المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
الوزير حسن إسماعيل ..يا مطوّل الغيبات ..!
الوزير حسن إسماعيل ..يا مطوّل الغيبات ..!
11-28-2015 10:57 PM


فجأة كما الراكب الذي قفز من قطار يسير بسرعة ناحية حلفا الى آخر ينطلق في الإتجاه المعاكس متجهاً الى الخرطوم ودون أن ينزل في محطة عبورٍ ما للإستراحة وتحسس عفشه .. هكذا كان تحول الزميل الصحفي الذي كان معارضا للإنقاذ قبل ان يتوزر بيوم أو بعض يوم في سلطة عاصمتها الأستاذ والوزير الحالي حسن إسماعيل .. ولعله قد أثر أن يترك فضة الضجيج التي قنطارها القصديري بدرهم الى ذهب الصمت ذي البريق الخلاب و درهمه بقنطار من الوجاهة !
فصار خلف مكتب فاخر .. لايهم مسمى منصبه .. طالما أن موكبه الذي تتقدمه الصافرات لفتح الطريق أمام الدراجات النارية وهي تتقدم سيارته المظلله ولو إقتضى الأمر أن يدخل ذلك الموكب في اتجاه السير المعاكس و توقف له الشرطة كل الإتجاهات الصحيحة ..!
كانت جدتي عليها رحمة الله حينما تشاهد مفتش مكتب تفتيش المزارعين وهو يمر على الحواشات بسيارته المورس تشهق من المنظر و تدعو الله أن تكون هذه الصولة والجولة والدولة من نصيب أحفادها ..!
يا ترى هل دعت جدة زملينا حسن له بأن ينال تلك الأماني العذبة .. بعد أن أضناه طول المسير في هجير كتابات معارضة النظام وفساده والضجيج الفارغ كالآذان في مالطا .. وقد وجد حصاد كل ذلك ماهو إلا هشيماً لايسد فرقة العمر الضائع من ماضيه ومستقبله الذي يبتغيه .. فآثر أن يكثف خدماته بالصمت الذي يدر العقيق من داخل ردهات التحلل الولائي ولطالما إستنكف رائحته النتة طاعنا في جيفته بسنان قلمه الذي كسرت عينه فجأة!
وهو الآن ولله في خلقه شئؤن لعله يستنشق تلك الرائحة في عقر دارها ..أو ربما ذهب الى هناك وهو فوق رأي ليأتينا بالخبر اليقين و يروي لنا على الهواء مباشرة شعوره برائحة الفساد من داخل عرينه مقارنه بما كان يشمه وهو يعرض خارج الساحة . و سنكون في إنتظاره نردد المثل الخليجي القائل يا مطوّل الغيبات كتّر من الغنايم .. ونحن أدينا الفاضي هدية على رأي صديقنا الشاعر الفحل محمد بادي له التحية!

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2485

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1378191 [kakan]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2015 07:57 PM
السيد حسن راجل شاطر وعرف انو الانقاذ قاعدة الف سنة عشان كدا قام استوزر وركب الهمر
يعني هو بيقول سعودي دراج مات غلبان وقاسم امين مات جيعان ونقد مات غلبان والشعب السوداني لايعرف قدر الرجالة ولايثمن التضحيات
دعوني ابكي مجددا علي البطل داؤود يحي ريحان
الذي قدم لهذه الامة اروع مثال في التضحية والفداء ولايعرف الشعب السوداتي وشاحا واحدا من اوشحة الفخر التي كلل بها وجدان هذه الامة ناكرة الجميل والعرفان

[kakan]

#1377814 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2015 09:33 AM
والله يا برقاوى اذا الزول ده اشتغل وزير فى حكومة ولاية الخرطوم بغرض مساعدة الناس واصلاح الوضع ويغادر المنصب اذا اتضح له انه من المستحيل ان يفعل شىء مع هؤلاء القوم نقول معليش هو انسان هدفه خدمة الولاية ومواطنها وما المنصب الا وسيلة لذلك الهدف وليس غاية لكن يقعد يصرح لصالح حكومة الانقاذ التى اغتصبت الحكم بقوة السلاح من الحكومة الشرعية فهذا شىء آخر وهل هو رد دين للمؤتمر الوطنى لتعيينه فى هذا المنصب ؟؟؟
كسرة:المضيع السودان هو التفكير فى النفس والاسرة الصغيرة وليس التفكير فى الوطن والمواطن والاجيال القادمة هذا التفكير القاصر الذى لا ياتى الا من اقزام وليس عظماء او عمالقة هو االبيضيع الانسان الانانى ويضيع معه مستقبل اسرته لان دولة الرفاه والقانون بتخلى كل ابناء الوطن عايشين فى رخاء فى ظل القانون والمنافسة الحرة والرعاية الاجتماعية للجميع!!!!

[مدحت عروة]

#1377382 [المؤمل خير]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2015 02:04 PM
الزول سكت دهرا ونطق كفرا ! يوجد تصريح له في موضع آخر !!!!

[المؤمل خير]

#1377208 [العازة بت ود المساعد]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2015 09:39 AM
يا أستاذ برقاوي ، يقعد يظبط أمورو ويلحق يعمل البيت والمزرعة وما تيسر له من سيارات وشقق وغيرها ، قبل أن يزهجوا منو الجماعة ويطلع وكأنك يا أبو زيد ما غزيت ... خلوهو في حالو يلم ما يستطيع جمعه.. الكتابة ملحوووووووقة يا أخوي ؟؟؟؟؟ظ

[العازة بت ود المساعد]

#1377204 [واحد مهموووووووووم]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2015 09:36 AM
أستاذ برقاوي لك التحية
اخشي أن يطول الغياب

[واحد مهموووووووووم]

محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة