد، وإنفصال للسودان الجديد. لم أجد غير موقف صاحب الفجر الجديد للسودان العريض، فهذا الموقف الذي يقفه الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار تجاه قضايا الوطن، يجب على كل حادب على مصلحة الوطن السودان أرض الجدود ومنبت الرزق أن يقفه دون مكابرة أو عناد أو إنفراد، وهنا الخُصُّ يخصص لعقلاء المؤتمر الوطني - إن وجدوا- والوحدويون في الحركة الشعبية، إذ أننا قد نستجلب لبلادنا سيناريو \"سقريا \" لا يبقى ولا يذر على حد تعبير الإمام الصادق.
فالدكتاتورية المتدثرة بانتخابات إبريل 2010م جلبت لنا الوبال وللأهلها الأعطال، وما تمر به البلاد من عزلة دولية خير دليل على ثمار الشجرة التي إذا سألنا عنها لقال عنها الحبيب المسيح عليه السلام (بثمارها تعرفونها) فالشجر الطيب لا يثمر إلا طيبا والشجر الخبيث لا يثمر إلا خبيثا، هذا البوار والدمار والحصار نبه له الإمام الصادق منذ صدور القرار 1593 تجاه متهمين يدعى أنهم أجرموا وارتكبوا فظائعا في إقليم دارفور على رأسهم رأس الدولة (الملاحق)، ولم يكتف الإمام الصادق بالتنبيه فقط والتحذير من مغبة التمادي في الإجتراء على المجتمع الدولي ومعاندته وتحديه والتصدي لقراراته، إلا أنه وجد آذانا صما وأعينا عميا، لا تدرك أنه لا يمكن لكائن من كان أن يخرج من إدعاء المحكمة الجنائية الدولية، دون أن تلاحقه العدالة والمقاطعة الدولية، وقد بان في الأيام القليلة المنصرمة خطورة هذه المواقف للحاكمين في البلاد (جماعة المؤتمر الوطني)، إذ أن جيرانهم لم يسطعوا ولن يستطيعوا أن يجيروهم من عذاب أليم.
هذا الفساد والإنفراد والعناد جلب للبلاد حظرا دوليا حد من حركة رأس الدولة (الملاحق) الذي وقف في موقف لا يحسد عليه إذ بادر بكيل الشتائم والوعيد للمنظمات الدولية (كعادته) وبعض الدول التي تقف خلف قرار المدعي العام وقال بطرد بعض هذه المنظمات، وعزى تصرفه هذا لتبعية هذه المنظمات وغيرها من الجهات لدول تعمل كجماعات ضغط لإنفاذ مخططات المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية الداعي بتضيق الخناق على المتهمين في انتهاكات ملف دارفور وعلى رأسهم المواطن \"عمرحسن أحمد البشير\" كما جاء في إعلان القبض عليه الصادر بالرقم: ICC-02/05-01/ بتاريخ 09 آذار/مارس 2009م، والذي من المحتمل أن يحول عليه الحول ورئيس السودان (الملاحق) لا يملك ذات السند اذي وجده عند صدور الإعلان إذ أنه سيكون قد انتهى من إنجاز أعظم استراتيجية لتمزيق أعظم وطن وتفريق أعظم شعب.
لا يمكن لهذا الرئيس (الملاحق) أن يستمر في تبنيه لهذه المواقف لأننا نرى تقلص حجم التأييد الذي زينته له أعماله في العملية الانتخابية الإبريلية سيئة الذكر، ويجب أن يتخلص من طيف الحلم المخيم على مخيلته أن هذا الشعب يمكن أن تنطلي عليه مزيدا من المسرحيات التي ينظمها التعبويون وسماسرة المظاهرات، وذلك بانحيازه الصادق والجاد لمواقف الصادق وبالصدق يجنب بلادنا هذا الويل والثبور، فالكل في الشارع السوداني يتحدث عن الوعود السحرية (الشجرية) التي وعد بها صاحب الشجرة المجتثة، ماذا حل بها؟؟؟ لم يكن الإمام الصادق يقف ضد هذه الشجرة عبثا والسعي لإستئصالها عبطا، بل لم يكن - يعلم الغيب- أن النظام يريد أن يستمر في سياسته ( الفساد- العناد- الانفراد- الاستبداد)، ولكن الناظر إلى سيرة الرجل يجد فيه الفِراسة التي لا تخيب أبدا لأن الرائي يرى بنور الله وأهل البصائر دون غيرهم يرون ما يرى، فلماذا يماريه (هؤلاء) على ما يرى؟؟ تجد أن الإجابة ترتد إليك بـ({إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَى يَبْعَثُهُمُ اللّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ}. وهؤلاء لا يسمعون إلا لمن يحضهم على المواصلة في المشروع الذي بانت للعيان سوءاته. مع ذلك وبعد انتهاء الانتخابات لم يتعامل الإمام مع نتائجها بغبائنية بعض القوى السياسية بل بعث بمذكرة لرأس الدولة (الملاحق) ونصحه باتخاذ كثير من التدابير علها تضع حدا للانحدار النفاث نحو هاوية الجحيم. التي سماها أحد الكتاب (سيناريو القيامة).
لا يريد الإمام الصادق أن يرى البلاد التي أسسها جده الأكبر محمد المهدي بن عبد الله تصل إلى هذا بل تجده في كل لحظة وحين يرى في ترابها أنه يضم عظاما ولحما ودما ومخا ذاق ويلات العناء ووعثاء الشقاء من أجل توحيدها وتحريرها واستقلالها وكرامة إنسانها، فكيف له أن يقبل بمسلسل التشظي والتمزيق والتدويل والاستبداد أن يستمر دون أن يواجهه ويتصدى له بالتي هي أحسن دون أن يضع الحروف على النقاط ؟ لأنه دائما ما يحبذ \"التي هي أحسن\" دون نقاط. لا ضعفا وعدم مقدرة على تنقيط الحروف، لكن هذا النهج ورثه من حبيبه \"الصادق\" الداعي بالتي هي أحسن عليه الصلاة والسلام، فيريد أن يطابق السيرة حذوه النعل بالنعل إلى أن يريد الله أمرا كان مفعولا أو أن تنهال النقاط مددا على \"الأحسن\" فتصبح \"الأخشن\".
وقف الإمام الصادق ضد \"دين الكجر\" الإنكفائي الجهادوي الإنغلاقي والمغالي الذي يعلب الدين وفق فهوم وقوالب ماضوية تودي به في مهالك العداء والمقاطعة واستجلاب الغزاة له والإساءة لنبي الرحمة عليه الصلاة والسلام، فهذا \"الدين\" الذي من شأنه أن يجعل من نبيه شهوانيا وغازيا وعدائيا و دمويا يجب أن يحارب بفرضية الغزاة!! سما رسول الله فوق كل هذا وبرأ الله سيرته من هذا كله بنصوص رحمانية قطعية الورد والدلالة دون أن يجعل لنا منه متفجرا مفخخا مزواجا للأطفال، هذا الموقف موقف حبيب لحبيبه مثل تيار الأناة الوسطي، وأهل المحبة والحب يعلمون أن المحب يمكن أن يهب لمحبوبه حياته إكراما وإجلالا لعظمة هذا الحب، فهذا الصادق إذ يقف هذه المواقف من (دين الكجر) يقفها وهو مسكون بحب الله في كل نفس ولمحة وحين ومعطون في حب نبي الرحمة الذي أؤقن أنه اليوم أولى الناس به وحجتي في هذا للمحتجين ({إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَاللّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ})، لا الذين أساؤه وجلوبا له الاتهام والسباب والرسوم المسيئة.
موقفنا الذي يرجى أن نقفه أهل السودان عموما وأهل القبلة خصوصا هو أن نقف ضد كل من يريد بالصادق والسودان شرا وأن نستعد لتلبية النداء (بأن لبيك يا حبيب) لكل ما من شأنه أن يرفع عن بلادنا \"الدكترة\" والفساد والإنفراد والعناد والإستبداد، وأن يبعد عنا أهل \"دين الكجر\" الذي جعلوا من بيانات التكفير والتخوين والتفسيق والإتهام بالزندقة ديدنا لهم في كل خطاباتهم التي ملؤوها بضحيح الفتاوى وفسافس الأمور، فتجد أفقههم دينا يجهل أن ثاني آية نزلت على الحبيب الأكرم هي آية تحث على العلم ومعرفة الجنس إذ قال الله لنبيه ({خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ} (2) سورة العلق)، ولم يتفكروا في ماهية العلق؟؟ وكيف يمكن أن يتخلق؟؟ مع أنه مرتبط ارتباطا إعجازيا بالنطفة التي تمنى، ولا يمكن هنا لعقل أن تمر عليه هذه الآية الثانية في أعظم سيرة وحي دون أن يتذكر الجنس، مع ذلك أعابوا على الإمام الصادق موقفه من تأيدٍ لتدريس التربية الجنسية في المدارس. يا هؤلاء الله الله أسألكم ما الحكمة فيما تأتون به؟؟ أفلا تتدبورن القرآن أم على قلوب أغفالها؟. فموقف الإمام الصادق من التربية الجنسية صادق وصحيح ، وفقا للوحي وحقائقة والعقل ودلائله فأنتم ونحن جئنا من أعظم معادلة جنسية (مني، نطفة، علقة، مضغة، مخلقة، غير مخلقة، عظام،عظام مكسوة باللحم) كيف يأتي كل هذا؟؟
كل هذه المواقف إن لم تقابل بمواقف مثل موقف الإمام الصادق بالعلم والحلم تارة لن تدحض وكذلك تحتاج أيضا للحزم والعزم تارة أخرى، وأعي تماما ما أكتبه. فهناك من هم جاهزون للحزم والعزم والحسم. فأصحاب الإمام وأحبابه أندر خلق الله اليوم في كل بقاع الدنيا تتقطع قلوبهم وتدمع أعينهم دما على حال البلاد الذي لا يعجب عدوا ولا صديقا، وعلى الدين الذي صار عرضة للإدانة ولنبينا الذي أضحى وجهة للإهانة. هذا الاختبار من الاختبارات سيواجه السودانيين وأنصار الله وأمة الإسلام وأنهم هذه المرة سيبتلون في وطنهم ودينهم وعقيدتهم وأنفسهم وأهلهم، والذين هم من غير مدرسة الأصحاب والأحباب يرجى أن يعملوا عقولهم ويسألوها من هو \"إمام الهدى\"؟؟ و من \"هو صادق القول\"؟؟ وأين يرجح الوزن؟؟، وأين السيرة التي يجب أن يستهدى بها في زمان كهذا. وفي وطن كالسودان. وبعضنا إن لم نكن جميعنا قد قرأنا حديث عروة ابن رويم المروي عن جابر بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم: لما نزلت {إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ} ذكر فيها {ثُلَّةٌ مِّنَ الْأَوَّلِينَ وَقَلِيلٌ مِّنَ الْآخِرِينَ } قال عمر: يا رسول الله ثلة من الأولين وقليل منا ؟ قال: فأمسك آخر السورة سنة ثم نزل: {ثُلَّةٌ مِّنَ الْأَوَّلِينَ وَثُلَّةٌ مِّنَ الْآخِرِينَ} فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا عمر تعال فاسمع ما قد أنزل الله { ثُلَّةٌ مِّنَ الْأَوَّلِينَ وَثُلَّةٌ مِّنَ الْآخِرِينَ } ألا وإن من آدم إلي ثلة وأمتي ثلة، ولن نستكمل ثلتنا حتى نستعين بالسودان من رعاة الإبل ممن شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له».


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1441

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#55647 [فنجال السم فج الدور]
1.00/5 (1 صوت)

12-09-2010 12:02 PM
لله درك يا عروة الفارس النبيل قد امط ه اللثام عن كاتب ومفكر خرج من كنانة الامام الرجل المفكر الموسوعي0 ان اهل المؤتمر الوطني قطيع من النعام يدفن رؤسه في الرمال حينما يتعلق الامر باستحقاق وطني لم يفكروا في الوطن بمعناه ومقتضاه يوما بل كل تفكيرهم منصب فيما نهبوه وما اقترفوه في حق شعبنا وما تمسكهم وكنكشتهم في السلطه الا خوفا من تطاردهم الموبقات التي ارتكبوها في حق الوطن والمواطن. وعليه هؤلاء القوم لن يرجعوا للرشد بالتي هي احسن وبخطاب النصيحه ولكن عليكم انتم جيل التضحيات يقع عبء اقتلاعهم0 من ارضنا وهذا يحتاج لتضافر جهود كل الوطنين من ابنا السودان وانتم ذروة وسنام هذا الفعل0 لك التحيه مجددا اخي عروه0


#54634 [أبو ياسر]
1.00/5 (1 صوت)

12-07-2010 03:16 PM
هو الصادق الصدوق عفيف اليد واللسان ، نختلف معه في الرأي وسلبيات الديمقراطية التي كان على رأسها لكنا نحترمه وأتحدى أي مؤتمرجي أن يأتي ولو بدليل واحد يشك في نزاهته .
الكيزان إستغلوا الديمقراطية أسوأ إستقلال ليوضحوا لضعاف النفوس أنها سيئة فكانت صحافتهم وعلى رأسها الراية تشن الحملات وتتلفظ بألفاظ لا تمت للشعب السودان بشيء يطلقها حسين خوجلي ومن على شاكلته كدرق سيدي وناس الفتة والحولية فتخيل روعة الديمقراطية التي أتاحت لهم ذلك وهاهم يكمموا الأفواه مما يدل على أنهم يسيرون في الطريق الخطأ والديمقراطية والحرية تفضح الفساد الذي عم كل البلاد وعلم به القاصي والداني .

أما أهل الإنقاذ فلا يروا أبعد من موضع قدميهم وكل الأمور عنتريات عندهم وحتى اللحظة لا يدركوا خطورة معاداة المجتمع الدولي ... أي نعم كفر ونصارى ويهود لكننا نعيش في عهد عولمة ولن نستطيع السير دونهم .
أظنهم يريدونا أن نحمل السكين والسيف أمام المدفع والدبابة .
رحم الله إمريء عرف قدر نفسه .


#54482 [بشرى عبدالوهاب محمد]
1.00/5 (1 صوت)

12-07-2010 10:22 AM
سلمت يداك وكما يقول السعوديين صح لسانك فالامام رجل وطنى ديمقراطى الى ابعد الحدود ويستحق رئاسة الامم المتحدة مش رئاسة السودان يكفيفه فخرا انه اخر رئيس منتخب بدمقراطية حقيقية ولكن هذا زمانك يامهازل فامرحى قد عد كلب الصيد للفرسان


عرو ةالصادق
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة