المقالات
السياسة
لماذا سودان جديد
لماذا سودان جديد
06-25-2013 11:23 AM


اليوم كل الشعوب فى العالم تهتم بتصحيح أخطائها والسير الى الأمام ولكن الذى يراه كل قارئ للصحف السودانية ومتابع للتاريخ السودانى يجد اننا نتمتع بصبر ليس له حدود فى معالجة قضاينا بالتكرير الممل و التنظير الخرب وهناك قضايا عفا على مناقشتها الزمن سواء كانت إجتماعية أو سياسية ولكننا وللأسف نشرح فيها ونبتكر وهى من الثوابت طمعا فى تغير هو غير ممكن وغير مجدى والتعديل معروف وكيف يكون فلماذا العلل والتعلل
القضية الأولى هى الجنوب الجديد
هذا الجنوب الذى يتكلمون عنه لم يكن يوما من المناطق المقفولة وهذا تاريخ لا حجة لرفضه أبدا ، مملكة الفونج مملكة المسبعات وممالك الفور وفى قضية دارفور بالتحديد يشغلنا البعض بان دارفور أنضمت الى السودان قبل 100 عام تقريبا !!؟؟ وهل كان بينها وبين كردفان بحرا فقاصت مياهه؟؟ أن الذى فصل ليس له حق والذى ضم ليس له حق وهو مستعمر رسم حدودا لمصلحته وكيف يتقاسم الثروات حتى لا تكون حربا بين الإستعمارين أو المحتلين ،، وهذا يذكرنى بأبن ابانا أدم عليه السلام وهو يحمل جثة اخيه فأرشده الغراب الى دفنها بمعنى أن الإستعمار فلح فى إياف الحرب بينه فى مسألة تقسيم الغنائم وفشلنا نحن فى التعايش فى أماكن وجد بها أهلنا وأبائنا منذ الاف السنين .. هذا ليس له سبب غير اسباب إنتفت ولكن أثارها قائمة و فى مقدمتها الإسترقاق وتجارة الرقيق .. والسبب الثانى هو التسلط السياسى وهذا هو لب الموضوع لان المتسلطين السياسين قسموا الشعب الى فئات ..هم العمد والإدارة الأهلية وأغدقوا عليهم الأتوات وإستعملوا أبنائهم فى قيادات الجيش والشرطة و يسهل الحكام الوراث لابناء هؤلاء البعث والمنح الخارجية وغيره مما يصرف فى دول العالم كلها على أساس العلم والكفائة بمعنى أن هؤلاء صاروا هم الإستعمار الجديد . ولذا نما الى عقولهم السيادية تهميش تاريخ الاخرين أولا والذين لا تاريخ لهم إلتصقوا بالنبى عليه الصلاة وأفضل التسليم كذبا . ذهب الإستعمار وبقى هؤلاء وهم عوائل صغيرة لا تسوى شيئا لا من حيث العلم ولا الكثرة لتقود بلدا كبيرا كالسودان . فجعلوا الجيش مؤسسة لهم وجعلوها مقفولة وجعلوا فيها من القوانين ما يتيح لهم التحكم فيها سواء كانوا خارج أو داخل السلطة ،، فكانت الواسطة الممتدة الى يومنا هذا وتتبعهم عوائل إعتمدت السياسة مصدر رزق لها إلا من أبى منهم . ومن هنا كلما وهنو وفهموا أن إسمرارية حكمهم مهددة أتو بعسكرى ليحافظ لهم على وجودهم و وجود ابنائهم وبين هذا وذلك تحدث دراما سياسية كثيرة لإستمرار اللعب السياسى وخداع الأخرين و هم عوائل متفقة سرا ومختلفة علنا تتواجد فى كل الأحزاب .
أذن القضية واضحة كوضوح الشمس فى السودان وتتلخص فى عدد من الأجندة الوطنية
 عدم ترك هؤلاء الفاشلين ليقرروا فى حياتنا مهما كانت النتائج و لن نكون اسوأ من سوريا وشعبها الناضل .
 إلزام الجيش السودانى بحدود عمله إخراجه من السياسة عنوة و من المدن أو إلقائه وتكوين جيش جديد .
 قوانين فاعلة لتنظيم كل القضايا الإجتماعية تنطلق من الموروث الثقافى السودانى بدون إستعلاء بل بكل إحترام وتقدير للاخر .
 الهوية هى أن تكون سودانى الجنسية يوجد أهلك بالسودان قبل عام 1956 ميلادية و استمر تواجدهم الى الان .
 يتكون السودان من إتحاد اقاليم وكل أقليم يحكمه السودانين الذين يقطنونه (سودانى فقط ) هؤلاء يشاركون فى الإنتخابات وغيرها لا أثنية ولا قبلية بل تثبت أنك سودانى اولا .
 الأحزاب السودانية ما لم تستطع أن تكون قومية فلن يكون لها مكان ولن تسهم فى إستقرار السودان وعضوية الحزب هى التى تحكم أو تشارك فى الحكم فى المنطقة المحددة ( يعنى سودانى يسكن الخرطوم يترشح فى الخرطوم فقط ).
 نفضل التمثيل النسبى 100% ومراجعة التطور الديمقراطى داخل اي حزب و اي حزب لا تتغير قياداته خلال خمسة أعوام يحرم من خوض الإنتخابات .
 كل أقليم يتمتع بموارده على الأقل 50 % منها وتجمع الموارد المتبقية وتقسم بعدد السكان وغالبا تستعمل فى التعليم والصحة والخدمات الأجتماعية .
اما عن القانون والمعاقبة فالذى يُعاقب هو المٌعتدى والمجرم فلا تستر على مجرم ابدا وإعادة المال العام وبناء ما هدمه اللصوص من أموالهم وشركاتهم ولنا فى التاريخ عبرة مثلا فى المانيا نبذ النازية وإلقاء فكرها ومنع من يتكلم بإسمها من ممارسة العمل السياسى ، ثم بعد ذلك توحد الدولتين الالمانيتين فلم نكرر الفشل و لا نهتدى بتجارب متوفرة وحديثة .
فحظر الفكر الخطأ مسؤلية لا تردد فيها لان نشر الفكر الضار بين الشباب خاصة والشعب عامة فيه فساد ما بعده فساد لتسلط المفكر و لجوئه لوسائل خطأ قد تفعل ما نحن فية اليوم . اي فكر ومفكر علينا مطالبته صراحة وتوجيه الأسئلة له من الجميع وعلنا ننقده ونعرف الى ماذا يرمى هذا الفكر و فائدته لنا و من اين اتى وهل فيه ضرر للشعب او لا ؟؟؟ ألا ترون اننا قد سئمنا الإستعلاء الفكرى الحزبى فى السودان من أحزاب كلا منها يقوم بسيادة رجل واحد والتسبيح بحمده ناسين ان أخطر شيئ فى الحياة السياسية هو مرض التوحد السياسى ، ذلك لان شخصية واحدة تستطيع إختراقها وغير ذلك ثبات العداوة والصداقة التى لا مكان له فى السياسة التى هى مصالح فى المقام الاول .
الجبهة الثورية نريد منها مساعدة الشعب السودانى فى :-
 إصلاح أمر الجيش الخرب وتعديل قيادته وجعل جيش لكل أقليم من أبنائه وأخراج وحدات متخصصة فى الصناعات العسكرية والتدريب .
 تنفيذ ميثاق الفجر الجديد زائدا عليه جعل فقرة ملزمة أن 50 % او تزيد من موارد أي أقليم له و جمع ال 50 المتبقية لتقسم بعدد السكان فالمساواة بالمال أولا .
 تكوين حزب قومى كبير لجمع اهل السودان من كل الاقاليم لإجبار الأحزاب اللا دميقراطية لمغادرة السلطة ولمساعدة من خارج السلطة لأخذ حقه كاملا بالمعارضة القوية المسؤلة .
 أقرار دستور قومى لكل السودان يرتضيه السودانيون لمستقبل بلدهم وأجياله.
 فترة إنتقالة لا تقل عن ثلاثة سنوات ولا تزيد عن ستة سنوات لتكوين أحزاب ملزمة بقانون موحد .
 محاكمة كل من أجرم و قصر فى الحكم وعدم مجاملة اي فاشل مهما كان مركزه .
ونواصل

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 994

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#707013 [الجن البخلى الناس تنوني]
0.00/5 (0 صوت)

06-26-2013 01:58 PM
السودان الجديد سيبلى والسودان الحديث يتجدد ويبقى
أرى كل متسلق أخرج من جُعبته سهمآ من سهام إبليس ليسفك بها الدماء ويفسد بها فى الأرض وعلى سبيل المثال -- سهام العنصرية -- سهامالقبلية -- سهام الدينية - - سهام العلمانية -- سهام الإشتراكية -- سهام النهب والسلب وتدمير البنية التحتية --


#706498 [فركتو]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2013 10:24 PM
مقال جميل جدا يا استاذ اكفيت ووفيت


#706043 [Shabiya Haraka]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2013 12:56 PM
يا ابراهيم عجيب حزبك دا كويس بالله سجلنا معاك


إبراهيم عجيب
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة