المقالات
منوعات
قطراتُ مِنْ دمكْ .. هبةُ مُنقذةُ للأرواحِ!
قطراتُ مِنْ دمكْ .. هبةُ مُنقذةُ للأرواحِ!
06-24-2013 10:10 AM

يتعرضُ العشراتُ مِن البشرِ خلالَ اليومْ الواحِد لخطرِ الموتْ بِسبب فُقدانِ الدم و فقرِهم للبلازما والصفائح الدموية إما بسبب الحوادث أو بسبب الأمراض التي تؤدي إلى الإفتقار للدم أو بسبب حالات الولادة الحرجة أو بسبب الأمراض الوراثية كالتلاسيميا التى تؤدي إلى حاجة مستمرة إلى نقل الدم، فالتبرع بالدم لا يوفر الدم فقط إنما يوفر الصفائح الدموية للفصائل النادرة ولمرضي السرطان، و حسب تقرير منظمة الصحة العالمية فإن الحاجة اليومية للدم فى السودان تقدر بحوالي الف زجاجة دم تستهلك منها ولاية الخرطوم 550 زجاجة، حيث لم يصل السودان للإكتفاء من الدم حتى الآن و يُعتبر في مُقدمة الدول التي تعتمد فيها إمدادات الدم على تبرعات الدم الطوعية والمجانية بشكل أساسي لمقابلة إحتياجات المستشفيات، إذ يعاني من نقص مستمر للدم فى العمليات فى العاصمة والولايات ويُقاسي المرضى الأمرّين حتى يجدون مُتبرعاً ذو فصيلة دم ملائمة إنقاذاً لحياتهم.

وافق يوم 14/يونيو المُنصرم اليوم العالمي للتبرع بالدم الذي أطلقته منظمة الصحة العالمية و خصصته قبل عشرة سنوات لإثراء الوعي حول نقل الدم وفوائده للمتبرع، و شارك السودان الإحتفال بهذه المناسبة من خلال تنظيم فعاليات شملت عدد من الولايات للتوعية و لفتح منافذ لجمع التبرعات حتى يُقابل إحتياج المستشفيات وما زالَ البابُ مفتوحاً للتبرع من خلال المراكز المتنقلة أو عبر زيارة بنك الدم.

التبرع بالدم زكاةُ للجسد ولا تقتصر فائدته الروحيه فى إنقاذ حياة إنسان وحسب بل تتعاده إلى فوائد جسدية حقيقية وملموسة تعود على المتبرع مباشرةً، وهي عملية آمنة تماماً إذا ما تمت بالطريقة الصحيحة وتحت إشراف طبي بعد إجراء الفحوص التي تؤكد مقدرة الشخص على التبرع وتلك الفحوص في حد ذاتها تمنح المتبرع فرصة للتأكد من خلوه من الأمراض المُزمنه كإلتهاب الكبد الفيروسي بأنواعه وسرطان الدم والزهري والإيدز وغيرها، بالإضافة إلى أن عملية التبرع بالدم تنشط الدورة الدموية و تُحفز نخاع العظم لإنتاج خلايا دم جديدة من كريات حمراء و بيضاء وصفائح دموية، فنخاع العظم هو المسؤول الوحيد فى الجسم عن تكوين خلايا الدم فبينما يتجدد دم الإنسان طبيعياً كل 120 يوما فإن الإنسان الذى يتبرع يتجدد دمه بعد 20 يوما فقط أى أسرع بستة أضعاف، كما أن خلايا الدم الجديدة أكثر نشاطاً فى نقل الأكسجين إلى أعضاء الجسم مما يؤدى إلى زيادة النشاط والحيوية، كما أظهرت الدراسات أن الذين يتبرعون بدمهم مرة واحدة على الأقل كل سنة هم أقل تعرضاً للإصابة بأمراض الدورة الدموية و سرطان الدم، ففي كل مرة يتبرع فيها الشخص بالدم فإنه يتخلص من بعض الحديد الذى يحتويه والذى إذا ما إرتفع مستواه بالدم عن النسبة الطبيعية فإنهُ يزيد من مخاطر الاصابة بامراض القلب، كما أن الحديد يعجل باكسدة الكوليستيرول ويزيد من تلف الشراين الصغيرة، و عليه فإن التبرع بالدم يساعد في علاج بعض الحالات المرضية مثل الزيادة غير الطبيعية في عدد كريات الدم الحمراء ونسبة الحديد ومنع حدوث مضاعفات هذه الأمراض.

إن تبرعك بالدم يمنحك شهادة تلقائية تدل على سلامتك التامة من أمراض التهاب الكبد الوبائي بأنواعِه والأيدز و الزهري وسرطان الدم حيث أن كل متبرع يخضع لفحص طبي للجسم وفحص مخبري على دمه، وهذه نعمة من الله تستحق الشكر والحمد ... فكُن شاكراً بمنح قطرات قد تُنقذ حياة!

هسمات - عبير زين
[email protected]
صحيفة الحُرة‎


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 837

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبير زين
عبير زين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة