المقالات
السياسة
هم عارفين ونحن عارفين !!
هم عارفين ونحن عارفين !!
06-25-2013 06:01 AM



قلنا لن يحدث عندما قال البشير كفاية ، وقلنا ان المسرحية ستتكرر بنفس الفصول وذات المشاهد ، وسيظل الرئيس رئيساً ، بعد أن يختاره المؤتمر العام لحزبه ، فالمسألة لا تحتاج لكثير عناء أو تحليل أو فهم ، ولاتعدو كونها إظهار لبعض الزهد في السلطة من قبيل الإستعراض ..!!

واليوم تأكد ما ذهبنا إليه حيث تم إرجاء مسألة ترشيح الرئيس من عدمه للمؤتمر العام ، وليس من المنطق أن يتنازل المؤتمر الوطني عن السلطة بهذه السهولة ، ومعروف عنه أنه وصل لدرجة إقصاء الشيخ الذي جاء بالحزب للسلطة ، وهذا يدل على أن سقف طرق البقاء في السلطة مرفوع دون قيود ، واليوم طريق ( كفاية حكم ) هو أقصر الطرق للبقاء أكثر في الحكم ..!!

وبذات مبدأ الحزب الحاكم في التعامل مع أزمته مع جنوب السودان ، والتي تتمثل في ( لابنقدم شهود ولا وثائق وهم عارفين ونحن عارفين ) ، نحن أيضاً بدورنا نقول للحزب الحاكم ، ( إنتوا عارفين ونحن عارفين ورب العالمين عارف لا بنقدم شهود ولا وثائق ) فأنتم ستحاربون حتى بعضكم للبقاء في السلطة وبأي ثمن ، وسيظل الرئيس هو الضمانة الوحيدة لهذا البقاء ، وليعلموا أن المؤتمر الوطني لم ينجب بديلاً للبشير ولن ينجب هذا البديل مستقبلاً ، وجميعنا يعرف أنه لا يوجد بينهم قيادات تستطيع أن تشغل منصب الرئيس ..!!

المشهد الأخير سيتحدث عن إنبثاق مجلس شورى من المؤتمر العام ، وهم بالضرورة أصحاب القرار الفعلي وهم معروفون للجميع ، وهذا المجلس الشوري هو من سيختار مرشح الرئاسة وقراره ملزم للجميع بنص لوائح وقوانين المؤتمر العام للحزب ، وبهذا سيتم إسدال الستار عن المشهد الأخير بتكبير وتهليل وتصفيق بعد إعلان ترشيح البشير لدورة إنتخابية أخرى ..!!

ولكم ودي ..
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1870

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#705948 [على كرار]
2.00/5 (1 صوت)

06-25-2013 11:44 AM
منو القال الجماعة ديل قاعدين لحد ألفين و أربعة عشر, الجماعة طيارتم مدورة مراوحها و واقفة إستاند باى, وأول دانة فى ضواحى الخرطوم و هاك يا تشتيت شبابهم قبل شيابهم و رجالهم قبل نسائهم و مليشياتهم قبل جيشهم, و يا شباب السودان السؤال عن من هو البديل لقد تجاوزه الزمن و لن يكون ألإمام أو مولانا أو الشيخ المنافق أو من مشى على دربهم, سيكون البديل من أحرار ألأحزاب الذين تخلوا عن عبادة ألأصنام و من الكفاءات السودانية ألأصيلة بالداخل و المهجر, و يا أبو العفين أبقى راجل و أركز, يوم الكريهة و الطعن قرب و حنشوف اليوم داك اللسان الزفر كيف يستجدى الرحمة.


نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة