المقالات
السياسة
جيش السيسي وجيش أم سيسي..!!
جيش السيسي وجيش أم سيسي..!!
06-25-2013 11:22 AM

هل يثور الجيش السوداني وينتفض لهيبته ويثأر لعرض العسكرية وشرف المهنة ويثور لكرامة الوطن بعد إستهزاء نافع الفج ومجازر الكشوف المتكررة للخج.

المؤسسة العسكرية في كل بلدان العالم تكون المنافح الأول عن الوطن و الحامية لوحدة لترابه والمدافعة عن حياضه و أواصر القومية الوطنية وبذلك تكون الجدار الأول لصد العدوان الخارجي وصمام الأمان للسلم الداخلي. ولكن جيشنا جيش الهنا لم يكن كذلك إلا ما رحم ربي. فقد حنث القسم أولئك الذين ولجوا السايسة من أوسع أبوابها. فأنحرف جيش الهنا ليتخذ سكة جيش الخنا ويصبح فقاسة تفريخ للعسكر-سياسيين أو جياسون، و مطية للديكتاتوريين وطوع للطغاة وخاتم في يد المجرمين. ومن يعترض من الشرفاء منهم ذاق العذاب الأليم. ومن رضخ خضع لتحكم الجياسيين. فصار الحارس مالنا لنهب الطغاة، ومفور دمنا ليمصه مصاصو الدماء.
فلم يخض جيشنا جيش الهنا حربا ضد عدو خارجي قط، بل كانت كل العيارات النارية تنطلق في صدور المواطنين أو المتمردين الثائرين لنيل حقوقهم، الذين يرفعون السلاح ضد الحكومات الديكتاتورية. فسقط الجيش في فخ الحروب الداخلية والتي قضى فيها حوالي إثنين مليون و خمسمائة ألف مواطن سوداني، من ضمنهم ضحايا الجيش أنفسهم.

ورغما عن تفاني بعضهم في عمله إلا أن ذلك لم ينجيهم من المجازر الوظيفية التي حدثت ليس نكاية فيهم ولكن للتدمير الممنهج لتنظيم الجيش والتخريب الممرحل لتلك المؤسسة العريقة وشل قدرتها في إتخاذ دورها الطبيعي لحماية الوطن والشعب.
ومع إستمرار ساقية الكشوفات المتكررة صار الجيش مهزلة وملطشة حيث يطلق عليه الكثير الآن جيش أو ميلشيا المؤتمر الوطني.

في مصر القريبة يعطي الفريق أول السيسي- وزير الدفاع- بتصريحاته مثالا كيف يكون الجيش حاميا للأوطان. فقد صرح ب: لسنا فى معزل عن المخاطر التى تهدد البلاد.. وأكد أن المسؤولية الوطنية للقوات المسلحة “تحتم عليها التدخل لمنع انزلاق مصر إلى نفق مظلم من الصراع والاقتتال الداخلي.. ولن نظل صامتين. القوات المسلحة المصرية جيش وطني له تقاليده العسكرية الراسخة. وختمها بأن الجيش لن يسمح بالتعدي على إرادة الشعب.. وليس من المروءة أن نصمت أمام ترويع أهالينا.
وهكذا كان الجيش المصري الذي يلعب دورا مميزا دوما ولعب دورا محترما في سقوط مبارك بإنحيازه للشعب. والآن مع إحتقان الوضع وخروج المعارضة في مظاهرات ضد مرسي، يجدد السيسي عهد الجيش مع الشعب بتصريحات قوية صارمة وليست صوارمية ضاربة في جيش غزاه الفأرات أوالجرذان.

وهذا هو الفرق بين جيش السيسي وجيش أم سيسي يا رجال الجيش. فلو كان الفأر رجلا لقتلته. أنتم تعلمون أن الفقر و(الفأر) والنحس الذي جلب للجيش والوطن كل ذلك لم يكن إلا بأم سيسي التي تغولت في مؤسستكم العريقة ودمرتها. فقتلت من أشرف رجالكم البواسل الكثير وضيقت عليهم أرزاقهم وتم تصفيتهم وتشردوا. فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر.
فيا الرجال الفضلوا في الجيش الفضل في السودان الفضل إحفظوا ماء وجه الجيش الفضل وإنتصروا لباقي الإرادة الفضلت من الشعب الفضل؟. إنها مجرد أم سيسي مزقت قومية الجيش تمزيقا ممنهجا، وخرقت نخوة الهيبة، وهتكت الرجولة في ظهرها فغيرت مصنع الرجال وعرين الأبطال ليكون جحرا للفئران. فئران تعيش على التقريم والتقريض هنا وهناك، كالجقر يحكي إنتفاخا صولة الهر.

فهل تبقى من رجال في الجيش ليصححوا هذا الوضع؟. وهل يبرهن الرجال الذين تبقوا أن هناك ما يزال جيشا سودانيا أصيلا؟.

بصراحة الكل محبط وينظر للجيش بأنه أصبح ميليشيا للمؤتمر الوطني وملطشة على يد طغمة أم سيسي.

وإذا إستمر الوضع كذلك في الجيش سيفقد الجيش ما تبقى من هيبته وإحترامه ويصير المواطن العادي لا يفرق بين من يرتدي أمامه لبس الجيش أو البنطلون والقميص. و سيصبح الميري مثله مثل جلابية الرجالة تطير أوفي الحقيقة يا نافع سكني.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1992

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#705973 [fadeil]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2013 12:01 PM
يا عزيزى سيف الحق ، ألم تعلم بما جرى للجيش مؤخرا ظ فالذى حدث أن الرئيس الهمام تفاديا لما هو متوقع من الجيش بعد المهازل التي لا تغيب عن مرأى ومسامع الجمير ، فقد قرر المشير احالة ما تبقي من كفاءات القوات المسلحه الي المعاش كما زعموا لكن الحقيقه تم ابعاد هؤلاء الأشاوس واستيدالهم بالموالين تحسبا لما يظنه المشير في مخيلته بأن هؤلاء المبعدون ربما يشكلوا هوسا لسلطته وهذا ما لزم نوصيحه لمن لا يعلم .


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة