المقالات
السياسة
ترشيح البشير .. احتمالات متقابلة ..!!
ترشيح البشير .. احتمالات متقابلة ..!!
06-24-2013 07:03 PM

مما يروى عن ملابسات سحب الرئيس الراحل جمال عبد الناصر استقالته التي تقدم بها عقب الهزيمة القاسية في 1967م ان الرئيس المهزوم بدا مزهوا في حوار مع المشير عبد الحكيم عامر بتمسك الشعب به واصراره على عودته الى سدة السلطة بتسيير مظاهرات حاشدة تدعوه للبقاء وقيادة الأمة الى بر الامان، فما كان من المشير الحكيم الا واجابه بهدوء (وامال يا سعادتك التنظيم الخاص بيعمل ايه) في ما معناه ان المظاهرات لم يسيرها الا التنظيم السياسي لضباط يوليو.
وفيما يبدو فان التنظيم الخاص للاسلاميين حسم أمر مرشحه للانتخابات القادمة فقد التزم الجميع الصمت ازاء ما قاله الرئيس حول احقية المؤتمر العام للحزب في تسمية مرشح الحزب واعلانه عن مراجعة كاملة للنظام الاساسي للحزب وتشكيل لجان للنظر فيه ليكون اكثر فعالية، وانقطع القيل والقال في اليومين الماضيين حول خلافة البشير على خلاف ما كان سائدا من نقاش ساخن وحوار خافت وجهير في الشهرين الماضيين، مما كشف عن اتفاق غير معلن يقضي بنسخ البشير لتصريحاته السابقة الجازمة بعدم ترشحه وقوله على هامش القمة العربية الاخيرة بالدوحة ان (كفاية) وقوله لصحيفة الشرق «نحن أمضينا كم وعشرين سنة وهي أكثر من كافية في ظروف السودان والناس يريدون دماءً جديدة ودفعة جديدة كي تواصل المسيرة إن شاء الله».
ولعل العبارات التي فاه بها رئيس مجلس شورى المؤتمر الوطني ابو علي مجذوب في جلسة شورى المؤتمر الوطني على مسمع ومرأى القيادات داخل وخارج القاعة تعبير فصيح عن القرار القاضي باستمرار البشير مرشحا للاسلاميين الحاكمين، ابو علي قال بعدم الموافقة على قائد غير الرئيس البشير، وطالب البشير بالاستمرار في القيادة.
وهنا تأتي التكهنات حول المتغير الاساسي الذي بدل وغير قناعات المؤتمروطنيين: اهو استعار الحرب على اكثر من جبهة وتوحد القوى المناوئة للنظام الحاكم في جبهة ثورية واحدة مما يستدعي ارجاء امر الخلافة والاصطفاف خلف القائد العسكري الذي خبروه لربع قرن ليجتاز بهم ما اطلق عليها الدكتور نافع علي نافع (المعركة الفاصلة) في مواجهة (التحالف السياسي العسكري الذي يهدف الى تحقيق مشروع السودان الجديد القائم على تحرير البلاد من الدين وأهل السودان الأصلاء) وقد استرجع البعض حديث النائب الأول علي عثمان محمد طه حول أن للرئيس مهام يلزم عليه تكملتها .
أم انها الانقسامات داخل البيت الانقاذي التي يتردد انها بلغت حدا لا يسمح بانتقال سلس للقيادة، خصوصا بعد ما راج عن تأهب قادة بارزين في النظام لتسنم القيادة وشروعهم في اعداد العدد والخطط للمرحلة التالية، وتكويم آخرين من دونهم لـ كويمات سياسية واعلامية للدخول في معترك التنافس، فلربما ضرب الاسلاميون اخماسهم في اسداسهم ولم يجدوا بدا من ترشيح المشير البشير فهو الذي سيعصمهم من التصارع على الكرسي الوثير و ربما استعادوا مقولة عراب الانقاذ الأول الدكتور حسن الترابي مطلع تسعينيات القرن الماضي من ان البشير هدية السماء.
يضاف الى هذا الاحتمال ذلكم الانقسام الناتج عن المفاصلة الثانية التي وقعت عقب محاولة ود ابراهيم ورفاقه الانقلاب على اخوانهم فبحسب لصيقين بالاسلاميين فان المحاولة خلقت استقطابا حادا في صفوف القيادات الوسيطة والقواعد يستوجب الحيطة والحذر.
هذا عن المؤتمروطنيين فماذا عن الزاوية التي يمكن ان يكون الرئيس البشير نظر بها للأمر، هناك احتمالان راجحان، ايضا، الأول: ان البشير حين اعلن عدم رغبته في الترشح لدورة رئاسية أخرى كان ينوي اطلاق بالونة اختبار في ثلاثة اتجاهات، الأولى نحو القوات المسلحة والثانية نحو التنظيم السياسي بشقيه (الحزب والحركة الاسلامية) والثالثة نحو جماهير الشعب السوداني، وبعد ان توصل للخلاصات والحقائق التي سيستعين بها في مقبل ايامه قرر ان يخوض معركته على بصيرة ويترك الخيار للمؤتمر العام في تحديد مرشحه للرئاسة، وهذا الاحتمال يعيد للاذهان مقولة البشير التي قالها بعد حسمه لمعركته مع شيخه السابق حسن الترابي خواتيم ديسمبر 1999 (أنني ضابط مظلات ونحن ضباط المظلات نجيد التكتيك والتمويه).
الثاني، اقتناع الرئيس بان السودان يمر بلحظة عصيبة تستدعي اعادة النظر في مجمل التجربة الانقاذية والنظر بعين الاعتبار للدعوات المقدمة له شخصيا من قوى سياسية وشخصيات عامة بقيادة التغيير للعبور بالبلاد من المازق الماثل، ولعل ابرز هذه الدعوات ما كان قدمها الاكاديمي المعروف الدكتور الواثق كمير على صفحات صحيفة (الصحافة) بعنوان (الكُرَةُ في مَلْعَبِ الرَّئيس: تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً) وقد لخص كمير عوامل نجاح البشير في قيادة تغيير نحو الافضل في (أن الرئيس هو الشخص الوحيد الذي يحظى بموافقة وقبول جميع الفصائل في المؤتمر الوطني، والحركة الإسلامية التابعة له.... ويظل الرئيس رمزاٌ القوات المسلحة والقائد الأعلى للجيش، وكذلك يتسنَّم مقاليد السلطة بشكل كامل، ويسيطر على، ويدير بمهارة، عملية الصراع المحتدم على السلطة بين الأجنحة المتنافسة داخل المؤتمر الوطني..... وعلاوة على ذلك، فقد أصبح الآن رئيس الهيئة القيادية العليا للحركة الإسلامية السودانية، إلى جانب رئاسته للحزب الحاكم).
اذن ربما نظر البشير الى هذه الدعوات بعين الاعتبار وهو آخذ الآن في ترتيبات تكتمل الآن بهندسة الاوضاع داخل الحزب والقوات المسلحة بعد ان اكتملت الترتيبالت الخاصة بالحركة الاسلامية بالاتيان بالزبير احمد الحسن وبكري حسن صالح في قيادتها، ليكون الرئيس وضع كروت اللعب الخاصة به في خانة الأمان وربما يشرع الرئيس في مقبل الايام في اتصالات على نطاق واسع تبدأ بطي الملفات العالقة مع جنوب السودان ولا تنتهي مع القوى السياسية الداخلية وانما الخارجية التي تحمل السلاح اذا قبلت بالرئيس البشير قائدا لفترة انتقالية يتم التوافق فيها على كيفية حكم السودان عبر نظام ديمقراطي يتم فيه تداول سلمي للسلطة دون تنظيمات خاصة.

الصحافة
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1200

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#705667 [كاك]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2013 02:06 AM
بكري حسن صالح في الحركة الايلامية ///بكري 24 ساعة سكران اسلام شنو


التقي محمد عثمان
التقي محمد عثمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة